النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيد الرئيس فداؤك النفوس
نشر في آخر لحظة يوم 27 - 01 - 2010

فداؤك القلوب.. فداؤك الرؤوس.. هكذا تقول بقية أبيات النشيد الذي كنَّا نحفظه صغاراً وتبدأ كلماته(سوداننا الحبيب فؤادك النفوس) ورحم الله ذلك الرعيل الأول من المعلمين والمربين من الذين حرصوا كل الحرص على غرس قيم الوحدة الوطنية في نفوسنا من قبيل (منقو قل لا عاش من يفصلنا.. قل معي لا عاش من يفصلنا) والمُخاطَب هنا صديقنا منقو زمبيري في (أنزارا) من الذي يعرف (أنزارا) من تلاميذنا اليوم؟ والإجابة (لم ينجح أحد) وقد دقَّت نواقيس الانفصال وأجراس الحرية المزعومة وضاعت كل تلك العواطف الجَّياشة لأن السياسة لا تُدار بالعواطف لكن بالعزائم التي قد تحتاج لمبضع الجراح وقسوة قراراته (الباترة) وقلبه الأصم وهدفه النبيل في الإبقاء على بقية الجسد.
والسيد الرئيس الذي قاد بلادنا بكل حنكة واقتدار لأكثر من عقدين من الزمان عمل بكل ما أوتي من قوة لجعل الوحدة الوطنية خياراً جاذباً عند استفتاء أبناء جنوب الوطن في تقرير مصيرهم وأكثر المعترضين على هذا الأمر من (غير طلاب الوحدة الوطنية) ويقولون ولماذا لا يسألوننا نحن عن تقرير مصيرنا لأن الاستفتاء بهذا المعيار يفترض أن كل الشماليين يرغبون في الوحدة وهذا أمرٌ غير دقيق بل هو غير مُنصف فكيف تقرر فئة من المواطنين في مصير البقية.
السيد الرئيس الذي احتمل في سبيل رفعة بلادنا وعزة شعبنا الكثير من الأذى لا يبتغي من وراء ذلك جزاءً ولا شكورا إلا مرضاة الله سبحانه وتعالى.. وهو موقن يقيناً لا يتطرق إليه الشك بأن ما عند الله خيرٌ وأبقى.. وهو يعلم أنها أمانة وأنها يوم القيامة خزيٌ وندامة إلا من أدَّاها بحقها.. لن يعجزه وهو الصَّبار على الأذي الرَّجاع إلى الحق أن يحتمل طيش الطائشين وغمزات الهمَّازين المشَّائين بالنميم.. وهو الرجل الذي لا يعرف أن ينتصر لذاته الفانية.. فعلى المؤمن أن يغضب لله يخاصم فيه ويصالح فيه.. ولم يحدث طيلة عملي تحت قيادته المباشرة أن غضب لأمر يخصه ولا ثار في شيء لم نفعله ليقول لماذا فعلتم كذا أو لِمَ لمْ تفعلوا كذا في كل ما يخصه. وأُشهد الله على أن الرئيس رجل حليم وكريم ومتواضع لله ومن تواضع لله رفعه.. وقد تناولت العديد من وسائط الإعلام خبر(المعتوه) الذي حاول اختراق الترتيبات الأمنية في وجود الرئيس وقد أحسنت جهات الاختصاص التعامل معه حتى أن معظم الحضور في القاعة لم يلفت نظرهم ما حدث وأن السيد الرئيس بادر الى افتتاح فعاليات اجتماع المجلس القومي للتخطيط الإستراتيجي بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بنفسه ثم أعلن افتتاح الجلسة وكأن شيئاً لم يكن.. وأحسنت السلطات الأعلى التعامل مع الشخص إذ لم تدون في مواجهته أي بلاغات بل فحصت حالته الصحية وأخلت سبيله.. وذلك بتسامح السيد الرئيس وفضله وسعة صدره وشعوره الأبوي تجاه أبناء الشعب السوداني كافة.. وهذه محمدة ومكرمة تضاف إلى مكارم السيد الرئيس ومناقبه.. والحمد الله أن بلادنا وشعبها الأبي العظيم لا تقبل مثل هذه التصرفات أما وإن الرجل معتوه ومختل عقلياً وغير متوازن نفسياً بشهادة ذوي الاختصاص فإن أمر علاجه ومتابعة حالته أجدى وأكثر نفعاً من أن نلوك سيرته (فالمجنون في ذمة الواعي) وخاب فأل الذين حاولوا أن يتخذوا من ذلك الحدث العابر منطلقاً للنيل من مكانة السيد الرئيس التي ترفَّعت عن كل الصغائر.
دخل رجل على أيوب بيه عبد الماجد ناظر الميرفاب في محكمته وقال له (يا أرباب أنا عاوز من فلان قروش رفض يديني ليها.. قلت ليه بشتكيك عند أيوب بيه (تنطق اللُّبيه) فقال لي أمك وأم اللُّبيه) فرَّد عليه الناظر الأرباب أيوب بيه قائلاً (أنا حق أمي عفيتو.. إنت داير شنو في حق أمك) فرد الرجل (وكت إنت خليت حقك يا أرباب أنا كمان خليت حقي) وعندما انصرف تساءل الحضور عن سر تصرف اللُّبيه فقال لهم (ده راجل سفيه بيكون قال أقوم أغرّمه عشرة جنيه يلقطوها ليه السكارى في الأنداية.. ويفاخر بعد داك ويقول أنا شتمت اللُّبيه في محكمتو.. أنا ما بديه الشرف ده !!) سيدي الرئيس فداك نفوسنا وأرواحنا الغالية.
وهذا هو المفروض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.