إضراب الكهرباء .. فاتورة يدفعها المواطن مرتين!    مجلس السيادة: تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    عضو السيادي كباشي يلتقي مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الافريقي    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    الشمالية تعلن بدء العام الدراسي الأحد المقبل    تزايد حركة السودانيين إلى مصر بحثاً عن مستقبل أكثر إشراقاً    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    د.إبراهيم الخزامي يكتب: التأمين الأصغر هل سيكون بديلاً للتأمين الزراعي    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    احتضنتها قاعة لبدة إحتفالية بهيجة لقرعة النسخة (28) للممتاز .. د معتصم جعفر : نتطلع لموسم استثائي … والمريخ يحصد جوائز الموسم ..    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    الحراك السياسي: لجان المقاومة: الانقلاب فقد السيطرة وبه تشظٍّ واضحٍ    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شاهد بالفيديو.. سوداني يدعو على "نشال" قام بسرقة هاتفه بالأمراض الصعبة والمزمنة في قصيدة شعرية انتزع بها ضحكات الجمهور    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من بين هام الحزن
نشر في آخر لحظة يوم 08 - 03 - 2010

ليلة كالحة السواد ..خبا فيها نجم كان في قمة التوهج.
ناح فيها صوت كان يحتل مساحات الهتاف لذات النجم المتوهج.
خبا بريق النجوم ..حزنا على وداع نجم برق له سماء الإبداع ..فسار على سنا برقه إعجاب لا ينتهي.
رحل إيداهور!!
سنة الحياة تجعلنا في واقع الموت ..وفلسفته ..فكم عزيز غادرنا دون إستئذان ..ليتركنا في عراء الحزن ..نلتحف سماء الدموع ..ونفترش أرض الذكريات.
ركض بكل ما أوتي من قوة ..قبل دقائق من مغادرته الدنيا ..فكان رحيله مرا ..وبكته صم الحجارة التي جلس عليها من تابع قصة موته المعلن.
إنتهت لحظات الحياة به ..وهو بشعار ما عرف غيره إلا حبا ..ولم يرتده إلا بدافع الإجادة والتجويد.
لم ينعه الناعي بغتة ..ولم يأت خبر رحيله المحزن في طي مسافر غدر به الحظ وجعله ناعيا في لحظات السواد الحزين.
تابعته العيون ..كل العيون التي عشقته ..وأدمنت حب وجوده بينها ..تابعته من البداية ..وحتى نهاية حياته بدنيا فانية لا نعرف منها غير وداع محزون وساعات لقاء تؤطر الوشائج وتعمق الإرتباط.
كان رحيله حزينا ..وساعات بكائه طويلة وشاقة ..فالعيون تزرف دموع هطالة من فوق هام الحزن المقيم.
وكأنما هو قدر العيون التي عشقته أن تكون في وداعه ..وأن تبكي حزنا عليه مثلما بكت فرحا ..من سعادة خلفها ورائه في لحظات كثيرة ..فغادرنا , وطاب رحيله إلى عمق ذاكرة لا تشيخ ، ولا تنتهي إلى أن يقضى الله أمره علينا جميعا.
وداعا إيداهور ..فقد كنت بيننا فارسا مغوارا ..وبطلا من أبطال الحكايا.
لم يكن وجودك بيننا ..وجود سحاب بربع غادر ..لا يحتفي بهطول المطر ..بل كان وادي للوفاء ..وسهلا منبسطا للأرتباط الوشيج.
وعدا علينا ..ولن ننكص عنه أبدا!!
لن ننساك ..ولن نفارق محطات الوفاء إلى غيرها ..سنذكرك كلما عانقت العيون الأحمر والأصفر الذي تدثرت به حتى نهاية حياتك..
ستكون بيننا في كل اللحظات ..سعيدها ..وحيزنها ..فالواقع يقول أن الحياة ستستمر ..والذاكرة تحشتد عادة بلحظات لا تنسى ..ومن بينها لحظات فراقك المؤلم.
لهف قلبي على صغيريك ..ولهفي على أسرة مكلومة ..أرسلته إلى غربة لا نهائية ولا هي لا تدري ..فكان الإنتظار على أبواب المستحيل.
هو الحزن بلا شك ..ولكن إرادة الله غالبة ..غالبة.
أحبتي ..ليكن رحيل النجم المحبوب إيداهور ..عظة للجميع ..وأن يكون محطة لوقفة متأنية مع النفس ..لا تصالحا ..ولكن إقرار بواقع معلوم.
شاب ..فتي ..كان يركض بكل همة في أرض لا تعرف غير العطاء الجزيل والمجهود الوافر ..فتوقف نبضه ..وفاضت روحه إلى مليكها ..ويالها من عظة وعبرة.
ليكن رحيل إيداهور ..عظة لنا جميعا ..لنفتح أبواب مغلقة من الإيمان بالقدر ..وأقتراب الأجل ..مهما تكاثرت الثواني واللحظات.
وأخيرا ..لنفترق إيداهور ..وسنقول لك اليوم وداعا ..إلى غير رجعة ..ولكن ستكون هناك باقيا ما بقينا ..هناك في قمة الذاكرة ..لا قاعها ..بل ستكون في روحها.
وداعا فارس أنجبته ارض البسالة.. فغادرها إلى حيث نهاية الحياة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.