الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش جنسيا بقاصرات    11 ابريل، الإحتفال بيوم سقوط اللص الماجن امام محاكم الرأي..    آراء حول الاصداء العالمية للثورة المهدية ..    شركة جياد للجرارات والمعدات الزراعية تدشن مجموعة من المنتجات و الآليات الزراعية    غوغل: المرأة التي تصدت لعملاق التكنولوجيا وانتصرت عليه    الزهور بطلاً لدورة الفقيد مجذوب مصطفي للناشئين بربك    مريخ بورتسودان يعقد اول اجتماع بقيادة بيريز المصري    السعودية: الحج تحدد آليات إصدار تصاريح العمرة والصلاة خلال شهر رمضان    معرض الثورة الأول.. رسالة أمل باللون والموسيقى    كورونا.. مأزق النظام الصحي في السودان    اما زال هنالك وزراء مسئولين عن صبر المؤمنين ؟    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 12 أبريل 2021م    سيف تيري يجدد عقده مع المريخ لثلاثة مواسم    إصابة مذيع معروف بتلفزيون السودان بكورونا    بعد تلقي عدد من الطلبات ابرزها زامبيا..لجنة المنتخبات تعتمد إقامة مباراة في يوم الفيفا    أونتاريو الكندية تسجل رقما قياسيا يوميا من الإصابات بكورونا    تقديم (9) متهمين بتجنيد مواطنين للجيش الشعبي للمحاكمة    القبض على متهم هارب في جريمة قتل من حراسة امبدة    الشرطة تعيد هاتف لسيدة تم خطفه اثناء خروجها من منزلها بحلفا الجديدة    مدني عباس: فكرة الحكومة التي تعطي المواطن وتدير أمره بالكامل غير مجدية    بطولة إسبانيا: ريال بيتيس يشعل الصراع على اللقب بإرغام أتلتيكو على التعادل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    ياسر العطا: القوات المسلحة صمام أمان السودان ووحدته وامنه    4 مليون و260 الف دولار قيمة غرامات على حكومة السودان نتيجة تاخير تفريغ 10 بواخر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    أستاذ موارد مائية: السودان قد يتعرض للتدمير بالكامل بسبب سد النهضة    400 مليون دولار لتوفير مدخلات الإنتاج الزراعي    البرهان يلتقي وفد شركة البنوفا انترناشونال السعودية    وزير الصحة يقر بوفاة مرضى بمركز عزل    حملة تطعيم الكوادر الطبية ضد كورونا تنطلق بغرب كردفان غداً    بتكلفة 400 مليون جنيه تدشين برنامج ديوان الزكاة لشهر رمضان    الطاقة : انفراج كبير في أزمة الكهرباء والمشتقات البترولية    الاتحاد السوداني يدين اتهامه بالفساد    وزير الصحة يدشن حملة التطعيم ضد كورونا بالفاشر    "سيف داود"… أول تعليق لنتنياهو بعد الهجوم على موقع نطنز النووي الإيراني    لجنة المنتخبات تعتمد إقامة مباراة دولية في يوم الفيفا    وسط غياب "رونالدو" عن التسجيل.. بالثلاثة يوفنتوس يسقط جنوى    الجماعةُ ما وافق الحق.. ولو كُنْتَ وحدك    الهلال والمريخ.. فرحة العودة لمجموعات الأبطال تقتلها النهاية    شاهد.. أحدث صورة للفتاة السودانية (إحسان) التي تزوجت دون موافقة والدها وسافرت مع زوجها للسويد.. حصلت على إقامة لمدة 5 سنوات و 3 ألف دولار راتب شهري    السودان..تحديد قيمة الفدية لمن لا يستطيع الصوم    شاهد بالصور.. حسناء سودانية صاعدة تداعب الكرة وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي بملابس رياضية مثيرة للجدل    شباب يُهاجمون مدرسة ببحري ويعتدون على المعلمين بالضرب    أول زيارة لوزير الدفاع الأميركي لإسرائيل لبحث الملف الإيراني    إحالة 9 متهمين للمحكمة المختصة بجرائم تتعلق بالجريمة المنظمة    بغرض الراحة و الاستجمام بلوبلو برفقة أسرتها بالعاصمة المصرية    بعد رفض الطعون … إعادة ملف قضية يتهم فيها (علي عثمان ) بالفساد للمحكمة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    موسيقي شهير يلوم الفنان محمد الأمين علي أحياء حفل بنادي الضباط    الشاعر الكبير صلاح حاج سعيد يقلب دفتر ذكرياته ل(السوداني) (2-2): قدمت استقالتي كمفتش من صندوق التأمينات حتى لا أدنس أخلاقي    محمد جميل أحمد يكتب حيدر بورتسودان ... اهتزاز المصير الواعد!    تأجيل موعد التحليق المروحي التاريخي فوق المريخ الحرة – واشنطن    السعودية تنفذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى    انقلاب شاحنة وقود بكوبري المنشية يتسبب في أزمة مرور خانقة    "بس يا بابا".. محمد رمضان يرد على انتقادات عمرو أديب    الشيخ الزين محمد آحمد يعود إلى الخرطوم بعد رحلة علاجية ناجحة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطاب مفتوح وعاجل إلى رئيس الجمهورية
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 05 - 2010


فخامة المشير عمر حسن أحمد البشير
رئيس الجمهورية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسرني أن أخاطبكم اليوم لأهنئكم أصالةً عن نفسي ونيابة، عن أهلي الهوسا بكل ولايات السودان، بفوزكم المؤزر في الانتخابات الرئاسية، ولا يسعنا إلا أن نبتهل إلى الله وندعوه أن يوفقكم ويسدد على طريق الخير خطاكم حتى ينعم الشعب السوداني بالأمن والاستقرار والوحدة والرفاهية.. كما يحزنني أن أخاطبكم وقلبي يعتصر دماً على الأحداث المؤلمة التي شهدتها حلة علي ود منير بريفي الحواته بولاية القضارف والتي راح ضحيتها «3» من الشهداء من أفراد قبيلة الهوسا بتلك القرية، بالإضافة إلى عدد من الجرحى، اثنان منهما يتلقيان العلاج بمستشفى الشعب بالخرطوم.تعود جذور هذه المشكلة إلى أن هناك نزاع نشب بين مواطني هذه القرية وأحد المستثمرين - تم التصديق له بمساحة من الأرض الزراعية يقع جزء منها في حرم هذه القرية، وقد امتد هذا النزاع لمدة تزيد على الخمس سنوات، وصل إلى المحاكم ولم تبُت فيه بعد، ويبدو أن هذا المستثمر يريد استغلال ظروف الفراغ الدستوري، حيث أن حكومة الولاية الآن هي حكومة تصريف الأعمال، ليكمل إجراءات استيلائه على أراضي هؤلاء الأبرياء العزل.. لذلك جلب قوة من أفراد الشرطة وبعض الإداريين بالمحلية لتحديد مساحة الأرض على الطبيعة بالرغم من أن جزءاً منها يقع داخل حرم القرية الذي أوصى القرار الوزاري رقم 14/1991 بأن يكون لكل قرية حرم يفصل بينها وبين الأراضي الزراعية، وذلك حفاظاً وصوناً للمواطنين وحقناً لدمائهم التي كثيراً ما تراق بسبب هذه النزاعات.. وكذلك بالرغم من أن هناك جلسة بالمحكمة سوف تنعقد للبت في الأمر.في يوم26/4/2010م وقعت هذه الأحداث المؤلمة والتي راح ضحيتها «3» من الشهداء وعدد من الجرحى. وكانت هنالك جلسة سوف تنعقد يوم 27/4/2010م للبت في الأمر إلا أنه يبدو أن المستثمر أراد أن يسبق الأحداث ليكمل إجراءاته حتى قبل أن تصدر المحكمة قرارها في ذلك.. فقد سبق سيدي الرئيس وبعد الأحداث الدامية والمؤلمة التي شهدتها مدينتا كسلا والقضارف في أكتوبر من العام 2008م أثر الحديث الذي نسب إليكم بجريدة الأيام أن أشرتم في بعض خطاباتكم بأنكم قد أرسلتم أتياماً من الجوازات لأماكن سكن الهوسا ليستخرج لهم الجنسيات حتى يتمكنوا من تسجيل أراضيهم التي بدأ بعض ضعاف النفوس في الاستيلاء عليها، مستغلين بساطة أهلنا الهوسا وطبيعتهم المسالمة لتحقيق أغراضهم.إن قبيلة الهوسا سيدي الرئيس تعد واحدة من أكبر القبائل السودانية وأكثرها حباً للسلم والتعايش السلمي بين القبائل، حيث لم ولن تتلطخ أياديها بدماء الأبرياء ولم ولن تعتدي على ممتلكات غيرها، بل ظلت هذه القبيلة عرضة للاستهداف من الآخرين وحتى هؤلاء فهي كثيراً ما تميل للعفو عنهم.. والهوسا سيدي الرئيس عندهم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه.. كذلك سيدي الرئيس أحب أن أوضح أن الهوسا اليوم ليس هم بهوسا الأمس ولن يكونوا هوسا الغد، فقد تغير الحال وتبدل وأصبح الهوسا لا يرضون بالذل والهوان والاستفزاز.. الأمر الذي أدى إلى وقوع بعض الأحداث في الفترة الأخيرة.. وحتى لا تتفاقم هذه الأحداث وتتطور وتتحول إلى ثقافة عامة أرجو من سيادتكم التدخل لوضع حد لهذا الاستهداف الذي تتعرض له هذه القبيلة التي تعتبر من أكثر القبائل المنتجة بالسودان، حيث لا يوجد فيها عاطل يعيش عالةً على الآخرين.. والاستهدف قد أخذ صوراً عدة، وكان آخرها هو الاستهداف الموجه إلى القبيلة من قبل ما يسمى بالملتقى العام للإدارات الأهلية الذي قام باعتماد بعض أعيان القبيلة كأمير عام لقبيلة الهوسا بالسودان ونائباً له ورئيساً لمجلس الشورى وأميناً عاماً له ومستشاراً، بالرغم من علم القائمين على أمر هذا الملتقى بأنه توجد إمارة لعموم قبيلة الهوسا بالسودان يقف على رأسها الشيخ المجاهد إبراهيم هارون محمد منذ العام 2000م وبالرغم من علم هؤلاء الذين اُعتمدوا كأمير ونائب وغيرهم بذلك، حيث كانوا جزءاً من هذه الإمارة، بل كان بينهم من عُرضت عليه هذه الإمارة ورفضها.. وخطورة هذا الملتقى سيدي الرئيس أنه قد جعل الأصل في العلاقة بين القبائل هي الأحتراب والاقتتال، حيث جاء في ديباجة شهادة الاعتماد التي منحها للأمير المزعوم لقبيلة الهوسا ومن ضمن الصلاحيات.
1 رئاسة مجالس الصلح الأهلي بين القبيلة والقبائل الأخرى بمستوياتها الاتحادي والولائي والمحلي.
2 دفع الديات التي تقررها مجالس الصلح الأهلي بين القبيلة والقبائل الأخرى.
3 دفع التعويضات المقررة على القبيلة بالتنسيق مع أمراء القبائل بالولايات والعمد والمشايخ.
4 دفع أي مساهمة يقررها الملتقى العام لحل المشاكل الطارئة التي تقع على أعضائه ومنسوبيه أو على أفراد القبيلة.تجيء هذه الصلاحيات الممنوحة من قبل ما يسمى بالملتقى العام للإدارات الأهلية لأمير قبيلة الهوسا المزعوم، في الوقت الذي كانت إمارة عموم قبيلة الهوسا قد وضعت خطة للعمل للخمسة أعوام القادمة والتي تهدف ومن خلال التخطيط والتنسيق مع مكونات المجتمع الأخرى لبناء وطن تسود فيه روح التسامح والتعايش والإخاء والسلام ومن ضمن هذه الأهداف ما يلي:
1 خلق أواصر للتواصل بين كافة أبناء القبيلة والقبائل الأخرى.
2 العمل على الحد من الظواهر السالبة.
3 نشر ثقافة التعايش بين القبائل المكونة للمجمع المحلي.
4 خلق روح التعاون والتكافل بين أفراد المجتمع.
5 العمل على الحد من ظاهرة الهجرة غير المقننة.
6 الحد من ظاهرة التكتلات القبلية ذات النظرة الضيقة، وإنشاء مفهوم واسع يتجاوز تكوين الأحزاب تحت ستار القبيلة أو القبلية.
7 الحد من الاستهداف الخارجي لاستغلال أفراد القبيلة لأغراض لا تخدم المصلحة الوطنية.
هذه هي سيدي الرئيس الأهداف التي تسعى إمارة عموم قبيلة الهوسا على تحقيقها وذلك بالتعاون والتنسيق مع كافة مكونات المجتمع.. وهذه الأهداف ليس بينها هدف يدعو إلى الاحتراب والاقتتال بين القبائل حتى تضطر القبيلة لتبحث عمن يمنحها الصلاحيات لرئاسة مجالس الصلح أو دفع الديات.. لذلك سيدي الرئيس وحتى لا يُزج بقبيلة الهوسا المسالمة في دائرة الصراعات القبلية التي عانت ولا تزال تعاني منها البلاد كثيراً، نطمع في تدخلكم لوضع حد لهذا الكيان الذي أُسس بنيانه على ثقافة الاحتراف والاقتتال بين القبائل. كما نطمع في أن تجد إمارة عموم قبيلة الهوسا، والتي على رأسها الشيخ المجاهد إبراهيم هارون محمد، الدعم اللازم حتى تتمكن من تحقيق أهدافها آنفة الذكر والتي لا يشك أحد في أنها تسعى بذلك لحفظ وصون النسيج الاجتماعي والابتعاد به عن الصراعات القبيلة وتحريره من الظواهر الاجتماعية السالبة.وأخيراً سيدي الرئيس أكرر رجائي في أن تتدخلوا سريعاً لإيجاد حل عادل لمشكلة أهلنا بحلة علي ود منير بريفي الحواته وغيرها من مناطق إقامة أهلنا بولايات السودان المختلفة، والتي تدور كلها حول الأراضي الزراعية التي كان أهلنا ومازالوا يفلحونها لعشرات السنين.. والأرض كما يقول النبي صلى الله عليه وسلم لمن يفلحها.. وكذلك أرجو من سيادتكم التكرم بالتدخل لوقف الاستهداف الخارجي الذي تتعرض له قبيلة الهوسا من البعض وعلى رأسهم ما يسمى بالملتقى العام للإدارات الأهلية.
* أمين الإعلام والعلاقات العامة
مجلس شورى عموم قبيلة الهوسا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.