غادر مغاضباً وفعل "البلوك" بهاتفه.. تفاحة يضع حداً لمسيرته بتسيير المريخ و(السوداني) تكشف حيثيات الاستقالة    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    بنك الخرطوم يصدر بيانا حول توقف تطبيق بنكك واسع الانتشار في السودان    السيادي : تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    الاتحاد الأوروبي يدعو السودانيين لتسريع وتيرة التفاوض    اكتمال الصلح بين الجموعية و الهواوير    تم تكوين لجنة مشتركة من الطرفين لقاء ناجح لرئيس وقادة الإتحاد مع أندية الدرجة الممتازة    محمد عبد الماجد يكتب: المشروع الحضاري لفضيل!    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    الشمالية تعلن بدء العام الدراسي الأحد المقبل    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    د.إبراهيم الخزامي يكتب: التأمين الأصغر هل سيكون بديلاً للتأمين الزراعي    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطاب مفتوح وعاجل إلى رئيس الجمهورية
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 05 - 2010


فخامة المشير عمر حسن أحمد البشير
رئيس الجمهورية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسرني أن أخاطبكم اليوم لأهنئكم أصالةً عن نفسي ونيابة، عن أهلي الهوسا بكل ولايات السودان، بفوزكم المؤزر في الانتخابات الرئاسية، ولا يسعنا إلا أن نبتهل إلى الله وندعوه أن يوفقكم ويسدد على طريق الخير خطاكم حتى ينعم الشعب السوداني بالأمن والاستقرار والوحدة والرفاهية.. كما يحزنني أن أخاطبكم وقلبي يعتصر دماً على الأحداث المؤلمة التي شهدتها حلة علي ود منير بريفي الحواته بولاية القضارف والتي راح ضحيتها «3» من الشهداء من أفراد قبيلة الهوسا بتلك القرية، بالإضافة إلى عدد من الجرحى، اثنان منهما يتلقيان العلاج بمستشفى الشعب بالخرطوم.تعود جذور هذه المشكلة إلى أن هناك نزاع نشب بين مواطني هذه القرية وأحد المستثمرين - تم التصديق له بمساحة من الأرض الزراعية يقع جزء منها في حرم هذه القرية، وقد امتد هذا النزاع لمدة تزيد على الخمس سنوات، وصل إلى المحاكم ولم تبُت فيه بعد، ويبدو أن هذا المستثمر يريد استغلال ظروف الفراغ الدستوري، حيث أن حكومة الولاية الآن هي حكومة تصريف الأعمال، ليكمل إجراءات استيلائه على أراضي هؤلاء الأبرياء العزل.. لذلك جلب قوة من أفراد الشرطة وبعض الإداريين بالمحلية لتحديد مساحة الأرض على الطبيعة بالرغم من أن جزءاً منها يقع داخل حرم القرية الذي أوصى القرار الوزاري رقم 14/1991 بأن يكون لكل قرية حرم يفصل بينها وبين الأراضي الزراعية، وذلك حفاظاً وصوناً للمواطنين وحقناً لدمائهم التي كثيراً ما تراق بسبب هذه النزاعات.. وكذلك بالرغم من أن هناك جلسة بالمحكمة سوف تنعقد للبت في الأمر.في يوم26/4/2010م وقعت هذه الأحداث المؤلمة والتي راح ضحيتها «3» من الشهداء وعدد من الجرحى. وكانت هنالك جلسة سوف تنعقد يوم 27/4/2010م للبت في الأمر إلا أنه يبدو أن المستثمر أراد أن يسبق الأحداث ليكمل إجراءاته حتى قبل أن تصدر المحكمة قرارها في ذلك.. فقد سبق سيدي الرئيس وبعد الأحداث الدامية والمؤلمة التي شهدتها مدينتا كسلا والقضارف في أكتوبر من العام 2008م أثر الحديث الذي نسب إليكم بجريدة الأيام أن أشرتم في بعض خطاباتكم بأنكم قد أرسلتم أتياماً من الجوازات لأماكن سكن الهوسا ليستخرج لهم الجنسيات حتى يتمكنوا من تسجيل أراضيهم التي بدأ بعض ضعاف النفوس في الاستيلاء عليها، مستغلين بساطة أهلنا الهوسا وطبيعتهم المسالمة لتحقيق أغراضهم.إن قبيلة الهوسا سيدي الرئيس تعد واحدة من أكبر القبائل السودانية وأكثرها حباً للسلم والتعايش السلمي بين القبائل، حيث لم ولن تتلطخ أياديها بدماء الأبرياء ولم ولن تعتدي على ممتلكات غيرها، بل ظلت هذه القبيلة عرضة للاستهداف من الآخرين وحتى هؤلاء فهي كثيراً ما تميل للعفو عنهم.. والهوسا سيدي الرئيس عندهم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه.. كذلك سيدي الرئيس أحب أن أوضح أن الهوسا اليوم ليس هم بهوسا الأمس ولن يكونوا هوسا الغد، فقد تغير الحال وتبدل وأصبح الهوسا لا يرضون بالذل والهوان والاستفزاز.. الأمر الذي أدى إلى وقوع بعض الأحداث في الفترة الأخيرة.. وحتى لا تتفاقم هذه الأحداث وتتطور وتتحول إلى ثقافة عامة أرجو من سيادتكم التدخل لوضع حد لهذا الاستهداف الذي تتعرض له هذه القبيلة التي تعتبر من أكثر القبائل المنتجة بالسودان، حيث لا يوجد فيها عاطل يعيش عالةً على الآخرين.. والاستهدف قد أخذ صوراً عدة، وكان آخرها هو الاستهداف الموجه إلى القبيلة من قبل ما يسمى بالملتقى العام للإدارات الأهلية الذي قام باعتماد بعض أعيان القبيلة كأمير عام لقبيلة الهوسا بالسودان ونائباً له ورئيساً لمجلس الشورى وأميناً عاماً له ومستشاراً، بالرغم من علم القائمين على أمر هذا الملتقى بأنه توجد إمارة لعموم قبيلة الهوسا بالسودان يقف على رأسها الشيخ المجاهد إبراهيم هارون محمد منذ العام 2000م وبالرغم من علم هؤلاء الذين اُعتمدوا كأمير ونائب وغيرهم بذلك، حيث كانوا جزءاً من هذه الإمارة، بل كان بينهم من عُرضت عليه هذه الإمارة ورفضها.. وخطورة هذا الملتقى سيدي الرئيس أنه قد جعل الأصل في العلاقة بين القبائل هي الأحتراب والاقتتال، حيث جاء في ديباجة شهادة الاعتماد التي منحها للأمير المزعوم لقبيلة الهوسا ومن ضمن الصلاحيات.
1 رئاسة مجالس الصلح الأهلي بين القبيلة والقبائل الأخرى بمستوياتها الاتحادي والولائي والمحلي.
2 دفع الديات التي تقررها مجالس الصلح الأهلي بين القبيلة والقبائل الأخرى.
3 دفع التعويضات المقررة على القبيلة بالتنسيق مع أمراء القبائل بالولايات والعمد والمشايخ.
4 دفع أي مساهمة يقررها الملتقى العام لحل المشاكل الطارئة التي تقع على أعضائه ومنسوبيه أو على أفراد القبيلة.تجيء هذه الصلاحيات الممنوحة من قبل ما يسمى بالملتقى العام للإدارات الأهلية لأمير قبيلة الهوسا المزعوم، في الوقت الذي كانت إمارة عموم قبيلة الهوسا قد وضعت خطة للعمل للخمسة أعوام القادمة والتي تهدف ومن خلال التخطيط والتنسيق مع مكونات المجتمع الأخرى لبناء وطن تسود فيه روح التسامح والتعايش والإخاء والسلام ومن ضمن هذه الأهداف ما يلي:
1 خلق أواصر للتواصل بين كافة أبناء القبيلة والقبائل الأخرى.
2 العمل على الحد من الظواهر السالبة.
3 نشر ثقافة التعايش بين القبائل المكونة للمجمع المحلي.
4 خلق روح التعاون والتكافل بين أفراد المجتمع.
5 العمل على الحد من ظاهرة الهجرة غير المقننة.
6 الحد من ظاهرة التكتلات القبلية ذات النظرة الضيقة، وإنشاء مفهوم واسع يتجاوز تكوين الأحزاب تحت ستار القبيلة أو القبلية.
7 الحد من الاستهداف الخارجي لاستغلال أفراد القبيلة لأغراض لا تخدم المصلحة الوطنية.
هذه هي سيدي الرئيس الأهداف التي تسعى إمارة عموم قبيلة الهوسا على تحقيقها وذلك بالتعاون والتنسيق مع كافة مكونات المجتمع.. وهذه الأهداف ليس بينها هدف يدعو إلى الاحتراب والاقتتال بين القبائل حتى تضطر القبيلة لتبحث عمن يمنحها الصلاحيات لرئاسة مجالس الصلح أو دفع الديات.. لذلك سيدي الرئيس وحتى لا يُزج بقبيلة الهوسا المسالمة في دائرة الصراعات القبلية التي عانت ولا تزال تعاني منها البلاد كثيراً، نطمع في تدخلكم لوضع حد لهذا الكيان الذي أُسس بنيانه على ثقافة الاحتراف والاقتتال بين القبائل. كما نطمع في أن تجد إمارة عموم قبيلة الهوسا، والتي على رأسها الشيخ المجاهد إبراهيم هارون محمد، الدعم اللازم حتى تتمكن من تحقيق أهدافها آنفة الذكر والتي لا يشك أحد في أنها تسعى بذلك لحفظ وصون النسيج الاجتماعي والابتعاد به عن الصراعات القبيلة وتحريره من الظواهر الاجتماعية السالبة.وأخيراً سيدي الرئيس أكرر رجائي في أن تتدخلوا سريعاً لإيجاد حل عادل لمشكلة أهلنا بحلة علي ود منير بريفي الحواته وغيرها من مناطق إقامة أهلنا بولايات السودان المختلفة، والتي تدور كلها حول الأراضي الزراعية التي كان أهلنا ومازالوا يفلحونها لعشرات السنين.. والأرض كما يقول النبي صلى الله عليه وسلم لمن يفلحها.. وكذلك أرجو من سيادتكم التكرم بالتدخل لوقف الاستهداف الخارجي الذي تتعرض له قبيلة الهوسا من البعض وعلى رأسهم ما يسمى بالملتقى العام للإدارات الأهلية.
* أمين الإعلام والعلاقات العامة
مجلس شورى عموم قبيلة الهوسا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.