آلية مبادرة حمدوك: أزمة الشرق هدفها خنق الحكومة تمهيداً للخيارات الانقلابية    كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعريفة المواصلات ترتفع إلى الضعف والمواطنون ناقمون على غياب الرقابة في العيد
نشر في الأهرام اليوم يوم 21 - 11 - 2010

شهدت الخرطوم في اليوم الأول من عيد الأضحى أزمة حادة في المواصلات، فعانى المواطنون في إيجاد وسيلة تقلهم إلى ذويهم من أجل التبريكات والمعايدة، فالمواقف أصبحت خالية، وكذا الشوارع، إلا من مواصلات ولاية الخرطوم التي تملأ شوارع الولاية جيئة وذهاباً، ولكنها وحدها لم تف بسد الثغرة، مما جعل معظم مواطني الولاية ينتظرون الساعات الطوال في انتظار مركبة واحدة في مشوار الإياب والعودة.
«الأهرام اليوم» شاهدت واستطلعت بعضاً من المواطنين، فجاءت إجاباتهم تعكس المشهد بكل تجلياته، فماذا قالوا؟
أبان حسبو عثمان بأنه ليس هناك ما يدعو لتوقف المركبات في العيد مما ترك فجوة استغلها أصحاب (الهايس) ليرفعوا (القزاز) أمام المواطن عالياً لتصير التعرفة في بعض المناطق جنيهين، وأشار إلى أن سبب الأزمة في كل عيد مرده أن غالبية أصحاب المركبات من الأقاليم، فيذهبون إلى ذويهم لقضاء أيام العيد بين الأهل وأخذ قسط من الراحة لمعاودة الرحلة من جديد.
وفي السياق تحدث عثمان الضو قائلاً: «غياب المركبات العاملة في خطوط الولاية؛ جعل ضعاف النفوس يرفعون سعر التعرفة إلى الضعف مما سبب ربكة في حسابات المواطنين خاصة أن هناك أسراً لديها أطفال وهذا بالطبع يشكل عبئاً على مصروف الأسرة»، وأضاف أن هناك سماسرة ظلوا يتحكمون في سوق المواصلات خاصة لحظة الذروة وغياب المركبات في هذا الوقت أو عدمها مما يدفع بعض المواطنين إلى دفع سعر مضاعف للتعرفة.
وفي ذات الجانب قال بلة حبيب إن معظم الحافلات العاملة في الخطوط اختفت تماماً وكان من الأجدر أن تكون هناك غرفة عمليات تحتاط بها الولاية لتفعيل انسياب حركة المواصلات الموجودة. واقترح تشغيل الملاكي، مثلاً، ليقل المواطنين حتى يستطيعوا أن يؤدوا طقوس العيد من تحايا وتهانئ، وأضاف «كما أن رفع سعر التعرفة رغم المبررات إلا أنه يرمي بظلاله السلبية على ميزانية الأسرة».
وتداخل معنا في الحوار إسماعيل علي رحال قائلاً في غضب: «لهم ألف حق وحق ليس السبب هم وإنما حكومة الولاية، والمواطن صار كل يوم يتحمل تبعات سوء التخطيط وغياب الرقابة الشيء الذي جعل بعض ضعاف النفوس يستغلون الفرصة لمضاعفة التعرفة». كما أشار إلى الدور الكبير الذي لعبته مواصلات ولاية الخرطوم، مبيناً أنه لولاها لما واصلوا الأهل. أحد الظرفاء علق بأن المركبات جاملت ناخبي الاستفتاء من الجنوبيين الذين قاطعوا مراكز التسجيل في صمت مريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.