(المسار الوطني) يدين إعدام القوات الإثيوبية 7 جنود سودانيين ومدني    حميدتي لمواطني جبل مون: "علموا أبناءكم القرآن الكريم واتركوا الفتن والمشاكل"    سفيرة السودان بجيبوتي تقدم أوارق إعتمادها مندوباً دائماً لدى الإيقاد    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    الكهرباء:خروج محطة أم دباكر من الخدمة والعمل جار لإدعادتها    إدارة التعليم الفني بالخرطوم تتسلم أجهزةحاسوب من مجموعة(سي تي سي)    مصر : محاولات و مساعي من إحدى الجهات المناوئة لضرب العلاقات الشعبية بين مصر والسودان    دورة تدريبية حول طرق إنشاء المؤشرات الجغرافية للمنتجات الزراعية بالجزائر    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    تراجع في أسعار الطماطم والليمون بسوق الخضروات    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    الاتّحاد العام يرفع تقرير أزمة المريخ للفيفا ويُؤمِّن على نظام "27 مارس"    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    الصيحة: انتعاش مبيعات الذهب    (8) مواجهات في الجولة (22) للممتاز اليوم    مكوك ودهاشم والرابطة يتعادلان بسنار    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محلات (.......) للتجميل .. ماذا خلف اللافتات؟
نشر في الأهرام اليوم يوم 25 - 01 - 2011

علقت لافتاتها على شورع ومواقع رئيسية بالعاصمة.. محلات تجميل معروفة، تجاوز عدد أفرعها اثني عشر فرعاً، كُتب على تلك اللافتات: علاج تساقط الشعر، علاج الصلع، تفتيح الوجه في سبعة أيام، إزالة حبوب، تنحيف، تسمين موضعي وعام.. الأمر الذي يثير علامات استفهام متلاحقة: هل فعلاً تنجح تلك الخلطات في صنع المستحيل؟ هل هذه الطرق طبية أم تقليدية.. هل هذا تجميل أم تدمير.. حقيقة أم خداع؟ وإذا كان خداعاً لماذا هذه اللافتات المتبجِّحة تنتشر هكذا وهي تتحدى وزارة الصحة.. وتهزأ من الصيدلة والسموم.. وتضع أصابعها في أعين الأمن الاقتصادي.. وتضحك مقهقهة في وجه البرلمان وأمن المجتمع.. وتمد لسانها إلى نيابة حماية المستهلك وجمعيته؟!
«الأهرام اليوم» ذهبت متخفية ترى ماذا خلف اللافتات المضيئة والإعلانات المريبة:
{ الريبة كانت حضوراً
قررت الذهاب إلى مقر تلك المحلات مساءً، خارج ساعات العمل الرسمية.. استقللت وسيلة مواصلات عامة، كما هو حال معظم مرتادات المحل، حتى لا أثير شكوك صاحبه.. كان الهدوء الكامل يلتف حول المكان، رغم أنه في شارع رئيس.. ما أثار توجسي أكثر أنني كنت أخشى نظرات المارة، لأن ما سمعته عن ذلك المكان يجعل كل من يحرص على سمعته يخشاه.. فكَّرت في التراجع للحظة.. فقط تذكرت عظمة مهمتي، لأجد نفسي داخل المكان الذي امتدَّت لافتة أحاطت بكل جوانبه.. ويبدو من الداخل كأنه «بوتيك».. ولكنه ليس كذلك.. صيدليَّة..؟ ليس بصيدلية، سوبر ماركت.. ليس كذلك أيضاً! الريبة كانت حاضرة في كل شيء.. في من يترددن على المحل.. والوجوه المفسَّخة والمحمرَّة.. والجامعيات حديثات السن ذوات الوجوه بائنة النضارة، ولا أدري ماذا تريد صاحبتها فوق ذلك متزاحمات.. بدوْنَ بريئات تماماً من القلق الذي أعانيه بسبب التأخير أو المواد المجهولة التي تأذين بها أجسامهن.. تبدو الإلفة واضحة مع صاحب المحل الذي تخصَّص في خراب الوجوه.. ينادينه باسمه (م).. وعند مدخل المكان تدلت عباءات خليجية عليها غبار كثيف، ولُعَب أطفال على الأرفف يبدو أن السنين امتدت بها طويلة: الدمية (فلة)، وعربات ودراجات.. وبجانبها مستحضرات تجميل و«مكياج» أكل عليها الدهر وشرب، ولا أظنها تصلح للبيع.. تبدو كأنّما جمعها طفل مشرَّد للعب بها.. استدرت إلى اليمين قليلاً حيث تقف أولئك الفتيات.. توجد طاولة خشبية مغطاة بمفرش أحمر يقبع خلفها شاب لم يتجاوز العشرينات ويرتدي طاقية صوفية.. أسمر اللون يبدو شعره الناعم من تحت الطاقية.. وملتحٍ ذو ملامح طفولية.. وفي المقابل له تماماً عُلقت رخصة على الحائط من محلية أم درمان ركزت عليها نظري.. كُتب عليها: إدارة الطب البديل صيدلية شعبية. وعلى يميني كانت هنالك أرفُف أخرى بها صناديق عديدة وقوارير، تحمل اسم محلاته، مكتوب عليها محتويات وإرشادات وغيرها.
أخيراً نظر إليَّ الشاب بعد أن فرغ من حديثه مع أولئك «الزبونات».. توجّهت نحوه وأنا متوجسة من جرأة الأسئلة التي سوف أطرحها عليه، أخبرته - بعد أن استعنت بالإشارات - بطلبي، وهو كريم لتفتيح وجهي وبشرتي.. نظر إلى وجهي بتمعُّن من يخشى شيئاً، ولم يلبث أن سألني من أكون؟ قلت له: (زبونة).. فسأل: من أين عرفتِ المكان؟ أجبته باستغراب: المكان واضح. فأشار إلى أن سعر «كريم» تفتيح الوجه (40) جنيهاً، وهو يشمل «كريم» وصابونتين للتفتيح خلال (7) أيام، وقال: بعدها تأخذين مثبِّتاً للون والنضارة مدى الحياة. واستفسرته عن التسمين والتنحيف فقال: هناك نوعان: الموضعي والعام، وإذا كنت مستعجلة جداً يعطيني حقنة سعرها (350) جنيهاً. فقلت متسائلة: أيمكنني أخذها إلى ممرض؟ فنفى بلهجة مستنكرة، خافضاً صوته: (لا.. لا.. لا)، يأتي الدكتور إلى هنا ويحقنك. فتعللت بأنني غير مستعجلة، كما أن تكلفتها باهظة، فأفادني بأنه سوف يعطيني حبوباً وسائلاً لمسح الموضع المراد تسمينه، وسعرها (100) جنيه. وبعد أن أخذ بياناتي - من بطاقة جامعية أحملها - استلم المبلغ المتفق عليه وأعطاني إيصالاً للاستلام، لأن الخلطة تُحضَّر في ما بعد. فسألته عن المعمل فقال إنه خارج المحل، وأن المواد تُجلب من الهند، وأنه ورث هذا العمل من والده الذي يعمل فيه منذ سبعة عشر عاماً، وطمأنني - بلهجة تسويقية مدروسة - بأن المادة عشبيًّة خالصة، وليس لها أي آثار جانبية.
{ كسب الثقة !!
وبعد أن كسبت ثقته، كزبونة، حضرت في اليوم الثاني نهاراً لاستلام المواد التجميلية، وجلست على الكنبة المقابلة للطاولة، وأخذت أراقبه وهو يقوم بخلط بعض المواد، ليكوِّن حبوب التسمين الموضعي، وهي عبارة عن كرات صغيرة جداً بحجم حبوب متوسطة، يغمسها في مادة بيضاء شبيهة ببدرة الطباشير، ويضعها في إناء من الألمونيوم، مثل ذاك الذي يستخدم في عمل «البوش»، وظل هذه المرة مستغرقاً في عمله غير عابئ كثيراً بسماع ما أقوله، كأنه لا يريد شيئاً يفسد عليه عمله، وبعد أن أنهى العملية أعطاني مواد في علب وصناديق من غير أي ديباجة.. عكس ما توقعت بأن يضعها في صناديق الشركة الموجودة أصلاً، كأنّه ينفي أي مسؤولية عندما أحملها. وعندما أمسكتها بيدي يبدو أنه تنفّس الصعداء، كمن حقن ضحيته ووصل إلى هدفه، ولكنه كان يجهل هدفي تماماً في واقع الأمر.
{ معروضات ليست للبيع
حتى أطيل مكوثي في المكان لأجمع أكبر قدر من المعلومات، سألته عن أسعار العباءات المعروضة، فقال إنها ليس للبيع، وعندما استفسرت عن الألعاب قال لي: «خليك منها».
إلى هنا أنهيت حواري معه.. لكن ابتدأت تساؤلات عنيفة تحتشد بذهني!
{ السؤال الصعب
تناهى إلى أسماعي أن المدعو (م) يعطي حقناً لإجهاض الحوامل، وكلما فكرت في صيغة مناسبة لأسأله عنها تبدو لي صعبة تماماً. وعندما وصلت إلى منزلي مساءً، حشدت إخواني حولي وقلت لهم اسمعوا هذه المكالمة: اتصلت به وخاطبته باسمه (م) لأنني أبحث عن مزيد من الثقة من ناحيته، وبدأت مكالمتي مستفسرة عن استعمال المواد التي أخذتها نهاراً، فقال: الكريم مساءً فقط والصابون صباحاً ومساء، وذلك لتفتيح ونضارة الوجه، والحبوب بعد كل وجبة، والمسوح ليلاً للتسمين الموضعي. وسألته أسئلة أخرى عن كريمات شدّ ترهُّلات الجسم والتجاعيد وغيرها، وشعرت بأن المكالمة سوف تنتهي دون أن أسأله أهم أسئلتي، فاستجمعت قواي ودلفت إلى السؤال مباشرة: «صراحة أنا أسكن في داخلية، ولديّ صديقة عندها مشكلة وقالوا لا يوجد شخص غيرك يمكنه أن يساعدها.. إن شاء الله ألقى الحل عندك».. فأجابني واثقاً كمن يتوقع السؤال بعبارة مفعمة بكل ما لديه من الثقة: «بتلقي». قلت له هل عرفتها؟ أجابني واثقاً: «عرفتها»! وحتى أوضح الأمور أكثر قلت: أريد لها شيئاً للإجهاض.. فقال لي: «أعطيك له حقنة سعرها (600) جنيه»، فأكدت له أني سأحضر (500) فقط، فقال لي: لن نختلف، فقط عليكما الحضور عاجلاً. في تلك الأثناء كانت شقيقاتي مع كل كلمة يضعن أياديهن على قلوبهن، وكانت أنفاسي تتسارع من هول ما أقول، وبعد نهاية المكالمة أوضحت لهن أنها مهمة أؤديها وعمل كلفت به من قبل رئيس التحرير. وبعد يومين اتَّصل المدعو (م) بي يؤكد أنه بصدد السفر الخميس القادم.
{ «شيء يظبطها».!!
مرت أيام وما زالت تلك الأحداث تسيطر على ذهني، وقلت في نفسي: ما دام هذا الشخص يبحث عن الربح ولا يخشى شيئاً، ولديه ستار كافٍ، إلا أن ثمة أشياء أخرى أكثر ربحية وأكثر تدميراً يمكنه أن يتاجر فيها. اتصلت به وقلت: «الفتاة التي أخبرتك عنها انتابتها حالة نفسية.. سمعت أن لديكم عشبة يمكن أن تخلصها من تلك الحالة»؟ فأجابني: «ندِّيك حاجة تظبطها». فسألته عن سعرها فقال: «ما مشكلة نديك ليها مع العلاج داك».
{ «ساندوتشات» عجيبة
تناهى إلى أسماع «الاهرام اليوم» أن هنالك شخصاً مختصاً في التجميل وتفتيح البشرة، وأيضاً يبيع «ساندوتشات» للإجهاض.. تحركت بعربة الصحيفة وتعمدت إيقافها بعيداً، ثم تتبعنا الوصف إلى المحل الذي يقبع في أم درمان داخل سوق ود نوباوي في طريق الثورة بالوادي.. جلت ببصري أبحث عن المحل فلم أعثر على أثر.. فسألت شاباً كان يقف قريباً مني، بقولي: نبحث عن محلات كريمات «قدر ظروفك».. فدلني على «كشك» صغير به نساء بأعمار مختلفة، وبعد جهد تمكنت من رؤية الشخص المعني، فتحدثت إليه مستفزة: «باين عليك ما شاطر.. محلك بلا زبائن»؟ فأجابني ضاحكاً ومتحدياً: «أنا بجوني الطالبات حافلة كاملة».. وبعد أن أخذت مكاناً مناسباً لاحظت وجود أقلام ومجلات قديمة.. تجارة شكلها «ستار».. وبدا لي الشخص، المدعو (م) أيضاً، شاباً في نهاية الثلاثينات، أصلع، أسمر، أمامه عدد من «صباعات» علاج الأمراض الجلدية.. أخذ يخلط لإحداهن ما تجاوز التسعة «صباعات»، وفي تلك الأثناء أتت فتاة وجهها وذراعاها محترقة تماماً.. فقال لها: إن شاء الله سوف يصبح وجهك جميلاً.. وأخذ ينظر إلى وجهها ممسكاً برأسها، يقول: «تمام.. تمام»، ثم بعد برهة تحدثت شابة صغيرة لا يتجاوز عمرها (17) عاماً، ذات وجه نضر.. تستعجله لأنها أطالت الانتظار، فالتفتُّ إليها أسألها: «إنتِ زبونة هنا منذ فترة طويلة؟» فردت: نعم.. وقالت إنها تسكن في مدني وتدرس في جامعة مدني الأهلية، وأتت إلى أسرة عمها في زيارة، وفي كل مرة تبتاع كفايتها من الكريمات إلى حين زيارة أخرى.. وطلبت منه (كريم) لوجهها.. فخلط لها أكثر من (8) مراهم: نيرفا، توب جل، موفيت جل، لوكسدار، بيوتي، بوهلي.. وحبة ما مجهولة، وأخذ دفتر دون فيه اسمها والمواد التي تم خلطها جميعها.. وقال إذا أظهرت نتائج جيدة سوف يعطيها إياها مرة أخرى، وإذا لم يحدث ذلك سوف يقوم بتغييرها.
ثم سألتُ إحدى الواقفات حول وجود مواد تساعد على الإجهاض، فقالت إنه يعطي حبوب تسمى (التفيل)، وهي ذات مفعول مزدوج، تسمن بعض مناطق في الجسم وتقوم بعمل الإجهاض، وكذلك قالت إن هنالك سندوتشات تحتوى على «Luxed.R» ومعه مواد أخرى. وقال (م) صاحب المحل إن لديه المادة وليس لديَّ دعوة بتفاصيلها.. بحجة «أنا ما دكتورة».
هذا ليس (فيلم) أو خيالاً.. لكنه واقع في بلادي يحدث نهاراً جهاراً في (14) فرعاً لهذا الشخص بولاية الخرطوم!!
وأنقلكم إلى مشهد آخر أكثر إحباطاً..
{ رحلة إحباط
أخذت مواد التدمير، المسماة للتجميل مجازاً، واتصلت بالدكتور ياسر ميرغني، رئيس جمعية حماية المستهلك، الذي قال ليس لديه إمكانية تحليلها، وأشار عليَّ بفتح بلاغ بنيابة حماية المستهلك، التي لا يمكنها أن تستقبل بلاغاً إلا في حالة وقوع ضرر على أشخاص!!
{ البحث عن تحليل
توجهت إلى معمل (استاك) الذي رفض هو الآخر تحليل العينة ورد: ما دخل الصحفيين في التحليل!! واتصلت بأحد مصادري الذي رأيت فيه الجسارة، وبالفعل التزم لنا بتحليل المادة، ولكنه ملكني التفاصيل بصفته غير الرسمية، وعرفني بأستاذة دفعها حب المعرفة والاستطلاع وفضول العلماء الطبيعي، وتبرعت بصفة شخصية بتحليل محتويات المادة بواسطة مختبر كيميائي عادي، رغم صعوبة تحليل المادة لعدم احتوائها على ديباجة محتويات، وقالت إن مجرد بيع مادة خالية من الديباجة وتاريخ الصلاحية مؤشر للفساد وتدهور مريع.
المهم تم تحليل المواد بواسطة الاختبار الكيميائي العادي، وظهرت الخواص الفيزيائية لعيْنة السمن الموضعي على النحو الآتي:
الحالة: سائلة، اللون: بني، الرائحة: قابضة نفاذة، وسجلت معامل الانكسار: 1.350 والكثافة 50937.2
أما حالة الذوبانية فهو يذوب في الماء، مما يدل على أنه يتم تحضيره بالماء، أي استخلاصه بالماء.
الحمض: PH
الخواص الكيميائية: يوجد بها مواد سكرية نوعية غير مختزلة carbohydrate
الدهون: fatef lipid
برويتانات: protine
{ عينة الحبوب للسمنة
الخواص الفيزيائية
الحالة: صلبة
اللون: أبيض على بنفسجي
رائحة: ليس لها رائحة
PH : قلوي
خواصه الكيميائية: يذوب أيضاً في الماء
توجد به سكريات carbohydrate «مختزل»
يوجد به مادة مبيضة «هايبوكينون» ويحتاج إلى تحليل أكثر لمعرفة هل هي في الحدود المسموح بها أم غير مطابقة للمواصفات.
وأكدت أنه يحتاج إلى أجهزة تحاليل مثل v.v.spect أو GC لأنها أكثر دقة، خاصة وأن هنالك مواد مجهولة لم يظهرها الاختبار العادي ويحدد كميتها.
وأشارت إلى أن هذا خلل خطير: كيف تُباع مواد مجهولة المحتويات وتخلو من الديباجات؟ هذا يُعد كارثة يجب أن ينتبه إليها المسؤولون. وقالت: أي شيء يُحدث هذا التغيير بهذه المعدلات السريعة هو ضار بالصحة، لأنه يغير كيمياء الجسم، مما يتسبب في الإصابة بالسرطانات والأمراض الأخرى.
{ داخل وزارة الصحة الاتحادية
أكدت إدارة الصيدلة ل «الأهرام اليوم» أنه لا يوجد محل أعشاب طبية وعطرية مرخص من إدارة الصيدلة، وكل المراكز مرخصة من قبل المحليات، وأنها تحاول تفتيش عمل العطارات وتضع له مواصفات، وأكدت أنه لا يوجد قانون وسياسات ونظم ولوائح تحكم عمل النباتات الطبية والعطرية، ولذلك ليس لديها نحوها أي مسؤولية، حسب قانون الصيدلة والسموم.
من جانبها قالت الدكتورة مريم جسور إن وزارة الصحة مسؤولة مسؤولية كاملة عن كل ما يؤثر على صحة الإنسان، وأن هنالك قانون الصحة العامة الذي يحمي صحة المواطن، وقالت إن المحليات تعطي تراخيص للمحل لكن ليس لما يباع بداخلها.
{ أين اختفى أمن المجتمع؟
الأمر مخيف ومدمر، يستهدف المجتمع بالدرجة الأولى.. ممارسات تدمر الفضيلة وتخدش الحياء.. مما اضطرنا إلى عرض هذا الملف على أمن المجتمع، لكن دون جدوى كحال سائر الجهات المسؤولة التي لجأنا إليها، ليُطوى هذا الملف عند حد النشر، عسى ولعل أن تراجع الجهات المسؤولة نفسها وتتراجع عن تلك الوسائل المستهترة في التعاطي مع مثل هذه القضايا الخطيرة!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.