البرهان يدعو لضرورة الوصول إلى رؤية تضمن أمن واستقرار دارفور    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    الشرطة تكشف ملابسات قتل العميد بريمة وتفاصيل اعترافات المتهمين    المبعوث الأمريكي يبحث الوضع في السودان خلال جولة تشمل (5) دول بينها إسرائيل    قرار بإقامة الدوري الممتاز في أربع مدن والقرعة الخميس    أمم أفريقيا: ماني يقود السنغال لربع النهائي    دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية .. الخارجية: مساع لإطلاق سراح سودانيين موقوفين بأثيوبيا    بنك السودان المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي الخامس    السلطات السودانية تفرج عن (9) من موظفي «أطباء بلا حدود» غداة توقيفهم    جولةإشرافية لوزارة الصحة على مراكز الحملةالثالثة للتطعيم بلقاح كورونا بالخرطوم    تحديد آخر موعد لمراجعة كشوفات أندية الممتاز    موتسيبي: كارثة استاد أوليمبي لن تتكرّر مستقبلاً    دنقلا: لقاء تفاكري من أجل نهضة وتطوير الزراعة بالولاية الشمالية    الخرطوم تستضيف ملتقي السودان الزراعي العالمي في الثاني من فبراير    يحيى الفخراني يكشف سراً كاد يقلب الموازين في "ليالي الحلمية"    مجلس رعاية الطفولة بالنيل الأزرق يؤكد أهمية الإعلام الصديق للأطفال    الدولار يسجل انخفاضاً جديداً مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    حقيقة طرد منى زكي من نقابة الممثلين المصريين    حريق يقضي علي مزرعة "جمعية اثمارت الزراعية" بشمال دارفور    جونسون يواجه ضغوطًا جديدة    بالفيديو.. عودة جثة رجل إلى الحياة داخل مشرحة في روسيا    طعام يأكله الملايين قد يتسبب في الإصابة بالعمى    (338) إصابة جديدة بفيروس كورونا    مجلس السيادة يعيد تشكيل لجنة استئنافات قرارات إزالة التمكين    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    مصدرو ذهب: التراجع عن الرسوم يسهم في استقرار الصادر وسعر الصرف    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    أديب: قتل المتظاهرين يفتح الباب للتدخل الدولي عبر (واجب الحماية)    تدخلات حكومية عاجلة لمحاربة الغلاء    "مفاجأة مدوية" داخل قاعة الامتحانات.. والسبب مهاجم منتخب مصر    انخفاض فى أسعار الخضروات بولاية الخرطوم    مصر.. ضبط طالب يؤدي الامتحان بدلا عن لاعب مشارك في أمم افريقيا    مطالبات بتحديد السعر التأشيري للقمح إلى (50) ألف    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 25 يناير 2022    السعودية تمدد صلاحية الإقامات والتأشيرات دون رسوم    هيثم السوباط لصدي البلد : الهلال سيتعاقد مع محترف سيكون مفاجأة للجماهير    ناقش تطورات قضية (كاس) وأجاز تصور قطاع الجماهير..مجلس المريخ يؤكد دعمه للشباب ويشدد على فرض الشرعية المستمدة من جمعيته العمومية    الشاعر:الموافقة على استاد الهلال اشترطت اقامة المباريات بدون حضور جماهيري    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يومان مع نائب الرئيس.. من الدمازين إلى الكرمك
نشر في الأهرام اليوم يوم 23 - 02 - 2011


الكرمك، الدمازين - طلال إسماعيل
أذان الفجر يترد صداه في الخرطوم بينما غابت المركبات عن الشوارع الرئيسية يوم الأحد الماضي، والطريق إلى مطار الخرطوم الدولي مزحوم بهموم السودان، هكذا ظننت عندما ركبت عربة تاكسي سائقها كان نائماً أنشد إدراك موعد الطائرة لمتابعة زيارة نائب رئيس الجمهورية؛ علي عثمان محمد طه، إلى الكرمك والدمازين. ذلك حال العاصمة، أما الولايات فهي لا تمل ولا تفتر من مد يدها لكل مسؤول يغشاها ويقصدها.
هدف الزيارة كان بغرض الوقوف على برنامج حصاد القطن والذرة بمشروع أقدي وافتتاح حفير قولماك بمحلية باو والمدارس بالكرمك وتعلية خزان الروصيرص وتوقيع عقد الإنارة ل(15) حياً بالدمازين والروصيرص وتفقد طرق الولاية، وللزيارة أهداف أخرى طابعها سياسي.
{ (4) طائرات هيلكوبتر في الكرمك
وقولماك والوزراء في أقدي:
من منطقة قولماك توجهت (4) طائرات هيلكوبتر إلى الكرمك، وكان نائب الرئيس ووفد الوزراء ووزارء الدولة؛ عبد الحليم المتعافي وعبد الله تية وأحمد كرمنو وأسامة عبد الله ويحيي حسين، قد توجه إلى منطقة أقدي حيث أشاد علي عثمان بالتجربة البرازيلية في زراعة القطن التي أسهمت في انتاج (14) قنطاراً كبيراً للفدان الواحد.
وقال وزير الزراعة؛ عبد الحليم المتعافي، إن تجربة الشركة العربية بأقدي في مجالي زراعة القطن وزراعة الذرة بدون حرث ستنعكس إيجاباً على السودان كله، ودعا المزارعين إلى إنشاء شركات زراعية للاستفادة من الزراعة عبر الآليات، وأضاف بالقول ل(الأهرام اليوم): «المشروع هو شراكة بين السودان وأربع دول: الكويت والعراق والسعودية والإمارات، وهو مشروع رئيسي لنقل التقانة الحديثة لقطاع الزراعة الآلية، كان المشروع يزرع (20) ألفاً وزاد إلى (63) ألفاً لهذا العام والعام القادم سيصل إلى (130) ألف فدان ونعول عليه كثيراً في تدريب العمالة السودانية».
في حفير قولماك الذي شيدته وحدة تنفيذ السدود كان رئيس لجنة تطوير المنطقة؛ ناصر جاد ضفر عباس، يعرب عن امتنانه لقيام المشروع الذي تبلغ سعته التخزينية حوالي (45) ألف متر مكعب من المياه ويستفيد منه حوالي (6) آلاف مواطن، لكن ناصر يطمح في تحقيق المزيد من المشاريع التنموية، ويقول ل(الأهرام اليوم): «نحن نشكرهم على هذه الجهود لكن المسافة بعيدة مابين الحفير والقرية ويمثل ذلك عبئاً على المرأة التي تحمل العربوس (جركانة الموية) في رأسها لمسافة كيلومترين، نحتاج إلى صهاريج في القرى وأن تكمل وحدة تنفيذ السدود إنجازاتها في مشاريع حصاد المياه.»
ويشتكي سكان محلية باو من عدم توفر شبكات الاتصال في المنطقة الشرقية ويناشدون الشركات تقديم الخدمة لقرى لا يعرف الهاتف السيار إليها سبيلاً، فليس هنالك جرس يرن تطرب له النفوس بسماع أخبار من تحب.
يكشف المدير العام لهيئة مياه الشرب بولاية النيل؛ الأزرق صلاح محمد يوسف، من خلال حديثه ل(الأهرام اليوم) عن خطته لبرنامج حصاد المياه التي تشمل تشييد (4) سدود في مناطق دندرو والسليك وامورا وليفر وتأهيل سدود (رورو) و(بوط) و(سودا) و( باو) وتشييد حفائر قولماك وأم عروق وأم عضام وفلنتي. وتهدف الخطة الإستراتيجية إلى رفع حصة الفرد في الريف من (18) لتر يومياً ومن المياه إلى (30) لتر يومياً بحلول العام 2016م. ويشير صلاح إلى أن الهيئة تسعى كذلك لتقريب المسافة بين المواطن ومصادر المياه إلى كيلومترين فقط؛ إذ أن المسافة تبلغ بين الاثنين في بعض المناطق (30) كيلومتراً وهو مما يزيد معاناة المواطنين.
وقال وزير الكهرباء؛ أسامة عبد الله، إن وزارته ترمي خلال الخمس سنوات القادمة إلى إنشاء (224) سداً و(243) حفيراً في مختلف أنحاء السودان، مبيناً أن ولاية النيل الأزرق موعودة بإنشاء أربعة سدود تبلغ سعتها التخزينية (12) مليون متر مكعب.
تأخرت (3) طائرات هيلكوبتر عن موعد الاحتفال بقولماك، وعندما جاء نائب الرئيس إلى المنطقة اعتذر والى النيل الأزرق؛ مالك عقار، للحضور عن عدم إلقاء ضيفه الرئاسي كلمة في الاحتفال، وتوجه الوفد إلى الكرمك.
{ غرانفيل في الكرمك:
مدرسة ثانوية باسم الدبلوماسي الأمريكي جون غرانفيل وسائقه عبد الرحمن عباس تم تشييدها في مارس الماضي، يقول مدير المدرسة؛ عثمان أحمد عثمان، إن عدد طالباتها يبلغ (64) طالبة يحتجن إلى تحسين نوعية الغذاء لأن الوجبة الرئيسية الوحيدة هي العصيدة ولا شيء سواها. وعندما سألته عن سر تسمية المدرسة قال إنها تخليد لذكرى الفقيدين وما قدمه غرانفيل من تنمية في منطقة الكرمك.
في الكرمك دشَّن نائب الرئيس العمل في طريق الكرمك - يابوس الذي موّله الاتحاد الأوروبي بمبلغ (12) مليون يورو ويبلغ طوله (83) كيلومتراً. كما دشَّن استاد الكرمك الذي سيفتتح بعد أربعة أشهر ودشَّن سد الكرمك الذي تبلغ كلفته مليونين و(2509) ألف جنيه بطول (850) متراً وارتفاع (7) أمتار ويسع مليون متر مكعب ويروي الكرمك والقرى المجاورة لها وقد أعلنت الجهة المنفذة الفراغ من إنشائه نهاية مارس القادم.
وفي الدمازين شهد علي عثمان حفل التوقيع على عقد إنارة (15) حياً بالدمازين والروصيرص ويستفيد منها أكثر من (15) ألف مواطن. وفي المساء خاطب جلسة المجلس التشريعي لولاية النيل الأزرق. كانت القاعة الصغيرة التي لا تتسع لأكثر من خمسين شخصاً هي محور الجدال والتزم نائب الرئيس بتوفير أخرى بديلة عنها تحمل مواصفات حديثة وتليق بنواب الشعب.
قال رئيس المجلس التشريعي بولاية النيل الأزرق؛ محمد حسن، لعلي عثمان: «نتطلع إلى أن يتواصل دعمكم لإكمال ترتيبات ما بعد الاستفتاء وسد الفجوة في المرتبات وإكمال شبكة الطرق وخدمات المياه، وتشييد قاعة المجلس التشريعي.» ووجد النواب فرصتهم في طرح كل الهموم التي تدور في بالهم. وقال لهم نائب الرئيس: «رئيس الجمهورية يثق في الفريق مالك عقار كشريك أساسي في وضع وتنفيذ اتفاقية السلام»، ورأى أن توفير الأمن يتمثل في نشر الشرطة وإحياء المحاكم وتفويض سلطات قضائية للأجهزة الشعبية، وحيا الروح الوطنية السمحة التي تعيشها النيل الأزرق، ودعا إلى إشاعة أواصر التسامح والإخاء والمودة والتراحم في إطار الوطن الواحد.
وفي جلسة مجلس الوزارء بالولاية وجّه علي عثمان بإنارة عشر قرى إضافية بالطاقة الشمسية واستنهاض الدعم المجتمعي لتوفير الإجلاس والداخليات وتخصيص جزء من عائدات التعدين لخدمات المناطق بالنيل الأزرق وتخصيص 70%من جباية الزكاة لتوزيعها.
{ إلغاء اللقاء الجماهيري:
لافتات دعاية للقاء جماهيري يخاطبه نائب الرئيس باستاد الدمازين عند منتصف نهار يوم أمس كانت تدعو المواطنين إلى الحضور، كما كان الوفد مسبقاً يعلم أن الزيارة ستنتهي عند الساعة الرابعة مساءً بعد تناول طعام الغداء وأداء صلاتي الظهر والعصر في مقر أمانة حكومة النيل الأزرق، لكن عند الساعة الحادية عشرة صباحاً أبلغ افراد المراسم الوفد بضرورة الاستعداد لمغادرة عاصمة النيل الأزرق والتوجه إلى الخرطوم، وأطلت التساؤلات برأسها: لماذا؟! امتنع البروفيسور الأمين دفع الله في ختام تصريحات صحفية بمطار الدمازين عن التعليق عن السبب واكتفى بالصمت. وسأل الصحفيون وزير الدولة بمجلس الوزراء؛ أحمد كرمنو، عن السبب فقال: «زيارة نائب الرئيس كانت ناجحة جداً بعد أن طاف على أرجاء محليات النيل الأزرق في الكرمك وباو ووقف على العديد من المشروعات، وأعتقد أن الزيارة أدت أغراضها تماماً ولها ما بعدها، ومعلوم أن نائب الرئيس يدير الكثير من الملفات التنفيذية وهنالك ارتباطات كبيرة له في الخرطوم مع الرئيس، وقد كان حريصاً على إكمال كل البرنامج ولكن طُلب منه أن يكون في الخرطوم لذلك حدث تغيير في البرنامج».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.