استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(ليلة القدر) في غابة الفئران 1/2
نشر في الانتباهة يوم 01 - 05 - 2012

في يوم الأربعاء 25/أبريل 2012م قامت وحدة تنفيذ السدود بتوقيع عقود إنشاء (30) مشروعاً تنموياً بولاية النيل الأزرق، بتكلفة (188) مليار جنيه (بالقديم). تشمل المشروعات التنموية الطرق والتعليم والكهرباء والحفائر والسدود. حيث سيتم تنفيذ (26) كلم من الطرق الداخلية في مدينتي الدمازين والروصيرص، وإنشاء محطة مياه الدمازين والروصيرص وقنيص، وتشييد (20) مدرسة، وإجلاس (13) ألف تلميذ، وتشييد حفائر مياه بسعة (20) مليون متر مكعب، وتشييد (8) سدود في قيسان والكرمك و(دندرو) و(السليك) و(أم قرن) و(قريضة)، وإنشاء (4) محطات للتوليد الكهربائي في مدن (قيسان) و(بوط) و(قلي) والكرمك بتكلفة (200) مليون جنيه.
ذلك هو الفصل الثاني من الإنطلاقة التنموية في النيل الأزرق. أو الفصل الثاني من (ليلة القدر). الفصل الاول من تنمية ولاية النيل الأزرق، كان في تشييد مشروع تعلية خزان الروصيرص. يقولون فلان جاتو (ليلة قدر) أي تحققت أحلامه، أو أن حلماً كبيراً له قد أصبح واقعاً. وهذا ماحدث ويحدث في الدمازين.
(أمنزين) في لغة الفونج تعني الفأر. ثمَّ تحرّفت (أمنزين) إلى (دمازين). في بداية الستينات نشأت مدينة الدمازين نتيجة تشييد خزان الروصيرص، الذي افتتح الرئيس اسماعيل الأزهري مرحلته الأولى عام 1966م. بدأ تشييد خزان الروصيرص في عهد الرئيس إبراهيم عبود. وبدأت وحدة تنفيذ السدود تشييد مرحلته الثانية (مشروع تعلية الخزان) في 2008م. بنهاية مايو الجاري 2012م، سيتمّ افتتاح المرحلة الثانية من خزان الروصيرص، وستمتلئ بحيرة الخزان في سبتمبر2012م. تكلفة مشروع تعلية خزان الروصيرص (2.5) مليار دولار. نشأت مدينة الدمازين في مكان غابة اشتهرت بالفئران، إثر قيام خزان الروصيرص على سدّ الدمازين الصَّخري. بعد اكتمال سدّ مروي، يمكن أن يقتصر خزان الروصيرص على الرَّيّ، بعد أن أدَّى مهمته في توليد الكهرباء. لكن تعلية خزان الروصيرص التي ستكتمل بنهاية هذا الشهر، ستزيد التوليد الكهربائي في الخزان بنسبة (25%)، بدون تكلفة إضافية. تعلية خزان الروصيرص ترفع طاقته التخزينية من (3) مليار متر مكعب إلى (7.4) مليار متر مكعب. ذلك يوفر الرَّي الدائم لمساحة (1.5) مليون فدان جديدة أخرى. ذلك إلى جانب تحسين الرَّي في مشروع الجزيرة وشقّ ترعتي الرهد وكنانة، وزيادة الثروة السمكية بنسبة (70%)، وزيادة مساحة أراضي الجروف بحوالي (71.4) ألف فدان بزيادة (100%). تعلية خزان الروصيرص حلقة هامة في بناء السودان الحديث، بما توفره التعلية من مياه الري الدائم لملايين الأفدنة الزراعية. كما تحقق تعلية خزان الروصيرص استغلال السودان لكامل حصته من مياه النيل، بإنشاء ترعتي كنانة والرهد. حيث ستكتمل مراحل مشروع الرَّهد. وهو مشروع لا يقل أثراً عن مشروع الجزيرة في مجده.
كان إنشاء خزان الروصيرص في عهد الرئيس إبراهيم عبود، بمثابة انطلاق المنطقة من السكون والعدم إلى الحركة والنماء. حيث أعقب إنشاء الخزان تشييد خط سكة حديد الخرطوم - الدمازين، ومطار الدمازين، ثمَّ إنشاء منطقة الزراعة الآلية في (أقدى) و(الدالي) و(المزموم) التي تبلغ مساحتها نصف مليون فدان. كانت تلك (ليلة القدر) الأولي التى هبطت على ولاية النيل الأزرق. فنشطت التجارة الداخلية وتجارة الحدود وانطلقت السكة حديد تنقل الركاب والبضائع والمعادن مثل الكروم. وانطلقت لوارى ال (أوستن) أو(الأبيض ضميرك) و(البدفورد أي السفنجة) تنشط حركتها في الطرق والوديان والخيران من الدمازين إلى (باو) وقيسان والكرمك. إشتهر من أصحاب تلك اللوارى حسن محمود وعثمان ألكع وحسن العاقب وعباس محمد عليّ ومحجوب عليّ، وغيرهم. كانت شاحناتهم التجارية تحمل البن الحبشى والأقمشة والسكر والفاكهة والأخشاب، وغيرها. ثمّ قام الرئيس جعفر نميري بتشييد طريق الخرطوم - الدمازين.
تعتبر تعلية خزان الروصيرص التي ستكتمل بنهاية الشهر الحالي بمثابة (ليلة قدر) جديدة تشهدها النيل الأزرق وعاصمتها الدمازين (غابة الفئران سابقاً). بلغت تعويضات المواطنين المتأثرين بتعلية الخزان (240) مليون دولار. يذهب هذا المبلغ إلى جيوب المواطنين المتأثرين، كما يتضمن إنشاء (5) مدن سكنية جديدة مكتملة الخدمات. وقد أنشأت وحدة السدود حتى اليوم (22) ألف وحدة سكنية، بكلّ خدماتها من طرق ومستشفيات ومدارس. كما تتضمن تعويضات المواطنين المتأثرين بتعلية الخزان، تشييد طريق مسفلت بطول (90) كيلومتر بين الدمازين وقيسان، وتشييد خطوط كهرباء بطول (90) كيلومتر وبناء عشرات المدارس. هذا على سبيل المثال. تلك لمحات من (ليلة القدر) الثانية في النيل الأزرق وعاصمتها الدمازين (غابة الفئران سابقاً). حيث بدأ انقلاب هائل يحدث مجدَّداً في حياة الناس.
في الطريق السفري الجبلي من الدمازين إلى قيسان، توجد ستّ محطات أى (قُرَى)، هي على التوالي (أُفُد) و(أبوشنينة) و(إلياس) و(بكوري) و(أَغَرو) ثم قيسان على الحدود الأثيوبية. الجانب الأثيوبي من الحدود يُسمَّى (البيرو) أو (مَقَزَن). في الطريق من الدمازين إلى قيسان يوجد (خور الذهب) و(خور القنا) و(خور تُمَت) و(جنَّة بَرِي) و(أداشي) على مشارف قيسان. تلك المناطق، وغيرها، كانت في كل عام تصبح منعزلة عن السودان وعن العالم لمدة ستّ شهور. وذلك بسبب فصل الخريف. لذلك يعتبر تشييد (90) كيلومتر في طريق الدمازين - قيسان، من أصل (167) كيلومتر حدثاً كبيراً. أما في طريق الدمازين - الكرمك (157) كيلومتر، فقد اكتملت الردمَّيات وبدأت السفلتة. حيث أصبح يمكن السّفر من الدمازين إلى الكرمك في فصل الخريف باستخدام عربة (أتوس). ولمن يعرف تلك المنطقة تعتبر تلك معجزة، إن لم تكن بنت عمّ المعجزة!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.