إعفاء وكيل وزارة الإعلام بعد ساعات من تعيينه    يا جيراننا الكرام أتركونا فى شأننا ( شكر الله سعيكم) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    اتفاق لتشغيل مشروع زايد الخير بالجزيرة    "تجمع المهنيين" يعلن عن مجلس سيادي لتولي الحكم    جثمان الجنرال بيتر قديت يغادر الخرطوم إلى ميوم    "أنصار السنة" تدعو للتوافق على "الانتقالية"    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    ترتيبات لتوفير "الجازولين والخيش" للموسم الصيفي    الثورة السودانية: هل رضيت من الغنيمة بالإياب؟ ام الدم قصاد الدم ... بقلم: معتز إبراهيم صالح    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    مصادر تكشف تفاصيل نقل البشير الى سجن كوبر ووضعه في زنزانة سجن بها من ثار عليه مؤخرا    مواطنون يوردون الدولار للبنوك    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    السفير السعودي: مساعدات ستصل السودان قريبا    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    الموارد المائية: انخفاض المناسيب أثر على توليد الكهرباء    فيسبوك تعرّض خصوصية 1.5 مليون حساب للانتهاك    إنخفاض أسعار الذهب بسبب شح السيولة    البرهان يلزم الجهات الحكومية بالإفصاح عن حساباتها خلال (72) ساعة    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أما آن لهذه الشعوب أن تستريح؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    توتنهام يحقق المفاجأة ويخطف بطاقة التأهل لنصف نهائي الأبطال على حساب السيتي    الكوكي : مواجهة النجم في مصر او السودان لا تهمنا بل يهمنا الترشح    مولانا عبد العزيز ومجدي يقتحمان لجان الاتحاد العربي    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    طالب ينهي حياته شنقاً داخل حمام منزل أسرته    مزارع يطلق النار على راعٍ من فوهة بندقية (صيد)    مجهولون ينهبون سيارة سائق أجرة تحت تهديد السلاح بالخرطوم    ألمانيا تدعو مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع حول الوضع في ليبيا    السراج يطالب المحكمة الجنائية الدولية بملاحقة المشير خليفة حفتر    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    مركز التحكم يكشف عن برمجة قطوعات الكهرباء على فترتين    مادورو لواشنطن: عقوباتكم غير الأخلاقية ستمنحنا مزيدا من القوة والعزم    من بينهم حكام سودانيون وجود عربي مُكثف بقائمة حكام كأس الأمم الإفريقية    تحذيرات من تهريب كميات هائلة من الذهب للخارج    بعثة الهلال تصل مصر    الإعلان الرسمي عن البرمجة اليوم المسابقات توضح موقفها من " النخبة"    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    اكتشاف أول كوكب بحجم الأرض    الإسلام ما بعد الحداثة (1/4) .. بقلم: ممدوح محمد يعقوب رزق    أبرزهم عركي ومصطفى ومحمود... فنانون والنظام السابق...(الشحمة والنار).!    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    كاتدرائية نوتردام العريقة في باريس تحترق    شاكٍ يروي تفاصيل سرقة رفيق ابنه القاصر لشقته ببحري    خطيئة المولود من منظور اسلامي، مسيحي ، هندوسي وبوذي! .. بقلم: حسين عبدالجليل    سويعات في يوميات الثورة: عرس الثورة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    محاكمة (5) متهمين بينهم نظاميان وموظفة بالتزوير    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان عاصم البنا يروي تفاصيل رحلته الغنائية
نشر في الأهرام اليوم يوم 28 - 02 - 2011

نموذج للفنان المثقف والملتزم والواعي بماهية الأغنية السودانية.. شكلت شخصيته الفنية تجارب الرعيل الأول من أساطين الغناء السوداني.. غنَّى بالعربية والإنجليزية.. ويرى أن الفن لا حدود ولا جغرافية له، ويؤمِّن على نجومية «الفرجوني» الذي يعتبره مثالاً وقدوة.. واستفاد كما يقول من «حوش ود البنا» وأجوائه الموسيقية. (دنيا الفن) حاصرت الفنان المبدع عاصم البنا بوابل من الأسئلة ولم يبخل بالإجابة.. فمعاً ندلف إلى تفاصيل الحوار:
{ الفنان عاصم البنا، نريد أن نسألك بدايةً عن مايعتبره البعض مفاجئاً في الوسط الفني؟
- لا أتفق معك في هذا الوصف، بحسبان أنني أنتمي إلى أسرة فنية، فكان «حوش ود البنا» هو مدخلي للارتباط بالغناء والموسيقى، كما أنني أصلاً كنت عازفاً، ولا زلت أذكر أن الآلات الموسيقية عقب كل حفل كانت تُخزَّن في صالون «ود البنا»، فكنت أختلس - في غياب الأعمام والإخوان - بضع لحظات للاستمتاع بهذه الآلات، حتى تعلَّمت عزفها.. ومن هنا انطلقت المسيرة حتى يومنا هذا.
{ تجربة «أولاد البنا» لم تفرز نجماً سوى الفنان الباحث أحمد الفرجوني.. ماذا تقول؟
- لا شك في أن الفرجوني مدرسة قائمة بذاتها وتمثل عندي وللآخرين القدوة، وأرى فيه بعداً فنياً ومعنوياً، وبصراحة فإن الفرجوني يختلف عن كل من قابلت في عالم الغناء والموسيقى والشعر.. يميزه ابتكار دائم وتفكير عميق.. وبعد أن تقدم عمري أدركت أنّ نظرات «أبوي أحمد» - كما كنت أناديه وأنا طفل - لامست كثيراً من ملامح الحاضر والواقع الذي تنبأ به.
{ يقولون إنك لم تكن معروفاً قبل برنامج (أغاني وأغاني) الذي عرّف الناس بك؟
- من قال هذا؟! الصحيح يا عزيزي أن برنامج (نسائم الليل) الذي كان يعده ويقدمه الفريق الراحل إبراهيم أحمد عبد الكريم هو الذي عرَّف الناس بعاصم البنا، وما يميِّز هذا البرنامج التوثيق لأغنيات الحقيبة، وكنت محظوظاً لأنني من أكثر الفنانين الذين شاركوا فيه.. وللمعلوميّة أنا دخلت الإذاعة عن طريق برنامج (حقيبة الفن) الذي استضافني فيه الأستاذ عوض بابكر، أما بالنسبة لبرنامج (أغاني وأغاني) قد تندهش إذا قلت لك إنني لم أعلم من الذي رشحني للمشاركة من خلاله، ورغم ذلك أقول إني وجدت فيه سلوتي.. والسر في ذلك وجود الأستاذ السر قدور الذي تربطني به علاقة قديمة منذ أغنية (ساعي البريد) التي كانت بداية تعاون بيننا، وأُعجبت بأسلوبه، أما عن البرنامج وموضوعه فلم يكن بالنسبة لي شيئاً جديداً، لأنني اشتركت مع «قدور» في الكثير من أشكال هذا البرنامج في ندوات وليالٍ ثقافية، كان أبرزها بالنادي الأمريكي وغيره.
{ اهتمامك بأناقتك وهندامك ومظهرك الخارجي مهَّد لك طريق النجومية كفنان؟
- أعتقد أنني نلت فرصة جيدة للإطلالة على الجمهور، ونجحت في أن يعيرني آذانه بما فيه الكفاية.. حدث هذا في ظل منافسة شريفة و(حارة)، ولا يمكن أن أشكك في تقييم المشاهدين للفنان وتحديد موقعه من التميز والنجومية، وفي النهاية الأمر متروك للجمهور، وحب الناس مذاهب، وهذا يكفي.
{ غنيتَ بالإنجليزية والعربية، ما هي الرسالة التي تود إيصالها؟
- قناعاتي أنه لا حدود ولا جغرافيا للغناء، والفن لا تفصله لغات أو سحنات أو لهجات، وما يناسبني أقدِّمه وأبدع فيه وأترك التقييم لمن يسمعني. ومن ناحية أخرى أردت ألا ننغلق داخلياً على بعضنا طالما أننا نملك الإمكانيات التي يمكن أن نطرحها للعالم الخارجي عبر وسائط الإعلام المتعددة، ولهذا غنيت باللغة الإنجليزية.
{ ما هو السر في تراجع الاهتمام بأداء أغنيات الحقيبة من قبل الفنانين الشباب، وأنت منهم، وتركيزهم على الأغاني الحديثة الخفيفة؟
- اسمعها مني: الحقيبة كأغانٍ باقيةٌ ولم تمت، ومن يقول غير ذلك لا يدرك ماهية هذه الأعمال، وكما ذكرت في برنامج السر قدور أننا كفنانين شباب لا زلنا نتلقّى في الحفلات العامة والخاصة طلبات متكررة لأداء روائع الحقيبة، ويصرون عليها، ونصر نحن على تقديم أعمالنا الخاصة في تلك الحفلات حتى لا تضيع علينا الفرصة التي ينبغي أن نستغلها جيداً لترسيخ أعمالنا، مع مراعاة أن نجتر التاريخ في معيتنا حفظاً له من الضياع.
{ كيف تنظر لمستقبل الأغنية السودانية؟
- إذا كان المعيار أغنية سودانية تراعى فيها الجوانب والواقع الداخلي، يمكن أن يكون لها مستقبل، أما إذا كنا ننظر لتقديم فننا لغيرنا من الشعوب الأخرى، فالأمر يختلف، والشق الأخير هو السبب الأساسي في عدم انتشار الأغنية السودانية، بمعنى أن يؤدي المؤدي وفي باله المتلقي الداخلي فقط.
{ أين هو موقع عاصم البنا وسط أبناء جيله من الفنانين؟
- لا أدري.. والسبب أنني محتار في الذوق العام، ففيه ما يروقني وفيه ما يحيرني.
{ ما هي رؤيتك كفنان؟
- الوصول إلى القمة لم ولن يكون هدفي، ولكن لي إستراتيجيتي التي اكتسبتها عن طريق استلهام تجارب الرعيل الأول من الفنانين، وأقول: رغم اختلاف الزمن أوصلتني إلى ما أنا فيه الآن.
{ على هامش الحوار:
- الفنان كالفراشة يطير من غصن إلى غصن، ولي صديق يرى أن الفنان يجب أن يعزف عن الزواج، ولكنني خالفت رؤيته ودخلت القفص الذهبي بطوعي.
- شاركت في اتحاد الإذاعات العربية بمعية الفنانة السورية «زينة» وكانت فرصتي طيبة للتلاقي والتواصل، وقدمنا سوياً عدداً من روائع الفنان الراحل الكاشف. وللحقيقة (زينة) نالت الاهتمام الأكبر باعتبارها تغني أغاني سودانية بلهجتها السورية المحببة، خاصة أغنية (أسمر جميل)، رغم أنني غنيت أيضاً باللهجة العربية أغنية (عصفور) ولم يعرني أحد اهتماماً.
- أماسي أم در يا لها من ليالٍ، كانت أم درمان مظلمة تفتقد إلى أضواء الكرنفالات وأتت هذه الأماسي لتسد هذا الفراغ وتعيد لنا الألق والبهاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.