الخرطوم وجوبا تتفقان على استمرار كافة اتفاقيات التعاون العسكري    حميدتي: لن نسلم السلطة لمن يريد تصفية الحسابات    اتحاد الصحفيين يرحب بقرار فك تجميد النقابات    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    مبادرة لتقريب وجهات النظر بين "العسكري" و"الحرية والتغيير"    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    المجلس العسكري يدعو المؤسسات والوحدات الحكومية لطي صفحة الماضي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحكام بالسجن المؤبد على عصابة الخطف والابتزاز
نشر في الأهرام اليوم يوم 25 - 03 - 2011

اختتمت محكمة مكافحة الإرهاب بالخرطوم شمال أمس (الخميس) برئاسة مولانا مدثر الرشيد فصول قضية عصابة الخطف والابتزاز الشهيرة التي تم توقيفها نهاية العام الماضي عقب خطفها صبي اللاماب (حسن يوسف)، ووسط إجراءات أمنية مشددة أوقعت المحكمة عقوبة تقضي بالسجن المؤبد على المتهمين الأول والثاني والثالث والرابع والخامس والسابع، فيما برأت ساحة المتهم السادس لعدم كفاية أدلة الاتهام المقدمة ضده وأمرت بإطلاق سراحه فوراً.
وحسب قضية الاتهام المقدمة للمحكمة التي مثلها عن الحق العام المستشار أحمد إبراهيم، وتلاها قاضي المحكمة؛ فإن وقائع هذه القضية تتلخص في أن المتهم الثالث زعيم العصابة قام بإنشاء شبكة إرهابية منظمة ومسلحة بالمدافع والمسدسات واستأجر لها مقراً باسمه بمنطقة الفردوس شرق الخرطوم، ولتسهيل تحركاتها عمد المتهم إلى استئجار سيارات لممارسة نشاطها، وأن المتهمين اتفقوا على التدبير لجرائم خطف وابتزاز، وتنفيذاً لاتفاقهم الجنائي قاموا بخطف الشاكي الأول من منزله تحت تهديد السلاح وفي حراسة المتهمين الأول والثاني، وأخذوه إلى المنزل مسرح الجريمة، وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب والصعق الكهربائي، (وطبلوا خصيتيه) ب(طبلة)، وابتزوا أهله لدفع فدية مقابل إطلاق سراحه، وبالفعل تسلموا فدية من ابنه، وبنفس الطريقة تحركوا تحت جنح الظلام والمطر واختطفوا صبي اللاماب (حسن يوسف) من منزله بعد أن استدرجوه إلى عربتهم بحجة تسليمه بعض الأوراق حتى يسلمها لوالده، وعند تحركه معهم أدخلوه عنوة إلى داخل العربة وعصبوا عينيه وقيدوا يديه ب(الكلباش) وادعو أنهم رجال أمن، ومن ثم احتجزوه عندهم بالمنزل واتصلوا بوالده وطالبوه بفدية قدرها (150) ألف جنيه مقابل إطلاق سراح ابنه وإلا سيكون الموت مصيره، وفي المكان الذي حدده المتهمون وضع الشاكي المبلغ تحت شجرة بالمقابر حيث تلقفوه وهربوا ومن ثم قاموا بإطلاق سراحه بعد أسبوعين لينفذوا جريمتهم الثالثة بخطف الشاكي من منطقة أمبدة دار السلام، والرابع من مدينة النيل وقاموا بكسر دولاب منزله وأخذ مبالغ مالية وبعض المستندات التي تخص عمله، وبعدها عصبوا عينيه واقتادوه معهم ليلاً وأطلقوا سراحه في صباح اليوم الثاني، كما حاول المتهمون خطف الشاكي الخامس تاجر المواشي الذي كان في طريقه إلى سوق بغرب أم درمان إلا أنه أفلت من قبضتهم وأبلغ الشرطة، وعند مداهمة المباحث الجنائية بولاية الخرطوم للمنزل الذي تتخذه العصابة مقراً لها بعد حصولها على معلومات من صبي اللاماب الذي تمكن من أخذ فاتورة المياه عندما كان بالمنزل وسلمها لأفراد المباحث، وكانت الخيط الذي أوصل رجال المباحث إلى المنزل والقبض على المتهمين الأول والثاني والثالث بداخله، وحاول المتهم الثاني الهرب بيد أن رجال الشرطة قاموا بتعطيله بإطلاق النار عليه، وعثروا بحوزتهم على الأسلحة المعروضات والأزياء والشارات العسكرية وأقنعة كانوا يتلثمون بها أثناء تنفيذهم لعمليات خطف الضحايا. وبعد اقتيادهم إلى جهات الاختصاص والتحقيق معهم كشفت التحريات عن المتهمين الرابع والخامس والسادس والسابع، وواجهوا تهماً بالاشتراك في تكوين منظمة إرهابية لخطف وابتزاز المواطنين، ولتحديد مسؤولية المتهمين الجنائية بالاشتراك في تكوين منظمة إجرامية وإيهام الضحايا بأنهم رجال أمن وجدت المحكمة من خلال استعراضها للبينات أن هناك قرائن تثبت ذلك تمثلت في مبلغ الفدية المضبوط واعترافاتهم القضائية واعتراف المتهم الأول الذي أقر عند استجوابه بأنه شارك المتهمين في خطف الشاكين، واحتجازهم وحراستهم، ودفع بأنه سائق للمتهم الثالث زعيم العصابة، ورأت المحكمة أن كل هذه البينات تعضد وتثبت الجريمة وباستعراض المحكمة للبينات المقدمة في مواجهة المتهمين توصلت إلى إدانتهم ووجدت المحكمة أن المتهم السادس فشل الاتهام في تقديم أي بينات أو أدلة تثبت مشاركته في عملية الخطف والابتزاز ولا يعلم شيئاً عن العصابة وورد ذلك في اعترافه القضائي وأقواله أمام المحكمة التي نفى فيها مشاركته وكانت إفادته صادقة وأكدت إدارته النظامية أنه يتبع لها وكان في فترة ارتكاب المتهمين جرائمهم في مناطق العمليات، ورأت المحكمة أن بينة الرؤية والشاكي الأول والتعرف عليه داخل المحكمة كانت خاطئة حيث ثبت بأنه لم يكن مشتركاً في الأصل وقررت براءته وأدانت بقية المتهمين بالسجن المؤبد، وأن يدفع المتهمون المبالغ المالية التي أخذوها من أسر الشاكين كما أمرت المحكمة بمصادرة الأسلحة المعروضات لصالح سلاح الأسلحة ومصادرة الأزياء والشارات العسكرية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.