الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المباحث تكشف تفاصيل مثيرة حول عصابة الخطف والابتزاز في قضية الصبي يوسف
نشر في الأهرام اليوم يوم 14 - 12 - 2010


كشفت المباحث الجنائية بولاية الخرطوم عن تورط (6) من عناصر عصابة الاختطاف والابتزاز الشهيرة في قضية اختطاف الصبي يوسف حسن من منزل ذويه بمنطقة اللاماب والإفراج عنه بعد أن دفعت أسرته فدية وقدرها (150) مليون جنيه، وقال المحقق بالمباحث الجنائية الملازم خضر إبراهيم الحسن لدى الإدلاء بأقواله أمس أمام محكمة مكافحة الإرهاب بالخرطوم شمال التي توالي محاكمة عناصر العصابة إن تحرياته بدأت منذ الرابع من سبتمبر الماضي عندما أبلغ والد الصبي المختطف بأنه تلقى مكالمة هاتفية من مجهول أبلغه بأن ابنه يوسف بحوزتهم وأنهم سيقومون بقتله وإلقاء جثته في النيل، موضحاً أن الشرطة اتخذت إجراءات أولية وفق المادة (44) إجراءات ووزعت نشرة جنائية بغرض البحث عن الصبي المفقود، تم توزيعها على أقسام الشرطة، وتوصلت النيابة إلى أن الطفل مختطف فقامت بتعديل الإجراءات إلى بلاغ الاختطاف وتمت مخاطبة شركة الاتصالات لمعرفة بيانات الرقم المتصل على الأسرة، ولم تتوصل منه إلى أي خيط، ولكن الشركة أكدت أن هناك محادثات بين صاحب الهاتف والشاكي، موضحاً أن مدير المباحث الجنائية أمر بتكوين فريق من المباحث أوكلت إليه مهمة البحث عن الصبي وجمع المعلومات حوله موضحاً أن أول ما فعلوه أنهم قاموا بالتحري مع الشاكي ومتابعة الاتصالات معه حتى غيَّر الجناة رأيهم وطالبوه بدفع مبلغ (350) ألف جنيه مقابل إطلاق سراحه، إلا أنه رفض لاعتقاده بأن ابنه ليس معهم فأكدوا له ذلك بإعطائه ابنه عبر الهاتف واتفقوا عن الاتصال عليه لمدة أسبوع، ليعاودوا الاتصال عليه برقم آخر وقللوا له مبلغ الفدية حتى 150 ألف جنيه، وكشف التحري أن الشاكي رضخ لمطالبهم فقاموا بتحديد عدة أماكن ليسلمهم المبلغ فيها، وكان يرافقه أحد أفراد المباحث وفريق يراقب حركتهما حتى أبلغ المتهمون والده بأن يضع المبلغ تحت جذع إحدى الأشجار بمقابر بري وأن ينصرف بأقصى سرعة إلى شرق الخرطوم ليجد ابنه في منطقة الصحافة، فاضطر لتنفيذ مطالبهم وعندما عاد إلى منزله وجد ابنه بينما نجحت العصابة في الاستيلاء على المبلغ الذي عثرت عليه المباحث لاحقاً في منزل المتهم الثالث (زعيم العصابة)، مشيراً إلى أنه تابع إجراءات التحري بإحالة الصبي للكشف الطبي الذي أكد سلامته وأعاد استجوابه ليجدوا بحوزته فاتورة سداد مياه للمنزل الذي كان محتجزاً فيه وجدت فيها تفاصيل نجحت المباحث من خلالها في مداهمة المنزل ليتم القبض على المتهمين الأول والثالث بينما طاردت المباحث المتهم الثاني وقامت بتوقيفه بإطلاق الرصاص عليه مما أدى إلى إصابته في ساقه. وقدم الملازم خضر معروضات البلاغ وتشمل الأسلحة التي عثر عليها بالشقة، وكذا ملابس عكسرية للمتهم الثاني، وتلا المتحري أقوال المتهمين الذين أنكروها أمام المحكمة موضحاً أن قضيته وجّه الاتهامات فيها للمتهمين تحت المواد (21/24/60/90/123/110/153/162/164/176) بجانب المادتين (5/6) من قانون الإرهاب والمادة (26) من قانون الأسلحة والذخيرة

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.