الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    والي الجزيرة: أمن المواطن خط أحمر    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    45 جنيهاً سعر شراء الدولار اليوم الثلاثاء    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    رئيس اللجنة الاجتماعية ب"العسكري" يتعهد بصيانة دار "العجزة "    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    ياسر عرمان: لسنا في جيب الأمارات ولن نعاديها    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المباحث تكشف تفاصيل مثيرة حول عصابة الخطف والابتزاز في قضية الصبي يوسف
نشر في الأهرام اليوم يوم 14 - 12 - 2010


كشفت المباحث الجنائية بولاية الخرطوم عن تورط (6) من عناصر عصابة الاختطاف والابتزاز الشهيرة في قضية اختطاف الصبي يوسف حسن من منزل ذويه بمنطقة اللاماب والإفراج عنه بعد أن دفعت أسرته فدية وقدرها (150) مليون جنيه، وقال المحقق بالمباحث الجنائية الملازم خضر إبراهيم الحسن لدى الإدلاء بأقواله أمس أمام محكمة مكافحة الإرهاب بالخرطوم شمال التي توالي محاكمة عناصر العصابة إن تحرياته بدأت منذ الرابع من سبتمبر الماضي عندما أبلغ والد الصبي المختطف بأنه تلقى مكالمة هاتفية من مجهول أبلغه بأن ابنه يوسف بحوزتهم وأنهم سيقومون بقتله وإلقاء جثته في النيل، موضحاً أن الشرطة اتخذت إجراءات أولية وفق المادة (44) إجراءات ووزعت نشرة جنائية بغرض البحث عن الصبي المفقود، تم توزيعها على أقسام الشرطة، وتوصلت النيابة إلى أن الطفل مختطف فقامت بتعديل الإجراءات إلى بلاغ الاختطاف وتمت مخاطبة شركة الاتصالات لمعرفة بيانات الرقم المتصل على الأسرة، ولم تتوصل منه إلى أي خيط، ولكن الشركة أكدت أن هناك محادثات بين صاحب الهاتف والشاكي، موضحاً أن مدير المباحث الجنائية أمر بتكوين فريق من المباحث أوكلت إليه مهمة البحث عن الصبي وجمع المعلومات حوله موضحاً أن أول ما فعلوه أنهم قاموا بالتحري مع الشاكي ومتابعة الاتصالات معه حتى غيَّر الجناة رأيهم وطالبوه بدفع مبلغ (350) ألف جنيه مقابل إطلاق سراحه، إلا أنه رفض لاعتقاده بأن ابنه ليس معهم فأكدوا له ذلك بإعطائه ابنه عبر الهاتف واتفقوا عن الاتصال عليه لمدة أسبوع، ليعاودوا الاتصال عليه برقم آخر وقللوا له مبلغ الفدية حتى 150 ألف جنيه، وكشف التحري أن الشاكي رضخ لمطالبهم فقاموا بتحديد عدة أماكن ليسلمهم المبلغ فيها، وكان يرافقه أحد أفراد المباحث وفريق يراقب حركتهما حتى أبلغ المتهمون والده بأن يضع المبلغ تحت جذع إحدى الأشجار بمقابر بري وأن ينصرف بأقصى سرعة إلى شرق الخرطوم ليجد ابنه في منطقة الصحافة، فاضطر لتنفيذ مطالبهم وعندما عاد إلى منزله وجد ابنه بينما نجحت العصابة في الاستيلاء على المبلغ الذي عثرت عليه المباحث لاحقاً في منزل المتهم الثالث (زعيم العصابة)، مشيراً إلى أنه تابع إجراءات التحري بإحالة الصبي للكشف الطبي الذي أكد سلامته وأعاد استجوابه ليجدوا بحوزته فاتورة سداد مياه للمنزل الذي كان محتجزاً فيه وجدت فيها تفاصيل نجحت المباحث من خلالها في مداهمة المنزل ليتم القبض على المتهمين الأول والثالث بينما طاردت المباحث المتهم الثاني وقامت بتوقيفه بإطلاق الرصاص عليه مما أدى إلى إصابته في ساقه. وقدم الملازم خضر معروضات البلاغ وتشمل الأسلحة التي عثر عليها بالشقة، وكذا ملابس عكسرية للمتهم الثاني، وتلا المتحري أقوال المتهمين الذين أنكروها أمام المحكمة موضحاً أن قضيته وجّه الاتهامات فيها للمتهمين تحت المواد (21/24/60/90/123/110/153/162/164/176) بجانب المادتين (5/6) من قانون الإرهاب والمادة (26) من قانون الأسلحة والذخيرة

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.