مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدء محاكمة (3) رجال اتهموا بذبح شاب وإلقاء جثته في المقابر


قدمت شرطة السلام (3) رجال إلى المحاكمة بتهمة قتل شاب حسب اتهامات وجهتها إليهم النيابة بذبح المجني عليه وإلقاء جثته بمقابر مربع (24) بدار السلام على خلفية مشاكل بينهم في ليلة رأس السنة الماضية. وقال المحقق الجنائي في القضية الملازم شرطة نورالدين سالم عند مثوله أمس أمام قاضي المحكمة الجنائية العامة بدار السلام مولانا سليمان خالد موسى إن قسم شرطة السلام تلقى بلاغاً من أفراد موقع بسط الأمن الشامل بمربع (24) وأفادوا خلال الاتصال بعثورهم على شخص مقتول وملقى في العراء بالمقابر وعليه تم التحرك إلى مكان الجثة وعثروا عليها في شمال المقابر ورأسها موضوع بالقرب من أحد القبور، وعلى الفور تم الاتصال بفريق مسرح الحادثة للقيام بالأعمال الفنية للجثة التي وجدوا بها آثار جرح طعني أسفل الحنك كما تم تحريز مكان الحادثة الذي أخذت منه عينات وعليه تم إحضار الجثة التي تبين أنها مكثت أكثر من (24) ساعة إلى قسم الشرطة حيث تم فتح بلاغ بالقتل العمد واستخراج أورنيك (8) جنائي وأرسلت إلى مستشفى أمبدة النموذجي وجاء قرار الطبيب يفيد بإرسال الجثة إلى المشرحة لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت إلى الوفاة وبموجب أمر تشريح صادر من النيابة تم تشريح الجثة وجاء في تقرير الطبيب الشرعي لمشرحة أم درمان أن أسباب الوفاة الجروح الطعنية النافذة وتهتك أوردة وشرايين العنق والنزيف الحادث الشديد بسبب الإصابة بنصل حاد. وأضاف المحقق أنهم باشروا التحريات بوساطة تيم المباحث حتى توصلوا للقبض على المتهمين الماثلين أمام المحكمة ومن خلال التحريات تم التعرف على المجني عليه وثبت أن لديه مشاكل وخلافات مع المتهمين وتم أخذ أقوال عدد من الشهود بينهم شقيق المجني عليه وحسب التحريات والأقوال المدونة بيومية التحري جاء في أقوال المتهم الأول أنه خرج من منزله ووجد المجني عليه يتشاجر مع المتهم الثالث وأنه تدخل وفض النزاع بينهما وسدد له المجني عليه بونية تم تركهما وأكد أن ليس لديه أي مشاكل مع المجني عليه وعلم في اليوم الثاني بوفاته. وأكد المتهم الثالث ما جاء في أقوال الأول مضيفاً أن ليس لديه مشاكل مع المجني عليه الذي وجده يتشاجر مع الأول وأنه طلب من شقيقه أخذه إلى منزله وأنه تصارع معه، فيما جاء في أقوال المتهم الثالث أنه كان برفقة صديقه وفي اليوم الثاني ذهب إلى مكان عمله بالفكي هاشم وليس لديه أي مشاكل مع المرحوم. وأقر المتهمون الثلاثة بأقوالهم التي تلاها المحقق من يومية التحري أمام المحكمة كما قدم للمحكمة (5) مستندات اتهام تم التأشير عليها وقدم المتهمين من خلال أقوال المبلغ والشهود والمستندات للمحاكمة تحت طائلة المادة (130) حسب توصية النيابة. وعند مناقشته بوساطة ممثلي الاتهام والدفاع أفاد المحقق بأن عينات الدم المأخوذة من المتهم الأول والثالث تطابقت مع عينات الدماء الجافة المأخوذة من مسرح الحادثة، وثبت أن المجني عليه تعرض لطعنة واحدة في العنق وأنهم وعند تحريزهم لمكان الحادثة وجدوا كميات كبيرة من زجاج المياه الغازية المكسر وعليه آثار دماء مؤكداً أن المشاجرة حدثت بين المتهمين والمجني عليه في ليلة رأس السنة. وعن أدوار المتهمين في الجريمة أفاد بأن الأول يقول إنه تدخل لفض مشاجرة بين المجني عليه والثالث الذي يدفع بذات الدفع وحسب التحريات أن مشكلة حدثت بين المتهم الثاني والمرحوم في مبلغ عشرين جنيهاً بعد مشكلة رأس السنة بعدة أيام. وأكد أن الجثة ورغم مرور (24) ساعة على وجودها بالعراء لم تتحلل لشدة البرد في ذلك الوقت، وأن الشرطة وعند وصولها لمسرح الحادثة وجدت عدداً كبيراً من المواطنين الذين قاموا بتغطية الجثة بملاءة وأنهم قدروا الزمن لأنهم وجدوا الدم جافاً وأن المتهمين تم القبض عليهم بناء على أقوال المبلغ بوساطة فريق من المباحث مؤكداً بأنه لم يحضر لحظة القبض على المتهمين ولا الأماكن التي وجدوا فيها المتهمين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.