مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«البروف» علي شمو.. وصبايا أم درمان

أم درمان العاصمة الوطنية الأولى التي اتخذها الإمام محمد أحمد المهدي عاصمة لدولته الفتية.. وأطلق عليها اسم «البقعة».. هذه المدينة الحنون يفوح منها عطر المشاعر في طرقاتها، وينداح عبق المودة بين حاراتها وساحاتها.. أنجبت أساطين الفن والإبداع في كافة ضروب الحياة. تعيش فيها كافة قبائل السودان، وهي بهذا الفهم تعتبر «صُرة» الوطن وهي ترقد على الضفة الغربية لنهر النيل، وتغسل أهدابها كل صباح في دفقات مياهه القُراح. أهلها سعيدون بالعيش فيها، ويسرعون الخطى للرجوع إلى عباءتها حتى ما غادروها لأمر ما، فهي بالنسبة لهم، كعبة الرجاء، ومنارة الإباء، وهي التي تفرض عليهم الابتسامة حتى في أشد الأوقات قلقاً وغضباً وأم درمان مدينة لماحة، وادعة، ذكية وحنينة، ولا تسمح للشيخوخة بالاقتراب منها.
قبل عدة سنوات جرت مساجلات وحوارات أدبية رائعة بين الدكتور عبدالله حمدنا الله الأستاذ بجامعة أفريقيا العالمية وآخرين حول مدينة أم درمان، وهل هي مدينة مصنوعة، ومدينة من تراب، من هذا الألق التاريخي، والوميض الإنساني، أطلق الأستاذ حسين خوجلي فضائيته «أم درمان» تيمناً بتلك المدينة صاحبة الإرث والأضواء، والشهرة والماضي التليد، فالرجل مشهود له بأنه يجيد صناعة الإبداع وتسويقه بصورة باهرة ومذهلة، وهو صاحب ابتكارات وتجديد وجرأة في اقتحام دنياوات تتميز بالجديد والمدهش ويكفي هنا أن نشير إلى سعيه في كسر الروتين عبر ما يقدمه عبر فضائيته «أم درمان» واختياره الرفيع لأسماء وعناوين ما تقدمه من برامج ولقاءات وحوارات، ويكفي أن نقول إنه اختار شعاره تحت عنوان «أم درمان» الخير والجمال، فهو يسعى إلى أن تكون مادته التلفزيونية جذابة ولافتة، ومثيرة أحياناً، «صبايا أم درمان» شعر وموسيقى، بدون رتوش.. «بنات الإمام» هذه عينة فقط من أسماء بعض البرامج التي قدمتها قناة «أم درمان» إبان عيد الأضحى المبارك، وفي أروع وأجمل ما قدمت لقاء ضم «البروف علي شمو» والأستاذ لقمان أحمد أحد الطيور المهاجرة في عالم الإعلام الذي كان يعمل قبل اغترابه بتلفزيون السودان، إلا أن موهبته وكفاءته وذكاءه جعلته يحلق بأجنحة النجاح في العديد من الفضائيات العالمية، سواء أكانت عربية أم أوروبية أم أمريكية.
جاء هذا اللقاء التلفزيوني تحت عنوان «بدون رتوش» كان اللقاء صادقاً وجذاباً وهادفاً، تداعت فيه الذكريات الحميمة، وتواترت عبره سنوات الإخاء والعلاقات النبيلة، وبدايات الأستاذ لقمان بالتلفزيون، حيث تنبأ له «البروف شمو» بالمستقبل الزاهر والنجاح العريض، وصدق حدس البروف، حيث استطاع «لقمان» أن يحول أفكاره وبرامجه إلى لوحات بالغة العذوبة والجمال، وكانت تلك الحلقة نموذجاً فريداً في اللقاءات التلفزيونية ذات الطابع الإنساني والاجتماعي وقد سكب فيها الجانبان عُصارة خبرتهما الإعلامية، و«البروف» شمو الذي جذبه (المايك) لدنيا الإذاعة تاركاً مهنة التدريس وعلوم الشريعة واللغة العربية التي تلقاها في الأزهر الشريف، ورافق خلالها أساطين العمل الإذاعي أمثال متولي عيد ومحمد صالح فهمي ومحمد بشير فوراوي وأبو عاقلة يوسف وغيرهم من الذين كانوا الحُداة والثقاة لإذاعة أم درمان. و«البروف» أيضاً كان له القدح المعُلى في وضع القواعد واللبنات الأساسية للإعلام في دولة الإمارات المتحدة، حيث عمل ردحاً من الزمن إبان رئاسة الشيخ زايد للإمارات الست، ويقال والعهدة على الراوي، إن الشيخ زايد مؤسس الإمارات وقائد نهضتها طلب الإذن مرات عديدة من الرئيس الراحل جعفر محمد نميري للسماح (للبروف) علي شمو في أن يبقى معهم، وكان يستجيب وبدون تردد لطلب الشيخ زايد، حتى تمكن من وضع «خارطة علمية للإعلام بدولة الإمارات» كما أن وطنيته وبعده عن الانتماء الحزبي جعلته يجد كل الاحترام والمحبة من كافة الأنظمة السياسية، وهو الذي ظل يملك حاسة عالية في التواضع والزهد ونكران الذات، رغم قامته، وعلو كعبه، وعظمة علمه وكفاءته، وهو الذي أجرى حواراً ساخناً مع العقيد معمر القذافي بعد بضعة أشهر من قيام ثورته، كما أدار لقاءً ملتهباً مع الرئيس نميري تجلت فيه كما قال أهمية ثبات وتماسك وقوة المحاور لضيفه على أن يكون واثقاً من نفسه معتداً بشخصيته، وأن يفرض على مضيفه هيبته وعلو كعبه ولعل ما ذكره «البروف» أيضاً درس قيم لكل الشباب الذين يعملون في الشاشة البلورية، وحتى لا يكون مقدم البرنامج أو اللقاء ضعيفاً ومتروياً وباهتاً وخجولاً أمام ضيفه حتى لا يستأسد عليه ويفسد اللقاء بجبروته وسطوته. إن مثل هذه اللقاءات المفيدة والجادة التي أجراها «البروف» خاصة التي تمت مع كوكب الشرق أم كلثوم عقب حرب 1967م ولعل هذا اللقاء هو الوحيد الموجود لدى مكتبة الدول العربية، وكثيراً ما ظلت تستعين به الفضائيات العربية عند إجراء أي برنامج أو إحياء ذكرى كوكب الشرق، لقد أكدت هذه اللقاءات أهمية إرساء قيمة الاستماع والإصغاء الحنون لدى المشاهد، ومثلما قدم لنا «البروف» خلال لقاء «بدون رتوش» مع الأستاذ لقمان أحمد عصير خبرته، رأينا كيف كان يتفاعل «لقمان» مع «البروف» وتكاد كل مسام جسده تتحرك وتتفاعل، وحتى أهداب عينيه كانت تبدو مشحونة بوميض الحماس والصدق، ولعل «لقمان» أيضاً دلق رحيق تجاربه التي اكتسبها من عمله في الفضائيات العالمية، وخرج اللقاء من عباءة الخجول والروتين والتكرار، وقادنا إلى براري الشوق والمتابعة والإبهار، حيث تحول عطاء «البروف» والأستاذ لقمان إلى طاقة إبداع وخلق وابتكار، أضافت للمشاهد الكثير.
{ في كلمات
بدايته في الحياة العملية كانت كبداية أي موظف صغير يتدرج في الترقي وفقاً لقانون الخدمة المدنية، ولأنه صاحب لسان «حلو» كما يقولون ويجيد فن المراوغة، واللعب على كافة الحبال، وجد نفسه في أحد الأحزاب الكبيرة والنافذة، واستغل الرجل كعادته مهارته، لتحقيق تطلعاته وأحلامه، فكان له ما أراد.
وفي الحي المتواضع الذي يسكن فيه بداخل عمارة شاهقة، يتهامس الناس في ما بينهم عن ثروته التي تراكمت والتي لا يسندها أي ماض له علاقة بالمال والأعمال، والتي لا يقف معها أي تاريخ مطرز بالحالة المادية للآباء أو الجدود، ويبتسم البسطاء وهم يشاهدونه يقود عربة فارهة ربما يصل ثمنها إلى «حزمة» من بيوتهم الطينية الغبراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.