قرار بتعيين لجنة تسيير لنادي الهلال برئاسة هشام حسن    زيادة أسعار الكهرباء في السودان ..تعرف على التعرفة الجديدة    وصول الدفعة الأولى من سماد اليوريا لمشروع الجزيرة    البرهان يُعلن التزامه ودعمه لعملية حوار سوداني شامل يضم القوى السياسية والمنظمات المجتمعية    أمم أفريقيا.. غامبيا تتأهل إلى ربع النهائي على حساب غينيا    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    الحريري يعلن "تعليق" نشاطه السياسي    كاف يؤكد استضافة استاد الهلال لمباريات مجموعات دوري الابطال    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    لجنة الأطباء: شهيد ثانٍ في مواكب 24 يناير    (271) حالة إصابة جديدة و(6) وفيات بكورونا    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    السعودية تصدر قرارًا بشأن الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    قرار جديد لوزير المالية لتنظيم صادر الذهب و توزيع حصائل الصادر    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    جولة رابعة للتطعيم ضد فايروس كورونا بالنيل الابيض    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 بالولاية الشمالية    تأجيل مباراة المريخ والأهلي المصري    للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ    بعد توقف لعام و نصف .. استئناف إنتاج أعمدة الكهرباء    مصادر رسمية: فولكر طلب أربعة أسابيع لإكمال المشاورات    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    مطلب الثورة السودانية.. المدنية وتكتيكات الانقلاب    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    المريخ يقيل المدير الفني لفريق الكرة    خالد عمر: تعيين وزراء الحكومة (علوق شدة)    وزير الخارجية المكلف يلتقي السكرتير التنفيذي لمنظمة ( سيسا)    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    الطاهر ساتي يكتب: انتاج وإهدار ..!!    حصة تدريبية قوية للشرطة ودامبا يركز على تجويد الأداء التكتيكي    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    السعودية.. تعديلات مرتقبة على نظام الإقامة المميزة تتضمن ميزات وفئات جديدة.. وهذه أبرز محاوره    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاثنين 24 يناير 2022    المحكمة العُليا تلغي قرار لجنة التفكيك القاضي بإقالة (6) وكلاء نيابة    ترتيبات لتحديد سعر تأشيري للقمح    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    بعد تجربة الزمالك ..أبو جريشة يشيد بالأداء ويخص الصيني وطيفور    فئات مخصصات الحكام فى الموسم الجديد    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حفل تنصيب البشير.. حضور أفريقي.. وغياب للمعارضة.. وأسئلة حيرى
نشر في الأهرام اليوم يوم 28 - 05 - 2010


البرلمان : سلمي معروف - يوسف حمد
لن تكون بعيداً عن الحقيقة إذا قدّرت أن قاعة وباحة البرلمان امتلأت بالناس يوم أمس الخميس، لأنني سأزيدك بالقول إن موظفي البرلمان اضطروا لمغادرة مقاعدهم بالقاعة ليحتلها الضيوف الذين شرّفوا تنصيب المشير عمر البشير رئيساً للجمهورية، وشهدوا معه إزاحة مزلاج التاريخ عبر قسم غليظ إيذاناً ببدء العد الجديد لإكمال (26) عاماً يستغرقها قيِّماً على الشعب السوداني، بدأها فيه بشرعية الانقلاب وختمها الآن بشرعية الانتخاب، دون أن ينسى نصيبه ما بين المنزلتين من الحكم، حتى وصل إلى قوله أمس: «أما وقد بلغنا هذه المرحلة.. فلا نلتفت إلى الماضي إلا بقدر ما يعيننا على تجسير خطانا نحو المستقبل».
إلى جانب نائبا الرئيس سلفاكير وطه فقد حظي تنصيب رئيس الجمهورية المشير عمر البشير لولاية رئاسية جديدة بحضور مقدر من رؤساء ووفود لرؤساء من عدة دول بلغ عددهم الإجمالي (17) رئيساً ووفداً من الدول العربية والأفريقية، تقدمهم الرئيس الملاوي «بنيقو موساريكا» الذي يرأس الاتحاد الافريقي، والرئيس التشادي «إدريس دبّي» والأثيوبي «ملس زناوي» والأريتري «اسياسي افورقي» والجيبوتي «اسماعيل عمر قيلي» ورئيس افريقيا الوسطى «فراسنو بوزيريه» والموريتاني «محمد ولد عبد العزيز» ورئيس كينيا السابق «دانيال أرب موي» ونائب الرئيس الكيني «ستيفن مسيوكا»، إضافة إلى وفد مصري بقيادة وزير الدفاع «المشير محمد حسين طنطاوي»، ممثلاً للرئيس المصري «حسني مبارك»، ووفد عسكري آخر ممثلاً للرئيس الليبي، قاده اللواء «أبو بكر جابر»، إضافة إلى وزير الصحة الصيني «تشن تشو» ممثلاً لبلاده، واللواء «جبريل الرجوب» ممثلاً للرئيس الفلسطيني، و«احمد بن حلي» ممثلاً للجامعة العربية.
{ خطاب البشير
اتسم خطاب رئيس الجمهورية بلغة أدبية وبلاغية أكثر من كونه خطاباً سياسياً، لكنه رغم ذلك جاء مشتملاً على محاور تتعلق بالتحول الديمقراطي والسلام والوحدة بين الشمال والجنوب، إضافة إلى فتح صفحة جديدة مع الدول الغربية تعهد البشير شخصياً بإدارة الحوار فيها وصولاً إلى وضع اسم السودان بين الدول المتعاونة في محاربة الإرهاب والجريمة والمخدرات.
{ تحية واحتراماً للشعب السوداني
بذات اللغة الأدبيّة سابقة الذكر، خصّ البشير الشعب السوداني بعبارات التقدير والاحترام، جاء فيها: «إنها لحظة تقدير واحترام لهذا الشعب الوفي.. الأبي.. المعلم، الذي ما فتئ بين كل فترة وأخرى يثبت للدنيا تفرده وعلو شأنه، ناهضاً بالبناء والإنجاز، حتى غدت سيرته مثلاً ناطقاً تسير بذكره الركبان: «نار تقابة، وأهل حارة وفرسان حوبة وقدح ضيفان وجراب راي».. ولم ينس البشير أن يخص المفوضية القومية للانتخابات بثناء مماثل، أشار فيه إلى جهدها في إدارة أصعب عملية انتخابية مركبة ومعقدة.
{ لا ذكر للجنائية
رغم العداء السياسي والقانوني الوافر الذي يبذله الرئيس البشير على المحكمة الجنائية الدولية ومدّعيها العام «مورينو أوكامبو»، إلا أن ذكرها لم يرد البتة في خطابه، رغم نظر حزب المؤتمر الوطني لإعادة انتخاب البشير بأنه آخر مسمار يُدق في نعشها، مما قاد البعض للقول إن البشير قد تجاوز قضية الجنائية حتى على المستوى النفسي، واختار بدلاً عنها الالتفات لداخل السودان ومعالجة مشكلاته، مثل تعهده بتوفير خدمة مدنية طاهرة وماهرة ومعافاة، وقال: سأضع نصب عينيّ واجب النهوض بخدمة مدنية تنأى عن آفات الفساد.
{ تهنئة خاصة لسلفاكير
قدّم البشير تهنئة خاصة لنائبه الأول ورئيس حكومة الجنوب «سلفاكير ميارديت» قال فيها: يطيب لي أن أتقدم بالتهنئة الخالصة لأخي الفريق سلفاكير على نيله ثقة أهل الجنوب، وتمتد تهنئتي للولاة المنتخبين ولرئيس وأعضاء المجلس التشريعي بجنوب السودان.
{ آل بيت الرئيس حضوراً
شهد تنصيب البشير عدد من آل بيته، تقدمته قرينتاه «فاطمة خالد» و«وداد بابكر» اللتان جلستا يمين المنصة الرئيسية في وقت مبكر من بداية البرنامج، حيث توسطتهن وزيرة الرعاية الاجتماعية «سامية أحمد.
{ نافع والرجوب وحديث مطول
رغم كثافة الحضور داخل القاعة فإن الأعين لم تخطئ إيماءات الدكتور نافع علي نافع، الذي دخل في حديث مطول مع ممثل دولة فلسطين «جبريل الرجوب» رغم جلوسهما الذي فصله ممر متسع، فاستعانا على التواصل بإيماءات واضحة بالأيدي لم تنقطع إلا بدخول الرئيس للقاعة.
{ غياب كامل لأحزاب المعارضة
شكلت أحزاب المعارضة السودانية غياباً ملحوظاً عن حفل تنصيب البشير، حيث لم يظهر رئيس حزب الأمة القومي «الصادق المهدي» أو من يمثله، كما لم يحضر الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعتقل، وغاب كذلك زعيم الحزب الشيوعي «محمد ابراهيم نقد».. غابوا جميعهم متمسكين بعدم اعترافهم بنتائج الانتخابات التي أتت بالبشير رئيساً.
على طول عتبات الدرج المؤدي إلى قاعة البرلمان؛ اصطف أفراد الحرس الجمهوري بكامل زيهم الأبيض وخلفهم فرقة الموسيقى في انتظار ولوج الرؤساء الزائرين للبلاد إلى داخل بهو البرلمان، وعزفت الفرقة سلاماً تشريفياً لمقدم رؤساء 6 دول، ودخول الرئيس الملاوي بينغو موساريكا الذي تترأس بلاده منظمة الاتحاد الأفريقي، وفي دقائق متتابعة عزفت ذات الموسيقى السلام التشريفي لمجيء رئيس أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزوي، وتلاه رئيس موريتانيا محمد ولد عبد العزيز، ورئيس إثيوبيا ملس زيناوي، ورئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت، ومن ثم توالت الوفود من المنظمات وممثلي الدول والوزراء، من الصين ومصر وليبيا، والبعثات الدبلوماسية، ودخولهم وسط حراسة أمنية مشددة وترقب من قبل الحضور داخل بهو البرلمان، عبر البساط الأحمر الذي يقود إلى داخل القاعة، إلى أن جاء دور رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، يتابعه الخطى رئيس المجلس الوطني مولانا أحمد إبراهيم الطاهر، و الفريق ادم حامد رئيس مجلس الولايات يرافقهم اثنان من طاقم كركول الشرف يتقدمهما علم السودان، لتعلو الزغاريد والتهاليل من جنبات ساحة البرلمان إلى أن استقر في موقعه بداخل القاعة، وابتدأ برنامج التنصيب.
ديبي.. حراسة على الطراز الفرنسي!!
بسرعة فائقة للمح البصر؛ تدافع أفراد حراسة الرئيس التشادي إدريس ديبي على مدرجات وسلم البرلمان أثناء دخوله إلى قاعة الاحتفال، وكسر الطوق الأمني لأفراد الحراسة السودانيين وهو يتوسط وفده المكون من عدد من الوزراء، وتدافع أفراد حرس الرئيس ديبي بأعدادهم الكبيرة والملفتة للنظر، متجاهلين حتى وجود وحراسة الأمن السوداني، ومطوقين مدخل القاعة إلى أن دخل ديبي وهم يتلفتون هنا وهناك لتأمين دخوله.
غندور.. (قالوا الغايب عذرو معا)!!
كيف تفسرون عدم حضور الدول التي وجهت لها الدعوات للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس البشير؟ لعله يكاد يكون السؤال الأبرز الذي أثار فضول الجميع، لا سيما الصحفيين الذين دفعوا به لأكثر من مسؤول من قيادات المؤتمر الوطني لا سيما أن الأمر ارتبط بقضية ملف محكمة الجنايات الدولية والمطالبات لعدد من الدول بعدم المشاركة في تنصيب رئيس الجمهورية، وما جعل الأمر ملحاً تأكيدات الحكومة أنها وجهت الدعوات لأكثر من 30 دولة من أعضاء محكمة الجنايات الدولية. تبريرات بعض قيادات الوطني في تصريحاتهم بُعيد تنصيب رئيس الجمهورية بالبرلمان أمس؛ جاءت حالة أمر واقع، والقبول بالمشاركة، وهو ما قاله مستشار رئيس الجمهورية دكتور مصطفى عثمان إسماعيل عندما انهالت عليه الأسئلة؛ إنهم راضون عن المشاركة التي تمت من قبل الرؤوساء والممثلين لدول الجوار والمنظمات. وسعى الرجل لإيجاد مبررات بأن قال إن الدعوات التي وجهت أصلاً كانت محدودة، وأن بعض رؤساء دول الجوار اتصلوا بالحكومة لبحث ما إذا كان بالإمكان تأجيل الاحتفال ليتمكنوا من الحضور والمشاركة. ومع أن الوفود التي قدمت للاحتفال لم تكن بذات قدر الدعوات التي وجهت؛ إلا أن القيادي بالوطني وعضو البرلمان بروفيسور إبراهيم غندور قال «إن الحضور الكبير للوفود لا يجعلنا نتساءل أين بقية الذين لم يحضروا، وأولئك فاتت عليهم مشاركة الشعب السوداني الفرحة»، حتى ختم الرجل بالقول «لا أدري لماذا لم يأت من دعوناهم»، ثم غنى مع محمد الإمين «بقولوا الغايب عذرو معاه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.