"حمدوك" يشرح لموسى فكي موقف السودان حول سد النهضة    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    السودان..استقبال قوارب الإنقاذ النهري لمجابهة طوارئ الخريف    المتحدث بأسم حركة الحلو :لم ندع للانفصال ولا نرغب في خلق جنوب سودان جديد    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 13 يونيو 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    تمردوا على الغلاء أسر تبحث عن حلول بديلة لمواجهة الأوضاع    المنتخب السوداني وزامبيا في لقاء متجدد بالجوهرة    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    صندوق المعاشات يسلم حسابات العام2020 لديوان المراجعة القومي    الغالي شقيفات يكتب : غياب الشرطة    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    الكشف عن حجم استيراد السلع الاستراتيجية من ذهب الصادر    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تجمع المعلمين يعلن تأييده لإضراب اللجنة التسييرية للنقابة بالأربعاء    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    سرقة طفل حديث الولادة من داخل مستشفي شهير في أمدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد    القطاع الخاص يدعم الجيش لاستكمال مهامه في الحدود الشرقية    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموت يغيِّب سامسونغ كواجي أحد أبرز قادة الشعبية


أعلنت حكومة جنوب السودان الحداد ثلاثة أيام على رحيل القيادي البارز بالحركة د. سامسونج كواجي الذي غيبته المنية أمس (الأحد) في إحدى مستشفيات نيروبي التي أدخل إلى العناية المركزة بها أكثر من أسبوع. وفور إعلان النبأ تدافعت قيادات من الحركة الشعبية والأحزاب السياسية ومسؤولون بحكومة الجنوب إلى منزله بجوبا، وينتظر أن يصل جثمانه اليوم (الاثنين) إلى جوبا. وكان كواجي شغل منصب الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية خلال الأعوام (86، 88، 89) ثم عضو مفاوض إبان مفاوضات نيفاشا 2005م وهو من المقربين من رئيس الحركة الشعبية ومؤسسها التاريخي د. جون قرنق. وذكر كواجي في إحدى المقابلات الصحفية (أن موقف الحركة الشعبية منذ 1983م يتمثل في مطالبها بقيام دولة علمانية موحدة ودستور يحكم كل السودان» إلا أن المقربين من الرجل يقولون إنه من أبرز صقور الحركة الشعبية المتشددين وأنه ظل يجاهر برأيه حول حق الجنوبيين في إقامة دولتهم المستقلة أياً كانت الحقوق التي يحصلون عليها ومهما كانت الوحدة جاذبة وبراقة. عُرف عن الرجل السخرية والذكاء وهو ينحدر من منطقة (لانيا) غرب جوبا ينتمي إلى قبيلة (القوجو) التي تقطن الاستوائية الوسطى وتلقى تعليمه في جوبا الوسطى ومدرسة لوكا الثانوية، وغادر بعد ذلك إلى كينيا والتحق بجامعة «كنياتا» في عام 1992م نال درجة الماجستير والدكتوراة بنيروبي. وكان الراحل سامسونج كواجي الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي طيلة حرب العشرين عاماً وتقلد منصب وزير الإعلام بحكومة الجنوب 2005 عقب دخول اتفاقية السلام الشامل حيز التنفيد ثم تولى 2007م وزارة الزراعة وفي 11 أبريل 2010م، وهو ذات العام الذي جرت فيه الانتخابات في السودان، أسندت لكواجي رئاسة حملة رئيسها الفريق سلفاكير الذي ترشح لمنصب رئيس حكومة الجنوب وفاز به. تعرض كواجي إبان البدء في التسجيل للحملات الانتخابية لمحاولة إغتيال وهو في طريق العودة من منطقة لاتيا (مسقط رأسه) في الطريق الواقع بين (موجي) و«وندوريا» بولاية الاستوائية الوسطى، سقط ستة من القتلى منهم طاقم الحراسة الخاص بكواجي وأصيب هو بجروح نقل على إثرها إلى نيروبي التي تلقى العلاج بإحدى مستشفياتها، فيما قال وزير الداخلية بحكومة الجنوب «قير شوانق» إنه تم القبض على الجناة دون أن يكشف عن هويتهم أو الدوافع. وجاءت محاولة اغتيال كواجي في سياق محاولات عديدة مشابهة جلها ذات دوافع قبلية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.