عبر احتجاجات المحروقات.."مخطط إخواني" لإثارة الفوضى بالسودان    الوساطة تمدد التفاوض بين الحكومة و الحركة الشعبية شمال بقيادة الحلو    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    وكيل الصحة: التزام من "المالية" بتوفير أموال الدواء بشكل عاجل    مريم الصادق تلتقي رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    للعام الثاني على التوالي .. قصر الحج على المواطنين والمقيمين في السعودية بسبب جائحة كورونا    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير ... حديث مرحلة ما بعد الحوار
نشر في رماة الحدق يوم 04 - 03 - 2017

المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس الجمهورية المشير عمر البشير عقب اعتماد المكتب القيادي للمؤتمر الوطني النائب الأول للرئيس الفريق أول ركن بكري حسن صالح رئيساً للوزراء، وضع النقاط فوق الحروف خاصة فيما يتعلق بتشكيل الحكومة الانتقالية المرتقبة، وكيفية حكم السودان عبر دستور انتقالي دائم، لاسيما أن السودان ظل على مدى (61) عاماً يدار عبر دستور انتقالي، وأعلن الرئيس رسمياً انطلاق المرحلة التنفيذية الأولى في إنقاذ مخرجات الحوار الوطني الذي انطلق في السابع والعشرين من يناير 2014 بمشاركة نحو 90 حزباً و40 حركة مسلحة، معلومات مهمة كشف عنها الرئيس حول الحكومة المنتظر إعلانها خلال الأيام القادمة، ونسبة مشاركة القوى السياسية، وقال البشير الكيكة صغيرة وتنتظرها أيادي كثيرة، ورغم أن الآلية التنسيقة العليا للحوار الوطني أوكلت مهمة اختيار الحكومة للرئيس إلا أنه أعلن بشكل قاطع بأنها لن تتجاوز أو تقصي أحداً، لاسيما وأن الهدف من تشكيل الحكومة المقبلة إرضاء الشعب والقوى الشعبية.
اختيار موفق
البشير اعتبر أن اختيار بكري لمنصب رئيس الوزراء جاء عبر توافق ورضاء تام من كافة القوى السياسية المشاركة في اللجنة، حيث أعلنوا عن رضائهم فور طرح اسمه لشغل المنصب ، وقد صقل بكري نفسه بإمساكه وتكلفية بملف الإصلاح الإداري، وقد أصبح ملماً بكل تفاصيل الحكم بالبلاد، ويقول الرئيس إن إمساك رئيس الوزراء بملف إصلاح مؤسسات الدولة فتح له المجال للاطلاع على كل تفاصيل الدولة، الأمر الذي جعل الاختيار موفقاً وصائباً.
الحكومة المقبلة
لم يحدد الرئيس بشكل قاطع سقفا زمنياَ أو موعداً للتشكيل النهائي للحكومة، مؤكدا أن التشاور لا يزال مستمراً لضمان التوافق حول كافة المناصب وعلى كافة المستويات، حتى تكون إدارة الحكومة القادمة راشدة إلى حين قيام انتخابات جديدة يكون فيها التفويض شعبياً..
منصب النائب الأول
البشير أبان أن معايير مشاركة الأحزاب السياسية والحركات المشاركة في الحوار الوطني في حكومة الوفاق تمت إجازتها بإجماع من قبل أعضاء اللجنة العليا وليس هناك إقصاء؛ ليرى الشعب كله؛ أنه مشارك في حكومة الوفاق الوطني، مشيراً إلى أن المؤتمر الوطني قادر على ترتيب شأنه الداخلي فيما يتعلق بنصيبه في الحكومة، ولفت إلى أن منصب النائب الثاني لرئيس الجمهورية، سيبقى وفقاً لاتفاقية الدوحة لسلام دارفور التي تم تضمينها في الدستور، وأضاف أن التعديلات الدستورية التي تم إدخالها على الدستور الانتقالي كانت ضرورية للمرحلة المقبلة، منوهاً إلى أن الدستور الدائم للبلاد ستسبقه مشاورات واسعة قبل إجازته .
تشكيل المؤسسات
الرئيس شدد على أهمية إعادة تشكيل بعض المؤسسات والمفوضيات ليتواءم عملها وأنشطتها مع الحكومة القادمة، وقال البشير:» نريد في المرحلة المقبلة أن نثبت أن الحوار هو الأصل لحل كافة قضايا السودان، وأنه مستمد من أعراف أهل السودان بالرغم من العقبات وحملات التشكيك التي حاصرته في بداياته، إلا أنه انساب وأصبح شفافاً بشهادة المجتمع الدولي.
الشعبي يبارك
الأمين العام للمؤتمر الشعبي الشيخ إبراهيم السنوسي قال في حديث موجز، بعد أن طلبت منه اللجنة التنسيقية العليا التحدث نيابه عن أعضاء اللجنة، أشاد بتعيين الفريق بكري حسن صالح رئيساً للوزراء، وقال إن علاقته ببكري تمتد وبدأت منذ أن كان طالباً، ثم عضوا في المجلس القيادي لثورة الانقاذ الوطني، ووصفه بأنه أحد الأمناء على أسرار الإنقاذ ورجل المهام الصعبة
الرئيس والسنوسي
نحو 17 من أعضاء اللجنة التنفيذية توافدوا للمؤتمر الصحفي، فيما تغيب كل من مبارك المهدي وأخرون، وقد رصدت (آخر لحظة) فراغ المقاعد المخصصة لهم، فيما كان مساعد رئيس الجمهورية موسي محمد أحمد ورئيس حزب العدالة والتحرير، ود. التجاني السيسي، والأمين العام للشعبي السنوسي ، ورئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى، والأمين العام لمجلس أحزاب الوحدة الوطنية عبود جابر في قائمة الحاضرين، وحيا الرئيس القوى السياسية ووسائل الإعلام التى قامت بتغطية نشاط الحوار الوطني منذ بدايته .
أداء القسم
أدى الفريق أول ركن بكري حسن صالح القسم أمام رئيس الجمهورية أمس بالقصر الجمهوري رئيساً لمجلس وزراء حكومة الوفاق الوطني القادمة بحضور رئيس القضاء مولانا حيدر أحمد دفع الله ووزير رئاسة الجمهورية فضل عبد الله فضل.
وأعرب رئيس الوزراء في تصريحات صحفية عقب أداء القسم عن تقديره للثقة التي أولاه إياها رئيس الجمهورية، وقال أتمنى أن أكون عند حسن ظنه وأن أحمل الأمانة كتكليف بحقها، خدمة للبلاد التي تخطو في هذه المرحلة على توافق سياسي على هدى مخرجات الحوار الوطني، وأوضح أن تشكيل الحكومة الجديدة سيكون على هدى مخرجات الحوار الوطني من كل ألوان الطيف السياسي والقوى السياسية والمجتمعية التي شاركت في الحوار وسيجسد برنامجها مخرجات الحوار الوطني في محاوره المختلفة، وعلى رأسها تحقيق السلام والاستقرار وتحسين معاش الناس والرفاهية للشعب السوداني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.