إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي أنوزلا : الشعب السوداني وحيداً
نشر في رماة الحدق يوم 23 - 01 - 2019

بعد شهرين من الاحتجاجات السلمية، ما زال الشعب السوداني يجد نفسه وحيدا، بلا مناصر ولا مؤيد، إلا من أبنائه البسطاء. شهران من التظاهر السلمي الذي واجهته السلطة بقمعٍ شديد أدى إلى سقوط عشرات القتلى، واعتقال أكثر من ألف من المحتجين، حسب تقديرات أحزاب المعارضة. وبدلا من عزل نظام المشير عمر البشير، والضغط عليه للتنحّي، كما تطالبه مسيرات شعبه التي تكاد تخرج بشكل شبه يومي في أكثر من مدينة سودانية، فإن من يجد نفسه معزولا ومنسيا ووحيدا هو الشعب السوداني الثائر.
لماذا لا تخرج الشعوب العربية لمناصرة بعضها بعضا، كما تعودت أن تفعل عندما يتعلق الأمر بنصرة الشعب الفلسطيني، والتضامن مع الشعب العراقي أيام الغزو والاحتلال الأميركي؟ لماذا لا تغضب الشعوب العربية إلا عندما يكون المغتصب أجنبيا، وبالضبط إسرائيليا أو أميركيا؟ وليس المقصود هنا التشكيك في مناصرة الشعب الفلسطيني، وإن تراجعت، هي الأخرى، داخل الشارع العربي في السنوات الأخيرة، أو في التضامن مع الشعب العراقي أيام الغزو الأميركي، ونسيانه في ظل احتلال إيراني تحول إلى أمر واقع.
عندما كانت تقصف الطائرات الروسية المدن والقرى السورية طوال عامين، مخلفة قتلا ودمارا شامليْن، لم تخرج مظاهرة واحدة في عاصمة عربية، تحتج ضد هذا العدوان الذي شرعن نظام بشار الأسد الفاقد كل شرعية سياسية وأخلاقية. وطوال ثلاث سنوات ونيف من الحرب التي فرضتها السعودية والإمارات على اليمن، وأدت إلى قتل آلاف وتشريد ملايين وتخريب بلدٍ بكامله، لم نشهد مظاهراتٍ كبيرة في الشارع العربي، تطالب بوقف هذه الحرب العبثية، على الرغم من كل الجرائم المرتكبة والمستمرة!
هذه ظاهرة حريّة بالوقوف عندها، فهل يتعلق الأمر بموت حسّ التضامن عند الشعوب العربية فيما بينها؟ أم أن هذه الشعوب تعبت ويئست من التظاهر والتضامن من التغيير، واستسلمت لمصيرها المجهول؟ أم هو انتصار لأصحاب الدعوات الوطنية الشوفينية التي تدعو إلى انغلاق الشعوب على نفسها ومشكلاتها الداخلية داخل حدود أوطانها؟ أم هي نتيجة هيمنة عقلية نظريات المؤامرات التي لا ترى من الأخطار إلا ما هو قادم من الخارج؟ أم أن الأمر يتعلق بالخوف الذي عاد ليهيمن على الشعوب العربية، الخوف من قمع وتسلط أنظمتها إن هي ساندت أو ناصرت شعوبا أخرى ثائرة ضد الظلم والاستبداد؟ أم فقط، أن الأمر يتعلق بنسيان هذه الشعوب ما يحدث حولها وبالقرب منها، وإهمالها له، وعدم مبالاتها به، حتى وإن كان سيؤثر فيها وعليها؟
أسئلة كثيرة ومحيّرة، يطرحها هذا الغياب الفاضح في مشاعر التضامن والمناصرة في الشارع العربي التي يحتاجها الشعب السوداني الذي يتظاهر منذ شهرين أعزل وسلميا، مطالبا بحقه الطبيعي في تقرير مصيره، ورحيل نظامٍ حكمه ثلاثين عاما لم يرث منه سوى الفقر والجوع والظلم والقمع وتقسيم البلد، وفقد كل شرعية سياسية وأخلاقية منذ سنوات، عاشت خلالها البلاد ويلات الحروب والكوارث والمجاعات. وفي ظل عهده انشطرت البلاد، وأصبحت سودانيْن شماليا وجنوبيا، وتحولت الأرض التي كانت توصف بأنها "سلة غذاء العالم العربي" إلى أكبر أرضٍ يجوع ويعرى فوقها شعبها، فأية مصداقية لهذا النظام الذي ما زال يطالب شعبه بمزيدٍ من الوقت الإضافي للإصلاح؟!
طوال شهرين من التظاهر، لم تجد ثورة الشعب السوداني من يناصرها في شوارع العواصم العربية سوى بضع عشراتٍ من المتظاهرين في الرباط، وصفحة على "فيسبوك" أطلقها نشطاء تونسيون، وبعض بيانات التضامن الخجولة، وأغلبها صادرة عن أحزاب يسارية، وبعضها شيوعية، عربية. فأين غابت الأحزاب والحركات الإسلامية؟ ويطرح صمت التيارات المحسوبة على الإسلام السياسي التي عانت هي نفسها من قمع أنظمتها، أكثر من تساؤل بشأن سياسة الكيل بمكيالين التي تنهجها في تصنيف الظلم والمظالم، والاستبداد والمستبدين. أليس نظام البشير سيئا كما نظام بشار الأسد الذي دعت بعض التيارات الإسلامية، إبان اندلاع الثورة السورية، إلى حمل السلاح ضده وبرّرته وحللته وشرعنته؟! مع الأسف، أغلب هذه التيارات حالت دونها، ودون مناصرة الشعب السوداني، غشاوة الإيديولوجيات، وأغلبها ما زال يعتبر بأن نظام البشير، والذي جاء إلى الحكم بانقلاب عسكري، ذو "نفحةٍ" إسلامية، فقط لأنه كان مدعوما عند قيامه من "الجبهة الإسلامية القوميةّ" بقيادة زعيمها الراحل حسن الترابي، الذي سيموت وهو معارض للحكم، مغضوب عليه من هذا الحكم.
ليس التضامن العربي الفعلي هو الذي تعبر عنه بيانات جامعةٍ عربيةٍ بلا مصداقية، وإنما هو تضامن الشعوب الذي تعبر عنه قواها الحية، وثورة الشعب السوداني الحالية اختبار حقيقي لهذا التضامن، وللقوى التي يُفترض أنها الأقرب إلى نبض شعوبها.
الشعب السوداني الثائر في صمت، والمتظاهر سلميا، والمحتج حضاريا، دونه والتضامن العربي بياضٌ من الصمت المريب، ومساحاتٌ من اللامبالاة القاتلة، وشعورٌ كبير بالنسيان بطعم الخذلان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.