مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال محمد إبراهيم : شتاء الطغاة وربيع الشعوب
نشر في رماة الحدق يوم 23 - 03 - 2019


(1)
بين انتفاضتي السودان الجزائر قواسم مشتركة، تتبين واضحةً، بما يحيلنا على الوقوف من زاوية تختلف عن التي رأينا فيها مسار تلكم الأحداث في البلدين، وكدنا أن نصف الحال هناك بأنه موسم ربيع جديد في البلدين. لقد أشار عزمي بشارة، في مقال له عميق الدلالات، إلى ضرورة أن يستفيد الحراك السوداني من دروس تجربة الربيع العربي، الذي هبّ على مصر وتونس وليبيا. غير أن الملاحظ، في حالتي السودان والجزائر، وفوران الشوارع ضد الحكم الاستبدادي فيهما، أن للاستبداد قرون استشعار عالية الحساسية، وأن للنظامين في البلدين قدرات من المناورة، بما يمكنهما تجاوز ذلك الربيع الذي يهدد بقاءهما، وأن في وسعهما إبدال ذلك الربيع إلى موسم شتائي كاسح.
(2)
تكتسب الأنظمة الاستبدادية شيئاً من المناعة من تعاقدات ناعمة وغير مرئية، مع أطرافٍ خارجية، تلهمها الصمود أمام أيّ مواسم ربيع تتهددها. تلك التحالفات الخفية تتصل بتوافقٍ بين أجندات خارجية أصحابها ذوو بأس، تتحقق مع أجنداتٍ داخليةٍ في تلك الأنظمة الاستبدادية الهشّة. لا نعجب إن رأينا تباين رد الفعل الأميركي تجاه انتفاضتي السودان والجزائر، مقارنة برد فعل الإدارة الأميركية تجاه نظام فنزويلا، على سبيل المثال. إن رئيساً يجازف ببذل أقصى ما لديه لفصل جزء من بلده، تنازلاً لما تطلبه منه أطرافٌ دولية قوية، لجدير أن تُبارك له تلك الأطراف بقاءً مستداماً في كرسيّ رئاسة بلاده، حتى وإن بلغ استبداده وطغيانه ما بلغ، وقال الشاعر قديماً: عين الرضا عن كل عيبٍ كليلة، بل هي مغمضة تماماً.
(3)
لعل ما بدا لنا في حالتي السودان والجزائر هو تطابق مسلك النظامين، وتلاقيهما حافراً بحافر، وكأنّ كلاً من النظامين يستأنس بما يفعل النظام الآخر، لابتداع ما يعينه على محاصرة الاحتجاجات ضد بقائه. لاحتواء تلكم الانتفاضة، غير طاغية السودان، وبعد ثلاثين عاماً من حكم باطش، إلى تبديل رئيس وزرائه، وإلى اقتراح مؤتمرات لحوار زائف، وإلى تعيين وزارة جديدة، تبادل فيها الأشخاص مواقعهم لا أكثر... ذلك تمرين انتهى إلى اصطناع موسم شتاء، قصد منه إلغاء موسم الربيع الذي انتظم البلاد، عبر ترتيباتٍ تطيل عمر الاستبداد، وتبطل مفاعيل الانتفاضة على نظامه.
في الجزائر يقيل الرئيس، على الرغم من قدراته الجسدية المحدودة، رئيس حكومته، ويقترح مؤتمراً لحوارٍ شبيه بما اقترح عمر البشير في السودان، ويعدّ لصياغة دستور جديد للبلاد، مثلما فعل البشير أيضاً... هذه باختصار حالة من اكتساب مناعة، تبطل مفعول الانتفاضات، وتعزّز بقاء أنظمة تعتاش من الفساد السياسي واستدامتها، وتعمد إلى إطالة عمرها، وإن تجاوزت أعمار طغاتها الثمانين عاماً.
(4)
قدّم عزمي بشارة نصائح لاحتجاجات بعض الشعوب العربية على حكامها القابضين على أحوال بلدانهم عقوداً طويلة، كما في السودان وفي الجزائر، لكنّ دروس الربيع العربي السابقة أنصت إليها الطغاة القابعون في كراسيّهم، قبل أن تنصت إليها شعوبهم المغلوبة على أمورها. تعين أولئك الطغاة أطرافٌ في المجتمع الدولي، تشتري مصالحها من أنظمة استبدادية متأكلة، مقابل غض الطرف عن طغيانهم واستبدادهم وتجنيهم على الحقوق الإنسانية لشعوبهم. في مواجهة ربيع شعوبهم، يصنع أولئك الطغاة المستبدّون، في المقابل، شتاءات طغيانهم الطويل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.