قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أهم ما جاء في الاتفاق الاطاري .. بقلم: إسماعيل عبد الله    عثمان ميرغني: من شكوى الناس إلى وعيهم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    اجتماع طارئ لمجلس الوزراء بشأن ضبط الأسعار    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د.فيصل القاسم : كيف صنعت نيوزيلندا من الفاجعة مكانة عالمية؟
نشر في رماة الحدق يوم 30 - 03 - 2019

عندما شاهدت كيف نجحت رئيسة وزراء نيوزيلندا في تحويل واحدة من أفظع المجازر في العصر الحديث من نقمة إلى نعمة تذكرت فوراً نصائح الكاتب الأمريكي الشهير ستيفن كوفي صاحب نظرية 90/ 10. ما هي هذه النظرية؟ 10٪ من الحياة تتشكل من خلال ما يحدث لنا، وال90 ٪ من الحياة يتم تحديدها من خلال ردود أفعالنا. ماذا يعني هذا؟ معنى هذا الكلام أننا في الواقع ليست لدينا القدرة على السيطرة على ال 10٪ مما يحدث لنا، فنحن لا نستطيع منع السيارة من أن تتعطل أو الطائرة من الوصول متأخرة عن موعدها (مما سيؤدي ذلك إلى إفساد برنامجنا بالكامل)، أو سائق ما قطع علينا حركة المرور أو السير. فنحن في الواقع ليست لدينا القدرة على التحكم ب10٪ ولكن الوضع مختلف مع ال90 ٪، فنحن من يقرر كيف يمكن أن تكون ال90 ٪
كيف ذلك؟ عن طريق ردود أفعالنا … نحن لا نستطيع التحكم في إشارة المرور الحمراء، ولكن نستطيع السيطرة على ردة فعلنا، لا تدع الآخرين يجعلوك تتصرف بحماقة، أنت تستطيع أن تقرر ما هي ردة فعلك المناسبة. دعونا نستخدم هذا المثال: كنت تتناول طعام الإفطار مع عائلتك وفجأة أسقطت ابنتك الصغيرة فنجان القهوة على قميص عملك. لم يكن لك دور فيما حدث هنا ولكن ما سوف يحدث لاحقاً سيتقرر حسب ردة فعلك …بدأت بالصراخ و الشتم و قمت بتوبيخ ابنتك.. فأخذت الطفلة في البكاء، ثم استدرت إلى زوجتك موبخاً إياها لوضعها الفنجان على حافة الطاولة، وبعد مشادة لفظية قصيرة بينكما، اندفعت إلى الطابق العلوي وقمت بتغيير قميصك ومن ثم عدت إلى الطابق السفلي، فوجد أن ابنتك قد انشغلت بالبكاء عن إنهاء فطورها والاستعداد للمدرسة، و نتيجة لذلك فاتها باص المدرسة، و زوجتك كان لا بد أن تغادر لعملها.. اضطررت إلى إيصال ابنتك بسيارتك الخاصة إلى المدرسة، وبما أنك متأخر قدت سيارتك بسرعة 40 ميلا في الساعة من أصل 30 ميلا في الساعة كحد أقصى.. وبعد 15 دقيقة تأخير ودفع مخالفة مرورية بقيمة 60 دولارا، وصلت إلى المدرسة.. ركضت ابنتك إلى مبنى المدرسة دون أن تقول لك مع السلامة.. و بعد وصولك إلى المكتب متأخراً 20 دقيقة، وجدت أنك قد نسيت حقيبتك ….فها هو يومك بدأ بصورة سيئة واستمر من سيئ إلى أسوأ.. بعد عودتك إلى المنزل تجد توتراً في العلاقة بينك وبين زوجتك وابنتك. لماذا ؟ بسبب ردود أفعالك منذ الصباح.
تصوروا لو أن رئيسة وزراء نيوزيلندا تصرفت كالزوج الذي انسكبت القهوة على قميصه! لربما تحولت المجزرة وبالاً على البلاد لعقود وعقود. لكن بدل من ذلك فإن الطريقة الحكيمة والذكية التي استخدمتها الحكومة النيوزلندية صنعت من المصيبة فائدة عظيمة، على مبدأ مصائب قوم عند قوم فوائد. من كان منكم يعرف الكثير عن نيوزيلندا قبل المذبحة الشنيعة؟ قليلون جداً. ماذا نعرف عن نيوزيلندا ذلك البلد البعيد المنعزل عن العالم؟ ربما نتذكره باللحم النيوزلندي الذي تصدره نيوزيلندا إلى الخليج، أو ربما يعرفه البعض بعسل المانوكا الشهير. هذا كل ما نعرفه عن نيوزيلندا. لكن الآن وبعد كارثة المسجدين، صارت نيوزيلندا علماً دولياً يضرب به المثل في الحضارة والتسامح والإنسانية. لقد فكر النيوزلنديون ملياً. ماذا نفعل بهذه الكارثة التي لوثت سمعة بلدنا وجعلت العالم أجمع يتذكر بلدنا فقط من خلال هذه المذبحة الرهيبة؟ لو لم نتصرف بسرعة ونقلب الآية، لتلطخ اسم نيوزيلندا بالدم لعقود وعقود. لكن الذكاء النيوزلندي قلب الآية فوراً لصالحه، فراحت رئيسة الوزراء النيوزلندية جاسيندا آرديرن تواسي الضحايا وتستنفر البلاد كلها للوقوف مع أهالي الضحايا ومواساتهم ورفع شعار الإخاء والإنسانية. لم يبق أحد إلا وأثنى على الطريقة الرائعة التي استخدمتها آرديرن لتجميل صورة بلدها وتنظيفها من الدماء التي لزقت بها جراء المذبحة. لقد أصبح اسم رئيسة الوزراء على كل لسان؟ وغدت جاسيندا ملكة الرحمة والتسامح، وقد رشحها البعض لنيل جائزة نوبل على تعاملها التاريخي مع تبعات المذبحة. ولو سألت الناس الآن عن نيوزيلندا لربما تذكروا كيف تعاملت آرديرن مع المذبحة أكثر مما يتذكرون المذبحة الرهيبة نفسها.
ولا بد أن نتذكر أيضاً كيف نجحت تركيا في استغلال جريمة خاشقجي لصالحها بدل أن تصبح وبالاً عليها، خاصة وأن الصحافي السعودي تعرض للنشر والشوي على أرضها. لكن الأتراك قلبوا الطاولة على السعودية وقدموا أنفسهم على أنهم دولة من الطراز الرفيع تعرف من أين تؤكل الكتف وكيف تراقب دبيب النمل، بحيث فضحت المجرمين وبلدهم ولم تترك الجريمة تنال من سمعتها مطلقاً.
لماذا يا ترى نحن نصنع من الحبة قبة، بينما الآخرون يصنعون من القبة حبة؟ لماذا نترك أبسط الأحداث تنال من بلداننا بدل أن نستغلها لصالحنا. هل يا ترى كانت سوريا لتصل إلى هنا لو تصرفت القيادة الغشيمة على طريقة نيوزيلندا أو تركيا؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.