(الثورية): التوقيع على وثائق انتقال السلطة المدنية (خطوة منقوصة)    وصول وزير الخارجية التركي    أمريكا عاقبت قوش وستعاقب هؤلاء!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    التغيير والنقد الايديولوجى : (7) الفكر السياسي الناصري: مراجعات منهجيه .. بقلم: د. صبري محمد خليل    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    حاجة سودانية يعود لها بصرها ب"المدينة" بعد خمس سنوات من العمى    عدد من الزعماء الأفارقة يشاركون في احتفالية توقيع الاتفاق    قوى إعلان الحرية والتغيير: انطلاق المواكب غدا    الوثيقة تحدد الحصانة لأعضاء مجلس السيادة والوزراء    شكيان تستهدف زراعة مليون فدان للموسم الحالي.    المياه بشمال كردفان تؤكد استقرار الإمداد    اقتصادية: خارطة طريق لتعافي الاقتصاد السوداني    العون الإنساني تستنجد بالمنظمات لإغاثة المتأثرين بالسيول والأمطار    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    اليونيسيف تطالب الاتحادالأوروبي بإنقاذ الأطفال بالبحرالمتوسط    مؤتمرنزع السلاح يناقش وقف سباق التسلّح بالفضاء    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    مضاد حيوي للكآبة التي في السطح .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    شعوبنا لا تقرأ ... لكنها تتوسأب بإسهاب! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    البرتغال تعلن حالة طوارئ في مجال الطاقة    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    بومبيو: إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ لا يشكل عائقا أمام المفاوضات معها    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات ملونة على جدار الوطن ..المعتصمون يطالبون المجلس العسكري بالمدنية ويؤكدون: التجمع يمثلنا
نشر في رماة الحدق يوم 02 - 05 - 2019

كل خيمة داخل ساحات الاعتصام حول القيادة العامة تحمل داخلها قصة وعشرات اللافتات ومئات الآلاف من وجوه المواطنين من كل الولايات فأينما حل بصرك تجدهم حولك من مدن السودان البعيدة وأحياء الخرطوم القريبة وكأن السودان تم اختزاله في تلك الكيلومترات التي اتسعت حبا وكرامة لتضم إليها كل ربوع الوطن.
أولاد العباسية: صنعنا (متراسا) من أجسادنا وجاهزون للحاق بالشهيد عبد العظيم
لافتتهم التي تحمل اسم الحي لا تخطئها العين في مدخل القيادة من ناحية شارع المطار حيث أقاموا واحدا من أهم المتاريس وتناوبوا على حراسته وأعدوا في مبنى مجاور استراحة للنساء ومصلى ومطبخا مكتملا لإعداد الوجبات اليومية للمعتصمين بتبرع من أهل الحي الخيرين ونادي الربيع، وقد سجل هؤلاء الشباب موقفا لن ينساه تاريخ الاعتصام عندما صنعوا جسرا من أجسادهم لمنع السلطات من إزالة المتراس الذي كانوا مسؤولين عن تأمينه بعد تصريح الناطق العسكري للمجلس الانتقالي في مقطع متداول عبر الميديا. وذكر ل(الجريدة) أحد الشباب المسؤولين عن التأمين أنه لم يعد إلى منزله منذ بدء الاعتصام في 6 أبريل ولن يعود إلا بعد قيام السلطة المدنية وتحقيق المطالب، وأكد أن التجمع هو الأب الروحي للشباب المعتصمين وأيا كان قراره يوافقون عليه، وقلل من توقعات المجلس والنظام السابق بأن يتم فض الاعتصام بدخول رمضان، وقال: (حيكون رمضان في الميدان)، وأكد عزيمة الشباب وأنهم يرون أن المجلس يماطل في تسليم السلطة للمدنيين بالأغلبية وأن التجمع يجب أن يحقق اتفاقا يلبي مطالب الثورة وقال (نحن موجودين في الشارع من ديسمبر وفقدنا شهداء، ولن نعود قبل تحقيق مطالب التجمع التي هي مطالبنا، وفتح الجامعات لن يؤثر في عدد المعتصمين، لأن معظمنا خريجون وعاطلون عن العمل، والطلاب يمشوا الجامعة الصباح ويجوا القيادة).
الكنداكة آمنة الماحي: التجمع يمثلني إلا إذا !!
تحمل علم السودان وترسم ذات العلم على يدها بالألوان، وجدناها تشارك في الهتاف بجانب موكب للصيادلة، فسألناها عن رأيها في تعسر الوصول إلى اتفاق بين المجلس العسكري من ناحية وتجمع المهنيين وقوى التغيير من ناحية أخرى، فقالت: (شاركت في التظاهرات في بحري والعربي وشمبات وأكثر المواقف التي لن أنساها موكب العربي وكان فيه ضرب نار وبمبان وحالة من الرعب والذعر لا توصف وتم اعتقال عدد كبير من البنات والأولاد أمام عيني ورميهم وضربهم داخل التاتشرات في كل أنحاء الجسم، وقناعتي أنه لن يكون هناك تغيير إذا لم نضمن عدم عودة تلك الممارسات من أجهزة الأمن، ولهذا أداوم حاليا على الحضور يوميا للقيادة منذ 6 أبريل برفقة أخي، وما عندي مانع أواصل الاعتصام حتى تتحقق المطالب وينصلح الوضع السياسي والاقتصادي للبلد، ولا يهمني من يحكم، ولكن كيف يحكم).
وحول قرار الاستمرار في الاعتصام وإزالة المتاريس أجابت آمنة: (لا أحد داخل ساحات الاعتصام يمكن أن يقبل أو يوافق على فك المتاريس لأنه لا توجد ضمانات ولا نشعر بأي تغيير في الوضع ولم تتم أية محاسبات، بل على العكس الوضع غير مطمئن لنا والتجمع يمثلني أيا كانت قراراته لأني أحتاج لمن يتحدث باسمي إلا إذا خالفوا مطالبنا فلو اتفق مع المجلس العسكري على فك المتاريس دون إخطارنا ودون تحقيق المطالب التي خرجنا من أجلها وتعرضنا للعنف والمخاطر لن نقبل ولا نريد حكما عسكريا مرة أخرى وأنا مع الجيش ودوره هو حماية الثورة لا أن يحكمنا وعدم الاتفاق للآن نحمل مسؤوليته للمجلس العسكري لأنه وعد عند استلامه السلطة بتسليمها لقوى الثورة التي تمثل الشعب، وهو ما لم يحدث حتى الآن).
محمد تاج السر ممثل ثوار البحر الأحمر... ترقب وانتظار
ممثل مدينة الثغر التي بدأت حراكها مبكرا بالإضراب والاعتصام داخل ساحات ميناء بورتسودان تحدث ل(الجريدة) عن استعدادهم لمواصلة الاعتصام إلى اللحظة التي يعلن فيها التجمع تحقيق مطالبهم في سلطة مدنية تحقق أرضية نزيهة لانتخابات قادمة قائلا: (أزعجنا فقط بيان المجلس العسكري ليلة الثلاثاء عن فتح طريق داخل ساحة الاعتصام خاصة أن إعلان بيان التجمع جاء بعدها بعدة ساعات فالوقت بين بيان المجلس وبيان التجمع كنا في حالة توتر عالٍ وترقب وانتظار ورفعنا درجة التأمين حول المتاريس، لكن جاءنا بيان التجمع بردا وسلاما وإصرارا على رفض كل أنواع المماطلة والاستهزاء بتضحيات شعبنا الصابر، وصامدون حتى نسمع بيان التجمع بالاتفاق مع المجلس العسكري على كل النقاط وفتح صفحة جديدة من تاريخ السودان).
ثوار الجزيرة (أبا): قدمنا طفلين ولن نعود دون القصاص لهم
شباب الجزيرة (أبا) وضعوا بوسترات ضخمة لصور أول شهيدين من الأطفال لثورة 19 ديسمبر مطالبين بالقصاص لهم وهما (شوقي _محمد اسماعيل) وأكبرهم لم يتجاوز 13 عاما وشاءت الأقدار أن يكشف أحد الطفلين (شوقي) عن قاتله قبل أن يسلم الروح وقد تحدث ل(الجريدة) ممثل الثوار محمد جوهر الدومة عن رأيهم في عدم التوصل إلى اتفاق حتى الآن بين المجلس والتجمع، فقال: (المجلس سبق وأن قال إنه جاد في تسليم السلطة للمدنيين والجهة التي تمثلنا هي التجمع، وما يحدث الآن برأيي هو مماطلة وتسويف من المجلس وتأخير نفهم منه أنه (طمعان) في السلطة، ولا نلوم تجمع المهنيين لأن المطالب التي تقدم بها هي مطالبنا، ولو طلب التجمع فض الاعتصام سننفذ فورا، ولن ونستمر في الاعتصام لو تخلى عن هذه المطالب أو تنازل عنها، واعتصامنا هو الضامن الوحيد لتحقيق الأهداف التي نناضل لأجلها ونتفهم الضغوط التي تواجه تجمع المهنيين داخليا وخارجيا، لكن ثقتنا به لن تهتز وهو الممثل الوحيد للشارع الآن مقابل سلطة المجلس العسكري و(باصمين بالعشرة) على أي قرار يتخذه والمجلس (ما بخوفنا بقراراته)، فالمتاريس في ساحة القيادة ثابتة ومتينة ومبنية بدماء الشهداء وعرق المناضلين من أبناء الشعب، ولم نصنعها من الحجارة والطوب فقط ولن نزيلها إلا بالحصول على سلطة مدنية تتولى التحضير لديمقراطية نزيهة حتى لا نعود إلى مربع عام 89 مرة أخرى).
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.