الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات ملونة على جدار الوطن ..المعتصمون يطالبون المجلس العسكري بالمدنية ويؤكدون: التجمع يمثلنا
نشر في رماة الحدق يوم 02 - 05 - 2019

كل خيمة داخل ساحات الاعتصام حول القيادة العامة تحمل داخلها قصة وعشرات اللافتات ومئات الآلاف من وجوه المواطنين من كل الولايات فأينما حل بصرك تجدهم حولك من مدن السودان البعيدة وأحياء الخرطوم القريبة وكأن السودان تم اختزاله في تلك الكيلومترات التي اتسعت حبا وكرامة لتضم إليها كل ربوع الوطن.
أولاد العباسية: صنعنا (متراسا) من أجسادنا وجاهزون للحاق بالشهيد عبد العظيم
لافتتهم التي تحمل اسم الحي لا تخطئها العين في مدخل القيادة من ناحية شارع المطار حيث أقاموا واحدا من أهم المتاريس وتناوبوا على حراسته وأعدوا في مبنى مجاور استراحة للنساء ومصلى ومطبخا مكتملا لإعداد الوجبات اليومية للمعتصمين بتبرع من أهل الحي الخيرين ونادي الربيع، وقد سجل هؤلاء الشباب موقفا لن ينساه تاريخ الاعتصام عندما صنعوا جسرا من أجسادهم لمنع السلطات من إزالة المتراس الذي كانوا مسؤولين عن تأمينه بعد تصريح الناطق العسكري للمجلس الانتقالي في مقطع متداول عبر الميديا. وذكر ل(الجريدة) أحد الشباب المسؤولين عن التأمين أنه لم يعد إلى منزله منذ بدء الاعتصام في 6 أبريل ولن يعود إلا بعد قيام السلطة المدنية وتحقيق المطالب، وأكد أن التجمع هو الأب الروحي للشباب المعتصمين وأيا كان قراره يوافقون عليه، وقلل من توقعات المجلس والنظام السابق بأن يتم فض الاعتصام بدخول رمضان، وقال: (حيكون رمضان في الميدان)، وأكد عزيمة الشباب وأنهم يرون أن المجلس يماطل في تسليم السلطة للمدنيين بالأغلبية وأن التجمع يجب أن يحقق اتفاقا يلبي مطالب الثورة وقال (نحن موجودين في الشارع من ديسمبر وفقدنا شهداء، ولن نعود قبل تحقيق مطالب التجمع التي هي مطالبنا، وفتح الجامعات لن يؤثر في عدد المعتصمين، لأن معظمنا خريجون وعاطلون عن العمل، والطلاب يمشوا الجامعة الصباح ويجوا القيادة).
الكنداكة آمنة الماحي: التجمع يمثلني إلا إذا !!
تحمل علم السودان وترسم ذات العلم على يدها بالألوان، وجدناها تشارك في الهتاف بجانب موكب للصيادلة، فسألناها عن رأيها في تعسر الوصول إلى اتفاق بين المجلس العسكري من ناحية وتجمع المهنيين وقوى التغيير من ناحية أخرى، فقالت: (شاركت في التظاهرات في بحري والعربي وشمبات وأكثر المواقف التي لن أنساها موكب العربي وكان فيه ضرب نار وبمبان وحالة من الرعب والذعر لا توصف وتم اعتقال عدد كبير من البنات والأولاد أمام عيني ورميهم وضربهم داخل التاتشرات في كل أنحاء الجسم، وقناعتي أنه لن يكون هناك تغيير إذا لم نضمن عدم عودة تلك الممارسات من أجهزة الأمن، ولهذا أداوم حاليا على الحضور يوميا للقيادة منذ 6 أبريل برفقة أخي، وما عندي مانع أواصل الاعتصام حتى تتحقق المطالب وينصلح الوضع السياسي والاقتصادي للبلد، ولا يهمني من يحكم، ولكن كيف يحكم).
وحول قرار الاستمرار في الاعتصام وإزالة المتاريس أجابت آمنة: (لا أحد داخل ساحات الاعتصام يمكن أن يقبل أو يوافق على فك المتاريس لأنه لا توجد ضمانات ولا نشعر بأي تغيير في الوضع ولم تتم أية محاسبات، بل على العكس الوضع غير مطمئن لنا والتجمع يمثلني أيا كانت قراراته لأني أحتاج لمن يتحدث باسمي إلا إذا خالفوا مطالبنا فلو اتفق مع المجلس العسكري على فك المتاريس دون إخطارنا ودون تحقيق المطالب التي خرجنا من أجلها وتعرضنا للعنف والمخاطر لن نقبل ولا نريد حكما عسكريا مرة أخرى وأنا مع الجيش ودوره هو حماية الثورة لا أن يحكمنا وعدم الاتفاق للآن نحمل مسؤوليته للمجلس العسكري لأنه وعد عند استلامه السلطة بتسليمها لقوى الثورة التي تمثل الشعب، وهو ما لم يحدث حتى الآن).
محمد تاج السر ممثل ثوار البحر الأحمر... ترقب وانتظار
ممثل مدينة الثغر التي بدأت حراكها مبكرا بالإضراب والاعتصام داخل ساحات ميناء بورتسودان تحدث ل(الجريدة) عن استعدادهم لمواصلة الاعتصام إلى اللحظة التي يعلن فيها التجمع تحقيق مطالبهم في سلطة مدنية تحقق أرضية نزيهة لانتخابات قادمة قائلا: (أزعجنا فقط بيان المجلس العسكري ليلة الثلاثاء عن فتح طريق داخل ساحة الاعتصام خاصة أن إعلان بيان التجمع جاء بعدها بعدة ساعات فالوقت بين بيان المجلس وبيان التجمع كنا في حالة توتر عالٍ وترقب وانتظار ورفعنا درجة التأمين حول المتاريس، لكن جاءنا بيان التجمع بردا وسلاما وإصرارا على رفض كل أنواع المماطلة والاستهزاء بتضحيات شعبنا الصابر، وصامدون حتى نسمع بيان التجمع بالاتفاق مع المجلس العسكري على كل النقاط وفتح صفحة جديدة من تاريخ السودان).
ثوار الجزيرة (أبا): قدمنا طفلين ولن نعود دون القصاص لهم
شباب الجزيرة (أبا) وضعوا بوسترات ضخمة لصور أول شهيدين من الأطفال لثورة 19 ديسمبر مطالبين بالقصاص لهم وهما (شوقي _محمد اسماعيل) وأكبرهم لم يتجاوز 13 عاما وشاءت الأقدار أن يكشف أحد الطفلين (شوقي) عن قاتله قبل أن يسلم الروح وقد تحدث ل(الجريدة) ممثل الثوار محمد جوهر الدومة عن رأيهم في عدم التوصل إلى اتفاق حتى الآن بين المجلس والتجمع، فقال: (المجلس سبق وأن قال إنه جاد في تسليم السلطة للمدنيين والجهة التي تمثلنا هي التجمع، وما يحدث الآن برأيي هو مماطلة وتسويف من المجلس وتأخير نفهم منه أنه (طمعان) في السلطة، ولا نلوم تجمع المهنيين لأن المطالب التي تقدم بها هي مطالبنا، ولو طلب التجمع فض الاعتصام سننفذ فورا، ولن ونستمر في الاعتصام لو تخلى عن هذه المطالب أو تنازل عنها، واعتصامنا هو الضامن الوحيد لتحقيق الأهداف التي نناضل لأجلها ونتفهم الضغوط التي تواجه تجمع المهنيين داخليا وخارجيا، لكن ثقتنا به لن تهتز وهو الممثل الوحيد للشارع الآن مقابل سلطة المجلس العسكري و(باصمين بالعشرة) على أي قرار يتخذه والمجلس (ما بخوفنا بقراراته)، فالمتاريس في ساحة القيادة ثابتة ومتينة ومبنية بدماء الشهداء وعرق المناضلين من أبناء الشعب، ولم نصنعها من الحجارة والطوب فقط ولن نزيلها إلا بالحصول على سلطة مدنية تتولى التحضير لديمقراطية نزيهة حتى لا نعود إلى مربع عام 89 مرة أخرى).
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.