رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام    بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول الأسبوع المقبل    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و"العسكري" لا يريد السلطة    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ضربات جوية على الحوثيين في صنعاء    المجلس العسكري: لم نأمر بفض ميدان الاعتصام بالقوة    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    بدء العام الدراسي بولاية الجزيرة الأحد 16 يونيو    ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    الحركة الشعبية شمال: تطالب بتحقيق دولي حول مجزرة القيادة وتشكيل حكومة مدنية    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة    جوبا تطالب ب12 مليون دولار لمكافحة "الإيبولا"    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    انتظام حركة القطارات من وإلى ميناء بورتسودان    المجلس العسكري يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي بالجزيرة    التحالف:إصابة 26 مدنيا في استهداف حوثي لمطار أبها الدولي    %86 من مستخدمي مواقع التواصل ضحايا للأخبار المضللة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالرغم من محاولات فضه اليوم التاسع للاعتصام .. هتافات تعانق السماء

( المعتصمون يحملون صور الشهداء ويهتفون الدم قصاد الدم وما بنقبل الدية )
منذ السادس من أبريل الحالي ظلت القيادة العامة محط أنظار العالم وقد أحدث الاعتصام بها الكثير من التحولات كان أبرزها عزل البشير ثم تنحي نائبه عوض بن عوف ، وكان ذلك جزء من المطالب الشعبية وبقيت مطالب كثيرة بتحقيقها تكون الثورة السودانية قد عبرت وحققت أهدافها .
وظل الاعتصام قائما كدرع للثورة وحماية لها ولمطالبها لكن بعد 9 أيام على الاعتصام وبعد عدة وعود تعهد المجلس العسكري بتنفيذها تضمنت أولا الحرية والعدالة بعد كل ذلك أصبح المواطنون على نداءات بالتوافد لساحة الاعتصام لأن هناك محاولات لفضه من القوات المسلحة من خلال إزالة المتاريس ومحاولة عبور قطار بنقطة الاعتصام . هذا غير وجود عربة للجيش تحمل بثا للاذاعة تصدر نداءات بأن استمرار الاعتصام بعد التغيير هو استفزازا للقوات المسلحة وأن الاعتصام مخالف لقانون القوات المسلحة.
تساؤلات يطرحها الشارع السوداني بسبب حالة التماطل التي يمارسها المجلس العسكري في تنفيذ المطالب الشعبية التي دفعت بها قوى الحرية والتغيير أمس الأول وسط انتقادات مراقبون لخطاب رئيس المجلس العسكري الذي لم يتضمن قرارات أساسية مثل حل حزب المؤتمر الوطني واعادة هيكلة جهاز الأمن والمخابرات الوطني وتقديم المتورطين في جرائم ضد الوطن والمواطن لمحاكمات عادلة وغيرها ، بل اتجه صباح أمس لفض الاعتصام إلا أن إرداة الجماهير كانت أقوى طبقا لتدافعهم بكميات كبيرة على ساحة الاعتصام بالقيادة العامة .
نداء التجمع
وقدم التجمع نداءا عبر صفحته الرسمية قال فيه( إن هنالك محاولة لفض الاعتصام من أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة الآن، وإزالة جميع المتاريس، نرجو من الجميع التوجه فوراً إلى ساحات الاعتصام لحماية ثورتكم ومكتسباتكم. واعقبه بتنوير: أشار فيه إلى أن قوات نظامية حاولت فض الاعتصام وذلك بحشد قواتها في الجانب الشرقى والغربي من ساحة الاعتصام، مع مكبرات الصوت التي تروج خبر فض الاعتصام والوصول لإتفاق لثني الثوار من الوصول لداخل مقر الاعتصام، وإغلاق بعض الطرق التي تؤدي لمكان الاعتصام في وجه الثوار.
وقال : (إن الاعتصام هو نتيجة عملنا الثوري المتواصل وهو حق انتزعناه انتزاعاً، فض الاعتصام هو قرار يرجع للثوار في الأرض مرهون بتحقيق كل أهداف الثورة)
محاولات فض الاعتصام
وبدأت محاولات فض الاعتصام بإحضار عربة تحمل مكبرات للصوت تبث نداء لإذاعة تقول فيه: إن استمرار الاعتصام بعد التغيير هو استفزاز للجيش فضلا عن أن استمراره مخالف لقانون القوات المسلحة ثم محاولة لازالة المتاريس بحجة أنها تغلق الطرق ثم محاولة تمرير قطار بعربات كثيرة في منطقة الاعتصام الشئ الذي رفضه المعتصمون وارجعوا القطار .
توافد اعداد كبيرة
وبعد مرور ساعات على نداءات تجمع المهنيين توافدت أعداد كبيرة لمنطقة الاعتصام وجاءت مواكب وسط هتافات الدم قصاد الدم ومابنقبل الدية ووقف المعتصمون على طول الطريق أمام مبنى القوات البرية منددين بما تم ومطالبين بالقصاص وحل جهاز الأمن الوطني وميلشيات الدفاع الشعبي .
في تصريح ل(الجريدة ) أكدت عضو لجنة التفاوض قمرية عمر عن اتصالات تمت بين التجمع والمجلس العسكري حول ماتم من محاولات لفض الاعتصام وقالت إن المجلس وعدنا بمعالجة الأمر .
بقاء النظام:
أكدت القيادية بسكرتارية الحزب الشيوعي السوداني آمال جبرالله خلال مخاطبتها اعتصام القيادة أمس على بقاء حكومة الإنقاذ على سدة الحكم بشخوصها ومؤسساتها وأشارت إلى أن المجلس العسكري امتداد لسلطة الإنقاذ واستدركت قائلة: إن وعي الجماهير حسم المعركة مبكرا رغم استخدام النظام للالة الإعلامية والشائعات وأمنت على أن قوة الثورة واتقاد شعلتها الضامن الاساسي لاسقاط النظام بكل ازيالة .
وحول محاولات الجهات العسكرية لفض الاعتصام صباح أمس قالت جبرالله ل(الجريدة) أن الاعتصام تم بارادة الشعب وليس بأذن أو ايعاذ من أية جهة واضافت استمرار الاعتصام ومقاومة نظام الانقاذ بكل تجلياته بما فيها المجلس العسكري وستدلت على ان الشعب وقوى الحرية والتغيير على دراية الوان وعي تام بأن مطالب الجماهير لم تتحقق وان صمودها مستمر حتى تسليم السلطة لحكومة مدنية واعتقال كل من شارك في الجرائم ضد الشعب والوطن ورموز النظام وحل جهاز الامن ومليشيات النظام بكل مسمياته والغاء القوانين المقيدة للحريات وعلى راسها قانون الامن الوطني وقانون الصحافة والمطبوعات وكافة القوانين التي تتعارض مع المواثيق والاتفاقيات الدولية وحقوق الانسان لانها ستصبح عائق للممارسة الديمقراطية ووجودها يشكل خطرا على الثورة لان المجلس العسكري لم يتخذ خطوات عملية لتصفية النظام ورموزه او قوانينه اومؤسساته .
حق مكفول :
ومن جانبه قطع عضو لجنة التفاوض بتجمع المهنين السودانين طه اسماعيل اسحاق بأن حق الاعتصام والتجمهر قانوني ودستوري تكفلة القوانين والمواثيق الدولية وحتى الدستور السوداني الذي تم تعديله في 2005م ، واضاف ان الاعتصام يعبر عن ارادة الجماهير وسلميتها منذ سبتمر الماضي وحتى الان شعاراً وتطبيقاً على ارض الواقع منوها إلى الوعي الكبير الذي يتمتع به الشعب السوداني .
حماية الاعتصام :
وحول محاولات فض الاعتصام قال طه ان القوات العسكرية ليس لها حق في اتخاذ مثل هذه الخطوة واكد ان حماية الجماهير من صميم واجبات القوات العسكرية وحمل طه المجلس العسكري مسؤولية اي اعتداء على المعتصمين حال وقوعه واشار لتعهد المجلس بحماية الاعتصام والمعتصمين . وفيما يختص باجتماع قيادات حزب المؤتمر الوطني بالمجلس العسكري قال طه المجلس يدعو من يدعو والكلمة الفصل لجماهير الشعب التي قادت ثورة سبتمبر وبزلت دمائها وهي من تحدد من يقودها ومن يتحدث بأسمها وهو قوى الحرية والتغيير .
جدية المجلس :
وحول تحجج السلطه العسكرية بقانون الطوارئ لفض الاعتصام قال طه ان المجلس العسكري صرح بالغاء قانون الطوارئ ونبه طه الى ان المتحدث باسم القوات العسكرية غير ملم بما حدث ويحدث بالساحة السياسية، وقال ان محاولات فض الاعتصام تقدح في ثقة وجدية المجلس العسكري خاصة ان التجهر سلمي ويعبر عن مطالب الجماهير ما يؤكد اهمية على ضرورة حماية الجماهير.
برنامج التجمع ليوم امس
واقيمت في ساحة الاعتصامات مخاطبات ميدانية لقادة قوى التغيير والحرية ولاحظت (الجريدة) دخول عدد من المجموعات في نقاشات حول كيفية نجاح الثورة وعد السماح بسرقتها وكيفية ابتكار اساليب جديدة في الاعتصام وبرامج ثقافية وسياسية كل هذه النقاشات استجاب لها تجمع المهنيين من خلال برنامجه الذي اعلن عنه في صفحته الرسمية كنشاطاات تمت خلال يوم امس حيث اعلن عن قيام كرنفال ثوري ومخاطبات ثورية في ساحات الاعتصام لقوى إعلان الحرية والتغيير بالتزامن مع مخاطبة مركزية في المنصة رقم 1.ومؤتمر صحفي لتجمع المهنيين السودانيين عقد في الرابعة من مساء امس بجانب فواصل شعر ثوري بمنصة المهنيين بالاضافة الى اعلانه عن مخاطبات حول:- ندوة عن الحريات الدينية- ندوة عن مشاركة المرأة في الثورة و عملية التفاوض و الانتقال ، ثم تلتها البرمجة الثانية: التي كانت عبارة عن مخاطبات مسائية تبدأ بندوة التحالف الديمقراطي للمحامين : الحرب والسلام: العدالة والتنمية وإعادة الإعمار في مناطق الحرب. بجانب اعلانه عن ندوة بورتسودان : المشاريع القومية وموارد السودان المهدرة وبيع الأصول ومن ضمنها الميناء. و قيام مخاطبة عن استعادة الأموال والأصول المنهوبة. ثم فاصل غناء ثوري مع زولوومخاطبات القوى المدنية والمجتمع المدني عن: التفاوض و السودان الذي نحلم به، ثم برنامج لجان المقاومة: الشرعية الثورية وحملة نرجع حقنا، نرجع بلدنا، ثم بداية البرمجة الثالثة التي تتضمن أغاني ثورية مع زولو، نانسي عجاج و عدد من الفنانين.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.