تأجيل الاجتماع "الثاني" بين سلفاكير ومشار    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    فى الذكرى الاولى للثورة الصادق المهدي أيضا لديه حلم !! .. بقلم: يوسف الحسين    بيان من قوى الإجماع الوطني    اعتقال زوجة رئيس السودان المعزول.. والتهمة "الثراء الحرام"    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالرغم من محاولات فضه اليوم التاسع للاعتصام .. هتافات تعانق السماء

( المعتصمون يحملون صور الشهداء ويهتفون الدم قصاد الدم وما بنقبل الدية )
منذ السادس من أبريل الحالي ظلت القيادة العامة محط أنظار العالم وقد أحدث الاعتصام بها الكثير من التحولات كان أبرزها عزل البشير ثم تنحي نائبه عوض بن عوف ، وكان ذلك جزء من المطالب الشعبية وبقيت مطالب كثيرة بتحقيقها تكون الثورة السودانية قد عبرت وحققت أهدافها .
وظل الاعتصام قائما كدرع للثورة وحماية لها ولمطالبها لكن بعد 9 أيام على الاعتصام وبعد عدة وعود تعهد المجلس العسكري بتنفيذها تضمنت أولا الحرية والعدالة بعد كل ذلك أصبح المواطنون على نداءات بالتوافد لساحة الاعتصام لأن هناك محاولات لفضه من القوات المسلحة من خلال إزالة المتاريس ومحاولة عبور قطار بنقطة الاعتصام . هذا غير وجود عربة للجيش تحمل بثا للاذاعة تصدر نداءات بأن استمرار الاعتصام بعد التغيير هو استفزازا للقوات المسلحة وأن الاعتصام مخالف لقانون القوات المسلحة.
تساؤلات يطرحها الشارع السوداني بسبب حالة التماطل التي يمارسها المجلس العسكري في تنفيذ المطالب الشعبية التي دفعت بها قوى الحرية والتغيير أمس الأول وسط انتقادات مراقبون لخطاب رئيس المجلس العسكري الذي لم يتضمن قرارات أساسية مثل حل حزب المؤتمر الوطني واعادة هيكلة جهاز الأمن والمخابرات الوطني وتقديم المتورطين في جرائم ضد الوطن والمواطن لمحاكمات عادلة وغيرها ، بل اتجه صباح أمس لفض الاعتصام إلا أن إرداة الجماهير كانت أقوى طبقا لتدافعهم بكميات كبيرة على ساحة الاعتصام بالقيادة العامة .
نداء التجمع
وقدم التجمع نداءا عبر صفحته الرسمية قال فيه( إن هنالك محاولة لفض الاعتصام من أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة الآن، وإزالة جميع المتاريس، نرجو من الجميع التوجه فوراً إلى ساحات الاعتصام لحماية ثورتكم ومكتسباتكم. واعقبه بتنوير: أشار فيه إلى أن قوات نظامية حاولت فض الاعتصام وذلك بحشد قواتها في الجانب الشرقى والغربي من ساحة الاعتصام، مع مكبرات الصوت التي تروج خبر فض الاعتصام والوصول لإتفاق لثني الثوار من الوصول لداخل مقر الاعتصام، وإغلاق بعض الطرق التي تؤدي لمكان الاعتصام في وجه الثوار.
وقال : (إن الاعتصام هو نتيجة عملنا الثوري المتواصل وهو حق انتزعناه انتزاعاً، فض الاعتصام هو قرار يرجع للثوار في الأرض مرهون بتحقيق كل أهداف الثورة)
محاولات فض الاعتصام
وبدأت محاولات فض الاعتصام بإحضار عربة تحمل مكبرات للصوت تبث نداء لإذاعة تقول فيه: إن استمرار الاعتصام بعد التغيير هو استفزاز للجيش فضلا عن أن استمراره مخالف لقانون القوات المسلحة ثم محاولة لازالة المتاريس بحجة أنها تغلق الطرق ثم محاولة تمرير قطار بعربات كثيرة في منطقة الاعتصام الشئ الذي رفضه المعتصمون وارجعوا القطار .
توافد اعداد كبيرة
وبعد مرور ساعات على نداءات تجمع المهنيين توافدت أعداد كبيرة لمنطقة الاعتصام وجاءت مواكب وسط هتافات الدم قصاد الدم ومابنقبل الدية ووقف المعتصمون على طول الطريق أمام مبنى القوات البرية منددين بما تم ومطالبين بالقصاص وحل جهاز الأمن الوطني وميلشيات الدفاع الشعبي .
في تصريح ل(الجريدة ) أكدت عضو لجنة التفاوض قمرية عمر عن اتصالات تمت بين التجمع والمجلس العسكري حول ماتم من محاولات لفض الاعتصام وقالت إن المجلس وعدنا بمعالجة الأمر .
بقاء النظام:
أكدت القيادية بسكرتارية الحزب الشيوعي السوداني آمال جبرالله خلال مخاطبتها اعتصام القيادة أمس على بقاء حكومة الإنقاذ على سدة الحكم بشخوصها ومؤسساتها وأشارت إلى أن المجلس العسكري امتداد لسلطة الإنقاذ واستدركت قائلة: إن وعي الجماهير حسم المعركة مبكرا رغم استخدام النظام للالة الإعلامية والشائعات وأمنت على أن قوة الثورة واتقاد شعلتها الضامن الاساسي لاسقاط النظام بكل ازيالة .
وحول محاولات الجهات العسكرية لفض الاعتصام صباح أمس قالت جبرالله ل(الجريدة) أن الاعتصام تم بارادة الشعب وليس بأذن أو ايعاذ من أية جهة واضافت استمرار الاعتصام ومقاومة نظام الانقاذ بكل تجلياته بما فيها المجلس العسكري وستدلت على ان الشعب وقوى الحرية والتغيير على دراية الوان وعي تام بأن مطالب الجماهير لم تتحقق وان صمودها مستمر حتى تسليم السلطة لحكومة مدنية واعتقال كل من شارك في الجرائم ضد الشعب والوطن ورموز النظام وحل جهاز الامن ومليشيات النظام بكل مسمياته والغاء القوانين المقيدة للحريات وعلى راسها قانون الامن الوطني وقانون الصحافة والمطبوعات وكافة القوانين التي تتعارض مع المواثيق والاتفاقيات الدولية وحقوق الانسان لانها ستصبح عائق للممارسة الديمقراطية ووجودها يشكل خطرا على الثورة لان المجلس العسكري لم يتخذ خطوات عملية لتصفية النظام ورموزه او قوانينه اومؤسساته .
حق مكفول :
ومن جانبه قطع عضو لجنة التفاوض بتجمع المهنين السودانين طه اسماعيل اسحاق بأن حق الاعتصام والتجمهر قانوني ودستوري تكفلة القوانين والمواثيق الدولية وحتى الدستور السوداني الذي تم تعديله في 2005م ، واضاف ان الاعتصام يعبر عن ارادة الجماهير وسلميتها منذ سبتمر الماضي وحتى الان شعاراً وتطبيقاً على ارض الواقع منوها إلى الوعي الكبير الذي يتمتع به الشعب السوداني .
حماية الاعتصام :
وحول محاولات فض الاعتصام قال طه ان القوات العسكرية ليس لها حق في اتخاذ مثل هذه الخطوة واكد ان حماية الجماهير من صميم واجبات القوات العسكرية وحمل طه المجلس العسكري مسؤولية اي اعتداء على المعتصمين حال وقوعه واشار لتعهد المجلس بحماية الاعتصام والمعتصمين . وفيما يختص باجتماع قيادات حزب المؤتمر الوطني بالمجلس العسكري قال طه المجلس يدعو من يدعو والكلمة الفصل لجماهير الشعب التي قادت ثورة سبتمبر وبزلت دمائها وهي من تحدد من يقودها ومن يتحدث بأسمها وهو قوى الحرية والتغيير .
جدية المجلس :
وحول تحجج السلطه العسكرية بقانون الطوارئ لفض الاعتصام قال طه ان المجلس العسكري صرح بالغاء قانون الطوارئ ونبه طه الى ان المتحدث باسم القوات العسكرية غير ملم بما حدث ويحدث بالساحة السياسية، وقال ان محاولات فض الاعتصام تقدح في ثقة وجدية المجلس العسكري خاصة ان التجهر سلمي ويعبر عن مطالب الجماهير ما يؤكد اهمية على ضرورة حماية الجماهير.
برنامج التجمع ليوم امس
واقيمت في ساحة الاعتصامات مخاطبات ميدانية لقادة قوى التغيير والحرية ولاحظت (الجريدة) دخول عدد من المجموعات في نقاشات حول كيفية نجاح الثورة وعد السماح بسرقتها وكيفية ابتكار اساليب جديدة في الاعتصام وبرامج ثقافية وسياسية كل هذه النقاشات استجاب لها تجمع المهنيين من خلال برنامجه الذي اعلن عنه في صفحته الرسمية كنشاطاات تمت خلال يوم امس حيث اعلن عن قيام كرنفال ثوري ومخاطبات ثورية في ساحات الاعتصام لقوى إعلان الحرية والتغيير بالتزامن مع مخاطبة مركزية في المنصة رقم 1.ومؤتمر صحفي لتجمع المهنيين السودانيين عقد في الرابعة من مساء امس بجانب فواصل شعر ثوري بمنصة المهنيين بالاضافة الى اعلانه عن مخاطبات حول:- ندوة عن الحريات الدينية- ندوة عن مشاركة المرأة في الثورة و عملية التفاوض و الانتقال ، ثم تلتها البرمجة الثانية: التي كانت عبارة عن مخاطبات مسائية تبدأ بندوة التحالف الديمقراطي للمحامين : الحرب والسلام: العدالة والتنمية وإعادة الإعمار في مناطق الحرب. بجانب اعلانه عن ندوة بورتسودان : المشاريع القومية وموارد السودان المهدرة وبيع الأصول ومن ضمنها الميناء. و قيام مخاطبة عن استعادة الأموال والأصول المنهوبة. ثم فاصل غناء ثوري مع زولوومخاطبات القوى المدنية والمجتمع المدني عن: التفاوض و السودان الذي نحلم به، ثم برنامج لجان المقاومة: الشرعية الثورية وحملة نرجع حقنا، نرجع بلدنا، ثم بداية البرمجة الثالثة التي تتضمن أغاني ثورية مع زولو، نانسي عجاج و عدد من الفنانين.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.