مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال محمد إبراهيم: السودان: تبسُّمُكَ في وجهِ عدوِّكَ
نشر في رماة الحدق يوم 31 - 07 - 2019


(1)
على الرغم من شعاراتها الثلاثة؛ المساواة والحرية والعدالة، إلا أن الثورة الفرنسية سالت الدماء أنهاراً أيام فورانها في شوارع باريس، فتلوّن نبل المقاصد بأيدي الثوار بغير الألوان الوردية الزاهية، بل اتشحت أيامها بألوان الدم وقسوة الانتقام. لم تقض الثورة على السلطة الملكية المتسلطة فقط، ولكنها جرفت أيضاً في عواصفها الطبقة الأرستقراطية ومن لفّ لفها. لم يجرؤ ثوري واحد في تلك المعمعة أن يرفع شعاراً متصالحاً، أو أن يدعو إلى "سلمية" الثورة. في كيمياء الثورة الفرنسية، لم توجد مادة اسمها التسامح وعفا الله عمّا سلف. كان روبسبير بطل الساحة يتنفس الثورة بخياشيمه، وينصب المقاصل لأعداء الثورة من دون رحمة. لم يسلم من مقاصله بعض كبار الثوار، فالثورة تأكل بنيها، كما سار المثل.
(2)
في فبراير/ شباط 1979 شبّت رياح الثورة في إيران، وقضت على نظام الشاه رضا بهلوي وطغمته وأزلامه. ثورة إسلامية سحبت جميع البُسُط والسجادات التي تنسجها الأيدي الإيرانية من تحت أقدام النظام الشاهنشاهي، فسقط نظام وقام نظام. الساقطون من نظام الشاه طاولتهم عدالة الملالي الإسلاميين. الثورة الإسلامية، على الرغم من سماحة العقيدة، لم تأخذها رحمة بجلادي الشعب الإيراني، فنصبت لهم المشانق في الميادين. من سوء حظ الطغاة، أن جعل لهم من آية الله خلخالي قاضياً يحاكم أعداء الثورة الإسلامية. سمّاه الإيرانيون "قاضي الإعدام" و"جزّار الثورة" الذي لا يخرج جانٍ من بين يديه حيّاً. يصدر أحكامه بالإعدام حتى قبل مراجعة الحيثيات، فيقول عمّن يحاكمهم: نعدمهم أولاً، فالبريء منهم يذهب يوم القيامةِ إلى الجنة والمذنب إلى النار. عُنف الثورة وانتقامها المروّع من أعدائها رسم صورة مرعبة، ساعدتْ، على الرغم من لونها الدموي، روح الثورة في الرسوخ، وشكلت حافزاً جاذباً لفقراء الإيرانيين والمضطهدين فيها، وهم أغلب سكان البلاد، فكانوا مشاعل الثورة وقناديلها. لم يكن آية الله صادق خلخالي شاعراً رومانسياً ينادي ب"سلمية" الثورة، بل كان رمزاً صارخاً لصرامة الثورة، عنفها وعنفوانها.
(3)
حينَ أنظر في وقائع أحوال الثورة في السودان، لا أسمع إلا المطالبة ب"مدنية" الثورة و"سلميتها". لعلّ وقتاً كثيراً قد أهدر في جولات الحوار والتفاوض بين الأطراف العسكرية والمدنية، إذ على الرغم من التوافق على شعارات الثورة المرفوعة، وهي تنادي بالحرية والسلام والعدالة، إلا أن المردود لم يكن مُرضياً لطموحات الثوار. أكاد أسمع السودانيين وهم يردّدون قول ذلك العجوز التونسي: لقد هرمنا. أجل: لقد هرمنا بعد ثلاثينية الطاغية عمر البشير، الذي حكم البلاد في أربعينياته، فإذا هو في عام الثورة عليه يخطو نحو الثمانين، ولم ينتَبْهُ خجل في إعلان نياته ليبقى عقداً آخر. الطغاةُ لا يخجلون.
حين أخرجوه من محبسه ليواجه قضاته كان في كامل أناقته السودانية، بجلبابه الأبيض وعمامته المبرومة، مُمسكاً بعصاه الشهيرة، فبدا وكأنه ذاهب إلى دعوة عشاء رسمي، لا إلى لجنة تحقيق قد توقفه على رأسه لا على قدميه. تساءل بعضهم: هل هنالك نيات صادقة وحقيقية لمحاكمة طاغيةٍ اشتطّ في إذلال شعبه، قتلاً وقمعاً واضطهاداً، مثل البشير، أم أن السودانيين لن يكونوا في عنفِ روبسبيير أو حقد خلخالي، في اشتطاتهم لمحاسبة جلاديهم وسارقي قوتهم ونهّابي موارد بلادهم؟
(4)
ألا يستحق ذلك الطاغية مصيراً كمصير أولئك الذين نال منهم جلادوهم؟ ألم يسمع ثوار السودان بمصائر أمثاله من الطغاة في الزمان القريب، لا الغابر؟ ألم يسمعوا بإعدامات روبسبيير أعداء الثورة الفرنسية؟ ألم يسمعوا بإعدامات خلخالي أعداء الثورة الإسلامية في إيران؟ لم يسمعوا، أو يروا على الشاشات، كيف أعدم الرومانيون رئيسهم الطاغية شاوشيسكو وزوجته، رمياً بالرصاص في ميدان عام؟ ألم يرصدوا كيف هلك القذافي ليبيا وصدام في العراق، ثم كيف جرى إذلال حسني مبارك مصر بعد ثلاثينيته في مصر؟
(5)
قد لا نجد أحداً يجيبنا، إلا بالقول إنّ ثورة السودانيين "سلمية". حصد الرصاص شبابهم بالمئات ظلماً وعدواناً، ولكنهم يتمسّكون بسلمية ثورتهم، بتسامحهم مع قاتليهم، بتحاورهم مع كارهيهم. وأسمع أن "السلمية" حالة تعدّت الحدود السودانية، فوصلت إلى ثوار الجزائر. الثورات لا تتناسخ، ولا تتكرّر بصماتها. لكلّ ثورة حمضها النووي المتفرّد. ثورة السودانيين فيها كثير من الغضب، ولكن لأنها "سلمية" فقد حملتْ روحاً شاعرية حالمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.