ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الهلال العاصمي في مغامرة مثيرة اليوم بعطبرة أمام الفلاح    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    عتبات النص في رواية الكاتب غيث عدنان* .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال محمد إبراهيم: السودان: تبسُّمُكَ في وجهِ عدوِّكَ
نشر في رماة الحدق يوم 31 - 07 - 2019


(1)
على الرغم من شعاراتها الثلاثة؛ المساواة والحرية والعدالة، إلا أن الثورة الفرنسية سالت الدماء أنهاراً أيام فورانها في شوارع باريس، فتلوّن نبل المقاصد بأيدي الثوار بغير الألوان الوردية الزاهية، بل اتشحت أيامها بألوان الدم وقسوة الانتقام. لم تقض الثورة على السلطة الملكية المتسلطة فقط، ولكنها جرفت أيضاً في عواصفها الطبقة الأرستقراطية ومن لفّ لفها. لم يجرؤ ثوري واحد في تلك المعمعة أن يرفع شعاراً متصالحاً، أو أن يدعو إلى "سلمية" الثورة. في كيمياء الثورة الفرنسية، لم توجد مادة اسمها التسامح وعفا الله عمّا سلف. كان روبسبير بطل الساحة يتنفس الثورة بخياشيمه، وينصب المقاصل لأعداء الثورة من دون رحمة. لم يسلم من مقاصله بعض كبار الثوار، فالثورة تأكل بنيها، كما سار المثل.
(2)
في فبراير/ شباط 1979 شبّت رياح الثورة في إيران، وقضت على نظام الشاه رضا بهلوي وطغمته وأزلامه. ثورة إسلامية سحبت جميع البُسُط والسجادات التي تنسجها الأيدي الإيرانية من تحت أقدام النظام الشاهنشاهي، فسقط نظام وقام نظام. الساقطون من نظام الشاه طاولتهم عدالة الملالي الإسلاميين. الثورة الإسلامية، على الرغم من سماحة العقيدة، لم تأخذها رحمة بجلادي الشعب الإيراني، فنصبت لهم المشانق في الميادين. من سوء حظ الطغاة، أن جعل لهم من آية الله خلخالي قاضياً يحاكم أعداء الثورة الإسلامية. سمّاه الإيرانيون "قاضي الإعدام" و"جزّار الثورة" الذي لا يخرج جانٍ من بين يديه حيّاً. يصدر أحكامه بالإعدام حتى قبل مراجعة الحيثيات، فيقول عمّن يحاكمهم: نعدمهم أولاً، فالبريء منهم يذهب يوم القيامةِ إلى الجنة والمذنب إلى النار. عُنف الثورة وانتقامها المروّع من أعدائها رسم صورة مرعبة، ساعدتْ، على الرغم من لونها الدموي، روح الثورة في الرسوخ، وشكلت حافزاً جاذباً لفقراء الإيرانيين والمضطهدين فيها، وهم أغلب سكان البلاد، فكانوا مشاعل الثورة وقناديلها. لم يكن آية الله صادق خلخالي شاعراً رومانسياً ينادي ب"سلمية" الثورة، بل كان رمزاً صارخاً لصرامة الثورة، عنفها وعنفوانها.
(3)
حينَ أنظر في وقائع أحوال الثورة في السودان، لا أسمع إلا المطالبة ب"مدنية" الثورة و"سلميتها". لعلّ وقتاً كثيراً قد أهدر في جولات الحوار والتفاوض بين الأطراف العسكرية والمدنية، إذ على الرغم من التوافق على شعارات الثورة المرفوعة، وهي تنادي بالحرية والسلام والعدالة، إلا أن المردود لم يكن مُرضياً لطموحات الثوار. أكاد أسمع السودانيين وهم يردّدون قول ذلك العجوز التونسي: لقد هرمنا. أجل: لقد هرمنا بعد ثلاثينية الطاغية عمر البشير، الذي حكم البلاد في أربعينياته، فإذا هو في عام الثورة عليه يخطو نحو الثمانين، ولم ينتَبْهُ خجل في إعلان نياته ليبقى عقداً آخر. الطغاةُ لا يخجلون.
حين أخرجوه من محبسه ليواجه قضاته كان في كامل أناقته السودانية، بجلبابه الأبيض وعمامته المبرومة، مُمسكاً بعصاه الشهيرة، فبدا وكأنه ذاهب إلى دعوة عشاء رسمي، لا إلى لجنة تحقيق قد توقفه على رأسه لا على قدميه. تساءل بعضهم: هل هنالك نيات صادقة وحقيقية لمحاكمة طاغيةٍ اشتطّ في إذلال شعبه، قتلاً وقمعاً واضطهاداً، مثل البشير، أم أن السودانيين لن يكونوا في عنفِ روبسبيير أو حقد خلخالي، في اشتطاتهم لمحاسبة جلاديهم وسارقي قوتهم ونهّابي موارد بلادهم؟
(4)
ألا يستحق ذلك الطاغية مصيراً كمصير أولئك الذين نال منهم جلادوهم؟ ألم يسمع ثوار السودان بمصائر أمثاله من الطغاة في الزمان القريب، لا الغابر؟ ألم يسمعوا بإعدامات روبسبيير أعداء الثورة الفرنسية؟ ألم يسمعوا بإعدامات خلخالي أعداء الثورة الإسلامية في إيران؟ لم يسمعوا، أو يروا على الشاشات، كيف أعدم الرومانيون رئيسهم الطاغية شاوشيسكو وزوجته، رمياً بالرصاص في ميدان عام؟ ألم يرصدوا كيف هلك القذافي ليبيا وصدام في العراق، ثم كيف جرى إذلال حسني مبارك مصر بعد ثلاثينيته في مصر؟
(5)
قد لا نجد أحداً يجيبنا، إلا بالقول إنّ ثورة السودانيين "سلمية". حصد الرصاص شبابهم بالمئات ظلماً وعدواناً، ولكنهم يتمسّكون بسلمية ثورتهم، بتسامحهم مع قاتليهم، بتحاورهم مع كارهيهم. وأسمع أن "السلمية" حالة تعدّت الحدود السودانية، فوصلت إلى ثوار الجزائر. الثورات لا تتناسخ، ولا تتكرّر بصماتها. لكلّ ثورة حمضها النووي المتفرّد. ثورة السودانيين فيها كثير من الغضب، ولكن لأنها "سلمية" فقد حملتْ روحاً شاعرية حالمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.