مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوادث السياسيين.. البحث عن مؤامرة
نشر في رماة الحدق يوم 08 - 08 - 2019

تجاوزت الساعة الواحدة صباحا معلنة ميلاد يوم جديد.. كان محمد إسماعيل الأزهري يقود سيارته بشارع على الميرغني لقضاء أمر مهم، لم يكن يدري أن سيارته ستصطدم بعربة النفايات التي كانت تقف على جانب الطريق وتكون سببا في وفاته.. كان ذلك في العام 2006م. الحادثة التي شغلت الشارع السوداني لأن الرجل عُرِفَ بسيرته الطيبة بين الناس، فضلا عن أنه كان سياسيا معارضا، وكان ينتمي للحزب الاتحادي الديمقراطي بزعامة محمد عثمان الميرغني، إلى أن أعلن انسلاخه بسبب طريقة إدارة الحزب، وكون تيارا معارضا للطريقة التي يدير بها الميرغني الحزب، أُطلق عليه اسم الهيئة العامة.
حوادث مدبرة
محمد الأزهري ليس السياسي الوحيد الذي توفي بحادث مروري، فقد شهدت السياحة السياسية حوادث مشابهة بعضها تم فيه اتهام مباشر لكيان سياسي وأخرى وصفت بأنها قضاء وقدر.
أمس الأول توفي 3 أشخاص من مرافقي القيادي بحزب الأمة القومي صديق الصادق المهدي بحادث مروري بمنطقة شمال حجر العسل بولاية نهر النيل، بعد أن جرفت سيارتهم المياه المندفعة على الإسفلت وهم في طريقهم إلى مدينة أبوحمد. وقالت القيادية بحزب الأمة مريم الصادق حسب تقارير إعلامية، إن شقيقها نجا من الحادث وهو الآن بخير، موضحة أن شقيقها يرافقه سائقه أحمد الشايقي واثنان من الخبراء كانوا في رحلة عمل إلى مدينة أبوحمد وحدث انجراف بسيل من المياه بشارع التحدي شمال منطقة حجر العسل.
حادث آخر في نفس اليوم تعرضت له قيادات بقوى الحرية والتغيير وهم مدني عباس مدني ومحمد فول والمعز عبد الوهاب وسامر حسن، بمنطقة كدباس بولاية نهر النيل، وكانوا في زيارة للشيخ الجعلي. وحسب تقارير إعلامية، فإن الوفد تعرض لرضوخ وجميعهم بخير.
القيادي بقوى الحرية والتغيير مدني عباس مدني، أكد في حديثه ل(السوداني) أمس، أن الحادث الذي تعرضوا نتيجة لتخطي وسوء القيادة، قاطعا بأن الحادث غير مدبر ولا علاقة له بالاغتيالات، وأضاف: أثناء القيادة كان في المسار الثاني (قلاب رمله) وحاول السائق تخطيه فواجهته عربة من الجهة الأخرى.
ليس غريباً
المحلل السياسي ماهر أبوجوخ ذهب في حديثه ل(السوداني) أمس، إلى أن حوادث المرور تتحمل الفرضيتين: فيمكن أن تكون مدبرة أو أن تكون قضاءً وقدراً، لكن الحادثتين الأخيرتين للقيادي بحزب الأمة صديق الصادق وقيادات الحرية والتغيير، في طريق به سيول ومزلقانات لا تصرف المياه التي تأتي مندفعة.
أبو جوخ قال إن الحوادث في هذا الطريق بصورة متكررة لكن الناس عرفت هذه المشكلة بعد تعرض هذه القيادات للحادث، مشيرا إلى أن بعض الحوادث المرورية أو الطيران حولها شبهات بأنها مدبرة، منوها إلى أن ضلوع حزب المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية في موضوع الاغتيالات ليس غريبا، وذلك لأن الرجل الثاني في الحركة الإسلامية علي عثمان تدور شبهات بأنه ضالع في محاولة اغتيال حسني مبارك، مشيرا إلى أن هذا الأمر يوضح أن القيادات تشارك وتخطط في الاغتيالات، وقال إنه بالرجوع للتاريخ السوداني نجد أن مسألة الاغتيالات كانت مدانة وغير موجودة ولم يكن مرحبا بها، لذلك هذا الأمر له علاقة بالمنهج والمسلك السياسي للنظام السابق.
أبوجوخ نوه إلى أن حكومة الرئيس المخلوع تبنت لأول مرة اغتيال أحد معارضيها وهو خليل إبراهيم في ديسمبر 2011م، كما أن حادثة محمد المكي في جريدة الناس اتُهمت فها أطراف في النظام المايوي، لكن حتى الحكومة المايوية لم تتجرأ بتأكيد الاتهام على عكس الإسلاميين كانوا يتباهون بالمسألة والرجل الثاني في التنيم يشارك فيها، مشيرا إلى أن الافتراض بأن الحادث مدبر حتى لو كان قضاء وقدر يرجع للعقلية الإجرامية التي كانت حاكمة وبالتالي جعل الاغتيال وليس الوفاة الطبيعية، مشيرا إلى الجدل بعد وفاة رئيس المؤتمر الشعب حسن واعتقاد البعض بانها وفاة غير طبيعية وهذا ناتج لأن فرضية التدبير للاغتيال اصبح سائد اكثر من كونه قضاء وقدر، مؤكدا أنه لا بد من تفكيك مؤسسات النظام البائد من القاعدة إلى القمة وكشف الملفات السرية الغذرة ونشرها للناس، فضلا عن اعتقال المتهمين بارتكاب جرائم وفساد.
تحقيقات
اللواء ركن أمين مجذوب أكد في حديثه ل(السوداني) أمس، أن الحوادث لها أسباب هندسية والأسباب الفنية الخاصة بالمركبة وأخرى خاصة بالعربة، وقال إن حوادث السياسيين تصبح مجالاً للبحث والتقصي مجال للبحث والتقصي باعتبارهم مستهدفين أكثر من غيرهم بالحوادث. وأضاف: إقليميا ودوليا هناك حوادث مرور كان مخططا لها للتخلص من قيادات سياسية من اشهر المرورية بالسودان مجذوب الخليفة في طريق الخرطوم شندي، والقيادي بحزب الأمة عمر نور الدائم، وحادث الملازم غسان مدير والي ولاية الخرطوم، ولم تثبت التحقيقات التي اجرتها الشرطة والأجهزة الأمنية المختصة أن هناك تخطيط مسبق لها.
مشيرا إلى أن كل حوادث السياسيين لم يثبت التحقيقات انها كانت نتيجة استهداف أو تخطيط بل لأسباب بعضها متعلق بالطريق وأخرى بالسائق والعربة.
مجذوب قال: معلوم أنه في المسائل الأمنية والمخابرات أن أجهزة المخابرات تتعامل مع الحوادث بأنها تصفيات للسياسيين الخصوم حتى تبعد أياديها وبصماتها عن دائرة الاتهام، في السودان توجد مشاكل في الطرق القومية وضعف الإضاءة ليلا وانعدام المسارين المنفصلين، وقال إن أسباب تحرك السياسيين بالمركبات لأن التكلفة عالية وعدم وجود مطارات، بالإضافة إلى المجاملات الاجتماعية واللقاءات والمؤتمرات السياسية التي تتطلب حركة من السياسيين في أوقات مختلفة أضا السفر ليلا فيه محاذير أمنية ومرورية.
حوادث أخرى
مستشار رئيس الجمهورية والقيادي بحزب المؤتمر الوطني مجذوب الخليفة توفي بحادث حركة في العام 2007م فيما تعرض مرافقوه لجروح، وكان سبب الحادث انفجار إطار السيارة مما أدى إلى انقلابها، الحادث وقع على بعد 120 كلم شمال العاصمة السودانية في الطريق إلى منطقة شندي.
محمد سيد حاج القيادي بجماعة أنصار السنة توفي بحادث مروري في طريق الخرطوم القضارف في العام 2010م، وكان في طريقة لتقديم محاضرة دينية في منطقة دوكة، تم نقله إلى مستشفى مدينة القضارف لإسعافه إلا أنه توفي.
المحلل السياسي صلاح عبد الله أكد في حديثه ل(السوداني) أمس أن اغتيال السياسيين بتدبير حادث مروري موجود بالعالم، وفي السودان استخدم النظام البائد هذا الأسلوب، بل اعتبره وسيلة لحسم خصومه السياسيين.
عبد الله قال: "لا أستبعد أن يكون الحادثان مدبرين من أعضاء بالنظام البائد لأنهم يريدون إبادة القيادات التي نزعت منهم السلطة"، وأضاف: "سلكوا شتى الطرق ليعودوا إلى حكم البلاد والتخلص من قيادات الحرية والتغيير"، مشيرا إلى أنه تم فتح بلاغات في تلك الحوادث لكن تم سحب القضية.
وقال إن النظام المخلوع استخدام هذا الأسلوب مع حلفائه وليس فقط معارضيه، مشيرا إلى التغريدة في تويتر التي كتبها قيادي بجماعة أنصار السنة عقب وفاة نائب الأمين العام الشيخ عبد الرحمن عبد الجليل بحادث مروري غرب الدويم، مشيرا إلى وفاة 10 من قياداتهم في حادث مروري في فترة سنتين وتساءل: هل الحادث مقصود؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.