(عسكوري) يستقيل من الحركة الشعبية لتحرير السودان برئاسة عقار    وزارة الصحة: 124 إصابة بالكوليرا بولايتي سنار والنيل الأزرق    استقالة مدراء الجامعات الحكومية السودانية قبيل استئناف الدراسة    عبد الفتاح البرهان :دعوة اليهود السودانيين للعودة إلى السودان هي من حقهم كمواطنين سودانيين    الغابات: صادر فحم الطلح متوقف منذ 2013    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    نتنياهو يدعو لتشكيل حكومة وحدة موسعة وغانتس متمسك بالرئاسة    بومبيو: ندعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ولن نتساهل مع إيران        باريس تشكك بفرضية تنفيذ الحوثيين لهجوم أرامكو    حوارية المشروع النهضوي: في تذكر الصحفي الاديب الكبير سامي سالم .. بقلم: الصحفي/ ابراهيم علي ابراهيم            خارجياااااو !    السيسي يستقبل حمدوك في القاهرة    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مباحثات سودانية سويدية في الخرطوم    تحقيق يكشف تبديد أيلا والخضر وجماع ل(11) ترليون جنيه    احتجاز معدنين تقليديين في الشمالية    قوة مشتركة من الجيش والشرطة لتأمين الموسم الزراعي بالجزيرة    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    الكاردينال يجتمع بالهيئة الإستشارية لنادي الهلال    منتخب الشباب يستهل تدريباته ظهراً ب(قولو) تأهباً لسيكافا    بعثة المنتخب الأول تصل أديس ابابا برئاسة رمزي يحي    وزيرة الخارجية السودانية : لقاء السيسي وحمدوك ناجح ومثمر    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    ورود ... وألق يزين جدار الثورة .. بقلم: د. مجدي اسحق    في ذكراه المئوية: دور عبد الريح في تطوير الأغنية السودانية .. بقلم : تاج السر عثمان    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    تحويلات المغتربين .. مفتاح حل للخروج من الازمة الإقتصادية    زيادة رسوم العبور بنسبة (100%)    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرمان :قوى الحرية والتغيير بحاجة إلى جسم قيادي لانجاز عملية التحول الديمقراطي
نشر في رماة الحدق يوم 19 - 08 - 2019

نادى ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية (عقار) إلى تكوين جسم قيادي لقوى الحرية والتغيير قادر على انجاز مهام مرحلة التغيير الديمقراطي وتوفير الدعم لحكومتها خلال الثلاث سنوات المقبلة.
وقال عرمان في تصريحات لسودان تربيون عقب التوقيع على اتفاقات السلطة الانتقالية "ان ما تم هو نصف انتصار يحتاج لاستكماله ليصبح نصرا كاملا."
وأضاف مشددا "ان قوى الحرية والتغيير تحتاج إلى قيادة قادرة على اتخاذ القرار وتنظيم الجماهير ودعم الحكومة ومحاسبتها وبناء جبهة شعبية لمدة ثلاث سنوات او أكثر"
وأشار القيادي في الجبهة الثورية إلى ان الثورة تحتاج لاستكمال مشروعها بتحقيق السلام وربطه بالديمقراطية وبناء دولة المواطنة بلا تمييز بالاعتراف بالتنوع السوداني وان ينعكس ذلك في نظام ادارة الحكم.
"هذه الثورة يجب الا تنتهي الى ما آلت اليه ثورة اكتوبر 1964 وثورة ابريل 1985 دون احداث تغيير حاسم في اعادة هيكلة الدولة السودانية وبناء سودان جديد."
وتجدر الاشارة إلى ان قوى الحرية والتغيير اتفقت خلال اجتماعات عقدت في اديس ابابا على تكوين هيئة قيادية موحدة إلا ان هذا الجسم لم يكون بعد نتيجة للخلافات التي نجمت حول مطالبة الثورية بحصة لها في الحكومة الانتقالية ومجلس السيادة.
ويقر قادة القوى السياسية التي قادت عملية اسقاط نظام البشير بالحاجة لتكوين تحالف عريض ومنظم يساعد الحكومة الانتقالية على رسم السياسات التي تكفل تنفيذ برنامج قوى الحرية والتغيير ويوفر الدعم لها ويقوم على محاسبتها عبر البرلمان.
ويقول بعض المجللين انه في حالة فشل هذا التصور فإن حكومة الفترة الانتقالية ستكون عرضة للانتقاد من المعارضة وربما تفشل في تنفيذ مهام مرحلة التغيير الديمقراطي وتهيئة البلاد لانتخابات حرة في نهاية الفترة الانتقالية وانهاء العزلة الدولية التي تعيش فيها البلاد.
وتعتبر عملية السلام من اولويات الحكومة التي ستقودها خلال الفترة الانتقالية.
وعلى صعيد أخر ناشد عرمان القوى الجديدة والنساء والهامش العمل على بناء سودان جديد ومشروع وطني جديد ديمقراطي دون عزل او اقصاء.
كما توقف عند الحاجة إلى تكوين جيش وطني ومهني يعكس التنوع وتركيبة السودان، و"ليس الى خمسة جيوش" كما افاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.