حمدوك يؤكد الاستعداد لتطوير التعاون مع (الكوميسا)    الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوكالة    طهران: سنقوم بإجراء قوي ومختلف إذا لم يتجاوب الأوروبيون بشأن الاتفاق النووي    ترامب يستعجل عرض "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    قفز سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني الى مائة جنيه    غياب الدمازين والشغيل عن مباراة بلاتينيوم    الهلال يعود للتدريبات إستعدادا لمواجهة بلاتينيوم في المجموعات    مدرب البلاك ستار ابياه يكشف التفاصيل الكاملة لمفاوضات صقور الجديان معه    أطباء القضارف يدخلون في إضراب    الدقير: نحن ضد الانتخابات المبكرة    لجان المقاومة بولايتي الخرطوم ونهر النيل تعلنان رفضهما القاطع لسن قانون لتقييد حرية التظاهر    لجان المقاومة بعطبرة تمهل الحكومة 10 أيام لتعيين الوالي المدني    حملة رفض واسعة لفتح مسار الشمال في منبر جوبا    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    مناوي : طريقة (الخم) لن تجدي معنا بعد اليوم    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"
نشر في رماة الحدق يوم 18 - 09 - 2019

توفي الفنان السوداني صلاح بن البادية، الاثنين، واضعا بذلك نقطة نهاية لمسيرة 50 عاما من الإبداع، تغنى خلالها بأكثر من 200 أغنية.
وكانت آخر كلمات بن البادية تلك التي تغنى بها في قاعة الصداقة بالخرطوم في التاسع عشر من أغسطس الماضي، حيث أطرب الرؤساء والوزراء والضيوف، الذين حضروا حفل توقيع الاتفاق التاريخي بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، بأغنية في حب الوطن.
بعدها بأيام قليلة شد الرحال للعاصمة الأردنية لمعايدة شقيقه النيل أبوقرون الذي كان يتلقى العلاج هناك، لكنه ترك النيل ورحل هو فجأة هناك إثر نوبة قلبية ظهر الاثنين.
وأثار نبأ وفاته كثيرا من الحزن والأسى لدى عامة السودانيين، فمثلما عشقه الشباب الذين خاطب وجدانهم بالكثير من الأغنيات الخالدة، فهو أيضا الفنان المفضل للكبار الذين عاصروا انطلاقته الفنية في منتصف خمسينيات القرن الماضي.
بالكثير من الحسرة، يقول الشاعر والأديب كامل عبدالماجد أحمد ل"سكاي نيوز عربية" إن مسيرة ابن البادية كانت غنية بكل معاني الجمال الإنساني فهو فنان متكامل يغني ويمدح وينشد ويحمل بداخله عفوية وصدف وتواضع ابن القرية الذي دخل إلى المدنية من الباب الواسع واكتسبت أغانيه الرائعة شهرة كبيرة على المستويين المحلي والإقليمي، حيث كون قاعدة كبيرة من المستمعين في إثيوبيا ونيجيريا وتشاد وإريتريا وبعض البلدان العربية
ويشير كامل عبدالماجد إلى أن السر في تألق ابن البادية رغم بلوغه الثانية والثمانين هو احترامه لفنه وتمتعه ببعد إنساني وأخلاقي استمده من البيئة الصوفية السمحة التي نشأ وترعرع فيها.
وتابع: "فقرية أبوقرون التي ولد وترعرع فيها والقريبة من الخرطوم ظلت لعقود طويلة من الزمان مرتعا للإبداع الصوفي والشعري وتتصل جغرافيا وروحيا بقرى أخرى أنجبت العديد من المبدعين مثل الشاعر الصادق إلياس الذي كتب العديد من روائع ابن البادية، كما أنجبت تلك القرى فنانون من الطراز الرفيع مثل الراحلان سيد خليفة وأحمد المصطفى وغيرهم.."
هذا ويشدد الفنان سيف الجامعة، الأمين العام لاتحاد المهن الموسيقية، على أن فقدان صلاح ابن البادية لا ينحصر على الأمة السودانية وقبيلة الفنانين الكبار والشباب فقط إانما يمتد إلى العالمين العربي والأفريقي، فهو فنان رسالي كان حريصا جدا على فتح نوافذ فنية مع العالم العربي من خلال أعمال مشتركة على المستويين الغنائي والمسرحي.
ويشير سيف إلى أن رحيل صلاح سيترك فراغا كبيرا في الساحة الفنية لكن العزاء سيكون في بروز الجيل الشاب الذي نهل من خبراته وإبداعاته.
ووفقا للمنتج التلفزيوني نادر أحمد الطيب، فإن ابن البادية كان رجلا عصاميا ومطورا لفنه وغنى لكل ألوان الطيف السوداني ونال حب الجميع في الجنوب قبل الشمال.
ويتذكر نادر في هذا الإطار لقاء كان قد أجراه مع القيادي الجنوبي رياك مشار قبل سنوات عدة، ذكر فيه أنهم كانوا يخططون في أيام الحرب لضرب باخرة نيلية، لكنهم عندما علموا بوجود صلاح بن البادية فيها عدلوا عن خطتهم، حبا في صلاح وإيمانا منهم بأنه ثروة فنية يستفيد منها السودان.
ويبرز نادر أن صلاح كان شديد الولاء والاحترام لبيئته وهو ما جعله يغير اسمه الفني من صالح الجيلي أبوقرون إلى صلاح بن البادية.
الصحفي عماد حسن يرى أن اكثر ما ميز مسيرة ابن البادية الفنية هو تركيبة شخصيته الفريدة التي تربت وسط جو صوفي مفعم بالروحانيات والإبداع الفطري، الذي تتجلى ملامحه في بساطة وجمال الأداء وسرعة وصوله إلى وجدان الناس.
ويقول عماد إن أفضل عزاء في فقد ابن البادية هو أن نهتم بالكنز الغنائي والفني الضخم الذي تركه وراؤه حتى تعم فائدته لكافة الأجيال.
الفنان الشاب مسعود فايز يقول إن رحيل ابن البادية خسارة كبيرة للمبدعين الشباب فهو كان دائما يستقبلهم في منزله بحي الحضراب في الخرطوم.
ويشير فايز إلى أن ابن البادية ظل يشكل ركيزة فنية للكثير من الفنانين الشباب والناشئين، ومرجعا لهم لأنه يتميز بتجربة غنائية ولحنية متفردة.
"قامة فارعة متعددة المواهب، أسهم كثيرا في محاولات نقل الأغنية السودانية إلى النطاق الإقليمي الأوسع"، هكذا وصفه الأستاذ تاج السر عباس رئيس اللجنة التمهيدية لاتحاد شعراء الأغنية السودانية.
ويقول عباس إن صلاح "جسد المعنى الكامل للفنان الإنسان، وهو ما جعله يسيطر بسرعة على وجدان الشعب السوداني شيبا وشبابا".
وعن علاقته بابن البادية، يقول عباس إنها "بدأت من خلال الراحل محمد يوسف موسى الذي تغنى له ابن البادية بأجمل الأغنيات، لتمتد تلك العلاقة عبر السنين وتتوج بثلاثة أغنيات، منها آخر ما سجلته الإذاعة السودانية له وهي أغنية ما كبرنا نحن على الهوى".
ويختم عباس حديثه بالقول إن "ابن البادية كان في شخصه لوحة فنية رائعة، وأعطى الفن طعما مستساقا دون تعصب ديني أو إثني".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.