لقاء حمدوك بالرياض .. دروس وعبر ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    لا لإلغاء ميدفاك Medvac .. بقلم: نورالدين مدني    الحزب الشيوعي السوداني بلندن يحتفل بذكرى ثورة أكتوبر المجيده    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ارتياح لقرارات اعفاء منسوبي النظام السوداني السابق وتسمية لجنة التحقيق في فض الاعتصام    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حمدوك يوجه خطاباً للشعب بمناسبة ذكرى أكتوبر    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    الحكومة و"الجبهة الثورية" يوقعان وثيقة إعلان سياسي    سلفا كير ومشار يناقشان قضايا الترتيبات الأمنية في جنوب السودان    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل    القوات المسلحة تطالب بإبعاد مواقعها عن التظاهرات    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"
نشر في رماة الحدق يوم 18 - 09 - 2019

توفي الفنان السوداني صلاح بن البادية، الاثنين، واضعا بذلك نقطة نهاية لمسيرة 50 عاما من الإبداع، تغنى خلالها بأكثر من 200 أغنية.
وكانت آخر كلمات بن البادية تلك التي تغنى بها في قاعة الصداقة بالخرطوم في التاسع عشر من أغسطس الماضي، حيث أطرب الرؤساء والوزراء والضيوف، الذين حضروا حفل توقيع الاتفاق التاريخي بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، بأغنية في حب الوطن.
بعدها بأيام قليلة شد الرحال للعاصمة الأردنية لمعايدة شقيقه النيل أبوقرون الذي كان يتلقى العلاج هناك، لكنه ترك النيل ورحل هو فجأة هناك إثر نوبة قلبية ظهر الاثنين.
وأثار نبأ وفاته كثيرا من الحزن والأسى لدى عامة السودانيين، فمثلما عشقه الشباب الذين خاطب وجدانهم بالكثير من الأغنيات الخالدة، فهو أيضا الفنان المفضل للكبار الذين عاصروا انطلاقته الفنية في منتصف خمسينيات القرن الماضي.
بالكثير من الحسرة، يقول الشاعر والأديب كامل عبدالماجد أحمد ل"سكاي نيوز عربية" إن مسيرة ابن البادية كانت غنية بكل معاني الجمال الإنساني فهو فنان متكامل يغني ويمدح وينشد ويحمل بداخله عفوية وصدف وتواضع ابن القرية الذي دخل إلى المدنية من الباب الواسع واكتسبت أغانيه الرائعة شهرة كبيرة على المستويين المحلي والإقليمي، حيث كون قاعدة كبيرة من المستمعين في إثيوبيا ونيجيريا وتشاد وإريتريا وبعض البلدان العربية
ويشير كامل عبدالماجد إلى أن السر في تألق ابن البادية رغم بلوغه الثانية والثمانين هو احترامه لفنه وتمتعه ببعد إنساني وأخلاقي استمده من البيئة الصوفية السمحة التي نشأ وترعرع فيها.
وتابع: "فقرية أبوقرون التي ولد وترعرع فيها والقريبة من الخرطوم ظلت لعقود طويلة من الزمان مرتعا للإبداع الصوفي والشعري وتتصل جغرافيا وروحيا بقرى أخرى أنجبت العديد من المبدعين مثل الشاعر الصادق إلياس الذي كتب العديد من روائع ابن البادية، كما أنجبت تلك القرى فنانون من الطراز الرفيع مثل الراحلان سيد خليفة وأحمد المصطفى وغيرهم.."
هذا ويشدد الفنان سيف الجامعة، الأمين العام لاتحاد المهن الموسيقية، على أن فقدان صلاح ابن البادية لا ينحصر على الأمة السودانية وقبيلة الفنانين الكبار والشباب فقط إانما يمتد إلى العالمين العربي والأفريقي، فهو فنان رسالي كان حريصا جدا على فتح نوافذ فنية مع العالم العربي من خلال أعمال مشتركة على المستويين الغنائي والمسرحي.
ويشير سيف إلى أن رحيل صلاح سيترك فراغا كبيرا في الساحة الفنية لكن العزاء سيكون في بروز الجيل الشاب الذي نهل من خبراته وإبداعاته.
ووفقا للمنتج التلفزيوني نادر أحمد الطيب، فإن ابن البادية كان رجلا عصاميا ومطورا لفنه وغنى لكل ألوان الطيف السوداني ونال حب الجميع في الجنوب قبل الشمال.
ويتذكر نادر في هذا الإطار لقاء كان قد أجراه مع القيادي الجنوبي رياك مشار قبل سنوات عدة، ذكر فيه أنهم كانوا يخططون في أيام الحرب لضرب باخرة نيلية، لكنهم عندما علموا بوجود صلاح بن البادية فيها عدلوا عن خطتهم، حبا في صلاح وإيمانا منهم بأنه ثروة فنية يستفيد منها السودان.
ويبرز نادر أن صلاح كان شديد الولاء والاحترام لبيئته وهو ما جعله يغير اسمه الفني من صالح الجيلي أبوقرون إلى صلاح بن البادية.
الصحفي عماد حسن يرى أن اكثر ما ميز مسيرة ابن البادية الفنية هو تركيبة شخصيته الفريدة التي تربت وسط جو صوفي مفعم بالروحانيات والإبداع الفطري، الذي تتجلى ملامحه في بساطة وجمال الأداء وسرعة وصوله إلى وجدان الناس.
ويقول عماد إن أفضل عزاء في فقد ابن البادية هو أن نهتم بالكنز الغنائي والفني الضخم الذي تركه وراؤه حتى تعم فائدته لكافة الأجيال.
الفنان الشاب مسعود فايز يقول إن رحيل ابن البادية خسارة كبيرة للمبدعين الشباب فهو كان دائما يستقبلهم في منزله بحي الحضراب في الخرطوم.
ويشير فايز إلى أن ابن البادية ظل يشكل ركيزة فنية للكثير من الفنانين الشباب والناشئين، ومرجعا لهم لأنه يتميز بتجربة غنائية ولحنية متفردة.
"قامة فارعة متعددة المواهب، أسهم كثيرا في محاولات نقل الأغنية السودانية إلى النطاق الإقليمي الأوسع"، هكذا وصفه الأستاذ تاج السر عباس رئيس اللجنة التمهيدية لاتحاد شعراء الأغنية السودانية.
ويقول عباس إن صلاح "جسد المعنى الكامل للفنان الإنسان، وهو ما جعله يسيطر بسرعة على وجدان الشعب السوداني شيبا وشبابا".
وعن علاقته بابن البادية، يقول عباس إنها "بدأت من خلال الراحل محمد يوسف موسى الذي تغنى له ابن البادية بأجمل الأغنيات، لتمتد تلك العلاقة عبر السنين وتتوج بثلاثة أغنيات، منها آخر ما سجلته الإذاعة السودانية له وهي أغنية ما كبرنا نحن على الهوى".
ويختم عباس حديثه بالقول إن "ابن البادية كان في شخصه لوحة فنية رائعة، وأعطى الفن طعما مستساقا دون تعصب ديني أو إثني".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.