المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    واشنطن: حريصون على إزالة السودان من قائمة الإرهاب بأسرع وقت    مساع لإفشال سحب الثقة من نقابة الجيولوجيين المحسوبة على النظام المعزول    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    المفصولون من الخدمة العامة يدونون بلاغاً ضد البشير    طائرة"سودانير" تصل الخرطوم قادمة من أوكرانيا    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثم يسألونك عن انتفاضة دمشق!!..يا سر الزعاترة
نشر في الانتباهة يوم 24 - 03 - 2012

قلنا عشرات المرات إن الدعاية التي يبثها البعض حول الطبقة الوسطى السورية «من الغالبية السنية بالطبع» التي يضيفها البعض لمؤيدي بشار الأسد هي محض هراء، حتى لو صحَّ أن نسبة منها لم تشارك في الاحتجاجات.
هذه الدعاية هي التي تستخدم في سياق تفسير عدم مشاركة دمشق وحلب «يقصدون قلب المدينتين» في الاحتجاجات، مقابل مشاركة المدن الأخرى، إضافة إلى الريف في المدينتين، مع العلم أن أحداً لا يمكنه التفريق هذه الأيام بين دمشق وريفها، لأن كثيراً من الأحياء الراقية مازالت تصنف من الريف، مع أنها جزء لا يتجزأ من المدينة بعد تمددها خلال العقود الأخيرة.
تتجاهل هذه الدعاية أن أكثرية الشبان الذين صنعوا ربيع العرب في القاهرة وصنعاء وتونس وحتى ليبيا لم يكونوا من الطبقة الفقيرة «المشغولة بتحصيل لقمة عيشها»، وإنما من أبناء الطبقة المتوسطة، بل وحتى الغنية الذين ينشدون الحرية بعيداً عن سطوة القمع والفساد، وإلا فهل يعرف أبناء الفقراء الفيسبوك وتويتر، وهم الذين لا يتوفر في بيوت أكثرهم الإنترنت، وإذا توفر، فليس ثمة في بيوتهم مكان للجلوس وممارسة هذه المتعة، حيث يوجد أكثرهم في الشوارع كما كان حال أبناء الانتفاضة الجزائرية مطلع التسعينيات التي كان عمادها شباب الحارات العاطلين عن العمل أو الحيطيست نسبة إلى الحيطان، كما يسمونهم هناك.
من يعتقد أن شباب سوريا يختلفون عن أشقائهم في العالم العربي واهم، والأرجح أنه يروج ذلك انحيازاً للنظام وبحثاً عن سبب لتبرير موقفه، فكيف حين يضيف النظام إلى القمع والفساد بنية الطائفية تشتم رائحتها في طول المؤسسة الرسمية «مدنية وعسكرية» وعرضها، مع التذكير بالصحوة الدينية التي تشيع في المجتمع، والتي تصعِّد من روح الرفض لتلك البنية بسائر تفاصيلها.
من هنا كنا نقول ونكرر بأن السبب الكامن خلف ضعف مشاركة المدينتين في الاحتجاجات إنما يتعلق بشراسة القبضة الأمنية فيهما قياساً بالمناطق الأخرى، مع أن تلك القبضة تشمل جميع المدن، ليس فقط من حيث انتشار الجيش الكثيف في الشوارع، بل أيضاً من خلال دائرة الاعتقالات اليومية الجهنمية وما تنطوي عليه من تعذيب بشع، إضافة إلى مسلسل القتل الذي لا يتوقف، والذي يلقي في روع الناس أن أبناءهم لن يعودوا إذا خرجوا إلى الشوارع للاحتجاج، فضلاً عن أن يحملوا السلاح.
وفي هذا السياق الذي نحن بصدده تمنحنا محاضر جلسات خلية إدارة الأزمات في سوريا، وهي الحلقة الأمنية الضيقة المحيطة ببشار الأسد، تمنحنا الكثير من المعلومات التي تؤكد ما ذهبنا إليه، وهي محاضر سربها مدير مكتب المعلومات والبيانات في الخلية عبد المجيد بركات الذي انشق عن النظام.
طبعاً سيقول الشبيحة إياهم ما سبق أن قالوه عن مراسلات الأسد التي كشفتها الغارديان، لكننا لا نخاطب هؤلاء الذين يبدو مثلهم كمثل من قال عنهم ربنا عزَّ وجلَّ «ولو فتحنا عليهم باباً من السماء فظلوا فيه يعرجون، لقالوا إنما سكرت أبصارنا، بل نحن قوم مسحورون».
ما سنتوقف عنده هنا هو حديث المحاضر عن الخطة الأمنية لمدينة دمشق، والتي تعكس إصرار النظام على حصار المدينة والحيلولة دون وصول الاحتجاجات إليها. ومع أن المحاضر قد نشرت في «الجزيرة نت» وسواها، إلا أننا سنعرض بعض جوانب الخطة إياها للاطلاع.
بداية وجهت الخلية «خلية إدارة الأزمات» أوامر للقيادات الأمنية بتقطيع أوصال العاصمة دمشق عشية كل يوم جمعة لمنع وصول المتظاهرين إلى الساحات الرئيسة. ثم كشفت آلية توزيع الشبيحة وعناصر حزب البعث الحاكم في مناطق عدة من دمشق لقمع المتظاهرين، وتبين الوثائق كيفية توزيع الساحات الرئيسة على الأجهزة الأمنية لقمع أية محاولة للتظاهر أو الاعتصام.
وتخصص ساحة العباسيين وساحة دوار المحافظة لإدارة المخابرات الجوية، أما ساحة الأمويين وساحة المرجة فتعنيان شعبة المخابرات، وأما ساحة السبع بحرات فتناط بإدارة المخابرات العامة، في حين توكل ساحة المزرعة وساحة شمدين في ركن الدين لشعبة الأمن السياسي.
وتظهر الوثائق تفويض إدارة خلية الأزمات وزير الداخلية وقادة الأجهزة الأمنية تثبيت أكثر من «35» حاجزاً داخل العاصمة، والطلب من القوى الأمنية عزل دمشق عن ريفها عبر حواجز تقام في المناطق التالية: جسرا الكسوة وصحنايا، وطريق القنيطرة دمشق، ودوار السومرية، وطريق السويداء دمشق، وطريق المطار. كما أعطت الخلية أوامرها بقطع كافة الطرق المؤدية إلى دمشق من دوما وحرستا وعربين وزملكا وكفر بطنا والزبداني.
ووفق الخطة يجري توزيع نحو «20» ألف بعثي ومن تصفهم الوثائق بالعمال «الشبيحة» على عشرات المواقع في العاصمة دمشق، ومن أبرزها الجامع الأموي «ألفا عامل» وجامع العثمان «مئتا عامل» وتجمع شركة سيرونيكس «ألف بعثي وألف عامل» وتجمع مدرسة ابن العميد «700 بعثي و300 عامل» لتغطية منطقة ركن الدين، وينتشر في ملعب العباسيين «4000» بعثي.
مرة أخرى نقول، إن الشبيحة لن يكفوا عن ترديد مزاعمهم، مما يضطرنا إلى الرد والتوضيح، لا لشيء إلا لأننا نحرص على التأكيد لأشقائنا في سوريا أن أمتهم معهم، وأن هذه الأصوات التي تتعالى من هنا وهناك لا تمثل غير القلة الهامشية لا أكثر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.