مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثم يسألونك عن انتفاضة دمشق!!..يا سر الزعاترة
نشر في الانتباهة يوم 24 - 03 - 2012

قلنا عشرات المرات إن الدعاية التي يبثها البعض حول الطبقة الوسطى السورية «من الغالبية السنية بالطبع» التي يضيفها البعض لمؤيدي بشار الأسد هي محض هراء، حتى لو صحَّ أن نسبة منها لم تشارك في الاحتجاجات.
هذه الدعاية هي التي تستخدم في سياق تفسير عدم مشاركة دمشق وحلب «يقصدون قلب المدينتين» في الاحتجاجات، مقابل مشاركة المدن الأخرى، إضافة إلى الريف في المدينتين، مع العلم أن أحداً لا يمكنه التفريق هذه الأيام بين دمشق وريفها، لأن كثيراً من الأحياء الراقية مازالت تصنف من الريف، مع أنها جزء لا يتجزأ من المدينة بعد تمددها خلال العقود الأخيرة.
تتجاهل هذه الدعاية أن أكثرية الشبان الذين صنعوا ربيع العرب في القاهرة وصنعاء وتونس وحتى ليبيا لم يكونوا من الطبقة الفقيرة «المشغولة بتحصيل لقمة عيشها»، وإنما من أبناء الطبقة المتوسطة، بل وحتى الغنية الذين ينشدون الحرية بعيداً عن سطوة القمع والفساد، وإلا فهل يعرف أبناء الفقراء الفيسبوك وتويتر، وهم الذين لا يتوفر في بيوت أكثرهم الإنترنت، وإذا توفر، فليس ثمة في بيوتهم مكان للجلوس وممارسة هذه المتعة، حيث يوجد أكثرهم في الشوارع كما كان حال أبناء الانتفاضة الجزائرية مطلع التسعينيات التي كان عمادها شباب الحارات العاطلين عن العمل أو الحيطيست نسبة إلى الحيطان، كما يسمونهم هناك.
من يعتقد أن شباب سوريا يختلفون عن أشقائهم في العالم العربي واهم، والأرجح أنه يروج ذلك انحيازاً للنظام وبحثاً عن سبب لتبرير موقفه، فكيف حين يضيف النظام إلى القمع والفساد بنية الطائفية تشتم رائحتها في طول المؤسسة الرسمية «مدنية وعسكرية» وعرضها، مع التذكير بالصحوة الدينية التي تشيع في المجتمع، والتي تصعِّد من روح الرفض لتلك البنية بسائر تفاصيلها.
من هنا كنا نقول ونكرر بأن السبب الكامن خلف ضعف مشاركة المدينتين في الاحتجاجات إنما يتعلق بشراسة القبضة الأمنية فيهما قياساً بالمناطق الأخرى، مع أن تلك القبضة تشمل جميع المدن، ليس فقط من حيث انتشار الجيش الكثيف في الشوارع، بل أيضاً من خلال دائرة الاعتقالات اليومية الجهنمية وما تنطوي عليه من تعذيب بشع، إضافة إلى مسلسل القتل الذي لا يتوقف، والذي يلقي في روع الناس أن أبناءهم لن يعودوا إذا خرجوا إلى الشوارع للاحتجاج، فضلاً عن أن يحملوا السلاح.
وفي هذا السياق الذي نحن بصدده تمنحنا محاضر جلسات خلية إدارة الأزمات في سوريا، وهي الحلقة الأمنية الضيقة المحيطة ببشار الأسد، تمنحنا الكثير من المعلومات التي تؤكد ما ذهبنا إليه، وهي محاضر سربها مدير مكتب المعلومات والبيانات في الخلية عبد المجيد بركات الذي انشق عن النظام.
طبعاً سيقول الشبيحة إياهم ما سبق أن قالوه عن مراسلات الأسد التي كشفتها الغارديان، لكننا لا نخاطب هؤلاء الذين يبدو مثلهم كمثل من قال عنهم ربنا عزَّ وجلَّ «ولو فتحنا عليهم باباً من السماء فظلوا فيه يعرجون، لقالوا إنما سكرت أبصارنا، بل نحن قوم مسحورون».
ما سنتوقف عنده هنا هو حديث المحاضر عن الخطة الأمنية لمدينة دمشق، والتي تعكس إصرار النظام على حصار المدينة والحيلولة دون وصول الاحتجاجات إليها. ومع أن المحاضر قد نشرت في «الجزيرة نت» وسواها، إلا أننا سنعرض بعض جوانب الخطة إياها للاطلاع.
بداية وجهت الخلية «خلية إدارة الأزمات» أوامر للقيادات الأمنية بتقطيع أوصال العاصمة دمشق عشية كل يوم جمعة لمنع وصول المتظاهرين إلى الساحات الرئيسة. ثم كشفت آلية توزيع الشبيحة وعناصر حزب البعث الحاكم في مناطق عدة من دمشق لقمع المتظاهرين، وتبين الوثائق كيفية توزيع الساحات الرئيسة على الأجهزة الأمنية لقمع أية محاولة للتظاهر أو الاعتصام.
وتخصص ساحة العباسيين وساحة دوار المحافظة لإدارة المخابرات الجوية، أما ساحة الأمويين وساحة المرجة فتعنيان شعبة المخابرات، وأما ساحة السبع بحرات فتناط بإدارة المخابرات العامة، في حين توكل ساحة المزرعة وساحة شمدين في ركن الدين لشعبة الأمن السياسي.
وتظهر الوثائق تفويض إدارة خلية الأزمات وزير الداخلية وقادة الأجهزة الأمنية تثبيت أكثر من «35» حاجزاً داخل العاصمة، والطلب من القوى الأمنية عزل دمشق عن ريفها عبر حواجز تقام في المناطق التالية: جسرا الكسوة وصحنايا، وطريق القنيطرة دمشق، ودوار السومرية، وطريق السويداء دمشق، وطريق المطار. كما أعطت الخلية أوامرها بقطع كافة الطرق المؤدية إلى دمشق من دوما وحرستا وعربين وزملكا وكفر بطنا والزبداني.
ووفق الخطة يجري توزيع نحو «20» ألف بعثي ومن تصفهم الوثائق بالعمال «الشبيحة» على عشرات المواقع في العاصمة دمشق، ومن أبرزها الجامع الأموي «ألفا عامل» وجامع العثمان «مئتا عامل» وتجمع شركة سيرونيكس «ألف بعثي وألف عامل» وتجمع مدرسة ابن العميد «700 بعثي و300 عامل» لتغطية منطقة ركن الدين، وينتشر في ملعب العباسيين «4000» بعثي.
مرة أخرى نقول، إن الشبيحة لن يكفوا عن ترديد مزاعمهم، مما يضطرنا إلى الرد والتوضيح، لا لشيء إلا لأننا نحرص على التأكيد لأشقائنا في سوريا أن أمتهم معهم، وأن هذه الأصوات التي تتعالى من هنا وهناك لا تمثل غير القلة الهامشية لا أكثر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.