الكنين يهنئ بالعيد ويتعهد بنهضة شاملة ..    الناير يؤكد أهمية مؤتمر باريس للاقتصاد السوداني    محافظ مشروع الجزيرة يدعو لتكثيف الجهود للموسم الزراعي الجديد    والي غرب كردفان يهنئ بالعيد ويؤكد إستقرار الامن بالولاية..    محاموا امدرمان يطالبون مجلس السيادة برفض إستقالة النائب العام    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    النائب العام: أخطرنا القوات المسلحة رسميا بتسليم المتورطين في مقتل الشهيدين .. تسجيل بلاغي قتل عمد في حادثة ذكرى فض الاعتصام    البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    اقتصادي : مؤتمر باريس سيدعم الاقتصاد السوداني    الفيفا يعلن عن برنامج تصفيات كأس العرب    البرهان يهنئ عدداً من الملوك والأمراء والرؤساء بمناسبة عيد الفطر    حيدوب يكتسح منتخب جالية جنوب السودان بسداسية وسلام أزهري نجما للقاء    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 13 مايو 2021    جديد اغتصاب فتاة النيل الذي هز السودان .. فيديو صادم لأبيها    الامارات تؤكد رغبتها بتوسيع إستثماراتها بمختلف المجالات في السودان    الأهلي مروي يُقيل المدير الفني فاروق جبرة ويُسمي جندي نميري مديراً فنياً    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    عقار وسلفا كير يبحثان بكمبالا القضايا ذات الإهتمام المشترك    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    هل مكعبات مرقة الدجاج تسبب الإصابة بالسرطان؟    السيسي يهاتف البرهان    سيارة فيراري فجرت الأزمة.. لاعبو يوفنتوس غاضبون من رونالدو    أخيرا.. عودة الجماهير إلى الدوري الإسباني    الأهلي مروي يواصل تدريباته بالسد    إذا لم تكن الأدوية فعالة.. 5 طرق للتغلب على الأرق    فيديو أغرب من الخيال لامرأة بعدما استيقظت من عملية جراحية    من مصر.. تحركات سريعة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    مجلس الهلال ينفى حرمانه من التسجيلات    بانتظار دولارات الإنعاش.. صندوق النقد يمدّ طوق نجاة للسودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرفة البصات السفرية.. (تجاوز) السرعة القانونية!
نشر في الانتباهة يوم 07 - 06 - 2012

بالرغم من أن رفع الدعم عن المحروقات ما زال مقترحاً حتى الآن إلا أنه سرعان ما ألقى بظلاله السالبة على كافة الأنشطة الاقتصادية والقطاعات خاصة قطاع النقل مما انعكس على حياة إنسان بلادي المغلوب على أمره، فسائقو بعض المركبات العامة داخل العاصمة استبقوا تنفيذه بزيادة التعرفة، أما السفريات الولائية فقد زادت تعرفتها بنسبة «30%» من قيمة التذكرة ربما لثقتهم أن أوان نزول القرار لأرض الواقع أصبح قاب قوسين أو أدنى.
مصدر مطلع قال ل (زووم) إن وزير النقل بصدد إصدار قرار يقضي بزيادة تعرفة البصات السفرية بالولايات خلال الأيام القادمة، وأبلغ ذات المصدر بتشكيل لجنة تضم العديد من الجهات المختصة بناءً على مذكرة تم رفعها من قبل الغرف القومية للبصات والحافلات السفرية بغية زيادة نسبة تعرفة البصات السفرية، فيما برَّرت اللجنة رفع المذكرة لارتفاع أسعار تكلفة التشغيل المتعلقة بالاسبيرات.. والشحوم وقطع الغيار.
عشان شنو؟
عددٌ من المواطنين استنكروا الزيادة خاصة الذين يضطرون للسفر بصفة دورية وبصحبة أسرهم، زميلنا الهميم عبد الرزاق اصطحب شقيقته المسافرة للسوكي إلى الميناء البري واشترى لها تذكرة بمبلغ «21» جنيهًا وعندما انطلقت الحافلة وجاء دور الثانية ارتفعت التذكرة إلى «28» جنيهًا رغم أن الفصل بينهما بضع دقائق!!.
أما المسافرة فاطمة فرفعت حاجبي الدهشة وقالت: (الزيادة عشان شنو إذا كانت كل الخدمة البقدموها داخل البص عبارة عن كباية موية وحبة حلاوة والسفريات الطويلة كيكة وعلبة بارد؟ في كيكة شبعت ليها جائع؟).
بعض المسافرين عزوا زيادة تعرفة البصات لقرار رفع الدعم عن المحروقات رغم أنها تعمل بالجازولين وهو قليل التكلفة ولكن جشع أصحاب البصات سوَّل لهم استغلال الموقف.
الضرائب هي السبب
أصحاب البصات السفرية بيَّنوا أن الزيادات التي ألحقوها بتذاكر السفر لا علاقة لها برفع الدعم عن المحروقات، فتلك لم يأتي أوانها بعد، ولكن حمَّلوا وزرها لديوان الضرائب الذي فرض «2%» كرسوم دمغة على تذاكر البصات السفرية، فشكَّلت عبئًا إضافيًا جعل اتحاد غرف النقل ممثلاً في الغرف القومية لأصحاب البصات السفرية يرفض الزيادة، وقالوا إنها تراجع عن توصيات لجنة الإصلاح الضريبي الموقَّعة بين الديوان وأصحاب العمل في عام «2006م» الخاص بالتخفيض التدريجي لرسم الدمغة على تذاكر البصات السفرية واعتبره الاتحاد نكوصًا عن الاتفاق لتنفيذ توصيات لجنة الإصلاح الضريبي وانتقاصًا للحقوق المكتسبة لأصحاب البصات السفرية نتيجة توقيع الاتفاق الإطاري.. وبيَّن الاتحاد في بيان صحفي أن الزيادة تشكِّل عبئًا إضافيًا على البصات المتهالكة حيث تبلغ الضريبة على التذاكر «21%» من قيمة التذكرة وعليه يقوم أصحاب البصات ببيع ممتلكاتهم لسدادها نتيجة لصعوبة تحصيلها من المسافرين.. كما وجَّه الاتحاد عضويته بجميع أنحاء البلاد بالامتناع عن دفع الزيادة الجديدة في ضريبة رسم الدمغة وتسير البصات دون تذاكر ومنفستو اعتبارًا من الأول من يونيو.
ارتفاع تكاليف التشغيل
الأمين العام لغرفة البصات السفرية عوض عبد الرحمن قال ل (زووم): إن هناك ضعفًا في تعرفة النقل مقارنة مع ارتفاع تكاليف التشغيل التي وصفها بالمحيِّرة، مما أدى لاختلال الميزان وظهور السوق الحر، إضافة لعجز عدد من الشركات عن تسيير رحلاتها، وقال: إن وزير النقل كوَّن لجنة تضم العديد من الجهات المختصة والتي تشمل الأمن الاقتصادي، ووزارة النقل، واتحاد غرف النقل السوداني، والغرف السفرية، وشرطة المرور، ووزارة المالية التي رفعت توصياتها لوزير النقل بزيادة تعرفة البصات والحافلات السفرية بنسبة «25%»، مبينًا أن الزيادة تسهم في تطوُّر القطاع..
الله يجازي الكان السبب
قال أحد صحاب البصات السفرية فضَّل حجبب اسمه: إن ضعف قيمة التذكرة مقارنة مع ارتفاع تكاليف التشغيل من أكبر المشكلات التي تواجههم بسبب ارتفاع الأسعار المتواصل في قطع الغيار والإطارات والضرائب والإيجارات والعمالة الذي أدى بدوره لضعف العائد، مشيرًا إلى أن سعر الإطار ارتفع من مليون و«300» جنيه إلى «7,500» بزيادة «500%» والزيت من مليون و«100» جنيه ل «3» ملايين و«200» جنيه، إضافة لارتفاع قطع الغيار بنسبة «300%» وكل هذه الأسباب أدت إلى تراكم البصات في الورش للصيانة مع عدم مقدرة أصحابها على إصلاحها لارتفاع تكاليفها ومن ثم فشلت معظم الشركات العاملة في مجال النقل في تغطية تكاليف التشغيل، التي أصبحت مرتفعة وأخرجت أكثر من «12» شركة من التنافس أدى لاختلال في سوق النقل بالسودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.