المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرفة البصات السفرية.. (تجاوز) السرعة القانونية!
نشر في الانتباهة يوم 07 - 06 - 2012

بالرغم من أن رفع الدعم عن المحروقات ما زال مقترحاً حتى الآن إلا أنه سرعان ما ألقى بظلاله السالبة على كافة الأنشطة الاقتصادية والقطاعات خاصة قطاع النقل مما انعكس على حياة إنسان بلادي المغلوب على أمره، فسائقو بعض المركبات العامة داخل العاصمة استبقوا تنفيذه بزيادة التعرفة، أما السفريات الولائية فقد زادت تعرفتها بنسبة «30%» من قيمة التذكرة ربما لثقتهم أن أوان نزول القرار لأرض الواقع أصبح قاب قوسين أو أدنى.
مصدر مطلع قال ل (زووم) إن وزير النقل بصدد إصدار قرار يقضي بزيادة تعرفة البصات السفرية بالولايات خلال الأيام القادمة، وأبلغ ذات المصدر بتشكيل لجنة تضم العديد من الجهات المختصة بناءً على مذكرة تم رفعها من قبل الغرف القومية للبصات والحافلات السفرية بغية زيادة نسبة تعرفة البصات السفرية، فيما برَّرت اللجنة رفع المذكرة لارتفاع أسعار تكلفة التشغيل المتعلقة بالاسبيرات.. والشحوم وقطع الغيار.
عشان شنو؟
عددٌ من المواطنين استنكروا الزيادة خاصة الذين يضطرون للسفر بصفة دورية وبصحبة أسرهم، زميلنا الهميم عبد الرزاق اصطحب شقيقته المسافرة للسوكي إلى الميناء البري واشترى لها تذكرة بمبلغ «21» جنيهًا وعندما انطلقت الحافلة وجاء دور الثانية ارتفعت التذكرة إلى «28» جنيهًا رغم أن الفصل بينهما بضع دقائق!!.
أما المسافرة فاطمة فرفعت حاجبي الدهشة وقالت: (الزيادة عشان شنو إذا كانت كل الخدمة البقدموها داخل البص عبارة عن كباية موية وحبة حلاوة والسفريات الطويلة كيكة وعلبة بارد؟ في كيكة شبعت ليها جائع؟).
بعض المسافرين عزوا زيادة تعرفة البصات لقرار رفع الدعم عن المحروقات رغم أنها تعمل بالجازولين وهو قليل التكلفة ولكن جشع أصحاب البصات سوَّل لهم استغلال الموقف.
الضرائب هي السبب
أصحاب البصات السفرية بيَّنوا أن الزيادات التي ألحقوها بتذاكر السفر لا علاقة لها برفع الدعم عن المحروقات، فتلك لم يأتي أوانها بعد، ولكن حمَّلوا وزرها لديوان الضرائب الذي فرض «2%» كرسوم دمغة على تذاكر البصات السفرية، فشكَّلت عبئًا إضافيًا جعل اتحاد غرف النقل ممثلاً في الغرف القومية لأصحاب البصات السفرية يرفض الزيادة، وقالوا إنها تراجع عن توصيات لجنة الإصلاح الضريبي الموقَّعة بين الديوان وأصحاب العمل في عام «2006م» الخاص بالتخفيض التدريجي لرسم الدمغة على تذاكر البصات السفرية واعتبره الاتحاد نكوصًا عن الاتفاق لتنفيذ توصيات لجنة الإصلاح الضريبي وانتقاصًا للحقوق المكتسبة لأصحاب البصات السفرية نتيجة توقيع الاتفاق الإطاري.. وبيَّن الاتحاد في بيان صحفي أن الزيادة تشكِّل عبئًا إضافيًا على البصات المتهالكة حيث تبلغ الضريبة على التذاكر «21%» من قيمة التذكرة وعليه يقوم أصحاب البصات ببيع ممتلكاتهم لسدادها نتيجة لصعوبة تحصيلها من المسافرين.. كما وجَّه الاتحاد عضويته بجميع أنحاء البلاد بالامتناع عن دفع الزيادة الجديدة في ضريبة رسم الدمغة وتسير البصات دون تذاكر ومنفستو اعتبارًا من الأول من يونيو.
ارتفاع تكاليف التشغيل
الأمين العام لغرفة البصات السفرية عوض عبد الرحمن قال ل (زووم): إن هناك ضعفًا في تعرفة النقل مقارنة مع ارتفاع تكاليف التشغيل التي وصفها بالمحيِّرة، مما أدى لاختلال الميزان وظهور السوق الحر، إضافة لعجز عدد من الشركات عن تسيير رحلاتها، وقال: إن وزير النقل كوَّن لجنة تضم العديد من الجهات المختصة والتي تشمل الأمن الاقتصادي، ووزارة النقل، واتحاد غرف النقل السوداني، والغرف السفرية، وشرطة المرور، ووزارة المالية التي رفعت توصياتها لوزير النقل بزيادة تعرفة البصات والحافلات السفرية بنسبة «25%»، مبينًا أن الزيادة تسهم في تطوُّر القطاع..
الله يجازي الكان السبب
قال أحد صحاب البصات السفرية فضَّل حجبب اسمه: إن ضعف قيمة التذكرة مقارنة مع ارتفاع تكاليف التشغيل من أكبر المشكلات التي تواجههم بسبب ارتفاع الأسعار المتواصل في قطع الغيار والإطارات والضرائب والإيجارات والعمالة الذي أدى بدوره لضعف العائد، مشيرًا إلى أن سعر الإطار ارتفع من مليون و«300» جنيه إلى «7,500» بزيادة «500%» والزيت من مليون و«100» جنيه ل «3» ملايين و«200» جنيه، إضافة لارتفاع قطع الغيار بنسبة «300%» وكل هذه الأسباب أدت إلى تراكم البصات في الورش للصيانة مع عدم مقدرة أصحابها على إصلاحها لارتفاع تكاليفها ومن ثم فشلت معظم الشركات العاملة في مجال النقل في تغطية تكاليف التشغيل، التي أصبحت مرتفعة وأخرجت أكثر من «12» شركة من التنافس أدى لاختلال في سوق النقل بالسودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.