العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    البرهان يستبعد خوض حرب مع إثيوبيا بشأن سد النهضة    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    مليارات لدعم السودان … ماكرون: أمريكا وبريطانيا وافقتا على تسوية المتأخرات    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    السعودية تقدم 20 مليون دولار لتغطية جزء من الفجوة التمويلية للسودان    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    مؤتمر باريس.. 5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان الشهر المقبل    لجنة إزالة التمكين بالجزيرة توصي بإسترداد 50ألف قطعة أرضٍ    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    ميركل تؤكد "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"    أبو الغيط يثني على الرؤية الواضحة التي تسير عليها الدولة السودانية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    لماذا نالت بدر للطيران شرف نقل وفد السودان إلى باريس وليس سودانير؟    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    وزير المالية: السودان يتطلع إلى شراكات استراتيجية في قطاعات الطاقة والزراعة    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطاع النقل.. ارتفاع الرسوم والضرائب
نشر في الانتباهة يوم 03 - 06 - 2012

ألقت الأوضاع الاقتصادية الراهنة التي مرت بها البلاد بظلال سالبة على كافة الأنشطة الاقتصادية والقطاعات وخاصة قطاع النقل، ومؤخرًا فرضت زيادات كبيرة، حيث مثلت الزيادة المفروضة من قبل ديوان الضرائب والمقدرة ب «2%» كرسوم دمغة على تذاكر البصات السفرية عبئاً إضافياً مما قاد اتحاد غرف النقل السوداني المتمثل في الغرف القومية لأصحاب البصات السفرية إلى رفض قرار ديوان الضرائب، وأوضحوا أن القرار تراجع عن توصيات لجنة الإصلاح الضريبي الموقعة بين الديوان وأصحاب العمل في عام «2006م» الخاص بالتخفيض التدريجي لرسم الدمغة على تذاكر البصات السفرية، واعتبره الاتحاد انتكاسة عن الاتفاق لتنفيذ توصيات لجنة الإصلاح الضريبي، وانتقاصًا للحقوق المكتسبة لأصحاب البصات السفرية نتيجة توقيع الاتفاق الإطاري، وبيَّن الاتحاد في بيان صحفي أن الزيادة تشكل عبئاً إضافيًا على قطاع البصات المتهالك حيث تبلغ الضريبة على التذاكر «21%» من قيمة التذكرة وعليها يقوم أصحاب البصات ببيع ممتلكاتهم لسدادها نتيجة لصعوبة تحصيلها من المسافرين، ووجه الاتحاد عضويته في جميع أنحاء البلاد بالامتناع عن دفع الزيادة الجديدة في ضريبة رسم الدمغة، وتسير البصات دون تذاكر ومنفستو اعتباراً من الأول من يونيو، وأبدى الاتحاد أسفه لمسلك الأمين العام لديوان الضرائب الذي رفض مقابلة الممولين من أصحاب العمل وغرفة البصات السفرية مؤكدين تمسكهم بالحقوق القانونية والمكتسبة والدفاع عنها بكل الوسائل المتاحة
وكشفت مصادر مطلعة ل (الإنتباهة) أن وزير النقل بصدد إصدار قرار يقضي بزيادة تعرفة البصات السفرية للولايات خلال الأيام القادمة وأبلغت ذات المصادر بتشكيل لجنة تضم العديد من الجهات المختصة بناءً على مذكرة تم رفعها من الغرف القومية للبصات والحافلات السفرية بغية زيادة نسبة تعرفة البصات السفرية، فيما برَّرت اللجنة رفع المذكرة لارتفاع أسعار تكلفة التشغيل المتعلقة ب (الإسبيرات، والشحوم، وقطع الغيار).
وأقر عضو اللجنة والأمين العام لغرف البصات السفرية عوض عبد الرحمن في حديثه ل (الإنتباهة) بضعف تعرفة النقل مقارنة مع ارتفاع تكاليف التشغيل التي وصفها بالمحيِّرة، مما أدى لاختلال الميزان وظهور السوق الحر، بجانب عجز عدد من الشركات عن تسيير رحلاتها، وقال إن وزير النقل كون لجنة تضم العديد من الجهات المتخصصة والتي تشمل الأمن الاقتصادي ووزارة النقل واتحاد غرف النقل السوداني والغرف السفرية وشرطة المرور، ووزارة المالية التي رفعت توصياتها لوزير النقل بزيادة تعرفة البصات والحافلات السفرية بنسبة «25%»، مبيناً أن الزيادة تسهم في تطور القطاع.
من جانبه قال أحد أصحاب البصات السفرية فضَّل حجب اسمه: إن ضعف التذكرة مقارنة مع ارتفاع تكاليف التشغيل من أكبر المشكلات التي تواجههم، بسبب ارتفاع الأسعار المتواصل والمتمثل في قطع الغيار والإطارات والضرائب والإيجارات والعمالة، الذي أدى بدوره إلى ضعف العائد، مشيراً إلى أن سعر الإطار ارتفع من «مليون و300» جنيه إلى «7،500» بزيادة «500%» والزيت من «مليون و100» جنيه إلى «3 ملايين و200 جنيه»، بجانب ارتفاع قطع الغيار بنسبة «300%»، وأضاف: كل هذه الأسباب مجتمعة أدَّت إلى تراكم البصات في الورش للصيانة مع عدم مقدرتهم لارتفاع تكاليفها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.