هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(دولة الأطهار الحديثة) و (دولة الحراميَّة)
نشر في الانتباهة يوم 21 - 06 - 2012

أصدرت المحكمة العليا في الباكستان يوم الثلاثاء 91/يونيو 2102م، قراراً بعزل رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني من منصبه، حيث حكمت بعدم أهليته لرئاسة الحكومة، كما أسقطت عضويته في البرلمان. وكان رئيس الوزراء المعزول (جيلاني) قد رفض أمر المحكمة العليا، بإعادة فتح قضايا الفساد ضد الرئيس (آصف علي زرداري). قرار المحكمة العليا في الباكستان ضد حماة الفساد، يلخِّص تهاوي (الباكستان) من (الأفق) إلى (القاع)، من (دولة الأطهار الحديثة) إلى (دولة الحراميَّة).
في ديوان (جناح جبريل) قال الشاعر الفيلسوف محمد إقبال... جسدي زهرة من جنَّة كشمير... وقلبي حرم الحجاز... وأنشودتي من شيراز.
وفي مسجد قرطبة بكى الشاعر محمد إقبال... وا حسرتاه... إن فضاءك منذ قرون بغير أذان.
كان محمد إقبال في سعي حثيث لإقامة دولة إسلامية حديثة. فكانت (باكستان) حلمه السياسي الكبير. (باكستان) تعني (أرض الأطهار). لكن العلامة أبا الأعلى المودودي كان ضد انفصال الباكستان عن الهند. وكان مالك بن نبي أيضاً ضد الإنفصال. يحتل ملهم فكرة الباكستان (إقبال) في الوعي الباكستاني الحديث مكاناً مركزياً. وكثيراً ما وصِفت الباكستان بأنها (حلم شاعر)، حقَّقه محمد علي جناح (القائد الأعظم).
لكن هل أنجزت الباكستان بانفصالها عن الهند أحلام محمد إقبال مؤسِّسها الفكري والوجداني، أم تحوَّلت إلى (إقطاعية) ظلّ يُعربد في ربوعها المستبدون والفاسدون، ممَّن علاقتهم ضئيلة بثلاثية الوجدان الإسلامي والحداثة الغربية وحضارة الهند العميقة... ممَّن كانت وظلت علاقتهم ضئيلة بتلك الأبعاد الثلاثة المتحدة في شخصية إقبال. واقع تجربة (الباكستان) يفيد أن حلم إقبال المثالي الجميل (الباكستان)، قد تحوَّل إلى حلم مكسور الخاطر والوجدان. حيث ظلّ حلم إقبال (باكستان) خلال (56) عاماً، منذ نشأة باكستان الأولى، يشهد سلسلة متعاقبة من الديكتاتوريات العسكرية الفاسدة التي اختطفت الحلم والديمقراطية والشعب لتضعها رهن الإقامة الجبرية في قفص حديدي. فقد تحوَّلت (الباكستان) حُلم إقبال المثالي الجميل، إلى دولة فساد واستبداد، ثم تحوّلت إلى كابوس محزن مرة أخرى عندما انفصلت إلى باكستان وبنغلاديش. العمالة البنغالية في السودان تحكي جانباً من تلك الصورة الداكنة. ثمّ أمسكت الباكستان (أرض الأطهار) بقائدها الذي رعى برنامج القنبلة النووية الباكستانية وشنقته. لقد ضلَّت باكستان طريق الإسلام والحداثة، وهى تشنق (ذو الفقار علي بوتو) رئيس الوزراء الأسبق. ولاحقاً اغتالت الباكستان رئيسها ضياء الحق بتفجير طائرته في الجوّ، ثمّ اغتالت مرتضى بوتو. ثمَّ جاء (برويز مشرَّف) الذي لا يحمل أي بُعدٍ من أبعاد محمد إقبال الثلاثة... الإسلام والحداثة والحضارة الهندية العميقة. حيث بدأ (برويز) عهده بوضع إكليل من الزهر على قبر (كمال أتاتورك) زعيم العلمانية التركية، ثمّ أصبح جندياً أمريكياً مخلصاً في (الحرب ضد الإرهاب)... ثم قام برويز مشرف باغتيال بنازير بوتو رئيس الوزراء وغريمته السياسية... ثمَّ سجن (مشرَّف) العَالِم عبد القدير خان (أبو القنبلة النووية الباكستانية)، رغم معاناته من مرض السرطان. وفتح (مشرَّف) أرض الباكستان (أرض الأطهار)، ليجوس خلالها جنود (المارينز) يقهرون شعب الباكستان ويبيدون شعب أفغانستان. (أفغانستان تعني أرض الأفغان).
كانت الباكستان حُلم محمد إقبال الثائر الكبير، حُلمه الذي تناثر لؤلؤاً في أفكاره وكتبه ودواوينه الشعرية (زهور الذات) و (صلصلة الجرس) و (رسالة الشرق) و (جناح جبريل). حيث طرح إقبال خلالها أجمل أفكاره في حركية الفكر الإسلامي والألوهيَّة ومعنى الصلاة وحرية الذات الإنسانية وخلودها. لكن منذ يوم الإنفصال عن الهند في 41/ أغسطس 7491م، ظلّ حلم إقبال (أرض الأطهار) يتراجع في الواقع إلى الوراء، على يد رموز الإستبداد والفساد، من أيوب خان إلى ضياء الحق إلى برويز مشرَّف إلى آصف زرداري إلى غلام رضا جيلاني الذي أزيح عن منصبه يوم الثلاثاء 91/ يونيو 2102م. ذلك بينما الهند ستصبح قريباً جداً إحدى أفضل الإقتصاديات الدولية السبع. وذلك درس للإنفصاليين الإسلاميين وغير الإسلاميين في كل أرجاء العالم الإسلامي وغير الإسلامي. سواءً في الشيشان وأنغوشيا وتترستان أو في الفيلبين، أو غيرها. لقد بعثر (أيوب خان) و (مشرَّف) و(زرداري) و (غلام رضا جيلاني)، بعثر القهر و الفساد، أحلام محمد إقبال في إقامة (دولة الأطهار الحديثة) أي الباكستان. حيث حصد المسلمون دولة إنفصالية قهرية فاسدة متخلِّفة، جعلت عقلاء كشمير يشعرون وهم ينظرون إلى أطلال (دولة الأطهار الحديثة)، أن الكفاح ضد الهند والإنفصال عنها من أجل الإنضمام إلى الباكستان مسألة، لا تستحق كل ذلك العناء، وكل تلك التضحيات!. إنكسار مشاريع الإسلاميين في بناء دولة إسلامية حديثة، في الباكستان أو السودان، يحتاج إلى مراجعات عميقة واستنباط ثاقب للعِبَر والدروس، واستخلاص دقيق الفكر للتجارب. هناك قواسم مشتركة بين تجارب الباكستان والسُّودان. بهذه المناسبة... الشعب السوداني في انتظار محاكمة المفسدين!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.