وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النيل يهدّد دنقلا ومروي والدبة ووزير الداخلية يتفقَّد كسلا
نشر في الانتباهة يوم 15 - 08 - 2012

اعلنت اللجنة العليا للفيضان أن الأحباس- «خزان مروى-الدبة دنقلا، خشم القربة - عطبرة، والحبس عطبرة -خزان مروى»- ستشهد ارتفاعاً كبيراً، أما الحبس الدمازين - سنار سيشهد ارتفاعاً طفيفاً، والحبس سنار - الخرطوم سيشهد استقراراً، في وقت توقعت غرفة التنبوءات الجوية هطول أمطار غزيرة بشرق وغرب وجنوب وأواسط البلاد بما فيها ولاية الخرطوم.
في وقت ارتفع منسوب النيل عند محطة الديم وسجل( 13,02 ) متراً مقارنة بمنسوب الأمس الذى بلغ( 12,36) متراً، وسجل لنفس اليوم فى العام 1988 (12,42) متراً .
واوضحت النشرة أن منسوب النيل انخفض عند محطة الخرطوم ب«1» سم عن منسوب الأمس الذى سجل(16,70) متراً، بينما سجل فى العام الماضى لنفس اليوم( 16,28) متراً، وفى العام 1988 لنفس اليوم سجل (16,50 ) متراً ، حيث كان أعلى منسوب فى محطة الخرطوم(17,14) متراً فى 9 فبراير 1946م.
وفى دنقلا ارتفع المنسوب بزيادة سم عن منسوب الأمس الذى بلغ (15,20) متراً مقارنة ب(14,70) متراً لنفس اليوم فى العام الماضى. وفى العام 1988 سجل( 15,53) متراً، بينما كان أعلى منسوب للمحطة هو( 15,93) متراً فى 26 أغسطس 2001م.
تنبؤات
توقعت غرفة التنبؤات الجوية هطول أمطار غزيرة بشرق وغرب وجنوب وأواسط البلاد بما فيها ولاية الخرطوم، فيما أكد مقرر اللجنة العليا للفيضان بوزارة الموارد المائية والكهربائية مهندس المجذوب أحمد طه مواصلة المناسيب الارتفاع بجميع الأحباس خلال الأيام القادمة، ووجه المواطنين والجهات المعنية إلى اتخاذ التحوطات والتدابير اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات، في وقت قام فيه وزير الداخلية المهندس إبراهيم محمود حامد بزيارة تفقدية لولاية كسلا المتأثرة بالسيول والأمطار، ووقف على الأوضاع بالمناطق التي اجتاحتها السيول والأمطار.
وقال المجذوب في بيان أصدره أمس في أعقاب اجتماع للجنة العليا للفيضان إنه تلاحظ من خلال البيانات الواردة من المحطات الرئيسة وصور الأقمار الاصطناعية وجود سحب ممطرة فوق الهضبة الإثيوبية مما يترتب عليه ارتفاع المناسيب، وقال إن الحبس بمنطقة «الدمازين سنار» سيشهد ارتفاعاً طفيفاً، والحبس النهري «الخرطوم عطبرة» سيكون مستقراً، والحبس «خزان خشم القربة عطبرة» سيشهد ارتفاعاً كبيراً، والحبس «عطبرة خزان مروي» سيشهد ارتفاعاً كبيراً، والحبس «خزان مروي الدبة دنقلا» سيشهد ارتفاعاً كبيراً أيضاً. وأضاف أن اللجنة ستواصل اجتماعاتها بصورة يومية ودورية للوقف على الوضع الراهن.
ومن جهته أكد الناطق الرسمي باسم غرفة التنبؤات الجوية وخبير الإرصاد الجوي محمد شريف محمد ل «الإنتباهة» أمس أن الفاصل المداري سيحافظ على موقعه حيث يمر شمال دنقلا ووادي حلفا، وقال إنه يتوقع هطول أمطار بشرق وغرب وجنوب وأواسط البلاد بما فيها ولاية الخرطوم.
حركة الطيران
إلى ذلك أكدت غرفة الإرصاد الجوي بمطار الخرطوم عدم تأثر حركة الطائرات بالأجواء الممطرة بالبلاد، وقالت ل «الإنتباهة» إن الحركة الجوية طبيعية ومنسابة.
وأكدت مصادر شرطية تحدثت ل «الإنتباهة» أن وزير الداخلية قد سجل زيارة تفقدية للمناطق المتأثرة بالسيول والأمطار بولاية كسلا، وأنه من المنتظر أن يصدر توجيهات في ما يخص تلك المناطق.
استنفار
تفقد وزير الداخلية إبراهيم محمود حامد أوضاع المتأثرين بالسيول بالقريتين( 2 و6) عرب بريفي القربة ونهر عطبرة، التى اجتاحت عدداً من قرى المحليتين.
واكّد محمود لدى مخاطبته المواطنين المتأثرين على سعي الدولة وحرصها على توفير الحد الأدنى من المأوى والأدوية إلى جانب توفير كل الاحتياجات والسعي لإيجاد الحلول الجذرية لمعالجة المصرف الغربي الواقي لمشروع حلفا الجديدة الزراعي.
ووجّه بتخصيص جزء من المبلغ الخاص بتأهيل مشروع حلفا الجديد الزراعي المقدم من مؤتمر المانحين لاعمال المصرف الواقي، وطالب بتخطيط السكن فى المواقع المرتفعة بعيداً عن مجاري السيول. مبيناً أن وزارته استنفرت جهود المنظمات لتقديم العون لمتضرري السيول والأمطار.
نقص معينات
من جانبه اوضح والي كسلا بالإنابة أن حكومة الولاية ظلت منذ حدوث السيول فى حالة انعقاد دائم للجان للوقوف على الأحوال حتى تنجلي الأزمة. مبيناً أن الجهود التى بذلت لاحتواء الأضرار كانت كبيرة بالتركيز على الإيواء والصحة. مشيراً إلى أن هنالك نقصاً فى معينات الإيواء.
ودعا إلى ضرورة توفير الحد اللازم منها، وتطرق للعمل الذى ينفذ فى مجال إعادة تشغيل محطات مياه الشرب والصحة بالتعاون مع الوزارة الاتحادية، ووعد بتوفير التقاوي والآليات الزراعية للمواطنين للاستفادة منها فى العمل الزراعي.
من جهته اشار وكيل وزارة الصحة الاتحادية الدكتور عصام الدين محمد عبد الله إلى الدعم المقدم والمعينات الصحية من الوقاية والعلاج، مبيناً أن القضية تعتبر قضية صحة عقب انحسار مياه السيول، خاصة فى جانب معالجة مياه الشرب وإصحاح البيئة. مؤكداً تعاون الوزارة مع وزارة الداخلية والولاية لقيام عمليات رش وتوفير المبيدات والعلاج للمراكز الصحية مجاناً.
جزيرة في خطر
تفقد رئيس مجلس الولاية الشمالية التشريعي محمد عثمان تنقاسي، ووزير التخطيط العمراني إبراهيم الخضر ومعتمد محلية دنقلا العميد شرطة الشاذلي محمد سعيد الأوضاع العامة بجزيرة مقاصر، حيث وقفوا على استعدادات الجزيرة لمجابهة خطر فيضان هذا العام. واطمأنوا على الجهود التي بذلت لتعلية الجسور وتقويتها. وأشادوا بدور شباب جزيرة مقاصر وإسهامهم في سد الثغرات بالجزيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.