مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دامر المجذوب شخصياتها وشعراؤها.. الحاج علي صالح
نشر في الانتباهة يوم 29 - 09 - 2012

الدامر هي عاصمة الشمالية سابقاً منذ قديم الزمان وهي اليوم عاصمة نهر النيل بعد سريان فصل الشمالية عنها في عهد المرحوم النميري عمدة حكومة مايو 1969م.. والدامر ذات تاريخ حافل أدباً وديناً وسياسة وهي عاصمة روحية ذات قرآن وخلاوي المجاذيب الشهيرة تقف تاريخاً وقرآن الفجر كان مشهوداً ثم هي أقدم سوق لتجارة الجمال كان يرتاده أهل الجمال من كردفان ودارفور وشرق السودان وحتى الهجانة من عكسر قاهرة المعز المجاورة كان شراؤهم للجمال من سوق الدامر، والجمال التي ترد لسوق أمبابة بالقاهرة من سوق الدامر وقد حباها الله بموقع جغرافي فريد على ضفاف نهر النيل والمسافة بينها وبين الخرطوم 312 كيلومترًا وكانت وسائل المواصلات بينها وبين الخرطوم قديماً هي المراكب والجمال التي تحمل الأثقال ثم تطور الأمر وجاءت السكة الحديد «عليها الرحمة والرضوان» بقطاراتها الفاخرة تنقل الركاب والبضائع في سرعة هائلة شأن تطور الحياة ومعها اللواري التي كانت وسائل المواصلات والتي تغنى بها الشاعر قائلاً اللوري حلاّ بي بين كسلا السهني؟! وتمضي الأيام في تطور سريع وتأتي شوارع الأسفلت تعبر البلد وكان شارع التحدي ناقلاً بين الدامر والخرطوم وأنحاء السودان في ساعات محدودة.. الحمد لله الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين.. هذه الدامر التي وصفها شاعر المآمير توفيق صالح جبريل الذي كان حاكمها ومأمورها قائلاً
«دامر المجذوب لا أنت قرية.. بداوتها تبدو ولا أنت بندر
ويرد عليه الشعراء في ذلك الزمان حيث كان للشعر دولة رد دكتور عبد الله الطيب من لندن قائلاً:
«دامر المجذوب أنت مليحة.. ودونك الخرطوم وبارا وبربر
ويأتي الأستاذ جعفر حامد البشير ليقول
ما ضرّ لو فيها من البدو مسحة.. ومن حضر البلدان شكل ومنظر
ثم يأتي بعد سبعين عاماً شاب من دامر المجذوب اطلع على قصيدة توفيق ويرد عليه بعد ذلك الزمان وهو لم يشاهده اسمه السر ميرغني العالم عليه الرحمة قال في بلاغة
دامر المجذوب مصدر فخرنا.. ولشيخها دايماً مقام أكبر
هي قرية أو بندر القصد.. جوهرها وليس المظهر
لله درك يا ابن ميرغني ود العالم العالم بالأدب والشعر عليك الرحمة والرضوان وقد وعدنا الأستاذ الأموي وزير الثقافة والإعلام وهو رجل أديب قبل أن يكون وزيرًا وعد متى توفرت الإمكانات أن يوثق لهذا النوع من الشعر في مدينة الدامر وشعرائها ثم سوف يوثق لشعراء بادية نهر عطبرة.. الذي قيل في مأساة نهر عطبرة وما قيل من شعر وأدب في العهد الماضي لنهر عطبرة وسوف يأتي لهذا المهرجان الأدبي الذي سوف يقام بقرية البسلي بديوان العمدة التاريخي، ومن ضمن قيادة لجنة هذا المهرجان الأستاذ محمد أحمد قدور والأبناء محمد سليمان والماحي عباس ومأمون فضل الله عاشميق ومحمد أحمد ود بشير والعوض العطا وغيرهم من القيادات الأدبية، ويُذكر في هذا المقام ود عمارة شاعر النيل ورحمة الله عبدالسيد وغيرهم من الشعراء وسوف يحدد للمهرجان فيما بعد نهاية أكتوبر القادم إن شاء الله وهذه بمثابة دعوة للجيمع.. هذه ملامح من شخصيات وشعراء دامر المجذوب وجاء من ضمن الذكريات شعراء نهر عطبرة ومهرجان قرية البسلي الذي سوف يحدد فيما بعد ورعايته الأدبية والإدارية تحت رعاية الابن جرساني معتمد الدامر والأموي وزير الثقافة والإعلام ويبارك هذا المهرجان راعياً إدارياً وأدبياً الفريق الهادي عبد الله ولي النهر النيل بصفته الرسمية وبصفته الوطنية وهو من أبناء المنطقة نهر النيل ونهر عطبرة حياكم الله جميعاً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.