الاتحاد السوداني يشارك في قرعة الشان غدا    دقلو يشارك في تأبين رئيس شُعبة مصدّري الحبوب الزيتية    المريخ يدخل معسكر استعداداً لمواجهة اهلي طرابلس    بمبادرة من شيخ "كدباس".. اجتماع يناقش توحيد قوى الثورة    جهاز المخابرات يحبط تهريب سبائك ذهب ببورتسودان    التربية الخرطوم تكشف ترتيبات لإعلان (5) آلاف و ظيفة    انطلاق زفة المولد بحلفاية الملوك ببحري    (كاف)يؤمن على موعد نزال الهلال والشباب التزاني في الإياب    ختام الورشة التدريبية التخطيطية لحملة كوفد 19 بالنيل الأبيض    اختتام الكورس الوسيط للعاملين بالتحصين الموسع بالشمالية    أرجوان عصام: رغبتي حسمت انضمامي للهلال    البرهان يهنئ رئيس نيجيريا بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    الهلال السوداني يعلن موعد مباراته أمام مازيمبي    قرية الشيخ ود على بالقضارف تستقبل ضيوف الولاية    فولكر بيرتس يكتب: السودان.. الحاجة الحتمية للحوار السياسي    توقعات ب"رياح عاتية".. الأرصاد: أمطار متوقعة في (12) ولاية    شاهد بالفيديو.. طالب سوداني يدخل في حالة فرح هستيري بعد نجاحه في امتحانات الشهادة..يبكي ويصرخ ويحتفل على طريقة رونالدو ومتابعون: (بعد الفرحة دي كلها ما تكون جايب 50)    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بوتين يعلن ضم المناطق الأوكرانية الأربع إلى روسيا    المرور تكرم سائق امجاد سوداني لسبب غريب    تمّ فتح بلاغ ب"جبرة"..سوداني يقود شبكة خطيرة    الركود وتراجع المبيعات وراء استقرار السلع الاستهلاكية    شاهد بالفيديو.. الفنان المصري حمو اسماعيل يواصل تصدير الأغنيات السودانية للقاهرة…وعريس مصري يغني معه الأغنية السودانية الشهيرة (درتي الغالية)    شاهد بالصورة والفيديو.. طفل سوداني يحيي حفل غنائي كاملاً.. يتعامل بثقة الفنانين الكبار والجمهور يتفاعل بشكل كبير مع أغنية (يا قماري) التي تغنى بها في الحفل    والي شرق دارفور يؤكد ضرورة النهوض بقطاع الصمغ العربي    الأقطان: المحالج جاهزة لاستيعاب إنتاج الموسم الحالي    بلدنا حبابا..!!    (السوداني) تُورد تفاصيل مُثيرة بشأن الاستقالة المزعومة للمدير العام للمريخ    الشاعر "اسحق الحلنقي" يستعد لتدشين ديوان "عصافير الخريف" ….    استعدادات حكومية لإنجاح الموسم الزراعي بالمشروعات القومية    الجيش يحتفل بجندي أحرز 91.4%    ضبط صهاريج معبأة بالجازولين بمايو    المركز الأفريقي للسلام والعدالة يدعو السلطات لتنفيذ توصيات لجنة المفقودين    تهنئة واجبة    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    التأمين الصحي بالجزيرة يكمل تقييم وتقويم الوحدات ومرافق الخدمة الصحية    دبروسة حلفا يواصل برنامجه الاعدادي للتأهيلي    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 30 سبتمبر 2022    لعامين .. قطب المريخ أيمن المبار ك يُجدد عقود (نمر و بيبو و خميس)    الصحة الاتحادية تكشف عن إجراء (400) عملية قلب للأطفال مجاناً خلال (8) أشهر    ورشةولايات الوسط:نظام البوت خيار أمثل لتنفيذ المشروعات في الظرف الراهن    لا أحد يراك غيري    المحكمة تقرر استدعاء حميدتي كشاهد اتهام في "قتل المتظاهرين    صلاح الدين عووضة يكتب : زهايمر!!    السودان..مداهمة"شقة" وضبط ذخيرة كلاشنكوف    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    ضبط شحنة مخدرات في البطيخ ب"الرياض"    وزير الصحة يكشف عن إصابة نحو 40 ألف شخص بالسرطان سنوياً    السودانيون يحصدون الذرة على أنغام"الوازا"    حيلة جديدة لفيسبوك وإنستغرام للتجسس    المجلس الأعلى للبيئة بالتعاون مع اليونيدو يحتفل باليوم العالمي للأوزون    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وداعاً بابكر سانتو
نشر في الانتباهة يوم 12 - 10 - 2012

في ذلك اليوم، في حشدٍ لم تشهده الجزيرة في تاريخها القريب، خرجت ودمدني تودِّع جوهرة الكرة السودانية بابكر سانتو إلى مضجعه الأخير، والمشيِّعون يعزُّون بعضهم البعض ويذرفون الدموع.
إسمه بالكامل بابكر عثمان عبد الفضيل، من عائلة كروية، شقيقه الأكبر عبده سانتو نجم فريق الإتحاد، وشقيقه الأصغر الفاضل سانتو لاعب فريق الإتحاد ونجم المريخ العاصمي والفريق القومي.
وابن عمة بابكر سانتو كابتن محمد بخيت اللازم (مدرب نادي الزهرة) الشهير ب (الكوتش). ومن اللاعبين من أقارب بابكر سانتو عوض بنداس ومعتصم بنداس الشهير ب (معنِّي) والذي لفرط حماسته كان عادة ما يبعده حكم المباراة قبل نهايتها، ونادراً ما أكمل مباراة. وذات مرة أكمل معتصم بنداس المباراة بدون ابعاد، فهتفت الجماهير: (معنِّي يا أخلاق).
وهناك قصة أخرى عن (معنِّي) الذي ركل الكرة في مرمى حارس المرمى (أحمد غلطة الباكات). كان أحمد لا يعترف بأنه سبب في أي هدف يدخل مرماه ويعزو ذلك إلى غلطة الباكات، فصار لقبه أحمد غلطة الباكات.
كان ميلاد بابكر سانتو عام (1944م) في حي (العِشير) بود مدني، نفس الحي الذي أنجب الوزير والسفير الراحل أحمد عبد الحليم، والموسيقار عبد الماجد خليفة، ونشأ في رحابه الفنان عبد العزيز المبارك. كان بابكر سانتو يحب أغنية (الشاغل الأفكار) للفنان عثمان الشفيع. كما كان نجم الهلال والفريق القومي (سبت دودو) يحبّ أغنية (فيها إيه لو جيت زائر بالدرب وتقول سلام)، وله معها قصة. كما يحبّ (البروف) علي شمو أغنية (عُشرة الأيام) للفنان عثمان حسين. وقد لعب علي شمو في أشبال فريق الزمالك المصري. ولا ندري إن كان له قصة مع (عُشرة الأيام) في مصر أو السودان!. ثم انتقلت عائلة سانتو من (العِشير) للسكن في مربع (11). يقع حي (العِشير) بالقرب من النيل الأزرق، ومن عذوبته وتدفقه. كانت شخصية بابكر سانتو التي تتدفق بالطيبة والكرم الفائض وحب الخير.
بدأ بابكر سانتو رحلة نجوميته في نادي (علم الوطن) الرياضي الذي تأسس عام (1936م) في حقبة الكفاح الوطني من أجل الإستقلال. من بعد علم الوطن انتقل سانتو إلى فريق الأهلي ثم إلى الهلال العاصمي والفريق القومي. حيث شهدت الملاعب إبداعاته. كان لاعب الوسط بابكر سانتو يضع بصمته المميزة على الكرة، فناناً حقيقياً في تمريراته واستلامه الكرة وتهديفه وإراحة الكرة على صدره وضرباته الرأسية الرائعة ومراوغاته الثعلبية الذكية ومفاجآته البديعة مثل إستدارته دائرة كاملة حول نفسه قبل أن يفاجئ مرمى الخصم.
من أروع أهدافه التي انطبعت في ذاكرة الملاعب، كانت عندما هزم أهلي مدني المريخ العاصمي بأربعة أهداف، أحرز منها بابكر سانتو هدفين، أحدهما عندما رفعت ضربة ركنية في ارتفاع متر ونصف، ومدَّ عبد العزيز عبد الله حارس المريخ يديه ليتلقاها، غير أن سانتو إستدار دائرته الكاملة المفاجئة ليضع الكرة بسلاسة بسطح قدمه هدفاً رائعاً في الشباك، لتهتز دار الرياضة بالنشوة ولينفعل آلاف المشجعين بقيادة الفاضل إدريس بعصاة الخيرزان ورقصة (العشر بلدي). كان السيد الفاضل إدريس أحمد أبرز مشجعي الأهلي، ومن أبرز المشجعين كذلك خوجلي أبو الجاز وموسى الثعلب وزرّاع والطاهر مصباح والرشيد يوسف هارون وميرغني جواري والجاك الشايقي.
وقد برز اسم (سيِّد الأتيام) الذي اشتهر به فريق أهلي مدني خلال نجومية بابكر سانتو وعبقرية سلطان الكرة السودانية (سيِّد مصطفى) أسطورة الملاعب وعبقري الكرة الذي لم تنجب الملاعب مثيله. كان فريق الأهلي خلال نجوميَّة بابكر سانتو يضم العملاق سيِّد مصطفى وأحمد حمد (أبوصاحبو) وأحمد حامد والرشيد حسين (حارس مرمى) ومحمد ود الأمين ومحمد عبد الصمد وأبكر كتَّا وحمد النيل كودي وبابكر ساتي والتاج محمد الحسن. كان رئيس نادي الأهلي الإداري الفذ السيد أمين عبد الله الفكي. كان مدرب الأهلي هو المدرب القدير سعد الطيب. كما تولى رئاسة نادي الأهلي السيد صالح أبو عموري والسيد عبد الله عمر كريم الدين.
كانت كرة القدم في الجزيرة رافداً قوياً لكرة القدم في العاصمة. حيث ضمَّ فريق الهلال العاصمي من لاعبي الأهلي بابكر سانتو. كما ضمَّ المريخ من قبله من لاعبي الأهلي والإتحاد (عليّ بِليَّة) وإبراهومة والأستاذ عبد الرحيم الشيخ وشبر (عوض الله عبد الله) المعلم واللاعب الفنان الذي أحرز الهدف الوحيد ضد الهلال لينال المريخ كأس الملك فيصل.
لعب بابكر سانتو موسماً واحداً في الهلال، بسبب تعرضه لإصابة في الركبة، ليعود إلى الأهلي مرة أخرى، قبل أن يُصاب إصابة ثانية غادر على إثرها الملاعب، وقد تسبب فيها حارس مرمى الهلال (زغبير) وذلك في مباراة أهلي مدني ضد الهلال. وتفيد روايات صحفية بأن كابتن زغبير قد ظلّ يلازمه الشعور بالأسف على تسببه في الإصابة التي أخرجت جوهرة الكرة السودانية سانتو من الملاعب إلى غير رجعة. غادر بعدها بابكر سانتو إلى السعودية مدينة (جدّة) وسكن في حيّ (بني مالك) حيث كانت داره الكريمة العامرة طوال اغترابه قبلة للسودانيين. كان بابكر سانتو في أخلاقه الرياضية العالية واحترامه لنفسه وللآخرين مثل أخلاق عميد الفن أحمد المصطفى وسط الفنانين ومثل أخلاق كابتن أمين زكي قائد فريق الهلال. إغتراب بابكر سانتو بعد إصابته أثار شجون الرياضيين باغتراب سيِّد مصطفى لاعباً ومدربًا في فريق الإتحاد السعودي. حيث فقدت الكرة السودانية بغياب سيِّد مصطفى مبدعاً لا تجود بمثله الملاعب لا في السودان ولا في غيره. كان سيِّد مصطفى ماهراً في ال (دبل كيك) وال (باك وورد) حيث يلعبه فيضرب الكرة إلى الوراء ثم يطير في الهواء مستقيماً ليضرب الكرة بكعبيه ويعيدها أمامه مرة أخرى. هذا المشهد الذي رأيته رأي العين لم يحدث لا في (مونديال) ولا في غيره، لا من قبل ولا من بعد.
إغتراب بابكر سانتو أثار أشجان الكرويين في الجزيرة والسودان باغتراب ساحر الكرة عمر النور الذي يُرقِّص الكرة كما يُرقِّص السَّحَرة الهنود الأفاعي. وقد اختطف فريق الزمالك المصري عمر النور من فريق (الرابطة مدني) إلى صفوفه، لتمتلئ الصفحات الرياضية في القاهرة بإبداعات (الغزال الأسمر). كانت إبداعات بابكر سانتو ضد فِرق رياضية عريقة تفيض بالموهوبين مثل فريق الإتحاد الذي يدربه السيد مصطفى كرار النور (شقيق المفكر بابكر كرار) ويرأسه أحمد إبراهيم خلوطي، ويضمّ في صفوفه من النجوم (دوريَّة) وإبراهيم بدوي ومختار حاج أحمد والطيب موسى وجعفر محمد سليمان (جعفر نوبة) والرشيد محمد علي وبدر حوفي وأحمد عبد الله عشريّة (كان ثنائي في الغناء مع الموسيقار بشير عباس) ومحجوب الله جابو وحاج نصر الله موسى. أما غريم النادي الأهلي الآخر فقد كان فريق (النيل) الذي رأسه السيد بلة علي شدو (إسمه الأصلي عبد الله علي الشدو)، وهو والد وزير العدل عبد العزيز شدو، كما رأسه السيد محمد عبد الكريم عساكر. وكان فريق النيل يضم من النجوم سمير صالح (سمارة ماشي) وقَرَز والإسيد وعُلَمة وعبد المنعم أب جِرْفِل. أما الغريم الثالث للأهلي فقد كان فريق الرابطة الذي ضمَّ خلال نجوميَّة بابكر سانتو كلاً من (غالب حسن) وسليمان وعبد الحميد (أشقاء) ومحمد الحسن عبد الوهاب الشهير (شُرَّها) والدقيل وعباس أحمد إلياس وعبد المنعم جيمس.
أثار رحيل كابتن الكرة السودانية وفنانها الماهر بابكر سانتو بنوبة قلبية أحزان الجزيرة والسودان، فجاء إلى العزاء السيد صلاح إدريس والسيد جمال الوالي. رحيل فقيد الرياضة السودانية بابكر سانتو فتح النوافذ على أزهَى عصور كرة القدم في الجزيرة، لذلك خرجت الجزيرة في حشدٍ لم تشهده في تاريخها القريب وهي تودِّع ابنها المعطاء ابنها الإنسان ابنها الموهوب بابكر سانتو. بكى أهل الجزيرة وود مدني بالدموع الغزيرة، وهم يشيِّعون بابكر سانتو، وفي مقدِّمتهم كابتن بلة سليم (حارس مرمى الأهلي) وكابتن سُنطة. وكثيرون كثيرون غيرهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.