الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 22 أبريل 2021    حسين النور يزين كشف الهلال    أول دولة عربية يصل عدد المصابين فيها بكورونا إلى مليون    إسبانيا تؤكد رغبتها في زيادة حجم التبادل التجاري مع السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 22 أبريل 2021    بنك أمدرمان الوطني يطلق النسخة المطورة من تطبيق أوكاش    نتحمل المسؤلية كاملة مع حكومة الثورة    وفاة مرضى كورونا بمركز عزل بسبب إهمال الاطباء    منها تراجع الذاكرة.. أعراض خطيرة لنقص فيتامين B12 عليك الحذر منها    المريخ يغادر إلى القاهرة نهاية الشهر الحالي    مسؤول: بايدن يستعد لإعلان وصول الولايات المتحدة لهدف 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا    رئيس الإتحاد المحلي للكرة الطائرة بنيالا يشيد بدور الفرقة(16)في الجانب الرياضي    حركة/جيش تحرير السودان تعزى في وفاة ادريس ديبي    د.الهادي إدريس يؤكد وقوف الحكومة الانتقالية خلف القوات المسلحة    إصابة نجم ريال مدريد بفيروس كورونا    السعودية.. إغلاق 23 مسجداً مؤقتاً في مناطق متفرقة من المملكة    سهير عبد الرحيم تكتب: 1400 جثة    بوتين: سنرد بحزم على أي استفزازات تهدد أمننا    رئيس الوزراء يصل عطبرة وسط احتجاجات للجان المقاومة    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تضبط شبكة لسرقة المركبات والدراجات النارية    ورشة الأطر القانونية تشيد بجهود مصرف الادخار    السعودية تدعو إيران مجددا للإنخراط في المفاوضات وتفادي التصعيد    تذمر وغضب المواطنين لعودة قطوعات الكهرباء    السودان: القوات المسلّحة قادرة على حماية كلّ شبرٍ من الأراضي المحرّرة    عودة تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    دابة الأرض    أبريل شهر التوعية بالتوحد (كلموهم عني انا طفل التوحد)    نادي امدرماني يشطب(10) لاعبين دفعة واحدة    ورشة لشركاء السلام حول القانون الدولى الإنسانى لتعزيز حقوق الإنسان    ضياء الدين بلال: كَشْف حَال…!    هاني عابدين يواصل سلسلة حفلاته الرمضانية    إدانة الشرطي شاوفن بكل التهم المتعلقة بمقتل جورج فلويد    مجزرة 8 رمضان .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    محاكمة مدبري انقلاب 89م .. أسرار تنشر لأول مرة    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي: فيروس يغيّر موازين الدنيا .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الفنان عصام محمد نور ل(كوكتيل): أنا فاشل جداً في المطبخ.. ورمضان فرصة لكسب الأجر    وزير الصناعة : توقعت إلغاء المالية للكثير من الرسوم بسبب كورونا    وفاة الدكتور الشاعر علي الكوباني    هدى عربي .. سوبر ستار    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجارة الحيوانات البرية.. مزارع الغزلان والنعام والتماسيح في الخرطوم
نشر في الانتباهة يوم 19 - 10 - 2012

السودان بمساحاته المترامية الأطراف يوفر ملاجئ مختلفة ومتنوعة للحيوانات البرية، منها على وجه الخصوص الغزلان التي يعكس تنوعها تباين البيئات الطبيعية، فهناك فصائل معينة من الغزلان تقبع متمركزة فى بيئات خاصة وأخرى لا تتقيد ببيئة خاصة، بل تتجول عبر المسافات من منطقة الى اخرى معتمدة على المواسم المختلفة، ويعتبر السودان من أوائل الاقطار الافريقية التى وفرت محميات طبيعية للحياة البرية منذ عام 1930م، وتوجد ست محميات قومية تغطي أكثر من 60 الف كيلومتر مربع، و19 حظيرة للحيوانات البرية مساحتها تقارب 40 الف كيلومتر.
الاستزراع
وبدأ تطبيق الاستزراع في السودان للاستفادة منه فى الاطار العام لمفهوم الاستزراع الدولي، وصولاً للأنواع المختلفة لبعض الحيوانات البرية من غير الطبيعة، بغرض توفير حصص للصادر من الحيوانات البرية، بالاضافة إلى تلبية طلبات وهدايا الدولة الرسمية، بجانب توفير متطلبات البحث العلمي وتقليل الأخذ من الطبيعة للمحافظة على البيئة والمساهمة منه فى المردود الاقتصادي مع زيادة الطلب على الحيوانات البرية خاصة أنها تجارة مربحة لجلب العملات الصعبة.
أنواع الحيوانات
وجدت كثير من الحيوانات البرية في السودان ملاذاً آمناً في العديد من المزارع الخاصة لبعض الاشخاص التى بلغ عددها 12 مزرعة مسجلة لدى ادارة حماية الحياة البرية بولاية الخرطوم. وبحسب مدير الدارة العقيد عبد اللطيف ضو البيت فإن المزارع تخضع لعمليات إشراف من قبل الإدارة وحملات تفتيشية للاطمئنان إلى الحيوانات، والتأكد من توفير العناية البيطرية، وتوفير البيئة وملاءمتها لبقاء وتكاثر الحيوان البري، وقال إن المزارع تضم قائمة من الحيوانات البرية مثل الغزال العادة والغزال أم سير بالاضافة الى النعام والصقور، كما توجد تسع حدائق بالولاية للحيوانات البرية، واحدة منها تتبع لادارة الحياة البرية وهى حديقة «6» أبريل، والبقية ملكيات خاصة لافراد. وتضم «الأسود والضباع والقرود بأنواعها المختلفة، بجانب الصقور الجارحة والسلاحف والزواحف والغرنوق والطاؤوس، بالإضافة إلى دجاج الوادي والقطط والتماسيح وأخيرا كبش مي»، وأوضح أن جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بالجناح الشرقي «حلة كوكو» تمتلك مزرعة خاصة للأبحاث العلمية، وتعتبر المزرعة الوحيدة التى تضم بالاضافة إلى الحيوانات الاخرى «التماسيح».
الاتجار في الحيوانات البرية
وأضاف العقيد عبد اللطيف أن التجارة بالكائنات الحية واحدة من أكثر الأعمال المدرة للأموال، لذا أصبحت العديد من النباتات والحيوانات عرضة للخطر، ودخلت ضمن قائمة الأنواع المهددة بسبب الصيد الجائر وعمليات الجمع المتزايدة لأهداف تجارية، ومثل هذه التجارة تدر مليارات الدولارات كل عام، مما يجعلها مصدر تهديد خطير للحياة البرية، وتدخل النمور والأفيال وبعض انواع الطيور فى قائمة الحيوانات المحظورة من التصدير.
مراكز التجميع
وأوضح أن عمليات التصدير للحيوانات البرية بالولاية تتم عبر مراكز متفرقة فى أربعة مواقع تتم فيها عمليات تجميع الحيوانات المراد تصديرها أو بيعها بعد الحصول على التصاديق المطلوبة من إدارة الحياة البرية، بعد التأكد من مطابقتها لجميع المواصفات التى تضمن سلامة الحيوانات. وأشار إلى وجود إجراءات خاصة لإنشاء مراكز لتجميع الحيوانات وإنشاء مزارع، بجانب إجراءات أخرى لتسجيل ملكية الحيوان أو أجزائه، حيث يتم تسجيل ملكية للحيوان الذي تتم ولادته داخل المزرعة خلال الأشهر الثلاثة الاولى من تاريخ دخول الأمهات للدولة.
هروب الحيوانات
وشكا عدد من أصحاب المزارع من هروب أنواع الغزلان بسبب التنقيب عن الذهب والصيد الجائر للحيوانات البرية، وقالوا إن الغزلان هى الحيوانات البرية الوحيدة المتوفرة الآن، ولكن بعض أنواعها أصبحت موجودة بكميات قليلة، وتكاد يصل إلى مرحلة الانعدام بالسودان، وأشاروا إلى أسعار الغزلان حيث تتراوح بين 3 5 آلاف جنيه، وهى غزلان سودانية وأخرى يتم استيرادها من دولة تشاد، ودعوا الدولة إلى تسهيل الإجراءات لاستيراد الحيوانات البرية خاصة الغزال، وتقليل رسوم المواليد التي أثرت في سعر الغزال عند البيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.