تجمع المهنيين: جهات تُرسل عناصر إلى الأحياء لإثارة الانفلاتات الأمنية    مصر : متابعة دقيقة مع السودان لبيانات سد النهضة عبر صور الأقمار الصناعية    السودان: الجيش الموحد مطلب الجميع ولكن الثقة مفقودة والمخاوف متعددة    تحرير الوقود يربك سوق العملات وقفزة جديدة للأسعار    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    التروس السياسية !!    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشفى ابن عوف للأطفال... سيف التجفيف
نشر في الانتباهة يوم 24 - 10 - 2012


شهد مستشفى جعفر ابن عوف للاطفال في الآونة الأخيرة جدلاً حول تجفيفه وتحويل خدماته خاصة الحوادث إلى مستشفيات طرفية مما دعا الاختصاصيين العاملين بالمستشفى إلى أن يسارعوا بعقد اجتماع لتوضيح رؤيتهم وتقديمها لوالي الخرطوم، أكدوا فيها عدم الموافقة على التجفيف وبرَّروا ذلك بتقديمه للخدمات العلاجية لقطاعات كبيرة من المجتمع وعدم إغلاق قسم الطوارئ بالمستشفى لأنه يقدم خدمات للحالات المحوَّلة كما أن المترددين على الطوارئ يفوق عددهم «18» ألف طفل شهريًا، وشددوا على ضرورة إقامة كل التخصصات وتوفير الأجهزة اللازمة والمعينات والأدوية، وأن ما حدث أمس الأول من تجمهر لمرضى الفشل الكلوي من الأطفال وذويهم والعاملين بالمستشفى وإغلاقهم لشارع المك نمر احتجاجًا على انقطاع الإمداد المائي بالمستشفى لفترة امتدت لأكثر من اسبوعين مما أدى إلى توقف عمليات الغسيل يؤكد عدم الاستقرار بالمستشفى ومواجهته لهجمة شرسة تهدم سياسة العلاج المجاني المتكامل للأطفال. بينما انتقد عددٌ من الأطباء دعاوى وزير الصحة الولائي مأمون حميدة التي تشير إلى تجفيف المستشفيات الرئيسة في الخرطوم وتوجيه خدماتها للعمل التخصصي البحت بسبب أنها لا تصلح لتقديم كل الخدمات الطبية وتعليم الطب، مؤكدين أن المستشفيات التعليمية في كل أنحاء العالم تعتبر أن الخدمة الطبية العاجلة تمثل جزءًا لا ينفصل من خدمات المستشفى العامة ويرى اختصاصي الأطفال د. جعفر بن عوف أن الأطفال فى السودان يمثلون نصف المجتمع وأكثرهم عرضة للإصابة بالأمراض وتزداد بينهم نسبة عالية من الوفيات قُدِّرت بواسطة وزارة الصحة القومية والصحة العالمية واليونسيف بأن نسبة وفيات الأطفال في السودان من أعلى النسب في العالم خاصة الأطفال حديثي الولادة وتزداد نسبة العاهات المستديمة إلى نسبة غير مقبولة، لذلك بدأ الرعيل الأول من اختصاصيي الأطفال على قلتهم في ذلك الوقت بالممارسة الطبية بأقسام الباطنية والأطفال وبعد ذلك نشأ تخصص طب الأطفال وأصبح قسمًا مهمًا في وزارة الصحة، وانتقل بعد ذلك إلى الجامعات ليقوم بواجباته تجاه الأطفال حيث أجبرتهم الممارسة والدراسات المتأنية وواقع الحال على تبني معالجة الحالات والمشكلات الصحية الخطرة وكان أول واجبهم إنقاذ حياة الأطفال خاصة المتعلقة بالأمراض الحادة والأوبئة الكثيرة التي تصيبهم لذلك أنشئ أول مستشفى لطوارئ الأطفال في العام 1977 أُطلق عليها اسم مستشفى حوادث الأطفال وذلك ابرازًا للدور الكبير لهذه الأمراض التي ظلت تشكل عائقًا حقيقيًا لصحة الطفل والوفيات العالية ومضاعفاتها في السودان مما أدى إلى خفض نسبة الوفيات من «30%» إلى أقل من «1%» منذ بدء العمل بمستشفى حوادث الأطفال من خلال التدريب المستمر والتقنية المتاحة في ذلك الوقت، ففي العام «2002» تم افتتاح أول مستشفى تخصصي للأطفال حوى «16» تخصصًا تم تأهيلها بكل المعينات التشخيصية والمعملية والعلاجية، كما بلغت جملة الأسرَّة بالمستشفى «498» سريرًا ليصبح ثاني أكبر مستشفى للأطفال في العالم بعد مستشفى في الولايات المتحدة إضافة إلى إسهام المستشفى في تخفيض نسبة الوفيات بين الأطفال، وقال إن تطور الخدمات الطبية وتقويتها في السودان وخاصة في مجال طب الأطفال لا تحتمل أفكارًا لا تنطلق من الوضع الصحي، فضلاً عن أن منظومة تدرج الخدمات الطبية لم يأتِ من فراغ بل عبر البرامج الصحية القومية الأولى والثانية والثالثة وتبع ذلك برنامج الصحة الأولية الذى تعتمده وزارة الصحة حاليًا في تركيز وتطوير الخدمات الصحية في السودان وقد نتج عن ذلك فتح أقسام من شأنها تخفيض نسبة الإصابة والوفيات خاصة بين الأطفال وقد تم فتح أقسام وتقويتها كانت في الأصل تسعى لتخفيض نسبة الإصابة ومن ثم الوفيات مثل أقسام التغذية علمًا بأن أمراض سوء التغذية تمثل حوالى «70%» وسط الأطفال دون سن الخامسة إلى جانب برنامج التحصين الذي لا يمكن إخفاء دوره في العمل الوقائي ومدى تأثيره على صحة الأطفال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.