قتلى وجرحى في اشتباكات قبلية شرق السودان والسلطات تفرض حظر التجوال    د. جون غرنق ديمبيور هو ( اعظم مفكر سياسي سوداني ناجح ) .. بقلم: ابوبكر القاضي    توضيح من لجان مقاومة الكلاكلات وجنوب الخرطوم حول اسباب وفاة المواطن الشهيد محمد ادم طمبل    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أصدقاء وجيران: ليلى أبو العلا .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    المجلس السيادي يوجه بتأجيل ترسيم حدود الولايات    "المركزي": 50% نسبة مخزون الأوراق المالية    لجنة مفقودي "الاعتصام" تؤدي القسم    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    اجتماع لقطاع التنمية بمجلس الوزراء يبحث توسيع القاعدة الضريبية    ألمانيا: على الجميع احترام السودانيين لتمسكهم بالحرية    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    السعودية تعتزم زيادة استثماراتها في السودان    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    «سيداو» .. جدلٌ مُتجدِّدٌ    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    المالية تصدر منشور إعداد مقترحات موازنة العام 2020م    ورحل فارس المريخ .. بقلم: الصادق عبد الوهاب-ابومنتصر    الزوجة الثانية .. بين زمزَغَة المُعدِّدِين وعقلانية المُوحِّدين!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرأي العام    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشفى ابن عوف للأطفال... سيف التجفيف
نشر في الانتباهة يوم 24 - 10 - 2012


شهد مستشفى جعفر ابن عوف للاطفال في الآونة الأخيرة جدلاً حول تجفيفه وتحويل خدماته خاصة الحوادث إلى مستشفيات طرفية مما دعا الاختصاصيين العاملين بالمستشفى إلى أن يسارعوا بعقد اجتماع لتوضيح رؤيتهم وتقديمها لوالي الخرطوم، أكدوا فيها عدم الموافقة على التجفيف وبرَّروا ذلك بتقديمه للخدمات العلاجية لقطاعات كبيرة من المجتمع وعدم إغلاق قسم الطوارئ بالمستشفى لأنه يقدم خدمات للحالات المحوَّلة كما أن المترددين على الطوارئ يفوق عددهم «18» ألف طفل شهريًا، وشددوا على ضرورة إقامة كل التخصصات وتوفير الأجهزة اللازمة والمعينات والأدوية، وأن ما حدث أمس الأول من تجمهر لمرضى الفشل الكلوي من الأطفال وذويهم والعاملين بالمستشفى وإغلاقهم لشارع المك نمر احتجاجًا على انقطاع الإمداد المائي بالمستشفى لفترة امتدت لأكثر من اسبوعين مما أدى إلى توقف عمليات الغسيل يؤكد عدم الاستقرار بالمستشفى ومواجهته لهجمة شرسة تهدم سياسة العلاج المجاني المتكامل للأطفال. بينما انتقد عددٌ من الأطباء دعاوى وزير الصحة الولائي مأمون حميدة التي تشير إلى تجفيف المستشفيات الرئيسة في الخرطوم وتوجيه خدماتها للعمل التخصصي البحت بسبب أنها لا تصلح لتقديم كل الخدمات الطبية وتعليم الطب، مؤكدين أن المستشفيات التعليمية في كل أنحاء العالم تعتبر أن الخدمة الطبية العاجلة تمثل جزءًا لا ينفصل من خدمات المستشفى العامة ويرى اختصاصي الأطفال د. جعفر بن عوف أن الأطفال فى السودان يمثلون نصف المجتمع وأكثرهم عرضة للإصابة بالأمراض وتزداد بينهم نسبة عالية من الوفيات قُدِّرت بواسطة وزارة الصحة القومية والصحة العالمية واليونسيف بأن نسبة وفيات الأطفال في السودان من أعلى النسب في العالم خاصة الأطفال حديثي الولادة وتزداد نسبة العاهات المستديمة إلى نسبة غير مقبولة، لذلك بدأ الرعيل الأول من اختصاصيي الأطفال على قلتهم في ذلك الوقت بالممارسة الطبية بأقسام الباطنية والأطفال وبعد ذلك نشأ تخصص طب الأطفال وأصبح قسمًا مهمًا في وزارة الصحة، وانتقل بعد ذلك إلى الجامعات ليقوم بواجباته تجاه الأطفال حيث أجبرتهم الممارسة والدراسات المتأنية وواقع الحال على تبني معالجة الحالات والمشكلات الصحية الخطرة وكان أول واجبهم إنقاذ حياة الأطفال خاصة المتعلقة بالأمراض الحادة والأوبئة الكثيرة التي تصيبهم لذلك أنشئ أول مستشفى لطوارئ الأطفال في العام 1977 أُطلق عليها اسم مستشفى حوادث الأطفال وذلك ابرازًا للدور الكبير لهذه الأمراض التي ظلت تشكل عائقًا حقيقيًا لصحة الطفل والوفيات العالية ومضاعفاتها في السودان مما أدى إلى خفض نسبة الوفيات من «30%» إلى أقل من «1%» منذ بدء العمل بمستشفى حوادث الأطفال من خلال التدريب المستمر والتقنية المتاحة في ذلك الوقت، ففي العام «2002» تم افتتاح أول مستشفى تخصصي للأطفال حوى «16» تخصصًا تم تأهيلها بكل المعينات التشخيصية والمعملية والعلاجية، كما بلغت جملة الأسرَّة بالمستشفى «498» سريرًا ليصبح ثاني أكبر مستشفى للأطفال في العالم بعد مستشفى في الولايات المتحدة إضافة إلى إسهام المستشفى في تخفيض نسبة الوفيات بين الأطفال، وقال إن تطور الخدمات الطبية وتقويتها في السودان وخاصة في مجال طب الأطفال لا تحتمل أفكارًا لا تنطلق من الوضع الصحي، فضلاً عن أن منظومة تدرج الخدمات الطبية لم يأتِ من فراغ بل عبر البرامج الصحية القومية الأولى والثانية والثالثة وتبع ذلك برنامج الصحة الأولية الذى تعتمده وزارة الصحة حاليًا في تركيز وتطوير الخدمات الصحية في السودان وقد نتج عن ذلك فتح أقسام من شأنها تخفيض نسبة الإصابة والوفيات خاصة بين الأطفال وقد تم فتح أقسام وتقويتها كانت في الأصل تسعى لتخفيض نسبة الإصابة ومن ثم الوفيات مثل أقسام التغذية علمًا بأن أمراض سوء التغذية تمثل حوالى «70%» وسط الأطفال دون سن الخامسة إلى جانب برنامج التحصين الذي لا يمكن إخفاء دوره في العمل الوقائي ومدى تأثيره على صحة الأطفال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.