السيادي يتعهد بمحاسبة المتورطين في أحداث بورتسودان    مصر ترفض استمرار اثيوبيا في ملء سد النهضة    واشنطن تجدد دعمها للحكومة الانتقالية    الحكومة تتسلم معسكراً رئيساً ل"اليوناميد" بدارفور    محور السلام في القرن الأفريقي ينتصر بتطبيع العلاقات بين كينيا والصومال    المهنيون والتنسيقية وما بينهما    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    (الحرية والتغيير): اتفاق على تأجيل تشكيل البرلمان إلى 31 ديسمبر المقبل    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    السودان الجديد و{سد النهضة} .. بقلم: د. حسن أبو طالب    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في جولة تفتيش في عشر مستشفيات بالعاصمة (1)
نشر في الانتباهة يوم 22 - 11 - 2012

«الإنتباهة» تكشف من داخل المستشفيات المرعب وما لم يخطر على بال!
إهمال قلة إمكانيات وعدم رعاية كافية للمرضى، وربما يفوق ذلك عدم إتاحة دخول المريض للمستشفى لتلقي العلاج هذا هو حال معظم المستشفيات الحكومية ودائما ما يعزا الجميع أسبابها لتدني الإمكانيات ونقص الأجهزة والأدوية، وبالرغم من التقدم والتطور الذي يشهده القطاع الصحي في معظم الدول إلا أن هناك كثيرين يسبحون عكس التيار في الارتقاء بالقطاع الصحي بصورة عامة، وفي أحايين كثيرة يصل الأمر الى أخطاء لا يمكن تفسيرها إلا بالإهمال والاستهانة بأرواح البسطاء الذين لا حول لهم ولا قوة غير لجوئهم للمستشفيات التي تعاني ما تعانيه من نقص فى ميزانيات التسيير بالرغم من ارتفاع أسعارالمستهلكات الطبية الأمر الذى أثر على ارتفاع تكاليف العلاج وتقديم الخدمات الطبية خاصة للفئات الضعيفة، وكشفت جولة «الإنتباهة» داخل عدد من المستشفيات عن وجود مديونيات إضافة الى عدم وجود الاختصاصيين فى بعض المستشفيات أثناء ساعات العمل الرسمية. فضلاً عن تدنٍ فى مستويات النظافة فى بعض المستشفيات، كما كشفت الجولة عن وجود نقص فى بعض الخدمات التشخيصية التى يحتاجها المرضى إلى جانب تأخراستحقاقات وحوافز العاملين. إلا أن وزارة المالية الاتحادية أخيرا أصدرت قراراً خاصاً بالمستشفيات التى آلت لولاية الخرطوم نص على سداد متأخرات الكهرباء من ميزانيات التسيير. فيما أكد أطباء واختصاصيون أن إصلاح حال المستشفيات لا يتم إلا بضبط العمل الإداري وإعادة الهيكلة وزيادة الموارد الداخلية للمستشفيات ومراجعة قوانين التأمين الصحي، مؤكدين أن الدولة ليست لديها رؤية واضحة تجاه القطاع الصحي. «الإنتباهة» تجولت داخل عشر مستشفيات بالعاصمة وخرجت بهذه الحصيلة..
جولة: عواطف عبد القادر: هنادي عبد اللطيف: منى النور
عائشة الزاكى: إخلاص أحمد: رشا عبد الله
جعفر بن عوف أول مستشفى للأطفال في السودان
مستشفى جعفر بن عوف للأطفال بالخرطوم هو صرح قومي مهم بين مؤسسات الصحة في السودان، يتردد على هذا المستشفى أكثر من «18» ألف طفل شهرياً، غالبيتهم من الشرائح الفقيرة المعدمة.. توفير الرعاية الصحية لأطفال السودان من أوجب واجبات الدولة، وهي من شروط تأهيل الدول في عالم الألفية التنموية الثالثة.. كما يجب على الدولة تحقيق الالتزام بتخفيض نسبة وفيات الأطفال في السودان، علماً أنها ما زالت من أعلى المعدلات في العالم، وتعتبر المستشفى من أكبر المستشفيات الحكومية التخصصية للأطفال بالسودان. وكان المستشفى في السابق من أحد أقسام مستشفى الخرطوم التعليمي، وتم إنشاؤه كمستشفى منفصل في العام 1979، ليكون أول مستشفى للأطفال بالسودان، تم إفتتاح المبنى الجديد للمستشفى في مايو 2002م، بدأ العمل في المستشفى بطاقته القصوى في مطلع 2005م وتم تعديل تبعية المستشفى لتصبح تحت وزارة الصحة ولاية الخرطوم بدلاً عن وزارة الصحة الاتحادية في 2009م، عدد الأسرة بالمستشفى «285 سريراً» وبها «37» سريراً بالطوارئ والإصابات و«248» سريراً للإقامة الطويلة بالمستشفى «16» وحدة طبية«10 عامة» و«6 تخصصية» (قلب، كلى، جهاز هضمي، غدد صماء، حديثي الولاة، أمراض الدم».
ويقدم المستشفى جميع خدماته العلاجية والتشخيصية بالمجان. ويعتبر مستشفى جعفر بن عوف من أهم المؤسسات العلاجية التخصصية بالبلاد، إذ أنه المستشفى المركزي الأول لعلاج الأطفال، مما أدى إلى كثافة نسبة التردد التي تصل إلى أكثر من «9000» حالة مرضية تفد إلى المستشفى من كافة أنحاء البلاد، ويشكل الوافدون من خارج الخرطوم نسبة «60%» من المرضى، وساعد على ارتفاع كثافة المترددين توفر كل التخصصات، إضافة إلى مواكبة المستشفى لأحدث التقنيات والمعدات ذات الجودة العالية في سنواته الأولى.
تراجع في الخدمات وتردٍ مريع:
وشهد مستشفى جعفر بن عوف للأطفال تراجعاً في خدماته وصل إلى مرحلة التردي المريع، مما أدى إلى ارتفاع نسبة الوفيات بين الأطفال، كما شهد المستشفى تردياً بيئياً طال كل العنابر، كما تساقطت الأسقف المستعارة وانقطع التكييف وبات المرضى يعانون بسبب عدم تجدد الهواء داخل العنابر، وبلغ الأمر ذروته بعد انفجار خطوط الصرف الصحي، كما أسهم افتقار المستشفى للأجهزة والمعدات في التدهور، ويعاني قسم الصدرية في الحوادث قلة أجهزة التنفس حيث يوجد بها ثلاثة أجهزة تنفس ولا تفي بحاجة المرضى، بجانب ذلك تعطل جهاز فصل الصفائح الدموية، وغرفة تغيير الدم لمرضى أمراض الدم التي تحتاج الى التأهيل الاكثر لوقاية الأطفال من خطر الإصابة بأمراض أخرى وقايتهم من أن يتعرضوا لجلطة أيضاً بجانب الممرات التي تحتاج الى صيانة، وظاهرة بيع الأدوية بأكثر من سعرها.
وكشف مصدر موثوق أن حوادث مستشفى جعفر بن عوف سيتم إغلاقها في أوائل ديسمبر أو منتصف شهر يناير نسبة لسوء الإدارة، وتعتبر المستشفى الوحيدة في السودان التي تقدم خدمة العلاج المجاني للأطفال، ويقصدها المواطنون من كل أنحاء البلاد، فكيف حال هؤلاء الأطفال.
غياب الباشا ممرض:
واشتكت طبيبة بالمستشفى أن من أكبر المشاكل التي تواجههم غياب الباشممرض إذ أنهم يأتون اليه في أوقات كثيرة ويجدون مكتبه مغلقاً، كما اشتكت من تدني البيئة الصحية بالمستشفى، وغلاء أسعار الأدوية خاصة المضادات الحيوية. وقالت كثيراً ما نسمع من آباء الأطفال «اجيب من وين وأعالجوا ولا أأكل إخوانو». وكما كان من الملاحظة الاستياء الممرضات من الوضع الراهن في المستشفى خاصة ما حدث مؤخر في عنبر غسيل الكلى وخرجوهم مع الأهالي في التظاهرات واشتكى بعضهم من بيئة المستشفى والنظافة وقلة الأدوية في المستشفى.
التهوية غير جيدة والسقف آيل للسقوط
وقالت والدة أحد الاطفال المرضى إن المستشفى تعانى من مشكلة النظافة كما اشتكت من التهوية وقالت إن أسعار الادوية غالية. واشارت الى وجود الأطباء بجوارهم في وقت الحاجة والمرور مستمر. كما اشتكت من ان السقف يحتاج الى تأهيل، بجانب بنية المستشفى وغياب المياه وهنالك مشاكل تواجه المرضى وحتى الإدارة لا تستطيع حلها.
اثناء جولة «الإنتباهة» داخل المستشفى لاحظنا وجود مجموعة من الشباب المتطوعين الذين يساعدون في علاج المرضى ويصلون الى حد التبرع بدمهم وإخضاعه خارج المستشفى لتحلل الصفائح الدموية وجلب الأدوية لمرضى أمراض الدم التي يعتبر سعرها غالياً خاصة أن المستشفى ترتادها الطبقات الفقيرة والمعدمة من كل أنحاء السودان لمجانية العلاج بداخلها .
من داخل مستشفى الشعب
يعتبر المستشفى من المستشفيات المتخصصة في مجال القلب والمخ والأعصاب ويستقبل المرضى من جميع الولايات وهو المستشفى الوحيد لعلاج أمراض المخ والأعصاب والصدر، وتتجه وزارة الصحة الولائية إلى نقل خدمات الحوادث إلى مستشفى إبراهيم مالك وخلال الجولة التي قامت بها «الإنتباهة» تلاحظ مستوى النظافة العالي للمستشفى وتوفر الخدمات ووجود عربة إسعاف وعجلة لتحرك داخل المستشفى، ولكن هناك بطء في خدمات التأمين الصحي حيث اكتظ المرضى أمام مكاتب استخراج استمارة التأمين الصحي واشتكى عدد منهم من الموظفين بتبديدهم للوقت في شراب الشاي والإفطار ويكثرون من تأجيل العمل إلى اليوم الثاني مما يتسبب في تأخير عدد من العمليات، وأضاف المواطن إبراهيم حسن أن «90%» من الدواء خارج صيدليات التأمين الصحي وأن البطاقة أصبحت جزءاً من معاناة المواطن بدل من الإسهام في راحته.
غياب الاختصاصيين
كما قال محمد الحافظ الذي يشكي من طول انتظار الإجراء ويتم التسجيل لعمليه المخ والأعصاب قبل سنة من العملية ورسوم العملية باهظة الثمن، بعد التأمين تبلغ التكلفة «5» ملايين ويتم تأجيل العملية بأخطاء بسيطة تتمثل في تبديل الدم ويكون عليك تكلفة أسبوع آخر على حساب المريض.. وأناشد الجهات المختصة بتوفير مستشفيات مخصصة للمخ والأعصاب.. وأضاف محمد الحافظ يوجد في المستشفى باحث اجتماعي من أجل النصح والإرشاد المريض. وأكد ذوو مرضى مكوثهم بالمسشتفى لأكثر من شهر بعد تحويلهم من قبل أحد الاختصاصيين إلى وحدته بالمستشفى لتقوم بمعالجته دون مرور الاختصاصي طوال هذه الفترة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.