ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(وقاية النباتات).. الجراد يلفظ أنفاسه الأخيرة بالشمال
نشر في الانتباهة يوم 11 - 11 - 2012

تحت الأشجار المتراصة في أطراف الخرطوم من أقصى الشمال كانت هناك مجموعات متفرقة من أسراب الجراد الصحراوي تلفظ أنفاسها الأخيرة بعد أن نفذت فيها إدارة وقاية النباتات حملات ناجحة للرش بالطائرات، بعد أن رصدت تلك الأسراب من قِبل الإدارة، والجراد له خمسة أنواع هي الجراد الصحراوي وساري الليل والقبور والبو والأخير هذا ينتشر بكثرة في ولايات دارفور الخمس، أما ساري الليل فهو ينتشر وسط أشجار الصمغ العربي، والقبور يكثر في المشروعات المروية وغير المروية وله الكثير من التأثيرات على إنبات الزرع والقضاء عليه وهو في طور الإنبات، ولكن يعتبر الجراد الصحراوي هو من أهم أنواع الجراد حيث يشغل «20%» من اليابسة وهي حوالى «ستة عشر مليون» كيلو متر في فترة الانحسار وهو يوجد في «57» دولة تبدأ من موريتانيا في إفريقيا حتى باكستان والهند في آسيا.. ويرى بعض الخبراء أن للجراد قدرات كبيرة على الهجرة حيث يمكن أن يسافر لمسافات بعيدة وقالوا إنه في العام «1988م» كان الجراد بمثابة وباء حيث أصاب «خمسة» ملايين من المساحة المزروعة فيما تمت مكافحة «مليون» عبر أكثر من ثلاثين طائرة.. وأوضح مدير إدارة الجراد بوقاية النباتات كمال سليمان أن للجراد ثلاثة مواسم هي الصيف والربيع والشتاء، فيما أكد مدير وقاية النباتات خضر جبريل نجاح فرق المكافحة في السيطرة على الأوضاع بنسبة تفوق «95%» نافياً دخول أي فرق من دول الجوار لمكافحة الجراد الصحراوي في السودان، وقال إنها معلومات مضللة هدفت للتشويش على الجهود التي بذلت من إدارة وقاية النباتات وأشار خضر في حديثه للصحافيين من مواقع مختلفة لمكافحة الجراد في شمال الخرطوم وأجزاء من الولاية الشمالية أشار إلى خطورة الجراد الصحراوي على المحصولات الزراعية، مستعرضًا الحملات العادية وغير العادية للمكافحة التي وصفها بالإنجاز الكبير، فيما أكد رئيس فرقة المكافحة الأرضية بالولاية الشمالية علي فضل محمد علي أن الأوضاع تحت السيطرة بنسبة «98%» موضحًا أن استمرار عبور الجراد الصحراوي للمنطقة كان يمكن أن يتسبَّب في كارثة للمحصول الزراعي بالولاية، وقال إن المجموعة العاملة تتكون من «اثني عشر» فردًا وباستخدام أربع سيارات، معربًا عن ارتياحه الشديد لتعاون الإدارة العامة لوقاية النباتات وتوفير الإمكانات البشرية والمادية بجانب المخزون الإستراتيجي من المبيدات الذي يكفي لمدة عام، فيما كشف رئيس الفريق الميداني للمكافحة منتصر الهادي عن دخول أسراب كبيرة من الجراد الصحراوي مساء الأربعاء للمشروعات الزراعية شمال أم درمان وقال إنها جاءت مهاجرة من مناطق غير آمنة في دارفور، مؤكدًا السيطرة عليها وإباداتها قبل نهاية يوم الخميس من خلال الرش بالطائرات وبمبيدات مركزة غطت مساحة تصل سبعمائة هكتار داخل وادي المقدم وهي مساحات مزروعة وجزء منها مرعي، وحذر منتصر المواطنين بالابتعاد عن مناطق الرش الجوي، وقال إنهم يحذرون باستمرار حتى لا يصيب الضرر المواطنين، وقال إن خطورة الجراد تتمثل في أنه ناضج وقد يقضي على المحاصيل الزراعية، وعدَّد رئيس وحدة الجراد الصحراوي كمال سليمان عبيد أنواع الجراد وتأثيراته على المحاصيل الزراعية ومراحل هجرته عبر البلاد والولايات، وقال إنهم منذ شهر مايو وصلتهم معلومات عن أسراب جراد مهاجر من ليبيا عبر الحدود مع تشاد مما جعلهم يرتبون للقضاء عليه ومكافحته، وأشار عبيد إلى أن خطورة الجراد تكمن في أنه حشرة غير كاملة التطور، وأوضح أن «كيلو مترًا واحدًا» يوجد به سرب يتراوح بين «المليون ومائة وخمسين» مليونًا مما يشكل خطورة كبيرة على المحاصيل الزراعية المختلفة.
فيما يرى خضر جبريل أن العمل الذي تقوم به وقاية النباتات ضخم جدًا من أجل حماية الأمن الغذائي القومي، مشيدًا بعمال الوقاية في كافة أنحاء السودان الذين يعملون في صمت ويحققون النجاح.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.