مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواصلات الخرطوم.. «ساقية جحا»!!
نشر في الانتباهة يوم 23 - 11 - 2012


مشهد يتكرر كل يوم فى مواقف مواصلات الخرطوم، انتظار الكثير من المواطنين وعودة آخرين إلى منازلهم سيراً على الأقدام بعد أن تقطعت بهم وسائل الوصول، وليت مسؤول من السلطات رأى ذلك المشهد وهو يتكرر كل يوم، ويزداد فى أوقات معلومة تبدأ الساعة الرابعة وحتى الحادية عشرة ليلاً، وعشرات المواطنين يصطفون فى انتظار المركبات، والطريقة التى يتدافعون بها، حتى يرى بأم عينيه، ما يعانيه المواطن من ضياع وقته لهثاً وراء المواصلات التى تكاد تنعدم، ففي كل المواقف يبقى المشهد واحداً، وهو اكتظاظ وازدحام اعتاد عليه المواطن الذى يبقى تحت رحمة مزاج سائقي الحافلات الذين يستغلون وقت الذروة، فبعضهم يفرض تسعيرة مضاعفة، والبعض وهم الأغلبية، يقومون باستغلال المواطن بطريقة يضطر لقبولها، ورغم كل هذا العناء لا تجد المشكلة آذاناً صاغية من الجهات المختصة، ورغم توفير الولاية لعدد كبير من البصات إلا أن هنالك إجراءات أدت إلى تفاقم الأزمة، خاصة أن معظم الحافلات هجرت خطوطها بسبب ارتفاع أسعار قطع الغيار، وقرارات الدولة بمنع استيراد الأسبيرات المستعملة، وتصاعدت حدة الأزمة بتعطل العديد من بصات الولاية، وإضراب العاملين ببصات الولاية لعدم الإيفاء باستحقاقاتهم. فيما وصف المجلس التشريعي لولاية الخرطوم أزمة المواصلات«بالفضيحة»، ودعا حكومة الولاية لإيجاد معالجات حاسمة للمسألة التى أصبحت من أكبر المشكلات التى تعاني منها ولاية الخرطوم، سيما وأنها العاصمة التى يجب أن تتمتع بالخدمات الأساسية، وشددوا على ضرورة حسم قضية المواصلات لأنها أصبحت تؤرق المواطن مع الغياب التام لبصات الولاية خلال ساعات الذروة وأثناء الليل، وألقوا باللائمة على إدارة شركة البصات التى يقع على عاتقها معالجة المشكلة والتحسب لها قبل وقوعها إدارياً، ووجه رئيس نقابة الحافلات بولاية الخرطوم دياب قسم السيد أصابع الاتهام لحكومة الولاية لإهمالها العديد من المشاكل التى تتعلق بصيانة الطرق وإغلاق كوبري القوات المسلحة، وقال إن النقابة تقدمت بكثير من المقترحات التى أسهمت فى حل الأزمة، إلا أن ولاية الخرطوم لا تعيرها أي اهتمام وتلقي بها فى سلة المهملات، ولفت إلى ضرورة وجود رقابة من المرور على الحافلات وعدم السماح للمهترئة منها بالعمل. وأشار إلى وجود «1800» حافلة بولاية الخرطوم، منها «9» آلاف حافلة مرخصة منها «900» خاصة، الأمر الذي حدا بوالي الخرطوم لتكليف لجنة متخصصة للنظر فى المشكلة، وإيجاد الحلول المناسبة لها. وشمل تقرير اللجنة الوزارية المكلفة بالنظر فى حلول وسائل النقل والمواصلات، نوعين من الحلول: الأولى آنية يتطلب إصدار عدد من السياسات والقرارات لدعم العاملين فى قطاع النقل والمواصلات، وحلول آجلة تتعلق بالبنى التحتية فى مجالات الطرق والجسور والأنفاق وخطوط السكة الحديد والترام والنقل النهري، ويتضمن الجانب الثاني للحلول الآنية مواصفات جديدة للمركبات العاملة فى قطاع النقل بالولاية، وتضمنت المعالجات الإستراتيجية استكمال الدراسة النهائية لمشروع الخطة الإستراتيجية للمواصلات، واكتمل منها حوالي «90%» وإنشاء هيئة للنقل والمواصلات أسوة بالمدن الكبرى، بجانب تجويد قطاع البصات وإدخال القطار المحلي السريع والترام والنقل النهري، بجانب قائمة من المشاريع الخاصة بالتحسينات المرورية، وإكمال عدد من الطرق الجديدة والتقاطعات التى تسهم فى انسياب حركة المرور. وتزامن تقرير اللجنة مع تقرير أداء شركة بصات الولاية حول خطتها لزيادة الأسطول العامل وصيانة البصات المعطلة، وقال والي الخرطوم د. عبد الرحمن الخضر إن قضية إسهام البصات فى قطاع المواصلات تشكل أولوية قصوى للولاية فى الوقت الراهن، مؤكداً دعم الولاية لبرنامج زيادة عدد البصات العاملة من «484» بصاً إلى «700» بص خلال شهر، وألزم شركة البصات بالاتصال بالشركات المتعاقدة معها لتوفير قطع الغيار والصيانة بحشد كل إمكانياتها لتنفيذ هذا البرنامج قبل المدة المحددة له.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.