مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجزرة..قوى الأمن والشرطة ترتكب أكبر مذبحة في تاريخ مصر
نشر في الانتباهة يوم 15 - 08 - 2013

(2600) عدد القتلى وآلاف الجرحى في فضِّ اعتصامَي رابعة والنَّهضة..إدانات دوليَّة لما حدث وإعلان حالة الطوارئ واستقالة البرادعي
القاهرة الخرطوم: محمد عبد الحميد
نفَّذ الجيش المصري أمس، أسوأ مجزرة في تاريخ مصر بعد أن قتل مئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بميدان رابعة العدويَّة وعدد من المدن المصرية وآلاف الجرحى في إطار خطَّة الجيش لفضّ اعتصامات الإخوان، وأعاد الجيش مصر إلى المربَّع الأوَّل مرَّة أخرى بإعلان حالة الطوارئ لمدة شهر اعتبارًا من أمس، ووجدت الحادثة استنكارًا دوليًا واسعًا. وفي الاثناء أدان السودان أعمال العنف التي صاحبت فض الاعتصامات في عدد من الميادين العامة في مصر. وجدد السودان دعوته للحكومة المصرية وكل الأطراف السياسية، للعودة لطاولة الحوار وتغليب الوسائل السلمية على أية وسائل أخرى بأمل الوصول إلى حلول تجنب مصر والشعب المصري الانزلاق إلى هاوية الاحتراب واستشراء أعمال العنف التي لا يعلم أحد إلى أين تنتهي. في وقت تظاهر المئات من بينهم مجموعة من المصريين بالخرطوم أمس، في مسيرة تضامنيَّة مع الشعب المصري، أمام مبنى السفارة المصريَّة بالخرطوم مندِّدين بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الأمن والجيش المصري بحق المعتصمين السلميين بميدانَي رابعة العدويَّة والنهضة، رافعين شعارات «يسقط يسقط حكم العسكر، ويا سفير الانقلاب الاعتصام مش إرهاب»، بجانب «ارحل يا سيسي مرسي رئيسي»، و«يا سيسي يا جبان الإخوان في الميدان»، مطالبين برحيل السيسي وعودة مرسي.
بدائل سلمية
بينما أعلن نائب الرئيس المصري محمد البرادعي استقالته من الحكومة، وعزا هذه الاستقالة إلى أنه كان ومازال يرى أن هناك بدائل سلمية لفضّ الاشتباك المجتمعي، وقال: «كانت هناك حلول مطروحة ومقبولة لبدايات تقودنا إلى التوافق الوطني». في غضون ذلك رفضت الإدارة الأمريكية فرض حالة الطوارئ، ودعت لاحترام حقوق الإنسان وعدم انتهاكها وضبط النفس، وطالبت من كل الأطراف عدم نقل البلاد إلى حالة من الفوضى.
انزلاق للفوضى
ناشدت الحركة الإسلامية السودانية الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الإفريقي ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية التدخل في الأحداث التي شهدتها عدة ميادين في مصر وأعمال العنف التي رافقت فضّ اعتصامات ميدانَي رابعة العدوية والنهضة بالقوة مما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى، وطالبتهم بإدانتها بأقوى العبارات، والتدخل لوقف العنف وحقن دماء المتظاهرين الذين قالت الحركة إنها تظاهرات سلمية. وقالت الحركة الإسلامية في بيان إن ما يجري في مصر رسالة سالبة قُصد بها دفع الشباب بعيدًا عن نهج العملية الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة كسبيل رشيد وأن ما جرى في مصر يُقلق ويُغضب كل ضمير حي. محذِّرة من الانزلاق إلى طريق الفوضى الذي قالت إنه قد لا تنجو منه دولة.
قصة المجزرة
وكانت قوات الأمن والجيش قد باغتت المعتصمِين وبدأت عمليَّة فضّ بالقوة لاعتصامَي رابعة العدويَّة والنهضة بالقاهرة، الأمر الذي أسفر عن سقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى وفقًا لمصادر طبِّيَّة وشهود عيان في الميادين، فيما قدَّر حزب الحرية والعدالة عدد قتلى أحداث الأمس بنحو «2200» قتيل وفي حين خرجت مظاهرات في القاهرة والمحافظات تأييدًا لمرسي وتنديدًا باستخدام القوة في فض الاعتصامَين، حاولت حشود من مؤيِّدي مرسي الوصول إلى ميدان رابعة تأييدًا للمعتصمِين، لكنها قوبلت بإطلاق الرصاص، حسب شهود، وفي هذا الصدد قال القيادي في حزب الحرية والعدالة سعد عمارة إنَّ مجزرة أخرى حدثت في ميدان رمسيس ضد أنصار مرسي وأخرى في ميدان مصطفى محمود، بدوره شدَّد القيادي بحزب الحريَّة والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين محمد البلتاجي إن الفريق أول عبد الفتاح السيسي يدفع مصر إلى حرب أهليَّة، وأدعو الشعب المصري للنزول للميادين للإعلان عن إنهاء الحكم العسكري. وحثّ البلتاجي المصريين إلى النزول للشوارع للإعلان عن إنهاء الحكم العسكري حاليًا لمصر. كما حثَّ المجتمع الدولي على التحرُّك لوقف المجازر في مصر.
غضب دولي
وتوالت ردود الأفعال الدولية المندِّدة بمجزرة العسكر وبدأها الرئيس التركي عبد الله غول بقوله إن التدخل المسلَّح ضد المدنيين في مصر غير مقبول، كما استنكرت الخارجيَّة القطريَّة طريقة التعامل الأمنيَّة مع المعتصمين السلميين وطلبت التوقُّف عن اللجوء للخيار الأمني ورأت أنَّ الطريق الأمثل لحل الأزمة هو الحل السلمي القائم على الحوار، كما أعرب الإتحاد الأوربي عن قلقه من سقوط ضحايا مدنيين في مصر جراء أحداث العنف.
وقال مايكل مان، المتحدِّث باسم مسؤولة السياسة الخارجيَّة بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، إن أنباء سقوط قتلى ومصابين تثير قلقًا بالغًا ونحن نكرِّر أنَّ العنف لن يؤدي إلى أي حل ونحثُّ السلطات المصريَّة على التحلِّي بأقصى درجات ضبط النفس.
كي مون يحتج
من جانبه، دعا وزير الخارجيَّة الألماني جيدو فسترفيله، جميع القوى السياسيَّة في مصر، إلى تجنُّب تصاعُد العنف، وقال فسترفيله خلال مؤتمر صحفي في برلين: أدعو كل القوى السياسيَّة إلى منع تصاعُد العنف. ونطلب من كل الأطراف العودة فورًا إلى العمليَّة السياسيَّة. في حين أدان الأمين العام اللأمم المتحدة استخدام العنف في فضّ اعتصامَي القاهرة، وهو ذات رد الفعل الذي صدر عن وزير الخارجيَّة البريطاني، وليام هيغ. من جانبه وصف زعيم حركة النهضة التونسيَّة الشيخ راشد الغنوشي هجوم القوات الأمنيَّة والعسكريَّة المصريَّة على ميادين الاعتصام في رابعة والنهضة بأنَّه مأساة وكارثة وحالة جنون أصابت أصحاب القرار في مصر. وأدان المراقب العام للإخوان المسلمين علي جاويش قتل الأبرياء واضطهادهم، مطالباً الحكومة المصريَّة بكفِّ يدها عنهم، وأكَّد أنَّ ما يجري هو معركة طويلة مع اليهود والأمريكان ضد إرادة وحرِّيَّة الشعوب الإسلاميَّة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.