وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهجَّرو سد مروي.. عِبر ومشاهد
نشر في الانتباهة يوم 23 - 10 - 2011

«جوع، عطش، استنجاد بالزكاة، لدغات عقارب، عطالة، هجرات عكسية، تشرد».. ما سبق ليس إلا ملخصًا مختصرًا جدًا لحال مهجّري سد مروي في كل من الحامداب الجديدة والقديمة وفي أمري الجديدة والقديمة وفي مناطق المناصير أو ما يعرف بالخيار المحلي، سادتي القراء لا أريد نحن «معتز وباعو»
أن نؤثر على حكمكم أو نستعطفكم من أجل خدمة قضية نحن لسنا مستفيدين منها أو لنا علاقة بها إلا من خلال ضميرنا المهني أو من خلال أمانة حمّلنا الله إياها، وهي أن نعكس فقط ما رأينا دون تحيز لجهة دون الأخرى، فنحن كغيرنا سمعنا أن المهجرين قد تم منحهم مناطق أشبه بالجنة أو أجمل وأنه قد تم منحهم التعويض المجزي، وهذا الاهتمام كان على مستوى عالٍ جدًا فرئيس الجمهورية أكد ذلك في أكثر من مناسبة، فعلى الرغم من أهمية سد مروي الإستراتيجية التي لا يُختلف فيها سواء كان من المهجّرين أو أي جهة أخرى، وهذا للأمانة ما لمسناه من المهجرين في مناطقهم والذين تحدثوا لنا بكل أمانة أن كل مطالبهم تتلخص في أخذ الحقوق المتفق عليها وفق الاتفاقات الموقَّعة بينهم وبين الجهة المسؤولة من عمليات التهجير وفق تفويضها الممنوح لها.. من خلال رحلتنا هذه التي عانينا فيها ما عنينا ليس لشيء إلا خوفًا من الله وسعيًا وراء الحقيقة المجردة، فركبنا خلال خمسة أيام كل أنواع المركبات الممكنة التي يمكن أن تتصورها أيها القارئ من «بكاسي ولواري وقوارب صيد» وحتى التي لا تستطيع أن تتخيلها من دواب ومشي بالأقدام لمسافات طويلة جدًا،رحلة استمرت خمسة أيام إلا أنها في مقدار عنائها بمقدار ألف عام أو يزيد، طفنا فيها على أراضٍ زراعية غطّاها الزحف الصحراوي والعُشر في الحامداب والعطش، وطُفنا في مناطق تفتقر حتى لمياه الشرب حيث لا توجد مياه إلا من خلال ترعة يشربون فيها هم ودوابهم، ومشينا معهم مسافات طويلة للوصول لحواشاتهم تصل ل17 كلم في قرى امري الجديدة، وذهبنا لأمري القديمة في رحلة محفوفة بالمخاطر حدث لنا فيها ما حدث من وحل في الرمال ،وصعاب عديدة في الطريق غير الممهد ولاعنًا فيها ما يحدث هناك من ترحل حسب ارتفاع أو انخفاض البحيرة أضف لذلك معاناة مع العقارب والتي أودت بحياة عدد من الأطفال والكبار فظللنا ليلنا كله في حالة من الرعب ونحن نتخيل كل ما يتحرك قربنا على أنه عقرب ولك أن تتخيل معاناة الأهل هناك إذا كانت معاناتنا لليلة واحدة مثل ما رويت، وقطعنا بعد ذلك بحيرة بطول 168 كلم للوصول لمناطق المناصير في قارب «طرورة» من الفايبر قلاس تلاعب به الموج أكثر من مرة وتلاعب بحياتنا محرك الزورق والذي توقف أكثر من مرة وتحولنا فيها لعمال مهرة في إفراغ القارب من الماء والذي كاد يغرقه أكثر من مرة، إلا أن لطف الله كان فوق كل شيء وربما أنقذنا الله من الغرق لكي نؤدي مهمة الضمير هذه والتي أرجو ألاّ نظلم فيها أي أحد... هي شذرات من قصص متفرقة فتابعوها معنا سادتي القراء:
قصة تضحية
لم يكن أهالي الحامداب يتخيلون أن ينحدر بهم الحال لدرجة أن يطالبوا أو يستنجدوا بديوان الزكاة لمدهم بالغذاء عقب فشلهم في زراعة خمسة مواسم لا لكسلهم بل لأن البيارة الرئيسة التي كان من المفترض أن تغذي بالماء مساحة 13 ألف فدان تعطلت لأسباب أقل ما توصف بها أنها أسباب فنية وأخطاء خطيرة في التركيب كما قالت اللجنة الفنية التي كوّنها النائب الأول لرئيس الجمهورية للتحقيق في الأمر بعد موجة العطش التي عمّت مشروع الحامداب الزراعي منذ العام 2007 كما قال الأهالي، حيث بدأت أعطالها منذ 2006، وتشير التقارير الرسمية وتقرير اللجنة الفنية والذي ستقوم «الإنتباهة» بنشره إلى أن البيارة كانت تعمل بشكل جيد عندما جاء الفوج الأول للمنطقة وبدأت كفاءتها في التناقص تدريجيًا مع ارتفاع عدد الأفواج المرحلة من الأهالي، باعتبار أن البيارة أو تصميمها لا يستحمل الضغوط الكبيرة حتى توقفت عن العمل بالمرة وفشلت جميع الجهود التي تمت لصيانتها، ومن ثم تحول المشروع لأراضٍ جيدة لشجر العُشر والذي تحول لشيء كثيف أشبه بالغابات يغطي أغلب أراضي المشروع في تنافس عنيف بينه وبين الزحف الصحراوي، وتحولت الشتلات التي سكب فيها الأهالي المساكين عصارة ما جادت به الحكومة عليهم من تعويضات إضافة لبعض المدخرات التي ادخروها على مرّ السنوات لشرائها إلا أن الخلل الفني في البيارة أبى إلا أن يمنعهم من أن يستفيدوا من هذه الشتول والتي تحولت لأشلاء من العيدان، أو لشيء يشبه «خيال المآتة» لعنونة أن هناك كان شيء مزروع في هذه المنطقة، ونجد أن الأهالي قد صبروا على هذا الحال قرابة ثلاثة أعوام في انتظار الفرج الحكومي وتحديدًا حكومة الولاية والتي آل إليها المشروع علي غفلة منها، كما قال والي الولاية فتحي خليل لوفد من أهالي الحامداب زاره طلبًا للعون الأسبوع الماضي، فأقر لهم بأنه لايوجد أي شيء رسمي يؤكد له أن الولاية قد تسلمت المشروع حتى الآن، وكان أكثر ما أعجب الأهالي صراحة الوالي وشجاعته عندما قال لهم بكل تجرد، إن الولاية ورثت المشروع بإخفاقاته وإنه لا يملك لهم الحل بإمكانات الولاية الشحيحة، وقال لهم يجب نقل الأمر للمركز ووعدهم بأن يدبر لهم لقاء مع النائب الأول لرئيس الجمهورية في غضون العشرة أيام القادمة!! ولكم أن تتخيلوا سادتي أن والي الولاية لا يجد لهم حلاً بكل ما يملك من سلطان فما بالك بالمزراعين المساكين، الذين اضطر عدد كبير منهم للهجرة من المدينة سعيًا وراء الرزق من أجل أطفالهم وذويهم، خصوصًا أن المزارع لا يملك الحل، فاضطر جزء كبير منهم للهجرة للبحث عن الذهب وجزء للذهاب لمناطقهم الأولى وأن يهجر مهنته ويتحول لصياد أسماك، ويقدر تعداد الذين هجروا الزراعة في الحامداب الجديدة ب90% من المزارعين.
ملحوظة: البيارة المعطلة والتي قامت بتركيبها شركة صينية لا يوجد لها أي ضمان من الشركة المنفذة، وعلى الرغم من أنها كان يفترض أن تستمر لمدة 25 عامًا دون أن يتم صيانتها إلا من الصيانة العادية: الجاز أو التشحيم أو الأعطاب العادية، إلا أنها تعطلت لعيب فني كبير عقب ثلاثة أعوام فقط ولعدم وجود الضمان فلا توجد أي جهة تسطيع حكومة الولاية أن تقاضيها؟!
معاناة يومية
ونحن ندخل إلى بيارة مشروع الحامداب الجديدة هالنا مشهد غريب، وهو مشهد 10 من المزارعين يزيدون قليلاً أو ينقصون وهم في «لبس خمسة»، وهم يتصايحون من أجل الإحماء وكأنهم يرغبون في الدخول لمبارة كرة قدم، ثم تلا هذا المشهد اقترابهم من ماسورة ضخمة على بعد 10 أمتار من ضفة النيل ثم بدأوا في حمل الماسورة الضخمة والتي أحسب أن رافعة متخصصة ستئن وسترفض أن تقوم بهذا العمل على الرغم من أنها آلة ويبدأون في محاولات تبدأ حثيثة ثم تخف الحماسة كلما ارتفعت الشمس في قلب السماء، وحينها ترتفع درجة حرارة الماسورة الحديدية فيرجع المزارعون إلى منازلهم والتعب يكاد يقصم ظهورهم والحسرة على مشهد أرض عطشى، وتتكرر المحاولات لأكثر من عشرة أيام حتى ينجحوا في وضع الماسورة في مسارها الصحيح داخل مجرى النهر في طلمبة عائمة هي ما يسمى بالحل الإسعافي لمشروع الحامداب الزراعي عقب فشل البيارة الأساسية في رفع المياه لأراضي المزارعين، فاضطرت الجهات الرسمية للبحث عن حل عاجل سُمِّي بالإسعافي حيث تم الإتيان بثلاث مضخات عائمة، جاءت وبالاً على المزارعين فالمضخات تتصل بثلاث مواسير من الحديد الثقيل، تم تركيبها بعد أن تشققت مواسير البلاستيك الضخمة التي رُكِّبت مع طلبمات الحل الإسعافي، ووجد المسؤول الفني عن المحطة أنه مضطر لرفع مستوى الماسورة وخفضها حسب ارتفاع أو انخفاض مستوى مياه النيل، وبما أن هذه العملية لا يقدرعليها وحده فإنه يذهب مضطرًا طلبًا للعون عبر النفير من المزارعين، والذين هم بدورهم يحتاجون للمياه بشدة لري حواشات قتلها العطش فيلبون النداء فورًا وهم كلهم أمل في وصول المياه لحواشات جزء كبير منها لم يتلقّ نقطة ماء منذ أكثر من عام.
إسعاف الإسعافية
المزارعون الذين وجدناهم قرب البيارة اشتكوا من هذا المجهود اليومي في تغيير موضع الماسورة لطلمبات الحل الإسعافي وقالوا ساخرين: «الحل الإسعافي نفسه يحتاج لإسعاف»، ويشيرون إلى أن الإسعافي يتكون من ثلاث طلمبات تعمل فقط منهن طلمبة واحدة وهي في حالة شد وجذب حسب ارتفاع أو انخفاض مستوى الماء.
ويشير المهندس المسؤول عن البيارة المتعطلة في حديثه ل«الإنتباهة» أن البيارة والتي أُنشئت في 2003 بها عيوب فنية بدأت في الظهور 2007، ويشير إلى أن هناك جهتين فنيتين جاءتا لفحص البيارة إحداهما لجنة النائب الأول لرئيس الجمهورية والثانية لجنة من شركة كنانة، ويوضح أن الإشكال الفني بها يكمن في عمود «الجربكس» للبيارة والذي يقوم بأكل سننه، ويشير إلى أنهم حاولوا خرطه في عدة جهات «مطابع سك العملة، الذخيرة، مصنع اليرموك، ورشة شركة كنانة»، إلا أن الأمر كان دون فائدة لعدم المقدرة على الوصول لدرجة الصلابة المطلوبة، ويقول إن أكثر فترة استمر فيها العمود المصنع محليًا هي شهران، ويبين المهندس أن شركة كنانة قالت إنها تستطيع معالجة الأمر الذي يقود لتآكل سنن الجربوكس، ويؤكد على أن طول المسافات التي تسحب منها البيارة مياهًا يؤثر على صلابة الماكينة، ويكشف عن قيام عدد من المستثمرين للبيارة لدراسة خيار الاستثمار في أراضي الحامداب، إلا أن عدم وجود ضمان من الشركة المنفذة للبيارة يقود لانسحابهم، ويشير المهندس لوجود أربعة من المولدات الكهربائية موجودة بالمحطة أحدها يحتاج لصيانة كانت تستخدم قبل كهربة المشروع، أما الآن فهي موجودة بدون استخدام لعدم الحاجة لها. ويكشف عدد من المزارعين الذين التقتهم الصحيفة أن الموسم الزراعي هذا هو الموسم الخامس الذي تفشل فيه الزراعة لعدم توفر المياه، ويوضح رئيس اتحاد أبناء الحامداب المهندس محمد سيد أحمد ل«الإنتباهة» أن العطش ضرب كل المشروع، مما اضطر عددًا مقدرًا من المزارعين للهروب منه بسبب تراكم الديون، واضطر جزء آخر لبيع أراضيهم وبيوتهم بعد فشل المشروع باعتبار أن البيع أفضل الحلول الآنية التي قد تسهم في إقالة عثراتهم، وعبَّر عن استغرابه لحديث جهات لم يسمها عن أن إنتاج مشروع الحامداب الزراعي يغزو العالم، وقال ساخرًا إن مزارع الحامداب الآن أصبح يحتاج لمال الزكاة ولإغاثة عاجلة للظروف السيئة التي يمرون بها، «فكيف يغزو إنتاجه العالم»، ويشير إلى أن جهات تقوم بتقديم دعوات لإعلاميين وهم بدورهم يصورون غابات العشر على أنها شتول مزروعة وخضراء بمشروع الحامداب، وقال إن هذه الجهات من مصلحتها أن تبيِّن لرئاسة الجمهورية أن مشروعات المهجرين التي قد أعطيت لهم قد نجحت نجاح باهرًا، ويدلل على ذلك ببعض الفبركة المنشورة مدفوعة القيمة في وسائل الإعلام والتي تبين أن المهجّر قد تم نقله للجنة من أرضه القديمة بالإضافة إلى أنه قد تم توفير كل وسائل الراحة له.
وفد الوالي
عندما بلغ السيل الزبى بمزارعي الحامداب اضطروا لأن يشكلوا وفدًا به أكثر من 30 مزراعًا قام بزيارة والي الشمالية فتحي خليل، وقاموا بالكشف له عن كل الحقائق بخصوص مشروعهم، وأشاروا له أن المتظلمين في كل أنحاء السودان يطالبون بنصيب من السلطة والثروة، ولكن مطالبهم هم بسيطة جدًا تتمثل في الماء لأرضهم وإصلاح البيارة لتوفير ذلك، وقال الوالي حسب إفادة المزارعين إنه لم يكن يعلم أن مشروعهم يعاني بهذه الطريقة، وأشار الى أن التقارير التي كانت تصله كانت خاطئة، ورفع المزارعون للوالي مطالبهم والتي تمثلت في 15 مطلبًا من بينها صيانة البيارة، ويشير المزارعون إلى أن الوالي أبلغهم أن أغلب الحلول التي يريدونها ليست بيده لقلة إمكانات الولاية، وأبلغهم بأنه منذ تسلمه الولاية تساءل عن الطريقة التي بم بها تسلم المشروع، فالمفترض أن تتسلم الولاية المشروع عقب أن يبلغ مرحلة الإنتاج الاقتصادي وهذا ما لم يحدث.
في الحلقة القادمة:
هذا هو رأي اللجنة الفنية التي شكَّلها
النائب الأول لرئيس الجمهورية
ماهو سر التظاهرات التي انتظمت قرى
الحامداب لأكثر من 15يومًا؟
هذا هو الشيء الذي أبكى نساء الحامداب؟ ولماذا ارتفعت حالات الطلاق بالمنطقة وتحوَّل مزارعوها لطالبي زكاة...
هذه هي الجهة التي استولت على
أراضي مزارعي الحامداب.
«الإنتباهة» تكشف عن الكثير والكثير من الحقائق من خلال جولتها على الطبيعة.. وليس من رأى كمن سمع!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.