ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 19 يونيو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 19 يونيو 2021م    مصري المريخ في الخرطوم خلال ساعات    مواجهة مرتقبة بين السودان وليبيا    اتحاد المخابز: خروج 400 مخبز عن الخدمة    رجال يعملون بصمت وينجزون وآخرون يتفاخرون بجهدِ غيرهم!    شرطة السودان تحبط محاولة اقتحام أحد السجون لتهريب نزلاء    الواثق كمير يكتب اسقاط الحكومة: أسئلة تبحث عن إجابات!    للتحليق في نهائيات العرب .. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    يترقب وصول مدربه .. المريخ يستأنف تدريباته في غياب الدوليين    فيلود يصف مباراة ليبيا بالصعبة والشغيل يؤكد قدرتهم على التأهل    خالد بخيت: نسعى لخطف بطاقة التأهل    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم السبت 19 يونيو 2021    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    حجزت لنفسها مكاناً مرموقاً بين الشعر والإعلام حكاية روضة.. خنساء الشعر المتوهجة دائماً!!    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    وزير الصحة الاتحادي: لا أحدٌ يعلم أين تذهب أموال العلاج المجّاني    مريم الصادق: السودان سيكون المتضرر الاكبر من سد النهضة    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب السودان وأرض الباريا والأحامدة..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 21 - 12 - 2013

هل كان جنوب السودان موعوداً بعد الانفصال بما يشهده هذه الأيام من إزهاق للأرواح وإصابات للأبدان واحتلال للمدن والقرى، وباختصار نقل إصابة الصومال إليه؟! وبعيداًَ عن الشماتة هل يتسنى لأهل السودان «شماله سابقاً» أن يرددوا المثل الشعبي القائل «التسويه كريت في القرض تلقاه في جلدها»؟
لأن الحركة الشعبية نقلت نسخة حرب الجنوب إلى دارفور، وها هي نسخة الحروب الصومالية تنتقل إلى دولتها الجديدة؟!
إن المواطنين العُزّل في جنوب السودان لا ذنب لهم، فهم قد صوتوا جميعهم تقريباً لانفصال إقليمهم عن السودان حتى ينعموا حسب ظنهم أو بعضهم بالمواطنة الممتازة. فالحركة الشعبية لم تتكرم أن تفيدهم بأن اتفاقية نيفاشا لا حاجة بعدها إلى انفصال الجنوب عن السودان لأن الخرطوم دفعت من خلالها تعويضات سياسية فوق طاقتها.. وتنازلت عن إدارة الإقليم.
لكن فاجأتنا نتيجة الاستفتاء حول تقرير المصير أحادي الجانب بأن شعب جنوب السودان في الداخل والخارج صوّت لصالح الانفصال بنسبة تكاد تكون كاملة، فهي أكثر من «98%» أي أن هم جميعًا حتى المسلمين الجنوبيين في أغلبهم آثروا الحياة تحت قيادة سلفا كير غير المسلم وليس البشير المسلم. وأما بالنسبة لنزاهة الاستفتاء فيمكن القول بأن هذه النزاهة إذا وجدتها الانتخابات الإقليمية أو «شبه القطرية» في جوبا، فيمكن أن يحاط بها الاستفتاء. الأمر الثاني أن نسبة المسلمين في الجنوب أكبر من نسبة الصليبيين سواء كانوا كاثوليك وهم الأقدم أو الأرسوذكس أو البروتستانت. لكن الوثنيين الذين يشكلون أكثر من ستين بالمائة يميل أغلبهم أو يستمالون إلى الصليبيين هناك بزعم أن الإسلام هو دين العرب في الشمال، وهذا طبعاً منطق أعوج لأن الصليب جمع بين شعوب أوروبا وبعض شعوب إفريقيا وبعض العرب في الشام، والمعلوم تاريخياً أن الإسلام هو الدين الأممي الموجهة دعوته لكل شعوب وقبائل الأرض وقد مثل هذه الأممية فجر الإسلام أبو بكر العربي وسلمان الفارسي وبلال الإفريقي وصهيب الرومي.
على أية حال استقلت قبائل الجنوب عن الشمال الذي كان يمكن أن يطور مناطقها بصورة لم يفكر فيها سابقاً الاحتلال البريطاني، والأهم من التطوير هو حماية الأمن والاستقرار، فهما الآن يتعرضان في جوبا وجونقلي وغيرها للاعتداءات الفظيعة. لكن متى اختارت شعوب إفريقيا من يُصلح حالها؟! حتى هنا في السودان حينما أفرزت المكايدات الحزبية بعد الاستقلال بعامين ونصف عملية تسليم السلطة للفريق إبراهيم عبود قائد الجيش وجاء الحاكم العسكري وبحكم خبرته وخلفيته وحكمته العسكرية وضع برنامجاً لإجهاض جنين التمرد في الجنوب داخل رحم المؤامرات الدولية، ضاق به قادة الأحزاب ذرعاً وحنُّوا للسلطة وبريقها وحديقها، وأطلقوا بين الناس خدعة «الديمقراطية».. وضلالة إعادة العسكر إلى ثكناتهم، كل ذلك بعد أن قام عبود بطرد المبشرين من الجنوب. وكانت أكبر «وهمة» أطلقها الترابي تلك الأيام هي قوله بأن «مشكلة الجنوب لا تحل إلا بتغيير الحكم في الشمال». لكن بعد أن سلّم عبود الحكم بعد أن استلمه من عبد الله خليل يداً بيد تقوت شوكة حركة أنيانيا المتمردة ومعنى أنيانيا «سم الكوبرا» والمشكلة بعد ذلك حسمها نميري الحاكم العسكري يا ترابي. إن 21 أكتوبر لم تكن ثورة بل مؤامرة خدمها قادة الأحزاب لصالح التبشير في الجنوب. هذا موضوع طويل وطويل جداًَ. وبالعودة إلى موضوعنا الأساسي، فإن جنوب السودان يواجه تحدياً خطيراً مثل الذي واجهته من قبل الصومال. فتلك لم تُجمع وتجتمع على رئيس واحد بسبب القبلية الضاربة في النفوس. ونفس ذاك المشهد السياسي المعقد الذي دمّر ذاك البلد «البحري» ها هو يتكرر بصورة أو أخرى في جنوب السودان. إن شمال الصومال أنقذ نفسه وتسمى بجمهورية أرض الصومال وترك جنوب الصومال يسبح في برك من الدماء وحتى الآن. فهل هذا الإنقاذ الإقليمي أيضاً سيفعله في جنوب السودان الاستوائيون لتفادي كوارث فظيعة محتملة بين القبائل النيلية، كما تفادوا من قبل إدارتهم على كل الإقليم من جوبا بالتصويت بالأغلبية على تقسيمه؟
الآن في الصراع الدائر بجنوب السودان لا تشكل القبائل الاستوائية بما فيها قبيلة الباريا طرفاً فيه، فتحكي صورة التطورات الأخيرة إنه بين أبناء من النوير وآخرين من الدينكا. حتى قبيلة الباريا صاحبة أرض العاصمة جوبا لم تدخل طرفاً في الصراع. إنها في السودان مثل قبيلة الأحامدة أقيمت عاصمة البلاد على أرضها فهي تمتد من أم درمان إلى بحري إلى شرق النيل.. «وساده دي بطينة ودي بعجينة» فلا تظاهرات ولا انتفاضات ولا انقلابات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.