مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار سلفا ومشار والسودان «الأقدم»..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 25 - 12 - 2013

ما زال جنوب السودان حتى الآن وعلى الرغم من إقامة دولة فيه باختيار كل شعبه تقريباً بمختلف قبائله ما زال حتى الآن وكأنه مثل السودان الأقدم من ناحية إقامة الدويلات الصغيرة بداخله حينما كانت كل قبيلة تدير منطقتها داخل دويلة قد تكون قوية يتمد نفوذها إلى مناطق قبائل أخرى أو ضعيفة يقتصر الحكم فيها عليها.
فبكل بساطة يفصل القائد العسكري بيتر قديت ولاية الوحدة التي يقطنها أهله النوير منذ نزوحهم من جنوب إثيوبيا حيث يسكن هناك الجزء الآخر من القبيلة وينتمي إليه الرئيس الإثيوبي السابق منقستوهايلو مريم الذي ينحدر من فرع «القالة» بالقبيلة. يفصل الولاية بكل بساطة ولا يوجد جيش وطني يحميها، فقد تجاوزت الحركة الشعبية بناء الجيش الوطني إلى إجراء انتخابات لا قيمة لها تضمنتها اتفاقية نيفاشا دون حاجة إليها في تلك المرحلة كما كان تغيير العملة في المرّة الأولى بلا معنى قبل الانفصال أو بالأحرى إعلانه. وها هي ترى النتيجة في ولاية الوحدة وربما غداً أعالي النيل إذا لم تمضِ التفاهمات التي رشحت إيحاءاتها في الأخبار مؤخراً. وحينما تمردت مجموعة من أبناء الإستوائيين في الثامن عشر من أغسطس عام 1955م، وحينما تمردت الأخرى من الدينكا والنوير بقيادة قرنق عام 1983م لم يستطيعان فصل محافظة وتنصيب محافظ عليها يتبع لسلطة التمرد داخل إثيوبيا أو يوغندا وحتى المناطق الصغيرة جداً التي كان يسيطر عليها التمرد لم يكن يستمر فيها لفترة طويلة، أو كان متوجساً من العمليات الدفاعية التي كان يقوم بها الجيش السوداني. إذن لماذا يتحدث الدكتور رياك مشار عن انتهاك للديمقراطية قام به سلفاكير، والأخير لا يستطيع السيطرة على مناطق النوير إذا هم تمردوا عليه؟! هل نضجت الظروف السياسية والسلطوية في الجنوب وأصبح دولة سوية حتى يتسنى رفع شعارات الديمقراطية؟!
إن رياك مشار يظن أن التمرد على الدولة ليس بالضرورة أن يلقى رضاً دولياً. و يظن أن الحكم إذا كانت ترضى عنه واشنطن سواء كان شمولياً أو عسكرياً يمكن أن يقوم ضده تمرد حتى ولو لم تستفد منه هي وإسرائيل. لكن هل نظر إلى تجربة «جيش الرب»؟!. إن واشنطن لو كانت ترضى عنه ولا ترضى عن حكومة كمبالا لكان مصير موسفيني هو مصير عيدي أمين. ولعل الآن مشار يضع نفسه في تجربة أشبه بتجربة جيش الرب لو لم يستجب للحوار في أديس أبابا أو حتى في الخرطوم صاحبة الأنبوب الذي يتدفق به نفط دولة جنوب السودان. نعم إن مشار رجل دولة ذكي ومحترم لكن مصلحته الشخصية ولو على حساب أهله النوير تجعله يتصرف مثل الطفل الصغير الذي يسعى للانتقام من بيته ومن أخيه. فهو مثل الترابي من ناحية سيكولوجية.
ولكي يصبح جنوب السودان دولة متماسكة الأطراف المترامية ويمكن قيادتها كلها من المركز دون أن تكون لقبيلة منها القدرة على نزع سيادتها من أرضها وبالتالي تتأثر الحياة فيها بتضرر الخدمات الصحية والتعليمية ونسف الأمن والاستقرار، فإن الطريق إلى ذلك هو إعادة بناء الجيش الشعبي ابتداءً من تغيير اسمه وإعادة الخدمة بصورة استثنائية لضباط وضباط صف وجنود الجيش السوداني من أبناء القبائل الجنوبية لكونهم تناولوا جرعات قومية جعلتهم ينظرون إلى أن الانحياز للقبيلة يضرها أكثر مما يفيدها لأنه يعزلها ويجلب إليها الكوارث. والآن مثل ولاية الوحدة في جنوب السودان التي بكل بساطة سيطر عليها أبناؤها وعزلوها من سلطة المركز في جوبا وكأنها مناطق الجعليين أو البديرية أو الأحامدة أيام دولة سنار، أو مناطق النوبة الكردفانيين أيام دولة المسبعات أو مناطق مساليت أيام دولة الفاشر أو مناطق بجا أيام دويلات كوش التي كانت دولة واحدة وانقسمت إلى ثلاث.. فهي ليست قدوة تاريخية للوحدة الوطنية. وقبل أن ينطلق أي حوار بين سلفا كير والمتمرد عليه مشار، فإن على حكومة جوبا أن تلتفت إلى ضرورة حماية السيادة الوطنية بجيش وطني، ولا يكفي أن يكون قائد أركان الجيش الشعبي الفريق جيمس هوث من قبيلة النوير، فهو قائد ما يسمى بالجيش الشعبي المعروف بأنه جيش الحركة الشعبية الذي كونته لغرض التمرد عام 1983م ومهما كان بريق الاسم فإن مكوناته القبلية ليست مثل أجزاء ماكينة لا تشتغل إلا بكل أجزائها فهو جيش تكتل مجموعات قبلية يمكن أن تعمل كل فرقة فيه بمخالفة الأوامر أو عدم الانضباط، وهذا ما حدث في ولاية الوحدة. وأي نتائج للحوار بين الرجلين مهما كان إيجابياً فستكون البلاد في حاجة إلى مثله مستقبلاً ما لم تحل قضية المؤسسة العسكرية. هذه هي مصلحة المواطن الذي انفصل عن الشمال ليجد النعيم وليس الجحيم.. بعد أن أخرجه إبليس الحركة الشعبية من «جنة الشمال».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.