ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 19 يونيو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 19 يونيو 2021م    مصري المريخ في الخرطوم خلال ساعات    مواجهة مرتقبة بين السودان وليبيا    اتحاد المخابز: خروج 400 مخبز عن الخدمة    رجال يعملون بصمت وينجزون وآخرون يتفاخرون بجهدِ غيرهم!    شرطة السودان تحبط محاولة اقتحام أحد السجون لتهريب نزلاء    الواثق كمير يكتب اسقاط الحكومة: أسئلة تبحث عن إجابات!    للتحليق في نهائيات العرب .. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    يترقب وصول مدربه .. المريخ يستأنف تدريباته في غياب الدوليين    فيلود يصف مباراة ليبيا بالصعبة والشغيل يؤكد قدرتهم على التأهل    خالد بخيت: نسعى لخطف بطاقة التأهل    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم السبت 19 يونيو 2021    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    حجزت لنفسها مكاناً مرموقاً بين الشعر والإعلام حكاية روضة.. خنساء الشعر المتوهجة دائماً!!    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    وزير الصحة الاتحادي: لا أحدٌ يعلم أين تذهب أموال العلاج المجّاني    مريم الصادق: السودان سيكون المتضرر الاكبر من سد النهضة    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار سلفا ومشار والسودان «الأقدم»..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 25 - 12 - 2013

ما زال جنوب السودان حتى الآن وعلى الرغم من إقامة دولة فيه باختيار كل شعبه تقريباً بمختلف قبائله ما زال حتى الآن وكأنه مثل السودان الأقدم من ناحية إقامة الدويلات الصغيرة بداخله حينما كانت كل قبيلة تدير منطقتها داخل دويلة قد تكون قوية يتمد نفوذها إلى مناطق قبائل أخرى أو ضعيفة يقتصر الحكم فيها عليها.
فبكل بساطة يفصل القائد العسكري بيتر قديت ولاية الوحدة التي يقطنها أهله النوير منذ نزوحهم من جنوب إثيوبيا حيث يسكن هناك الجزء الآخر من القبيلة وينتمي إليه الرئيس الإثيوبي السابق منقستوهايلو مريم الذي ينحدر من فرع «القالة» بالقبيلة. يفصل الولاية بكل بساطة ولا يوجد جيش وطني يحميها، فقد تجاوزت الحركة الشعبية بناء الجيش الوطني إلى إجراء انتخابات لا قيمة لها تضمنتها اتفاقية نيفاشا دون حاجة إليها في تلك المرحلة كما كان تغيير العملة في المرّة الأولى بلا معنى قبل الانفصال أو بالأحرى إعلانه. وها هي ترى النتيجة في ولاية الوحدة وربما غداً أعالي النيل إذا لم تمضِ التفاهمات التي رشحت إيحاءاتها في الأخبار مؤخراً. وحينما تمردت مجموعة من أبناء الإستوائيين في الثامن عشر من أغسطس عام 1955م، وحينما تمردت الأخرى من الدينكا والنوير بقيادة قرنق عام 1983م لم يستطيعان فصل محافظة وتنصيب محافظ عليها يتبع لسلطة التمرد داخل إثيوبيا أو يوغندا وحتى المناطق الصغيرة جداً التي كان يسيطر عليها التمرد لم يكن يستمر فيها لفترة طويلة، أو كان متوجساً من العمليات الدفاعية التي كان يقوم بها الجيش السوداني. إذن لماذا يتحدث الدكتور رياك مشار عن انتهاك للديمقراطية قام به سلفاكير، والأخير لا يستطيع السيطرة على مناطق النوير إذا هم تمردوا عليه؟! هل نضجت الظروف السياسية والسلطوية في الجنوب وأصبح دولة سوية حتى يتسنى رفع شعارات الديمقراطية؟!
إن رياك مشار يظن أن التمرد على الدولة ليس بالضرورة أن يلقى رضاً دولياً. و يظن أن الحكم إذا كانت ترضى عنه واشنطن سواء كان شمولياً أو عسكرياً يمكن أن يقوم ضده تمرد حتى ولو لم تستفد منه هي وإسرائيل. لكن هل نظر إلى تجربة «جيش الرب»؟!. إن واشنطن لو كانت ترضى عنه ولا ترضى عن حكومة كمبالا لكان مصير موسفيني هو مصير عيدي أمين. ولعل الآن مشار يضع نفسه في تجربة أشبه بتجربة جيش الرب لو لم يستجب للحوار في أديس أبابا أو حتى في الخرطوم صاحبة الأنبوب الذي يتدفق به نفط دولة جنوب السودان. نعم إن مشار رجل دولة ذكي ومحترم لكن مصلحته الشخصية ولو على حساب أهله النوير تجعله يتصرف مثل الطفل الصغير الذي يسعى للانتقام من بيته ومن أخيه. فهو مثل الترابي من ناحية سيكولوجية.
ولكي يصبح جنوب السودان دولة متماسكة الأطراف المترامية ويمكن قيادتها كلها من المركز دون أن تكون لقبيلة منها القدرة على نزع سيادتها من أرضها وبالتالي تتأثر الحياة فيها بتضرر الخدمات الصحية والتعليمية ونسف الأمن والاستقرار، فإن الطريق إلى ذلك هو إعادة بناء الجيش الشعبي ابتداءً من تغيير اسمه وإعادة الخدمة بصورة استثنائية لضباط وضباط صف وجنود الجيش السوداني من أبناء القبائل الجنوبية لكونهم تناولوا جرعات قومية جعلتهم ينظرون إلى أن الانحياز للقبيلة يضرها أكثر مما يفيدها لأنه يعزلها ويجلب إليها الكوارث. والآن مثل ولاية الوحدة في جنوب السودان التي بكل بساطة سيطر عليها أبناؤها وعزلوها من سلطة المركز في جوبا وكأنها مناطق الجعليين أو البديرية أو الأحامدة أيام دولة سنار، أو مناطق النوبة الكردفانيين أيام دولة المسبعات أو مناطق مساليت أيام دولة الفاشر أو مناطق بجا أيام دويلات كوش التي كانت دولة واحدة وانقسمت إلى ثلاث.. فهي ليست قدوة تاريخية للوحدة الوطنية. وقبل أن ينطلق أي حوار بين سلفا كير والمتمرد عليه مشار، فإن على حكومة جوبا أن تلتفت إلى ضرورة حماية السيادة الوطنية بجيش وطني، ولا يكفي أن يكون قائد أركان الجيش الشعبي الفريق جيمس هوث من قبيلة النوير، فهو قائد ما يسمى بالجيش الشعبي المعروف بأنه جيش الحركة الشعبية الذي كونته لغرض التمرد عام 1983م ومهما كان بريق الاسم فإن مكوناته القبلية ليست مثل أجزاء ماكينة لا تشتغل إلا بكل أجزائها فهو جيش تكتل مجموعات قبلية يمكن أن تعمل كل فرقة فيه بمخالفة الأوامر أو عدم الانضباط، وهذا ما حدث في ولاية الوحدة. وأي نتائج للحوار بين الرجلين مهما كان إيجابياً فستكون البلاد في حاجة إلى مثله مستقبلاً ما لم تحل قضية المؤسسة العسكرية. هذه هي مصلحة المواطن الذي انفصل عن الشمال ليجد النعيم وليس الجحيم.. بعد أن أخرجه إبليس الحركة الشعبية من «جنة الشمال».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.