السودان… حالة طوارئ بسبب كميات مياه فوق المتوقعة عند سد مروي    نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    بينها الخرطوم..أمطار متوقّعة في 10 ولايات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    الفلاح عطبرة ينازل المتمة شندي في التحدي    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جهاز الموساد والمغسلة الحمراء (9)..عبد الجليل ريفا
نشر في الانتباهة يوم 01 - 03 - 2014

علقت الحقيبة الدبلوماسية بذراع الرافع وهوت به نحو الأرض وصدرت التعليمات من المفتش بالتحرك بها بعيداً من الطائرة تجنباً لكل الاحتمالات.. وحتى يتم تأمين الموقف حضرت قوة إلى المطار قوة كبيرة من الشرطة (إسكو تلاند يارد) لفحص الصندوقين.. كان ضابط المخابرات (النيجيري).. محمد جوسوفو يرتجف والرافع يدنو نحو الأرض.. والضابط النيجيري يردد.. هذا لا يصح إنكم تعرضون علاقات نيجيريا ببلدكم لحرج بالغ.
وبمجرد كسر البوليس الصندوق الأول حتى أصابت الوجوه علامات الذهول.. إذ كان بأحد أركان الصندوق الوزير عمر ديكو مكبل اليدين والقدمين بشريط جلدي سميك وفاقداً للوعي تماماً.. وكان يتنفس بصعوبة من خلال أنبوب بلاستيكي حشر في القصبة الهوائية.. وبذراعه اليمنى أنبوب آخر ينتهي داخل زجاجة بها محاليل طبية ربطت بإتقان بجدار الصندوق.. وضعه كان سيئاً حيث يرقد في بركة من القئ ويرقد أمامه مباشرة رجل مسلح من جهاز الموساد غير فاقد الوعي.. بحوزته حقنة معبأة بمادة مخدرة تكفي رحلة الساعات الطويلة وذلك حتى يصل الوزير مخدراً إلى نيجيريا.. أما الصندوق الآخر الذي كان ضمن الحقيبة الدبلوماسية.. فكان بداخله شخصان آخران من جهاز الموساد في حالة وعي كامل.. يتصبب منهما العرق من الخوف والتوتر والاضطراب.. وتنبعث من أحدهما رائحة كريهة لأنه تبرز في نفسه من شدة الخوف والفزع والهلع. تم القبض في الحال على الدبلوماسي النيجيري الذي لا يحمل أوراقاً تبين انتماءه للدبلوماسية النيجيرية أو أنه أحد أعضاء السفارة النيجيرية في بريطانيا (محمد جوسوفو) ومجموعة المختطفين.. ونقل ديكو فوراً للمستشفى بين الحياة والموت.
اعترف الدبلوماسي بأنه ضابط في جهاز المخابرات النيجيرية وجاء إلى بريطانيا بوثيقة دبلوماسية لتنفيذ عملية خطف عمر ديكو متستراً وراء مهنة مخرج تلفزيوني تحسباً لأي أخطاء قد تعوق مهمته.
واعترف أيضاً بأن أصدقاءه الثلاثة إسرائيليون يتبعون لجهاز الموساد الإسرائيلي وأنهم (تطوعوا) لمساعدته لإتمام عملية الخطف وذلك لسابق خبرتهم في إسرائيل في مثل هذه العمليات السرية.. وأنه أقام عدة شهور في لندن للتخطيط لاغتيال الوزير عمر ديكو إلى أن عدل جهاز الموساد الخطة إلى اختطاف الوزير ولهذه الأسباب دعت الظروف لاستخدام الصندوقين المصنوعين من الخشب بمساعدة أصدقائه الإسرائيليين وتمت الصناعة داخل شعبة الخدمات بالسفارة النيجيرية بلندن التي تقع بالقرب من منزل عمر ديكو في شارع بيزو وتر
Bays Water rd وكلفت (550) جنيهاً إسترلينياً صرفت من السفارة.
أما حراس الهيكل الثلاثة فقد أقروا بجنسيتهم الإسرائيلية وتبين أنهم ألكسندر باراك قائد المجموعة ويبلغ من العمر (38) عاماً وهو الذي تبرز على نفسه حال اعتقاله. ود. ليف أري شابيرو طبيب تخدير ويبلغ من العمر (34) عاماً وفيلكس أبيثولي ضابط بالموساد وعمره (31) عاماً.
٭ أمام محكمة الجنايات المركزية في لندن (الأولد بيلي) في فبراير عام (1985م):
اعترف المتهمون الأربعة بالاتهامات التي وجهت لهم.. وفسر (باراك) رئيس المجموعة الإسرائيلية إقدامهم على ارتكاب عملية الاختطاف للوزير النيجيري ضمن اتفاق مع مجموعة من رجال الأعمال النيجيريين الذين أمدوهم بالمال اللازم لإحضار الوزير السابق عمر ديكو إلى لاغوس.. لمواجهة الاتهامات الموجهة إليه بالفساد والرشوة وسرقة ملايين الدولارات أثناء توليه وزارة المواصلات في السابق.. وأنه رأى في تنفيذ العملية خدمة وطنية لبلده إسرائيل حيث ستتعمق علاقاتها التجارية مع نيجيريا بسبب هذه العملية التطوعية.
إلا أن ممثل الاتهام (جورج كورمان) كشف عن تورط الموساد في العملية برمتها منذ التخطيط لها في لاغوس إلى مراحل التنفيذ في لندن.. انتهاءً بالإخفاق على أرض مطار (ستانستيد)، كما كشف عن الدور الذي قام به ضابط المخابرات الإسرائيلي (ألكسندر باراك) في إدارة العملية الفاشلة هو وزميلاه بموافقة مباشرة من رؤسائه في رئاسة جهاز الموساد. وأنهم تلقوا مبالغ مالية (تحت حساب) من ضابط المخابرات النيجيري محمد جوسوفو. وأشار دكتور كورمان إلى أن الدكتور شابيرو رجل وطني بحق ومتحمس لمصالح وطنه إسرائيل حيث اعترف أمام المحكمة بأنه اختار للعمل صديقه القديم فيليكس الذي يصفه بأنه صديق موثوق به.. السلطات البريطانية احتفظت واعتقلت طاقهما المكون من (13) شخصاً.. مما أثار غضب السلطات النيجيرية لفشل العملية برمتها.. لذلك قام سلاح الجو النيجيري باعتراض طائرة شحن بريطانية تابعة لشركة بريتش كاليدونيا وإنزالها لإحدى القواعد الجوية واحتجازها بدعوة أنها انحرفت عن مسارها المحدد وحلقت على مقربة من منطقة عسكرية محظورة دون الالتفات إلى أوامر برج المراقبة لتصحيح زاوية المسار.
٭ أما في إسرائيل فقد أُعلن رسمياً في تل أبيب أن هؤلاء الثلاثة الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية لا ينتمون إلى أحد أجهزة مخابراتها.. ولا صفة شرعية لما قاموا به من عمل إرهابي في بريطانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.