مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهاز الموساد الإسرائيلي والمغسلة الحمراء..عبد الجليل ريفا
نشر في الانتباهة يوم 17 - 02 - 2014


اختطاف الوزير النيجيري عمر ديكو
غادر عمر ديكو المنزل الذي يسكن فيه ومشى على الرصيف محاذياً سور المنزل بشكل طبيعي متجهاً نحو سيارته.. لمحته السكرتيرة (اليزابيث) وهو يبحث عن مفاتيح السيارة وهو يدنو نحو العربة.. وفي هذه الأثناء اقترب منه شخصان كانا يقفان إلى جوار مايكروبص بطلاء أصفر ويجلس شخص آخر على قيادة السيارة.. تحدث معه الشخصان.. دققت اليزابيث النظر عندما لاحظت أن الوزير يرجع إلى الخلف.. وفي هذه الأثناء يعاجله أحدهما بلكمة فجائية قوية ألحقها بأخرى أقوى.. فيصرخ ديكو مترنحاً.. أفقدته اللكمة القدرة على التصرف.. استرد عمر ديكو قواه محاولاً الفرار باتجاه المنزل.. اليزابيث.. تصرخ من وراء الزجاج بأعلى صوتها ولكن لا حياة لمن تنادي، تمكن الغريبان من السيطرة عليه.. كما يبدو أنهما متدربان على هذه المهمة.. فأكملا السيطرة على الوزير وطرحاه أرضاً وفي لمح البصر ألقياه في السيارة التي كانت بالجوار.
٭ السكرتيرة تلاحق شرطة لندن.. فعمر ديكو ألجمته سرعة الأحداث تماماً فتوقف عقله عن التفكير وأسلم أمره للمجهول الذي لا يعرف ماذا يخبئ له.. هرولت اليزابيث إلى التلفون مستعينة بشرطة النجدة.. وكانت لا تعرف رقم السيارة التي خطفت عمر ديكو أو ماركتها.. مجرد بيانات قليلة أدلت بها في سماعة التلفون وهي تبكي بحرقة.. تسلمت شرطة لندن الخبر وبدأت كخلايا النحل.. وسلمت البلاغ إلى (الكوماندوز) ونيام هاكلسي.. قائد فرقة مكافحة الإرهاب في شرطة اسكوتلانديارد.. انتشرت الشرطة في منزل عمر ديكو بعد دقائق معدودة.. كانت السكرتيرة مازالت تبكي في هستريا.. مشت معه إلى مكان الحادث وشرحت كل ما تعرفه عنه وما رأته على الطبيعة.
وكانت آثار العجلات التي احتكت بالأسفلت مازالت واضحة للعيان.
أدرك وليام وبخبرته المتراكمة أن الحادث جريمة اختطاف للوزير اللاجئ ولصدور الأوامر لشتى النوافذ والمطارات على الأرض البريطانية.. جدت الشرطة في البحث عن الوزير النيجيري اللاجئ والمختطف ووزير الاتصالات في حكومة (شجاري).. وبدأت الأجهزة المركزية البريطانية تعمل بسرعة في أرجاء لندن ومحيطها بدون جدوى.. ومن خلال تحليل عناصر المعلومات وأحداث الانقلاب النيجيري وهروب الوزير ومعه أموال طائلة.. فقد انحصرت رغبة الجناة في اختطافه لا تصفيته.. فكانت فرصة المختطفين أكبر بإسكاته إلى الأبد ورميه في قارعة الطريق أو التخلص منه بالمواد الكيميائية أو التخلص منه داخل سيارته وهو كان يحمل مفاتيحها وهي ظاهرة للعيان.. ومن المستحيل تكون عملية الاختطاف للاستجواب في مكان ما داخل لندن.. إنما القصد هو نقل عمر ديكو حياً إلى لاجوس في نيجيريا.. لكن نظراً لضعف الإمكانات الاستخباراتية النيجيرية.. وعدم قدرتها على تنفيذ هذه العمليات.. اسفرت تحريات السريعة أن هنالك طائرة تجارية نيجيرية طراز (707) تنتظر منذ اليوم السابق على أرض مطار ستانستد (Stansted) وهو مطار تجاري يقع على مسافة مائة وخمسين ميلاً شمال لندن.. وكانت حجة إبقاء الطائرة كل هذا الزمن هي شحنة من معدات المطبخ بزنة (5%40) طن (قصة الساتر) وتعاود الإقلاع صباح الأربعاء (4) يوليو (يوم الاختطاف) لكنها تلقت أوامر من السفارة النيجيرية في لندن بالانتظار حتى يتم الشحن (وهنالك أوراق معدة بأنها حقيبة دبلوماسية مرسلة إلى نيجيريا) وتم إبلاغ سلطات المطار بذلك.. وحصلت الطائرة على موافقة أمنية بتأجيل موعد إقلاعها عدة ساعات أخرى..
خط سير الطائرة
تبين أن خط سير الطائرة.. ستطير بالحمولة مباشرة إلى لاجوس وهنا بدأت الشرطة البريطانية شكوكها حول حمولة (5%40) طناً.. حيث إنه لم يكن من المعقول والمنطقي أن تكتفي الطائرة وهي تجارية لدولة مثل نيجيريا بمثل هذه الحمولة الصغيرة.. إذا كان من المفترض أن تكون الشحنة خلصت من شحنها منذ الصباح الباكر لتطير مباشرة إلى نيجيريا دون الهبوط بأي مطار آخر، ففي الظروف العادية لا يحدث هذا أصلاً مع طائرات النقل للدول الغنية التي تستثمر الرحلة الواحدة في أكثر من عملية نقل تجارية، فإذا كانت الطائرة تابعة لدولة إفريقية فقيرة وتعاني من تصدعات اقتصادية.. من هنا بدأت الشكوك أقرب للواقع، حيث أن اختطاف الوزير بهذه الطائرة كان احتمالاً قوياً. ووفقاً لهذه الاحتمالات وضعت الطائرة تحت المراقبة السرية.. ولم يطل الانتظار كثيراً وفي تمام ال30/5اعة وصلت سيارة نقل تحمل صندوقين كبيرين من الخشب برفقة دبلوماسي نيجيري أبرز للسلطات أوراق حقيبة دبلوماسية نيجيرية مرسلة من السفارة النيجيرية في لندن إلى وزارة الخارجية النيجيرية في لاجوس.. ومن خلال التحريات السابقة.. شك مفتش الجمارك المفتش (تشارلز مورو) في الصندوقين.. حيث لاحظ عدم وجود البطاقات التي يفترض أن تلصق على الصندوقين (الاستيكر) كما التقطت أذناه أثناء الفحص حركة أصوات غريبة داخل أحد الصناديق.. برغم صوت محركات الطائرة والتي تعمدها الطيار قبل الإذن له بذلك استعداداً للإقلاع.. هذا إلى جانب كبر حجم الصندوقين بشكل مثير للانتباه.. وهو عادة ما لا يحدث إلا لسفارات الدول الكبرى فقط.. أما سفارات الدول الصغيرة الفقيرة فحقائبها الدبلوماسية لا تصل مطلقاً لهذا الحد من الضخامة أو حتى نصفها.. وكانت هذه ملاحظة مفتش الجمارك وهي تنم عن ذكاء حاد وتحليل سريع نتيجة الخبرة الطويلة.
٭ ودار الحوار الآتي مع الدبلوماسي النيجيري والمفتش مورو:
٭ بأدب شديد وهدوء أشد سأل المفتش (مورو) الدبلوماسي النيجيري.. قائلاً: إنت متأكد سيدي أن هذين الصندوقين حقيبة دبلوماسية؟
بثقة زائدة أجاب الدبلوماسي: وهل هنالك شك في ذلك؟ إن أوراقهما المختومة بختم سفارة نيجيريا في لندن بين يدك.
٭ سأله المفتش ثانية: اتسمح لي سيدي أن أطلع على جواز سفرك الدبلوماسي؟
ارتبك النيجيري وتلعثم لسانه وهو يردد: أرجو أن تقدر موقفي سيدي المفتش.. لقد جئت بالحقيبة الدبلوماسية على عجل مما أنساني هذه الأوراق مما أوقفني في هذا المأزق الآن.
٭ انتبه مورو لإجابات الدبلوماسي النيجيري وقد ظهرت عليه علامات الارتباك وظهور (العرق) على جبينه وملابسه.
يقول الدبلوماسي النيجيري.. لقد نسيت أوراقي الشخصية بالمكتب. ويحاول أن يبرر موقفه قائلاً: للمفتش يمكنك الاتصال بالسفارة النيجيرية الآن.
٭ أصدر المفتش مورو الأوامر إلى رجاله.. قائلاً: علقوا هذين الصندوقين في الونش وأرفعوهما إلى أعلى.. إلى نهاية الذراع.
بهت الدبلوماسي الإفريقي وإزداد اضطرابه الذي بات يخفيه باحتجاجه الغاضب وتذرعه بالحصانة الدبلوماسية.
وفي نفس الوقت صدرت الأوامر للطيار بإيقاف محركات الطائرة.
٭ كما فوجئ النيجيري المذعور بالمفتش يسأله من جديد.. هل لي أن أعرف اسمك سيدي؟
أجابه الدبلوماسي النيجيري: محمد جوسوفو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.