مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهاز الموساد والمغسلة الحمراء (5)..عبد الجليل ريفا
نشر في الانتباهة يوم 07 - 02 - 2014


اختطاف الوزير النيجيري «عمر ديكو»
كان عمر ديكو وقت اختطافه يناهز «56» عاماً ساعة خروجه من العاصمة لاجوس وقت الانقلاب، لكنه تمكن من الاختفاء بعيدًا عن الاأنظار داخل أحد الأكواخ في الأحراش، وبرغم المطاردات والمحاولات الجادة للإمساك به استطاع الإفلات بمساعدة أعوانه، وتمكن من الهرب إلى خارج البلاد، وبعد رحلة طويلة وشاقة عبر مجموعة من دول إفريقيا.. استقر به المطاف والإقامة في لندن كلاجىء سياسي يحظى بالأمن والاستقرار.
إقامة عمر ديكو في مدينة الضباب
كان وضعه كلاجىء في بريطانيا أي كلاجىء سياسي يمنعه من مزاولة أي نشاط سياسي.. إلا أن عمر ديكو تابع نشاطه المعارض للحكومة، حكومة الجنرال محمد بوهاري باعتباره أهم أركان الفساد في حكومة «شاجاري» ومحاسبته على الجرائم الاقتصادية التي ارتكبها في حق بلاده، بدءًا بتزوير الانتخابات لصالح شاجاري وملايين الدولارات التي هربها إلى بريطانيا. إن الإدعاءات التي قدمتها المحكمة العسكرية أن عمر ديكو مجرم مطلوب للعدالة.
بدأ عمر ديكو في لندن مندداً ومفنداً لإدعاءات المحكمة العسكرية في لاجوس ومحرضاً الشعب النيجيري على الانقلابيين، وأنها حكومة قوضت دستور البلاد وفرضت سلطتها بقوة السلاح والغدر وتسببت في ازهاق أرواح المدنيين والعسكريين بغير حق.
دوافع قوية تجعل الوزير عمر ديكو أكثر حرية في لندن للدوافع الآتية
- نيجيريا حصلت على استقلالها من بريطالنا عام «1960م»
- لم تخرج من عضوية «الكومنولث»
- عمر ديكو من مواليد بريطانيا له امتياز وحماية خاصة.
- فهي الموطن الثاني له.. وكل تعليمه وثقافته كانت من هنالك.
لهذه الأسباب تقوم بريطانيا بحمايته ولا تسلمه لأي أحد تحت أي ظرف. حتى ولو قامت لاجوس بطلبه بطرق رسمية أو سياسية أو دبلوماسية أو قانونية، بحجة المحافظة على الأعراف والتقاليد البريطانية العريقة.
استقل عمر ديكو هذا المنطق لصالحه ليتحرك بحرية في بريطانيا، حيث تزعم حركة المعارضين للنظام الجديد في نيجيريا، وقام باتصالات مكثفة لتأليب المعارضة في داخل نيجيريا وخارجها. فرأت حكومة بوهاري أن المعارضة بقيادة عمر ديكو قامت بنشاط كثيف في بريطانيا وأمريكا، حيث قامت بالندوات ضد حكومة بوهاري مستخدمة لنجاح ذلك «300» مليون دولار. مما دفع وزير الخارجية وقتها إبراهيم جمباري بالرد على المعارضة، وأثار بذلك الرأي العام النيجيري أن المعارضة في لندن وأمريكا تخطط للقيام بعمليات إرهابية في البلاد، ومن ثم ارتفعت الأصوات تطالب بإعادة هؤلاء اللصوص الهاربين بأموال الشعب التي سرقوها لمحاكمتهم، وبات الرأي الرسمي متفقاً مع صوت الشعب، مما أعطى الحكومة الحق في اختيار أخطر السبل لإعادة عمر ديكو إلى لاجوس ومحاكمته.
كانت فلسفة «بوهاري» في عملية اختطاف عمر ديكو لن تتأثر العلاقة مع لندن كثيراً، لأن بريطانيا ستحرص في النهاية على استمرار العلاقات الطبيعية بين البلدين، وذلك نظراً لمعظم صادرات بريطانيا تأتي لنيجيريا، وضخامة حجم استثمارها في قطاع النفط النيجيري، الذي قد تؤممه الحكومة النيجيرية في حالة تداعي الأوضاع بينها وبين بريطانيا مما يؤدي لضربة قاصمة للاقتصاد البريطاني.
إسرائيل تستغل الموقف
في هذه الظروف الضبابية استغلت إسرائيل الأوضاع الجديدة في نيجيريا وعرضت مساعداتها الأمنية والعسكرية على حكومة «بوهاري»، وبالفعل تحرك الموساد سريعاً وفتح مجالات التعاون أمام الوفود النيجيرية من الضباط للتعاقد مع إسرائيل على شراء الأسلحة، وفتح مجالات التدريب والتعاقد على شراء بعض الأسلحة، منها المسدسات ورشاشات وقنابل دخان وأخرى مسيلة للدموع وهراولات كهربائية لفض المظاهرات. كما قام وفد إسرائيلي «موساد» يضم خبراء في الاقتصاد والأمن، وكانت إسرائيل تخطط من وراء هذا الوفد عدة مصالح، منها تقوية الروابط مع النظام الجديد في نيجيريا، ومد التعاون والخبرات المختلفة مع النظام الحاكم، إضافة إلى خلق رأي عام إفريقي يدفع الحكومات الإفريقية إلى فتح علاقاتها مع إسرائيل تكون عوضاً عن العلاقات العربية، وخلال هذه الزيارات الإسرائيلية إلى لاجوس اجتمع كبار رجالات جهاز الاستخبارات الإسرائيلي مع جهاز الاستخبارات النيجيري حيث عرض الأول خطة اختطاف الوزير عمر ديكو من بريطانيا أو أي محطة يكون فيها، بدلاً من التصفية ففي خطفه تتم عدة أهداف منها:
1 - مكسب لحكومة بوهاري. 2 - شل حركة المعارضة.
3- إمكانية إرجاع جزء ولو يسير من الأموال.
4 - الاختطاف يمثل خطراً داهماً يغلق مضاجع المعارضة في الخارج والداخل.
جهاز الاستخبارات يثير دهشة حول فهم المقترح الإسرائيلي
لأن الفكرة كانت غريبة على ثقافتهم الأمنية، السبب الذي دعا الاستخبارات النيجيرية تسترسل في الأسئلة حتى استبان لها الأمر بعد، إن لأفرد جهاز الموساد مجموعة من الأمثلة لمثل هذه العمليات، وبعد أن وافقت نيجيريا على عملية الاختطاف تم إبلاغ قائد عملية التصفية في لندن محمد يوتفو أنه تم تعديل العملية إلى خطف الوزير. جاء في كتاب «انحطاط جهاز الموساد» الصادر في أبريل «2000م» للصحفي الايرلندي جوردون توماس أن رئيس الموساد ناحوم أدموني «1982-1990م» سافر بنفسه إلى لاجوس بجواز سفر كندي، واستقبله الرئيس بوهاري في وقت متأخر من الليل واستمع منه إلى عرض اختطاف عمر ديكو لاسترداد الملايين التي استولى عليها، مقابل عدم قطع إمدادات النفط عن إسرائيل.
عملية الاختطاف
كان عمر ديكو يسكن بوسط لندن، في فيلا مسورة تقع في شارع بور شنستر (Porchester.st) المحصور بين شارعي Edgare.st و ,Payswater.st ويطل على حديقة هايد بارك Hyde Park، أروع وأشهر حدائق العالم، كما لا يبعد المنزل سوى بضع أمتار من جامعة إكسفورد، ولا توجد حراسة حول المنزل ولا يوجد به موقف لسيارته، كما اعتاد عمر ديكو أن يوقف سيارته في موقف خاص مجاور للبيت ومخصص للسيارات الدبلوماسية. فسفير دولة بيرو كان يسكن إلى جواره، وأغلب سكان الشارع سفراء في العاصمة البريطانية، لذلك كان الشارع أكثر هدوءاً ولا توجد به مارة في الغالب الأعم، وبرغم قصر المسافة بين البيت وموقف السيارة، كانت السكرتيرة الإنجليزية التي تعمل معه «إليزابيث هيز..» تتابعه دائماً بنظرها من وراء الشباك حتى يصل إلى سيارته وهي ترسل نظرها من خلف زجاج النافذة، لأنها كانت تعلم وعن طريق حسها الأمني أن عمر ديكو وزير سابق ويترأس المعارضة النيجيرية.. فلا بد أن يكون متابع من قبل مخابرات بلاده، وسبق أن طلبت منه تعيين حارس خاص أو سائق لسيارته، وكان يبتسم لها قائلاً شرطة بريطانيا تحرس الشارع كله. إلا أن المفاجأة ألجمتها في يوم «4/7/1984م» في تمام الساعة «12.30» ظهراً عندما رأت شخصين حول عمر ديكو الذي كان يحاول الهرب منهما إلا أن أحدهما عاجله بضربة قوية أردفها بأخرى فقد بعدها توازنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.