مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة وإصابة «13» بانهيار منازل بالمتمة
نشر في الانتباهة يوم 27 - 07 - 2014

السيول تجرف طريق همشكوريب القومي قبل افتتاحه.. خروج «16» خط كهربائي من الخدمة..وزير الكهرباء: الأمطار بالهضبة ستكون الأعلى خلال ال«102» سنة الماضية:
الخرطوم عطبرة كسلا: هبة عبيد
أعلنت ولاية نهر النيل عن استئناف الحركة المرورية بطريق التحدي «الخرطوم شندي عطبرة» وانسياب حركة المركبات العامة والخاصة والبصات السفرية اعتباراً من أمس، في ذات الأثناء الذي تمكنت فيه فرق هندسية بنهر النيل من تفريغ مياه السيول من طريق التحدي، وفيما لقي مواطن مصرعه وأصيب «12» آخرون إثر انهيار جدران ومنازل بمحلية المتمة تأثرت «60» قرية بالمتمة بين السيَّال والمكنية.
وفي ذات السياق ضربت أمطار قوية ولاية كسلا خاصة في الأجزاء الجنوبية للولاية، وأكدت حكومة الولاية أن موقف نهر القاش تحت السيطرة، مؤكدة استمرار المراقبة على مدار الساعة لمتابعة أية زيادة قد تطرأ على النهر.
وفي غضون ذلك نفت حكومة الخرطوم وقوع أية أضرار بالولاية جراء الأمطار العنيفة التي ضربت الولاية أمس، وقالت إن كل البلاغات التي وردت لغرفة طوارئ الخريف تتعلق بتراكم مياه بالطرق الرئيسة والميادين وقد تم تفريغها على حد قولهم، بينما أعلنت غرفة الطوارئ بالخرطوم الاستنفار منذ أمس الأول، وفي ذات الأثناء حاصرت مياه الأمطار منطقة السلمة شرق الكدرو شمال الخرطوم عقب شروع حكومة الولاية في بناء مصرف رئيس، وقامت الشركة المنفذة بتدمير الكباري القديمة، إلا أن المصرف لم يكتمل حتى الآن وتم التوقف عن العمل من قبل الشركة المنفذة، مما أدى إلى أن يكون موقع المصرف وأنقاضه عقبة تحتجز المياه مما عرض المئات من المنازل لخطر الانهيار، وفيما لم يقم أي مسؤول بزيارة المنطقة استنجد أهالي المنطقة الذين تحدثوا ل «الإنتباهة» بسلطات الولاية للتدخل العاجل لإنقاذهم من الغرق وإنقاذ منازلهم من الانهيار. وأكد مدير شرطة المرور السريع بنهر النيل العقيد شرطة حقوقي سلمان الطيب ل «إس. إم. سي» أن الأمطار التي ضربت محلية شندي بقوة «115» ملم عملت على إغلاق الطريق القومي بجنوب شندي ليوم أمس الأول، وتمت إعادة الحركة فيه منذ أمس، وقال: «لم نسجل أية حوادث مرورية على إثر محاولة البعض عبور الطريق المغلق بالمياه».وكشف عن تضرر جزئي بطريق «عطبرة مروي» عند الكيلو «100» أحدث تضرراً في حركة المرور ولكنها لم تصب بالشلل، فيما تنساب الحركة في طريق «عطبرة أبو حمد» بصورة عادية.
ومن جانبه أكد والي نهر النيل الفريق الركن الهادي عبد الله في تصريح ل «إس. إم. سي» عقب وقوفه على استعادة الحركة بطريق التحدي وحجم السيول التي اجتاحته عند وادي العروس بشندي، أكد استنفار كل الجهود لدرء أية آثار ناجمة جراء الأمطار والسيول التي ضربت أجزاءً واسعة من الولاية، وطالب المواطنين بتوخي الحيطة والحذر للحفاظ على أرواحهم وممتلكاتهم، ووجه جهات الاختصاص بتحويل المعابر والمنخفضات والمزلقانات على طريق التحدي لكباري لتصريف أكبر قدر من المياه.
تفريغ السيول
ومن جانبه أكد وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة بنهر النيل المهندس حمزة محمد عثمان الفاضلابي أن فرقهم الفنية والهندسية بمعاونة عدد من الشركات أفلحت في تصريف وتفريغ كميات كبيرة من السيول على طريق التحدي، كاشفاً عن إجراءاتهم لمعالجات فورية بإدخال عدد مقدر من الآليات لإجراء إصلاحات عاجلة على الطريق القومي واستعادة الحركة عليه.
أموات وإصابات
وفي سياق متصل أعلن معتمد محلية المتمة الدكتور السعيد عثمان الشيخ في تصريح ل «إس. إم. سي» عن وفاة المواطن نور الدائم أحمد القحيف بمنطقة كمير العوضية عقب انهيار إحدى حوائط منزله عليه، فيما أصيب «12» آخرون بإصابات متفرقة جراء انهيار منازلهم ، معلناً عن انهيار «250» منزلاًَ انهياراً كاملاً ونحو «1000» منزل انهياراً جزئياً.
تأثر «60» قرية
وقال المعتمد إن نحو «60» قرية شمال محليته من السيال والمتمة وحتى المكنية تأثرت تأثراً بالغاً بالأمطار بالمحلية، وعملت على إغلاق الطرق الداخلية الرابطة بينهم وبين شندي، وتأثر كميات كبيرة من المحصولات الزراعية وإتلاف لمحصول البصل تقدر ب «20 30» ألف جوال، فيما مازالت عمليات الحصر جارية.
تحت السيطرة
فيما أعلنت حكومة ولاية كسلا استقرار مناسيب المياه في نهر القاش، مؤكدة أن الموقف تحت السيطرة، وأن النهر يشهد مراقبة على طول المجرى لمتابعة أية زيادة قد تطرأ على مدار الساعة.
وأوضح مدير عام وزارة الزراعة عضو غرفة طوارئ الخريف بالولاية علي عيسى في تصريح ل «إس. إم. سي» أن مدن الولاية شهدت أمطاراً بمعدلات مختلفة، حيث بلغت في مدينة كسلا «20» ملم، بينما بلغت في محلية نهر عطبرة «30» ملم، فيما وصلت معدلات الأمطار في محليات جنوب الولاية في ود الحليو إلى «60» ملم كأعلى معدل و «24» ملم في محلية همشكوريب شمال الولاية.
بلاغات
وفي ذات السياق أكدت الغرفة الرئيسة لدرء آثار ومخاطر الخريف بولاية الخرطوم عدم ورود أية بلاغات للغرفة عن أضرار أو خسائر للأمطار الغزيرة التي شهدتها الولاية أمس، موضحة أن كل البلاغات التي وردت للغرفة تلخصت في تراكم المياه بالميادين والطرق الرئيسة بوسط الخرطوم، وتم شفطها وعودة حركة سير المواصلات إلى طبيعتها.
استنفار بالخرطوم
وقال مدير وزارة البنى التحتية بولاية الخرطوم المهندس عبد القادر همت في تصريح ل «إس. إم. سي» إن الغرفة في حالة استنفار منذ الأمس بجميع آلياتها ومعداتها وكوادرها البشرية لمواجهة أية طوارئ تسببها الأمطار والعمل على حلها في أسرع وقت، مبيناً أن جميع البلاغات التي جاءت للغرفة كانت كلها عن تراكم للمياه في الطرق الرئيسة وبعض الأنفاق، مؤكداً شفط كل المياه بالطلمبات الساحبة وعودة حركة السير في هذه الطرق إلى طبيعتها. وأشار همت إلى أن البلاغات شملت نفق بري والجامعة وشارع عثمان دقنة وجنوب الواحة وكوبري المنشية وعدداً من المصارف والطرق الفرعية، وقال إن كل البلاغات تمت معالجتها بصورة سريعة. أعلن وزير الموارد المائية والكهرباء معتز موسى، أن معدلات هطول الأمطار بالهضبة الأثيوبية لهذا العام ستكون الأعلى خلال ال«102» عام الماضية حسبما أفادت التقارير الواردة لشهر يونيو، في ذات الأثناء عقد والي الخرطوم د. عبدالرحمن الخضر اجتماعاً موسعاً أمس مع الغرفة الرئيسة لطوارئ الخريف، بحضور وزراء البنى التحتية والتخطيط والمالية ومعتمدي المحليات، حيث وقف الاجتماع على التدابير التي تمت لتصريف مياه الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها الولاية أمس الأول وبلغت في أعلى معدلاتها «100» ملم في منطقة طيبة الأحامدة و«59» ملم في مطار الخرطوم فيما بلغت «60» ملم في الثورة.
الشفط
وكشف اجتماع بين والي الخرطوم والغرفة الرئيسة لطوارئ الخريف الذي رصدته ال«اس ام سي» عن عمليات واسعة بدأت منذ أمس الأول ومستمرة حتى الآن، لتصريف المياه من المنخفضات والميادين والطرق الرئيسة فضلاً عن الأعمال التي بدأت في المصبات على النيل وتسليك المعابر، فيما وضع الاجتماع كل الأجهزة والكوادر في حالة تحسب لأمطار قادمة حسب توقعات هيئة الإرصاد. ووجه الوالي بزيادة طلمبات الشفط والتناكر واستخدام كل الإمكانات المتوفرة للقطاع الخاص لتسريع عمليات الشفط بالتركيز على الميادين التي تقام فيها صلاة العيد، كما وجَّه بتنفيذ برنامج خاص لمحليتي بحري وشرق النيل خاصة المناطق التي تأثرت من خريف العام الماضي.
وقال وزير الكهرباء في حوار مع «سونا» ينشر لاحقاً، إنه من المتوقع نتيجة لهطول الأمطار العالية ارتفاع مناسيب النيل حسب قراءات وتقارير وتدفق النيل وجريان النيل ل«102» سنة، مؤكداً استعداد الوزارة لفصل الخريف. كما أعلن جاهزية الوزارة لعطلة العيد المبارك وقال لا نتوقع أية قطوعات تتعلق بالكهرباء ولكن الظروف المناخية هذه تقدر في لحظتها.
خروج من الخدمة
وكشف الوزير عن خروج «16» خطاً من الخدمة من جملة «500» خط بسبب الأمطار التي شهدتها ولايات السودان المختلفة، حيت تمت إعادة الخدمة لتلك الخطوط في غضون ساعتين، مشيراً إلى التحسن الذي طرأ في موقف الإمداد الكهربائي. وتطرق الوزير إلى خطة الوزارة لمد شبكات الكهرباء في ولايات السودان وموقف إنتاج الكهرباء بجانب التعاون المشترك بين دول حوض النيل لتعزيز ودعم المشروعات المشتركة والترتيبات الجارية لاستضافة الاجتماع الثلاثي لدول «السودان ومصر وأثيوبيا» منتصف الشهر القادم، إضافة إلى التعاون في مجال الربط الكهربائي العربي والأفريقي مع السودان.
تحوطات
أعلنت حكومة كسلا اتخاذها تحوطات كفيلة لحماية حاضرة الولاية مدينة كسلا ومختلف القرى المجاورة من مخاطر فيضان نهر القاش الذي بلغ منسوبه حتى أمس السبت مترين و «80» سم كأعلى نسبة لهذا العام. وظل فيضان نهر القاش الجامح يهدد طيلة السنوات الماضية مدينة كسلا والقرى التي حولها لكونه نهراً موسمياً يحمل كميات ضخمة من المياه، ودمر النهر المجنون مدينة كسلا في عام 2003م عندما اجتاح فيضانه أحياءً سكنية في المدينة مثل الحلنقة والميرغنية. وأكد المدير التنفيذي لوحدة ترويض نهر القاش بكسلا الطيب محمد يوسف، ل «الشروق» أن وحدة ترويض نهر القاش احتاطت بما يكفي لحماية مدينة كسلا والقرى المجاورة من مخاطر الفيضان. وأضاف قائلاً: «إنه لا توجد أية مشكلات بل هناك بعض الآثار للنهر عبارة عن هدامات وتمت معالجتها.
وقال معتمد محلية كسلا حسن الشريف إن المجلس الأعلى لطوارئ الخريف اجتمع برئاسة الوالي لمتابعة الاستعدادات الجارية لمقابلة فيضان القاش. وأكد توفير «20» طلمبة لسحب المياه وأربعة آلاف جوال خيش فارغ لعمل المتاريس، وتم تشكيل غرفة عمليات الخريف برئاسة وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة لمتابعة الفيضان عبر الخطة الموضوعة مع سلطات الدفاع المدني وشرطة النجدة والعمليات والشرطة الشعبية، إلى جانب وزارتي الصحة والزراعة.
انقطاع طريق
أكد نائب دائرة همشكوريب بالبرلمان محمد طاهر اوشام، انهيار «72» كلم من الطريق القومي همشكوريب قدامي، وفيما كشف عن اتجاه للتحقيق مع الشركة المنفذة، حمَّل وزارة الطرق والجسور مسؤولية انهيار الطريق الذي جرفته المياه، واتهمها بعدم تطبيق المواصفات المحددة ما أدى إلى انهيار الطريق في أول امتحان قبل افتتاحه. وكشف اوشام ل«الإنتباهة»، عن عزمه تقديم مسألة مستعجلة للبرلمان عقب عطلة عيد الفطر لمساءلة وزير الطرق والجسور حول الأمر، في الأثناء استعجل اوشام الوزارة للتدخل ووضع معالجات عاجلة للسيطرة على الأوضاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.