التأمين الصحي بالجزيرة ينفي تسريب دواء للسوق الأسود    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 20 يونيو 2021م    المخزون الاستراتيجي ل(السوداني) : مخزون القمح يكفي حتى ديسمبر القادم    السودان يصنع الحدث في الدوحة    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الإستقالة .. كشف الحقائق    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    وزير الشباب والرياضة يهنئ بتأهل المنتخب الوطني    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    إدارات أهلية: إقصاء الدعم السريع سيعجل بعودة النظام القديم    اجتماع بين لجنة التفكيك ووزير المالية جبريل إبراهيم يُنهي الخلافات مبدئيًا    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    شرق دارفور.. (الضعين تموت عطشاً) قصص ومآسٍ في رحلة البحث عن قطرة ماء!    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    تبديد أموال الدعم والشركاء.. من المسؤول؟    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    عاصفة ترابية تضرب ولايتي الخرطوم ونهر النيل    تهنئة المنتخب الوطني بمناسبة التأهل إلى كأس العرب ..    صادر الذرة.. الأسعار والإنتاج!    رئيس غرفة "كورونا" بالبحر الأحمر: غياب وفقدان الوعي المجتمعي عائق كبير أمام مكافحة الوباء    فيلود يؤكد ان الهدف المبكر ساعد المنتخب في التأهل ويس حامد يشكر الجالية    بعد فشل المؤسسات العسكرية القضاء علي الانفلات الامني: تشكيل القوات المشتركة!!    مشاكل مراسلي الصحف بالولايات!    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    إرتبط اسمه ب (بثنائي العاصمة) .. الموت يغيّب الشاعر الكبير د.علي شبيكة    السعودية تستبعد الخال والعم من محارم المرأة عند أداء مناسك الحج    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    توقيف شباب بتهمة قتل شرطي يثير مخاوف استخدام القانون كأداة سياسية    السيسي يجتمع بالقيادة العسكرية ويتفقد معدات محلية الصنع    هل يمكن رفع المكابح الإلكترونية لإيقاف السيارة أثناء القيادة؟    4 نصائح للحفاظ على نسبة البطارية 100% في هواتف "أيفون"    أطعمة ومشروبات تزيد سرعة دقات القلب.. فما هي؟    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    نقر الأصابع    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إغلاق المراكز الثقافية ومعركة القادسية
نشر في الانتباهة يوم 04 - 09 - 2014

السلاح الفتاك الذي يحمي من العقائد الفاسدة القائمة على سب الصحافة واتهام الخالق سبحانه وتعالى بأنه لا يعلم الغيب علماً مطلقاً، كما تقول عقيدة «البداء» المنطلقة من بلاد فارس، يحمي بناتنا من ما يُعرف بزواج المتعة، السلاح الفتاك هذا هو تصحيح العقيدة أولاً، والبند الأول في ذلك هو فهم ألا تعرف صفات الله وحقوقه إلى غيره أو أن ينتحلها غيرنا، وصفات الله وحقوقه التي لا ينبغي أن تكون لمخلوق سواء كان ملكاً أو نبياً دعك من أن يكون غيرهما لعلها معروفة.
وبدون هذا السلاح الفتاك طبعاً ستتأثر عقول الكثير من الناس خاصة أصحاب الحاجات بعقائد الفرس التي وصفها أولئك كرد فعل لحرب القادسية «معركة القادسية» المعروفة التي كان انتصار المسلمين فيها مدخلاً لفتح تلك البقاع وتوصيل دعوة التوحيد إليها وإزالة مظاهر عبادة النار التي كان يمارسها المجوس، لكن كثيراً من حفدتهم انتقل من عبادة النار إلى عبادة القبور فصاروا يعبدون الأضرحة في قمر وكاشان والنجف وكربلاء. كل هذا بلور لاحقاً عقائد فاسدة تجافي أحكام الإسلام كلها دون استثناء، وتجافي منطق الأشياء.
ولو كانت الدول الإسلامية التي تستضيف أوكانت تستضيف ما تسمى زوراً بالمراكز الثقافية الإيرانية، لو كانت تعلم وتستوعب تداعيات حرب القادسية كلها وتذكرت أن رقم المسلمين الذي أصبح اليوم قرابة الإثنين مليار أكثر من «99%» منهم يؤيدون معركة القادسية التي كانت على عهد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه وقائد جيشه سيدنا أبوعبيدة ابن الجراح، وأن الذين هم أقل من «1%» «واحد بالمائة» هم أفراد هذه الطائفة الشيعية، لرفضوا من الأول استضافة الزوائد الدودية مع السفارة.
إن مصدر فكرة سب ولعن الصحابة رضوان الله عليهم هو معركة القادسية، وهذا ما يفسر أن يكون سيدنا عمر هو العدو الأول، لأنه دشن الفتح العظيم بعد أن انتصر الإسلام هناك على المجوسية، فقد أطفأ الفاروق عمر نار المجوسية وأشعل نور الله. وكان الوالي في ذاك الإقليم الإسلامي الجديد هو خال الرسول صلى الله عليه وسلم سيدنا سعد بن أبي وقاص. فقد قتل أحد جنوده المجاهدين سيدنا أبو محجن الثقفي كسرى الفرس «رستم» ذهب سيدنا عمر ليدشن الفتح وظن الفرس أن أمير المؤمنين سيكون محاطاً بهالة من الكبرياء مثل الأكاسرة والقياصرة والملوك. لكنهم وجدوا حاكماً يتقيد ويلتزم بأحكام آخر دين سماوي يدعو الناس إلى ترك عبادة العباد والتوجه إلى عبادة رب العباد. امتطى سيدنا عمر الجمل الفارسي المتبختر في مشيه بعد أن جهزه له بعض الفرس بعد إطاحة حكم الأسرة الساسانية التي كانت تدعو الناس لعبادة النار بدلاً من عبادة رب النار، وحينما تبختر الجمل الكسروي وعلى ظهره الفاروق، خشى أمير المؤمنين من الكبر والزهو وقفز إلى الأرض وصاح «أعيدوا إلىّ بعيري.. أعيدوا إلىّ بعيري» إن بعير أمير المؤمنين لا يعرف التبختر. ثم كانت أول خطة ضمن رد الفعل لمعركة القادسية هو إرسال أبو لؤلؤة الفارسي المجوسي لقتل أمير المؤمنين، وقتله والآن أبو لؤلؤة له ضريح في إيران، ثم تلاه قتل أمير المؤمنين ذي النورين سيدنا عثمان بواسطة مؤامرة عبد الله بن سبأ اليهودي الذي تحالف مع جماعة أبي لؤلؤة الفارسي. وجاء الكرار سيدنا علي رضي الله عنه وأرضاه وأرسلوا له من يقول أمامه «أنت الله» فقام سيدنا الكرار بحرقه.
كل هذه الخزعبلات تجددها الآن المراكز الثقافية التي أغلقتها هنا في السودان الحكومة. هذه الطائفة قليلة العدد مقارنة بالمسلمين كلهم لا تصل إلى ثمانين مليون لكن لها دولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.