(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انخفاض توزيع الصحف مرتبط ب(السريحة) .. والكتاب لم يعد خير جليس في هذا الزمان!
نشر في المجهر السياسي يوم 10 - 09 - 2013


تقرير - صفاء المحمود
(القاهرة تكتب وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ) مقولة عتيقة اعتز وافتخر بها السودانيون في عهود سابقة كما اعتزازهم وافتخارهم بانتمائهم لوطنهم (السودان)، وظلت تلك المقولة محتفظة بتوهجها إلى وقت قريب عندما كانت الثقافة ترفل في ثوب شبابها وتزهو في مجد أيامها قبل أن تشيخ وتصل إلى ما وصلت إليه الآن، فمشاكل الطباعة ومحدودية التوزيع وطرق العرض الجديدة (السريحة، الفريشة، وبائعي الإشارات) وغيرها من ظواهر جاءت خصماً على الثقافة والمثقفين، حيث أنها تسببت في اختفاء وهج المكتبات تدريجياً وتلاشت تبعاتها من خدمات أخرى وبالتالي أدى ذلك إلى تراجع الاطلاع والقراءة كقيمة مضيفة للثقافة التي كانت تميز أهل السودان.
(المجهر) وهي تطرح هذه القضية للنقاش (المشاكل والحلول) التقت بالأستاذ «مختار عوض الله التوم» صاحب مكتبة (شندي) الشهيرة بشارع (علي عبد اللطيف) ودخلت معه في هذه الدردشة..
{ في البداية ما هو الشيء الذي يمكن أن يقال عن القراءة والاطلاع بين الأمس واليوم ومكتبات زمان والآن؟
أولاً لأبد أن أشير إلى أن هناك اختلافاً كبيراً بين درجة الوعي والثقافة والاهتمام بالقراءة لحد مخيف بين الأمس واليوم وأكبر دليل على ذلك انحسار المكتبات وتقليصها بصورة كبيرة، وإذا عدنا للوراء إلى عهود سابقة نجد المكتبة أو المكتبات كانت مزدهرة ومليئة بالصحف والمجلات المتنوعة والكتب الأدبية والعلمية والروايات والقصص القصيرة وقصص الأطفال (الناس وقتها كانت بتقرأ بجد).
{ وإلى أي شيء تعزي تراجع القراءة والاطلاع وتحجيم المكتبات؟
زيادة أسعار الكتب جعلت الكتاب من الكماليات وآخر الخيارات ولم يعد خير جليس في عصر الانترنت، فاليوم الكتاب الذي تبلغ قيمته (40) جنيهاً تستطيع أن تتصفحه بجنيه واحد في أقرب مقهى للانترنت، كما يمكنك تحميله مجاناً في (سي دي) و(فلاش).
{ هذا يعني أن التقنيات الحديثة أثرت سلباً و أبعدت الناس عن الارتباط بالكتاب وصرفتهم عن المكتبات؟
- هذا صحيح، فالعصر أصبح عصر الإفادة السريعة ومواكبة كل ما هو جديد، ولكن تظل متعة قراءة الكتاب وتصفح أوراقه هي المتعة الأجمل والأفيد.
{ وما هي المشاكل التي تواجهكم في بيع الصحف؟
حكاية الصحف دي حكاية (طويلة وعريضة) ابتداءً من زيادة سعرها ثم طريقة توزيعها وأساليب عرضها الحديثة وفرشها على الأرض وإيجارها عن طريق (السريحة)، وهنا أقول إن هؤلاء (السريحة) هم المستفيد الأول من أرباح بيع الصحف، أما أصحاب المكتبات دائماً هم الخاسرون خاصة في ظل ارتفاع إيجار المحل والضرائب ورسوم المحليات والنفايات..الخ، وبسبب (السريحة) يكون الراجع كبيراً وليس الصحف فحسب بل كل ما يباع بالمكتبة الآن أصبح يفرش ويباع على الأرض حتى (المصحف الشريف) وكل هذه الظواهر أدت إلى تهميش المكتبة وتحجيمها،
و(السريحة) اليوم أصبح لهم اسم في شركات التوزيع ويأخذوا نصيب الأسد في حصة التوزيع وأصحاب المكتبات دافعي الضرائب والمهمومين بنجاح توزيع الصحف ينالهم القليل من هذه الحصة.
{ برأيك ما هو الحل؟
شركة (الرأي العام) سبق وأن قامت بعقد لقاء مواجهة جمع الوكلاء وأصحاب المكتبات ودار التوزيع وطالبناهم بعدم مد (السريحة) بالصحف مباشرة، وأن يتم البيع عن طريقنا وهذه طريقة منصفة للجميع واتفقنا معهم على ذلك لكنهم لم ينفذوا الاتفاق أقولها بصراحة هذه هي الحقيقة.
{ هل بسبب ذلك تدنت نسبة شراء الصحف؟
من المؤكد فمن يشتري خمساً أصبح يشتري اثنتين فقط، وبسبب زيادة الأسعار صار الناس يلجأون إلى تأجير أية صحيفة من (السريحة) ثم يتم إرجاعها لهم.
ولذلك أكرر وأقول حتى تعود الصحف إلى أوجها لابد من الرجوع للمكتبات والتوزيع عن طريقها، لأن (السريحة) و(الفريشة) هم المستفيد الأول، لذلك هم لا يهتمون بنسبة التوزيع أو الراجع، فقط يهتمون بالعائد المادي وبنسخة واحدة من أية صحيفة يجني ربحاً وفيراً عن طريق إيجارها فما بالك بكمية كبيرة من النسخ وهو غير مطالب بضرائب أو نفايات أو غيرها من الالتزامات الضريبية.. فأين العدل؟ هذا وبالإضافة إلى زيادة في سعر الصحيفة.
{ هل العائد من المكتبة يكفي للمعيشة؟
أبداً، ولكن نحن تعودنا على العمل بالمكتبة والعيش بين الكتب والأقلام ورائحة الحبر.
{ من خلال ملاحظاتك ماذا تقول عن المادة التحريرية في صحافة اليوم؟
حقيقة حتى المواد كانت تحرر بلغة بليغة وبسيطة ولكن الدارجي غلب في الآونة الأخيرة وبعض المواضيع تحريرها يكاد يوصف بالضعيف.
{ ما هي أكثر الصحف توزيعاً السياسية أم الرياضية؟
الصحف عندنا في السودان يرتفع توزيعها على حسب الأحداث الموجودة بالساحة إذا كانت أحداث الساعة سياسية يرتفع توزيع الصحف السياسية، وإذا طغى حدث رياضي يتجه الناس للصحافة الرياضية وهكذا.
{ هل ل(المناشيت) دور في جذب القارئ؟
نعم ل(المانشيت) دور كبير جداً في جذب القارئ وهو الذي يوصل القارئ إلى القناعة لشراء الصحيفة، وهذا يؤكد بأن ل(المانشيت) دوراً كبيراً في توزيع الصحف.
{ موقف طريف مر بك؟
هنالك من يأتي ويطلب صحيفة بعينها مهووس بقراءتها وحين لا يجدها يقول لي: ( خلاص أديني واحدة تنومني).
{ أخيراً بماذا تنصح؟
لكي نكون أمة متحضرة علينا الرجوع إلى المكتبات والقراءة والاطلاع حتى لا يضيع أطفال اليوم بين (الانترنت) و(الفيس بوك) وبالتالي ستكون ثقافته ضحلة، فعلينا أن ننمي فيهم حب الإطلاع.
ومن هنا لابد من إعادة النظر في ثقافة القراءة والاطلاع وأخذها بعين الاعتبار حتى نسمو ببلدنا ونرفع من درجة تحضره بالثقافة والعلم والنظام، فالمسؤولية تكاملية بين كل الجهات أنفة الذكر ولنقرأ ما يقوله «أبو العلاء المعري»:
خير مكان في الدنى سرج سابح
وخير جليس في الزمان كتاب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.