قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من صنع انتفاضة رجب أبريل 1985م..؟!
نشر في المجهر السياسي يوم 07 - 04 - 2015


بالأمس مرت ثلاثون عاماً على انتفاضة رجب أبريل 1985م، والتي سرقت من أصحابها الحقيقية إذ إن كل جهة أو حزب تدعي أنها المحرك الأساسي لها رغم أن أصحابها مازالوا على قيد الحياة إن كانت نقابة المحامين أو طلاب جامعة أم درمان الإسلامية أو الشماشة الذين يعتبرون المحرك الأساسي لتلك الانتفاضة، ولكن لأن الشماشة ليست لهم بدل أو ربطات عنق أو سيارات فارهة ضاعوا فيها وتلقفتها جهات أخرى مدعية أنها من صنعت الانتفاضة، فنحن وقتها كنا شهود على تلك الانتفاضة بعد أن تكررت اعتقالات طلاب جامعة الخرطوم باعتبار أن جهاز الأمن كان قد ألقى القبض على خلية من طلبة جامعة الخرطوم وضبط بحوزتهم ماكينات (رونيو) ومنشورات كان الغرض منها إثارة الشغب، ولا أنسى في تلك الأمسية ونحن محررون بقسم الأخبار بجريدة (الأيام) فطلب منا رئيس القسم الأستاذ "أحمد البلال الطيب" الذهاب إلى مكاتب جهاز الأمن أنا وزميلي الأستاذ "عوض أبو طالب" ولا أذكر أن الأستاذ "محمد لطيف" كان من ضمننا ولكن ذهبنا والدنيا ظلام فدخلنا مكاتب الجهاز للحصول على المعلومات من المسؤولين بالجهاز عن تلك الخلية التي تريد أن تزعزع أمن الوطن، ولكن تطورت الأحداث بعدها وبدأ الشماشة في تحريك الشارع من خلال التعدي على المارة وعلى السيارات، ومن ثم بدأت جهات أخرى تدخل في مقاومة جهاز الأمن وهذا ما أثار "أبو ساق" و"أبو القاسم محمد إبراهيم" حينما اشتعل الشارع وبدأت قطوعات الكهرباء والمياه وبدأ الجهاز في اعتقال الطلبة والسياسيين ونقابة المحامين ونقابة الأطباء، وتسارعت خطى الانتفاضة وحاول "أبو القاسم" ومجموعة من المايويين أن يؤكدوا للشارع أن مايو باقية ولا أنسى استطلاعاً أجريته ونحن داخل مسيرة الردع التي تحركت من النصب التذكاري بالقصر الجمهوري إلى السكة الحديد وكانت مسيرة هزيلة قوامها مجموعة بسيطة فسألت وقتها المشير "سوار الذهب" عن بقاء مايو فأكد أنها باقية وكذلك وزير الداخلية "عباس مدني" وشخصية ثالثة لا أذكرها الآن ولكن تلك القيادات قالت إنها أدت قسم الولاء لمايو وفعلاً كانت صادقة في ولائها ولكن مجموعة من العسكريين أمثال الفريق "تاج الدين عبد الله فضل" ضغطوا على المشير "سوار الذهب" باعتباره أكبر رتبة عسكرية وإلا سوف يتم تجاوزه ولذلك أعلن المشير "سوار الذهب" انحيازه للشعب وقرأ البيان بانحياز القوات المسلحة إلى جماهير الشعب السوداني، ولكن حتى الآن المشير "سوار الذهب" لم يفصح ولم يجلس لأي صحفي للحديث عن الأيام الأخيرة لمايو، وكيف انحازت القوات المسلحة وما هو دوره في الانتفاضة لذا فإن انتفاضة رجب أبريل 1985م، مازالت المعلومات عنها غائبة والقيادات متكتمة خشية أن تسيء إلى الزملاء أمثال "سوار الذهب" وغيره من القيادات المايوية.. فإن لم يتحدث "حمادة" و"عمر عبد العاطي" و"تاج الدين" و"عثمان عبد الله" وكل الذين شاركوا فيها، فلن نكتب شهادة حقيقية لهذه الانتفاضة ومن صنعها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.