التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    ساعة الجد ..!!    والي سنار :الطرق الصوفية ستظل تشكل مرجعية لحكومة ولاية سنار    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    عوامل مؤثرة ترجح كفة الأحمر أمام الأهلي    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    قرار للبرهان بتبعية قوات الدفاع المدني والحياة البرية والسجون للداخلية    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    عطلة ذكرى المولد النبوي الشريف بعد غد السبت    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    معتصم محمود يكتب : هزار وزيرة أي كلام!!    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    بدء المرحلة الثانية لكنترول امتحانات ملاحق الأساس بالنيل الأزرق    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    اليوم التالي: خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    بولش التلميع السريع    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الفيتوري" يسلم الروح في (الرباط) قبل أن تجف مياه البحر وتقطع هجرتها أسراب الطير
نشر في المجهر السياسي يوم 25 - 04 - 2015

الحزن الأكبر ليس يقال.. وداعاً أمير الأدب العربي وشاعر أفريقيا
الخرطوم - المجهر
أسلم أمير الأدب العربي وشاعر أفريقيا "محمد مفتاح الفيتوي" عند الساعة الثالثة والنصف ب(مستشفى الشيخ زايد) بالرباط بالمغرب الشقيق، أسلم الروح إلى بارئها بعد معاناة طويلة مع المرض ليطوي (85) عاماً من عمره ويترك للتاريخ الإنساني روائعه من الشعر. وأبلغت زوجته "راجات ارماز" السفير السوداني بالمغرب "سليمان عبد التواب" بالنبأ الحزين، المستلهم من قصائده: (وتجف مياه البحر.. وتقطع هجرتها أسراب الطير.. والغربال المثقوب على كتفيك.. وحزنك في عينيك.. جبال ومقادير وأجيال.. يا محبوبي، لا تبكيني.. يكفيك ويكفيني.. فالحزن الأكبر ليس يقال).
ول"الفيتوري" ألق الحروف المنسوجة (دنيا لا يملكها من يملكها..
أغنى أهليها سادتها الفقراء.. الخاسر من لم يأخذ منها ما تعطيه على استيحاء.. والغافل من ظنّ الأشياء هي الأشياء! تاج السلطان الغاشم تفاحه تتأرجح أعلى سارية الساحة.. تاج الصوفي يضيء على سجادة قش.. صدقني يا ياقوت العرش.. أن الموتى ليسوا هم.. هاتيك الموتى والراحة ليست هاتيك الراحة).
} رئاسة الجمهورية تحتسب "الفيتوري"
احتسبت رئاسة الجمهورية ووزيرا الثقافة ووزير الإعلام عند الله سبحانه وتعالى شاعر السودان وأفريقيا والعروبة "محمد مفتاح الفيتوري"، الذي وافته المنية عصر أمس بالمملكة المغربية، وعددوا مآثر الفقيد، فيما أعلنت الحكومة المغربية عن إقامة جنازة رسمية لتشييع الراحل "الفيتوري".. من جهته، أعلن الاتحاد العام للصحافيين السودانيين عن إقامته عزاء بداره وتلقي التعازي يوم غد (الأحد).
{ "الفيتوري" يتحرر من الأغراض القديمة للشعر
"الفيتوري" يعدّ جزءاً من الحركة الأدبية العربية المعاصرة، ومن رواد الشعر الحر الحديث، ففي قصيدة (تحت الأمطار) نجده يتحرر من الأغراض القديمة للشعر كالوصف والغزل، ويهجر الأوزان والقافية، ليعبر عن وجدان وتجربة ذاتية يشعر بها وغالباً ما يركّز شعره على الجوانب التأملية، ليعكس رؤيته الخاصة المجردة تجاه الأشياء من حوله مستخدماً أدوات البلاغة والفصاحة التقليدية والإبداعية، مثل قصيدة (معزوفة درويش متجول).
وتعد أفريقيا مسرحاً أساسياً في نص "الفيتوري" الشعري، شكّلت فيه محنة الإنسان الأفريقي وصراعه ضد الرّق والاستعمار ونضاله التحرري أهم الموضوعات التي تناولتها قصائده، وألف عدة دواوين في هذا المضمار منها ديوان (أغاني أفريقيا) الصادر في العام 1955، و(عاشق من أفريقيا) الذي صدر في العام 1964م، و(اذكريني يا أفريقيا) ونشر في العام 1965، وديوان (أحزان أفريقيا) الصادر في العام 1966، حتى أصبح "الفيتوري" صوت أفريقيا وشاعرها.
وللهمّ العربي أيضاً مكانة في أعمال "الفيتوري" من خلال تناوله للقضايا العربية، خاصة القضية الفلسطينية. فقد تنقل "الفيتوري" بين العديد من بلدان الوطن العربي ومدنه من الإسكندرية حتى الخرطوم، ومن بيروت ودمشق حتى بني غازي وطرابلس، وكتب العديد من القصائد المهمة التي جعلته واحداً من كبار الشعراء العرب المعاصرين.. وكتب "الفيتوري" عن الحرية والانعتاق ومناهضة القيود والاستبداد والاعتزاز بالوطن منذ بداياته الشعرية، ومنها قصيدة (أصبح الصبح) التي تغنى بها المغني الراحل "محمد وردي".
ولد "محمد مفتاح رجب الفيتوري"، في 24 نوفمبر عام 1936م في مدينة "الجنينة" بولاية غرب دارفور، ووالده هو الشيخ "مفتاح رجب الفيتوري" وكان خليفة صوفياً في الطريقة الشاذلية العروسية الأسمرية، نشأ "محمد الفيتوري" في مدينة "الإسكندرية" بمصر وحفظ القرآن الكريم في مراحل تعليمه الأولى، ثم درس بالمعهد الديني وانتقل إلى "القاهرة"، حيث تخرج في كلية العلوم بالأزهر الشريف. عمل "الفيتوري" محرراً أدبياً بالصحف المصرية والسودانية، وعُيّن خبيرًا للإعلام بجامعة الدول العربية في "القاهرة" في الفترة ما بين 1968 و 197، ثم عمل مستشارًا ثقافياً في سفارة ليبيا بإيطاليا. كما عمل مستشاراً وسفيراً بالسفارة الليبية في بيروت بلبنان، ومستشاراً للشؤون السياسية والإعلامية بسفارة ليبيا في المغرب. أسقطت عنه الحكومة السودانية في عام 1974 إبان عهد الرئيس "جعفر نميري" الجنسية السودانية وسحبت منه جواز السفر السوداني لمعارضته للنظام آنذاك، وتبنّته الجماهيرية الليبية وأصدرت له جواز سفر ليبي وارتبط بعلاقة قوية بالعقيد "معمر القذافي". وبسقوط نظام "القذافي" سحبت منه السلطات الليبية الجديدة جواز السفر الليبي، فأقام بالمغرب مع زوجته المغربية "رجات" في ضاحية "سيدي العابد"، جنوب العاصمة المغربية "الرباط"، وفي عام 2014، منحته الحكومة السودانية جواز سفر دبلوماسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.