مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب كردفان.. ترسيخ السلام في النفوس قبل جلبه بالتفاوض
نشر في المجهر السياسي يوم 13 - 10 - 2015

الوالي يعلن أنها ولاية بلا حرب بفضل مبادرة الحوار المجتمعي
الخرطوم - عقيل أحمد ناعم
سنوات متطاولة من الحروب عاشها السودان، النصيب الأكبر من العناء والبؤس كان لولاية جنوب كردفان.. هي أدواء أعيت الطب والطبيب.. جولات متعددة من التفاوض هنا وهناك، لكن الحرب لا تزال تُلقي بكلكلها على أهل هذه الولاية، الأمر الذي حتّم على الجميع أن يبحثوا عن حلول مبتكرة تتماشى بالتكامل مع الحلول المعتادة والمجربة، ومع الحسم العسكري الذي تقوم به الأجهزة النظامية.. وهو ما تنشط فيه هذه الأيام حكومة جنوب كردفان الجديدة بإعلاء مبادرة السلام والحوار المجتمعي، التي جعلت من كل مواطن شريكاً في وضع لبنة من لبنات بناء السلام والاستقرار، دون أن تغفل الولاية أهمية استصحاب مشاريع التنمية وتحسين حياة الناس المعيشية في سبيل خلق بيئة نفسية واجتماعية ملائمة لاستقبال السلام، الذي تكتمل حلقاته بجلسات التفاوض المباشرة بين الحكومة والمتمردين.
{ سلام بدون ضوضاء
سلوك يبعث على الدهشة رواه والي ولاية جنوب كردفان اللواء د. "عيسى آدم أبكر" في مؤتمره الصحافي أمس بالخرطوم، وهو يكشف عن تجربة مختلفة تبنتها حكومته في ترسيخ السلام في نفوس الناس وفي أذهانهم قبل أن يتنزل على الأرض إجراءات ونتائج مفاوضات، وذلك عبر مبادرة السلام والحوار المجتمعي، مشيراً إلى أن الولاية هذه الأيام وخلال الفترة القصيرة الماضية تعيش حالة فريدة تتمثل في أن المتمردين والمواطنين القاطنين في مناطق التمرد أصبحوا يدخلون إلى محليات ومدن الولاية التي تسيطر عليها الحكومة ويخرجون منها بحرية دون أن تتم ملاحقتهم أو السعي للقبض عليهم، بجانب أن بعض المواطنين قضوا فترة العيد مع أهلهم في مناطق التمرد، مؤكداً أن لجان أمن المحليات تتفهم هذه التجربة وتعمل على إنجاحها، وأشار إلى الدور المتعاظم للإدارات الأهلية- الذين هم قادة الجميع بمن فيهم المتمردون- في تنفيذ المبادرة من خلال حراكهم الواسع داخل المحليات الحدودية المتاخمة لمناطق التمرد على امتداد كادوقلي الكبرى والدلنج الكبرى والقطاع الشرقي، ودخولهم حواراً مباشراً مع أهلهم المنتمين للتمرد والقاطنين في مناطقه، وقال الوالي: (الآن كل الولاية ومحلياتها لا حديث لها غير السلام)، وأشار إلى أن هذا الحراك، والحرية في التنقل وفّرت الثقة لدى المتردين بأن الحكومة جادة في الوصول للسلام في ظل الدعوة الماثلة للحوار، وأوضح أن كل ما تقوم به الولاية الآن يهدف إلى إزالة الرأي السالب الذي يمكن أن يكون في نفوس البعض، وخلق مناخ إيجابي. ولفت "أبكر" إلى أنه وبعد اتفاقية السلام الشامل ودخول الحركة الشعبية إلى المدن بعد السلام، بقي جزء منهم داخل المدن بعد اندلاع التمرد الأخير، وقال: (قصدنا تغيير الحالة النفسية السالبة لدى هؤلاء حتى يتقبلوا السلام الذي بات وشيكاً وحتى نُنهي حالة الاستعداد للتمرد في النفوس). وأشار إلى أن كل قطاعات الولاية من أحزاب وشباب ونساء يتحاورون ويعملون لأجل ترسيخ السلام. وشدد الوالي على كلمة (ترسيخ) ليؤكد أن الولاية فعلياً تعيش حالة من السلام منذ فترة ليست بالقصيرة، مؤكداً أن جنوب كردفان لم تشهد لزمن طويل نسبياً إطلاق أية طلقة. ونبه إلى أن الجيش وبقية القوات النظامية وسّعت خلال الفترة الماضية الرقعة الأمنية وبسطتها على أكبر مساحة ممكنة، وقال: (منذ فترة تعيش مدن الولاية أمناً وسلاماً ولم يسمع الناس منذ زمن طويل عن قصف التمرد لكادوقلي)، وأكد أن الولاية تستهدف أن يتهيأ كل المجتمع لتقبل السلام في حال تم توقيع اتفاق مع التمرد، وأن يكون المواطنون حريصين على المحافظة على السلام ورعايته على عكس فترة ما بعد اتفاقية السلام الماضية؟
{ عودة طوعية
لابد لأية تجربة من نتائج تعطي مقياساً عن مدى نجاح هذه التجربة، وإن كانت مبادرة السلام والحوار المجتمعي التي تعيشها جنوب كردفان تهدف إلى جعل السلام حالة نفسية يعيشها المواطن، فإن عودة المواطنين من مناطق التمرد إلى مدن ومحليات الولاية دليل على تحقيق المبادرة نجاحاً على الأرض، لأنه لولا ثقة المواطنين في قرب اكتمال تنزل السلام على أرض الولاية لما آثروا العودة من مناطق التمرد، وقال الوالي: (حدثت عودة طوعية كبيرة جداً لدرجة أنها خلقت صعوبة في احتواء العائدين وتوفير الخدمات لهم، لأنهم يأتون في حالة بائسة وبصورة يومية)، وأشار إلى أن المتمردين العائدين يدخلون المدن ويندمجون مع أهلهم مباشرةً.
{ محاربة توفير التموين للمقاتلين
أبدى والي جنوب كردفان اللواء "عيسى آدم أبكر" ثقته في أن ما تعيشه الولاية من حالة سلام مجتمعي بفعل مبادرة الحوار المجتمعي، لا تتعارض إطلاقاً مع القرار الذي أصدره بمنع التعامل والمتاجرة مع المقاتلين أو مدهم بالوقود والبضائع، وقال: (هناك من يصرون على القتال أمثال "عبد العزيز الحلو" و"عرمان" والجيش الذي معهما.. وكانوا يحصلون على التموين من الجنوب وأصبح الممون الوحيد لهم هم "تجار السنبك")، وأكد أن الحكومة ترصد وتتعقب هؤلاء التجار، وأحرزت نجاحاً كبيراً في منع نشاطهم في تموين الحركة الشعبية.
{ لا سلام بلا تنمية
كل تلك الإجراءات في جلب السلام ستكون بلا طائل إن لم تصاحبها تنمية حقيقية يشعر بها المواطن في حياته اليومية، خاصة وأن الوالي يرفع شعار أن 2016م هو عام السلام ، وأنه لا يقبل فيه إلا بمشاريع تنموية ضخمة، لذلك عمدت جنوب كردفان- حسب الوالي- إلى العمل في التنمية والخدمات، بالتوازي مع مبادرة السلام والحوار المجتمعي، بدعم من الحكومة المركزية. وفصّل الوالي في توضيح مشاريع التنمية التي تعكف عليها الولاية، خاصةً المشاريع العاجلة المساندة للسلام، ولفت إلى وصول الكهرباء القومية من مروي إلى الدلنج والدبيبات والحمادي، وأشار إلى أن العمل على إنشاء الشبكة الداخلية للمدن الثلاث ستكتمل خلال أيام بعد توفير مبلغ (11) مليون جنيه، بجانب المسار الآخر للكهرباء القومية متمثلاً في خط (أم روابة، العباسية، رشاد، تلودي، كلوقي وكادوقلي) بمكون أجنبي (240) مليون دولار، ومكون محلي (2) مليون جنيه، مشيراً إلى أن العمل بدأ فعلياً، وامتد العمل لمشاريع المياه بتكلفة (41) مليار جنيه لمدن(الدلنج، أبو جبيهة وكادوقلي) ليصل العمل فيها إلى نسبة (70%)، بجانب العمل في إنشاء سدين للمياه في كلوقي. وفي جانب التعليم كشف الوالي عن شروع الولاية في إنشاء (24) مدرسة جديدة، وصرف (61) مليار جنيه لإجلاس الطلاب والكتاب المدرسي. وامتدت مشاريع الخدمات إلى الصحة، وأشار الوالي إلى صرف (100) مليار جنيه في مستشفيات (كادوقلي، الدلنج وكلوقي)، بجانب المعمل المرجعي وعدد من المراكز الصحية. وأهم ما يجري تنفيذه في الجانب الزراعي هو بدء إعادة عمل مؤسسة جبال النوبة الزراعية والاستعداد لزراعة (25) ألف فدان قطن موسم 2016م، مشيراً إلى أن الولاية أكبر منتج للقطن المطري قصير التيلة، ولفت إلى أن الولاية زرعت هذا العام (5.900.000) فدان في مختلف المحاصيل، بجانب الاهتمام الكبير بتطوير قطاع الثروة الحيوانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.