بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    اكتمال الترتيبات للتوقيع النهائي بين الحكومة والحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    منتدى استعراض حالة المناخ في القرن الافريقي .. بقلم: د. حنان الامين مدثر    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحن وبنزيمة
نشر في المجهر السياسي يوم 27 - 03 - 2016

نحن هنا يعود الضمير لأمتنا الأفريقية والعربية وبلدان العالم الثالث التي يطغى فيها الفرد وتتلاشى دور المؤسسات للعدم.. نحن الشعوب المقهورة الواقعة تحت سلطان وممالك الطغاة من كل لون وجنس ومهنة.. هناك طغاة ولدوا في المؤسسة العسكرية وطغاة ولدوا في أحضان الأسر الطائفية والممالك والمشيخات.. وطغاة مدنيون وطغاة عسكريون بملابس مدنية.. إذا قال الرئيس أو الملك أو السلطان أو الأمير إن الشمس هي القمر .. قالت النخب المستفيدة من ظلال السلطان نعم هي كذلك!! وإذا قال الحاكم بأمر الله أو الحاكم بأمر الشعب أو الحاكم بأمر الولايات المتحدة ودول الغرب أو الحاكم بمنطق القوة والجبروت.. إن ماء النهر مالح ورياح الشتاء ضارة وإنجاب الأطفال مضر باقتصاد الدولة.. قالت الجماهير ومن قبلها النخب إنها الحقيقية يا معلم الشعوب وقائد نهضتها ومفجر ثورتها.. ولكن في الغرب الذي نلعنه في الصلوات وفي الخطب الجماهيرية وفي المؤتمرات وحين نضاجع زوجاتنا.. يستطيع الوزير معارضة الرئيس.. ويملك البرلمان سلطة استدعاء الرئيس وسؤاله عن أموال رحلته الخارجية ومن أين له ببناء منزل.. في دولة فرنسا التي هي في مخيلة العامة الذين تمت تغذية مشاعرهم نحوها بكل ما هو مشين وفاسق.. في هذه الدولة تتعدد الألسن والسحنات ولا تتقاتل وتتصارع الهويات كما نحن في العالم الثالث.. وفرنسا التي نصب عليها اللعنات تصالحت مع نفسها وتعالت فوق الانتماءات الصغيرة الضيقة.. منتخب فرنسا الذي هزم البرازيل في نهايات كأس العالم 1998م وجعل مدن ساو باولو وبالاماس تذرف الدموع لأسبوع.. لم تحقق ذلك إلا بفضل "زين الدين زيدان" الجزائري الأصل.. و"ترزيقه" الهنغاري الأصل.. و"ديسايه" السنغالي.. و"وليم جلاس" الكنغولي و"باترك فيرا" الغاني .. واليوم في فرنسا ينقسم الشارع الرياضي والسياسي والاجتماعي بسبب قضية لاعب أصوله جزائرية وجنسيته فرنسية.. ويعتبر اللاعب "كريم بنزيمة" من أفضل المهاجمين في الكرة الأرضية تم إيقافه من اللعب مع المنتخب الفرنسي لاتهامه بجريمة ابتزاز "ماتيو فالبونيا" وتحقق النيابة في القضية وبسبب ذلك تم استبعاده من تمثيل فرنسا التي هي في حاجة لخدماته قبل استضافة بطولة الأمم الأوروبية بعد (60) يوماً من الآن.. وتسعى فرنسا بحيل جديد من (الملونين) أفارقة وعرب وأوروبيين للعودة لمنصات البطولات.. وانقسمت فرنسا حول مشاركة الهداف "بنزيمة" حيث رفض الرئيس الفرنسي "فرانسو هولاند" قرار استبعاد "بنزيمة" من القائمة التي تخوض بطولة اليورو القادمة.. وقال رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم إن الرئيس الفرنسي مطلع على أحداث الأمور ويؤيد تماماً وجهة نظر رئيس الاتحاد نفسه الداعية لعودة "بنزيمة" للمنتخب.. لم يستطع المدرب الفرنسي "ديشامب" الجهر برأي قاطع بشأن وضعية اللاعب المهم جداً في منتخب الديوك.. ولكن انظروا لقول وزير الرياضة في فرنسا "مانويل فالس" يقول رأياً مخالفاً لرأي الرئيس "هولاند" وهو مطمئن بأن التعبير عن رأيه لن يفقده مقعده في مجلس الوزراء.. حيث يقول الوزير في قضية اللاعب "بنزيمة"، "الظروف الآن ليست مواتية لعودته للمنتخب ولا ينبغي له أن يعود مرة أخرى لتمثيل فرنسا.. فهو لا يزال متهماً وكرة القدم ليست أمراً منعزلاً.. فقط قد ينال إعجاب عشاق الرياضة ولكن نحن نحافظ على تراث فرنسا أيضاً ".
لو كان هذا الوزير في دولة مثل بلادنا.. هل يستطيع أن يقول من غير ما يرضي ليس الرئيس.. بل نواب ومساعدي الرئيس؟.. تقدمت أوروبا بالديمقراطية والحرية وتقديس قيم العمل وإرساء قواعد القانون.. وتخلفت الأمم الثالثة والرابعة وغير المصنفة.. لأنها تقدس الأفراد.. ولا تحترم الرأي الآخر.
تلك هي الأمم الأوروبية التي نصب عليها اللعنات.. في بلادنا حدثت واقعة يوم (الخميس) الماضي شهدت عليها أعداد كبيرة جداً من المواطنين وكانت من بينهم امرأة بائعة طعام تعول أسرة من عرق جبينها أمام فندق دبي وسط "الخرطوم".. طلب منها رجل طعاماً.. وضعته أمامه.. التهم الطعام وقدم إليها مبلغاً مالياً أقل من سعر الطعام.. رفضت استلام المبلغ وذكرته بأن في عنقه مالاً.. هاج وثار وغضب وهدد (برفعها).. وفجأة استدعى قوة من الشرطة لتحمل المرأة المسكينة على ظهر بوكس إلى مركز الشرطة وسط ذهول وحسرة الناس على حال بلادنا.. بينما في فرنسا يعارض وزير الرياضة وجهة نظر الرئيس ولا يفقد منصبه.. تلك أمم ونحن أيضاً أمم؟!.. تلك حضارة ونحن أيضاً لنا حضارة؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.